أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زيد شحاثة - هل مات صدام ..وانتهى؟!














المزيد.....

هل مات صدام ..وانتهى؟!


زيد شحاثة

الحوار المتمدن-العدد: 5296 - 2016 / 9 / 26 - 10:28
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هل مات صدام فعلا.. وأنتهى؟
المهندس زيد شحاثة
رغم كل الدمار الذي سببه, حكم الطاغية المجنون صدام, خلال سنواته التي تجاوزت الثلاثين, وحزبه بفكره المنحرف معه, والذي نتج عن رغبة حقيقية بالدمار, لنا ولمن جاورنا من الدول, حتى وصلت أثاره إلى دول أبعد, بل وغيرت مسار وواقع منطقة الشرق الأوسط, والعالم ككل إلى غير رجعة, ورغم إعدام الطاغية وهلاكه, إلا أن صدام لم يمت.. نعم مات الشخص, ذهب إلى جهنم وبأس المصير.. ولكن فكره ومنهجه لم يمت.
كل مسؤول لايفهم شيئا, ويدير الدنيا وكأنه يفهم في كل شيء, وفيلسوف عصره, ويجبر الناس على السير في ركابه, وتنفيذ أفكاره الكارثية, وسماع خطبه الرنانة, التي لا تغني ولا تسمن من جوع.. هو صدام جديد.
كل وزير يدير وزارته, وكأنها ملك له, ولعشيرته أو لحزبه, وأنها مرتع لهم يتمتعون بخيراتها, ويديرها كيف يشاء, ولا علاقة للكفاءة أو الخبرة أو الشهادة..فهو أصلا ليس أهلا لمكانه, ولا يملك الاختصاص أو المؤهلات لملء منصب وزارته.. هو طاغية مهما كانت شهادته, أو زيه الكاذب.
كل مدير أو مسؤول صغير, يعامل مرؤوسيه, وكأنهم ملك يمينه, له حق معاقبتهم, ومعاملتهم دون أبسط الحقوق, التي ضمنها القانون لهم, ولا حق لهم بمناقشته, أو إبداء الرأي في طريقة عمله, ويجعل المعمل الذي يديره أو المؤسسة , مملكته و سلطنة يورثها من بعده.. أو يضع الشخص غير المناسب في المكان غير المناسب...هو دكتاتور بالفطرة.
كل سياسي يظن أن رأيه, ورأي حزبه وحده هو الصحيح, والآخرين كلهم على خطا, وأنهم إما طائفيون, يرغبون في إزاحته, عن حقه بكرسيه.. أو خارجون عن القانون.. أو حلفاء خانوه.. هو صدامي العقيدة والفكر والمنهج والتطبيق.
كل موظف أو إنسان, ولو كان بسيطا, يتصور أن الوطن ملكه وحده, وأنه هو المتضرر الوحيد, والمضطهد الأول, والمظلوم الأكبر, ولم يأخذ من حقه بوطنه شيئا.. هو صدام جديد.. ودائم.
لا نكذب على أنفسنا, فكلنا صداميون بطريقة ما, ومن لم يكن يطبق أفكار صدام, فهو بأحسن الأحوال, لازال أسيرا لأفكار, تتعلق بصدام, ولو كانت بمقاومته!
صدام مات جسدا.. لكن هناك العشرات, بل الآلاف من الصدامات الصغيرة.. في عقولنا وقلوبنا, مادمنا لانقبل وجود الأخر, ولا نحترم فكره ورأيه.. ولا نعتقد أن إحتياجاته ومتطلباته, هي جزء من حقه.
لن يموت صدام النموذج حقيقة, إلا إن قتلناه.. داخلنا أولا.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,713,480,149
- كتلة المواطن...وغلطة الشاطر
- من كان منكم بلا خطيئة.. فليرم السياسة باول حجر
- نسائلكم.. قبل ان يحاكمكم التاريخ
- العراق والجلوس على مصطبة الاحتياط..الى متى؟
- الاحزاب السياسية وجمهورها وحلم بناء الدولة
- حملة تسقيط يقودها صاحب بيت من زجاج
- مثالية ليست ممكنة
- ما لا يفهمه إلا الأب
- التظاهر.. حق ام واجب ومسؤولية؟
- رجل يدري ولايدري انه يدري
- الخف والسلف..بين الاقربون والمعروف
- جدلية التلازم بين قيادة السلطة وقيادة الحزب
- مجاهدوا الحشد الشعبي..والجدل مع الحمقى
- الخيار لنا..دوما
- النفط وعبد المهدي..والصبح
- ثمن المناصب..ومناصب الظل..وحد الصمت
- هل تحقق التغيير المطلوب؟
- رجال يسري الامل في عظامهم..حاجة ملحة جدا
- صناعة القادة بين التقويم والتسقيط..ابو كلل نموذجا
- جريمة الزركوش..حنقبازيات دموية


المزيد.....




- بقع على صلعة أسترالي تكشف عن مرض خطير
- صحف بريطانية تناقش الحرب في إدلب وقضية أسانج وفيروس كورونا
- أمريكا تفقد آلاف قطع السلاح في سوريا
- شبكة تلفزيونية أمريكية تؤكد تصوير حلقة جديدة من المسلسل الشه ...
- صحيفة عربية: العنصرية تتزايد في أوروبا والعالم وباتت تشكل خط ...
- الصين تشكر أغنى أغنياء العالم بسبب دعمه لمواجهة فيروس -كورون ...
- إيطاليا تسجل أول حالة وفاة بفيروس-كورونا- المستجد
- شرطة لندن توجه اتهامات لرجل في حادث طعن بمسجد
- مراسلنا: مقتل جنديين من حرس الحدود الإيراني في اشتباك مع جما ...
- رسالة شكر من الرئيس الصيني لبيل غيتس وزوجته!


المزيد.....

- الاحتجاجات التشرينية في العراق: احتضار القديم واستعصاء الجدي ... / فارس كمال نظمي
- الليبرالية و الواقع العربي و إشكالية التحول الديمقراطي في ال ... / رياض طه شمسان
- غربة في احضان الوطن / عاصف حميد رجب
- هل تسقط حضارة غزو الفضاء بالارهاب ؟ / صلاح الدين محسن
- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زيد شحاثة - هل مات صدام ..وانتهى؟!