أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - جّوِعْ شَعبَكَ ... يثورُ عليك














المزيد.....

جّوِعْ شَعبَكَ ... يثورُ عليك


امين يونس
الحوار المتمدن-العدد: 5079 - 2016 / 2 / 19 - 17:27
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


" كاكه حَمَه مُواطِنٌ مُحتاج ومُفلِس ، لم يبقَ أمامهُ أي طريقٍ مشروع ومعقول ، للحصول على قوت يومه وإطعام عياله ، إلا وسَلكَها ، ولكن بدون فائدة تُرجى . وأخيراً ، إضطَرِ لحملِ عَصىً غليظة ، وأوقفَ أولَ سيارةٍ في الشارِع ، وهّدَدَ الراكِب قائِلاً : إعطِني كُل ( فلوسك ) . إجابَ الراكِبُ مُحتجاً : ماذا دهاك .. ألا تعرفني ؟ أنا الرئيس . أجاب كاكه حَمَه : إذن إعطني كُل ( فلوسي ) ! " .
......................
نعم أيها السادة الحُكام ... ألمْ تسمعوا بالحِكمة التالية : ( جّوِعْ شعبَكَ ... يثورُ عليك ) . أنكم بسياساتكم الخاطئة ، وبنصائِح مُستشاريكم الجَهَلة ، تُجّوِعون قطاعات واسعة من الشعب ، فعدا عن العُمال والكادحين والشغيلة ، فأن الموظفين والمتقاعدين والأطفال وذوي الإحتياجات الخاصة ..الخ ، كُلهم ، إلتحقوا بالطبقة الفقيرة وصاروا تدريجياً ، قريبين منهم . بِفَضل سياسة الفساد الممنهَج طيلة رُبع قَرن ، من حكمكم غير الميمون ، الذي أوْصَلَنا إلى مرحلة ، عدم دفع الرواتب والأجور ، لأكثر من خمسة أشهُر ، ثُم تّوّجَها ، بدفع رُبع راتِبٍ فقط ! . ماذا تُسّمونَ ذلك ، غيرَ : تجويع وإذلال المواطِن ؟
هل تعتقدون ، بأن المُقّيَدَ بأغلال الفُقر والجوع والحرمان ، يرتدِعَ عن فِعل أي شئ مهما يكُن ذلك الشئ ، أحمقاً أو خَطراً ؟ في الوقتِ الذي يرى إسرافكم وتبذيركم ، أنتُم وبطاناتكم الطفيلية ؟ هل ترى المُقّيَد بالذُل والشعور بالظُلم ، يخافُ من شئ ؟ ماذا سيخسر ؟ حياته ؟ أنهُ غير عائشٍ في الواقع ، فحياته أصبحتْ جحيماً لايُطاق ... فإذا ماتَ أثناءَ ثورته وتمرده ، فأنه سيستريح من المُعاناة اليومية والحاجةِ والسُؤال . وإذا إنتصرَ وتغلبَ عليكُم ، فأنه ، وكما قالَ المرحوم أبو لِحية : لن يخسَرَ غير أغلالهِ ! .
....................
مازالَ هنالكَ مُتَسَع : أعيدوا ل كاكه حَمَه فلوسهُ التي نهبتموها طيلة سنوات ... حتى لايفّكِر ولا يضطر لحمل عصىً غليظة ! .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,054,206,828
- داعِش ... الذَريعةُ والغِطاء
- حُكامٌ أثرِياء ... وشعبٌ جائِع
- قاموس البذاءة
- حَولَ حزب العمال الكردستاني PKK
- ناقِل الكُفر .. ليسَ بِكافِر
- شُبهُ إنسان
- مِشط الخِبرة
- أي شبابٍ وأي مُستقبَل ؟
- إرهابُ دَولة
- العملُ والمَناخ
- فَسادُ قَومٍ .. عندَ قَومٍ إستثماراتٌ
- الدائِرة الجهنمِية
- رَحيل
- بْجاه العّباس أبو فاضِل
- إرفَع رأسَكَ وأنْظُر إلى الأمام
- مَنْ مازالَ يُصّفِقُ للأحزاب الحاكمة ؟
- كُردستان تُركيا ... تشتعل
- الأكلُ يحترِق .. الوطنُ يحترِق
- مُعاهَدة لافروف / كيري
- حِوارٌ عراقي


المزيد.....




- حرائق كاليفورنيا.. 76 قتيلا وقرابة 1300 مفقودين
- اليمن: الحوثيون يبدون شكوكا إزاء هدنة التحالف ويحشدون صفوفهم ...
- إيمانويل ماكرون أمام البرلمان الألماني: على أوروبا أن تكون أ ...
- ترامب لا يرغب في الاستماع إلى تسجيلات مقتل خاشقجي
- شاهد: شرطة مالطا تحدد المشتبه بهم في مقتل صحفية العام الماضي ...
- ترامب لا يرغب في الاستماع إلى تسجيلات مقتل خاشقجي
- اشتراكي تعز يدين محاولة اغتيال العميد الركن عدنان الحمادي
- البكاء ليس جيدا في جميع الأحوال
- ليزيكو: الصمغ العربي يخرج من العزلة ويسترجع عافيته
- لوبونيون: ما المتوقع من الأوروبيين بشأن جريمة قتل خاشقجي؟


المزيد.....

- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب
- اللامركزية المالية / أحمد إبريهي علي
- سقوط الوهم / بير رستم
- المنظومة التعليمية فى مصر التحديات والبدائل / كريمة الحفناوى
- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - جّوِعْ شَعبَكَ ... يثورُ عليك