أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - جمشيد ابراهيم - فقدان الطاقة اللغوية














المزيد.....

فقدان الطاقة اللغوية


جمشيد ابراهيم

الحوار المتمدن-العدد: 4879 - 2015 / 7 / 27 - 13:12
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


فقدان الطاقة اللغوية
تبين الظواهر اللغوية ان اللغات كلما تطورت تفقد طاقتها بمرور الزمن اي ان للغة هنا صفة بيولوجية ديناميكية كاكائنات الحية و تتعرض ايضا الى عوامل التعرية الجغرافية. جمع المؤنث السالم في العربية (الجمع الخارجي) باضافة (ات) هو الجمع المفضل للاستعارات الحديثة نسبيا لان اللغة العربية فقدت طاقتها السابقة في صياغة جمع التكسير (الجمع الداخلي) اي ان صياغات جمع التكسير في الاستعارات اقدم بالمقارنة مع جمع المؤنث السالم قارن الاستعارات الاتية خاصة تلك التي تتعلق بالمنتوجات الصناعية: قلم - اقلام مع طاولة - طاولات و استعارات حديثة اخرى مثل: تلفزيون تلفزيونات - قطار قطارات - محطة محطات - طاولة طاولات. من ناحية اخرى يدل التردد في انواع مختلفة من الجمع على اجنبية المفردات مثل شنطة - شنطات و شنط.

لا تقتصر ظاهرة فقدان الطاقة على العربية بل هي صفة لجميع اللغات الحية التي تتطور.
نلاحظ هذا النوع من فقدان الطاقة اللغوية ايضا في نواحي لغوية اخرى من اللغة كتصريف الافعال في الانجليزية فمثلا نجد بان الافعال الجرمنية القديمة خضعت للتصريف غير الصحيح او الشاذ مثل go - went – gone اي ان تصريف هذه الافعال في حاجة الى كمية اكبر من الطاقة بينما الافعال التي هي من اصل لاتيني صحيحة مثل- helped - helped help مريحة سهلة تكتفي بكمية اقل من الطاقة.

نستطيع ان نستنتج بصورة عامة بان اللغات تفقد طاقتها اللغوية في صياغات جمع التكسير و الافعال الشاذة و غيرها من النواحي اللغوية كلما تطورت و تعقدت لربما لان الطاقة المبذرة على هذه الصياغات تدخر الان لصرفها على نواحي مهمة اخرى من ناحية و من ناحية اخرى يدل فقدان الطاقة على الكبر و التفكيك و الهدم كالكائنات الحية لان اللغات لم تلد لتعيش الى الابد بل تموت بموت و تتغير و تهزل بتطور ناطقيها . و هذا يعني يجب اعتبار اللغة الحية كاي عضو بايولوجي اخر في حاجة الى الطاقة و الى طرق تصريف الطاقة و هي تمر بمسيرة العمر من الطفولة الى المراهقة الى النضوج و الانجاب الى الشيخوخة و اخيرا الموت.

تمتااز اللغات القديمة بالقوة و الفاظ صعبة النطق لتناسب ايضا الحياة القاسية السابقة قارن الانجليزية او الالمانية القديمة مع الحديثة. كان الانسان القديم خشنا لم يكن حساسا تجاه امراض قد تؤدي بحياة الانسان الحديث اليوم و اذا كان الجلد اخشن من اليوم فان النفس البشرية لم تكن رقيقة تجاه الموت و القتل مثل اليوم. كلما كانت ظروف الحياة خشنة قاسية قلت الحساسية تجاه الموت و القتل فمثلا كانت القبائل الجرمنية تحول جمجمة الاعداء الى كأس لشرب الماء فكيف اذن بالحياة الصحراوية العدائية للعيش سابقا؟
www.jamshid-ibrahim.net





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,602,142,403
- قبل الديك - بعد الديك
- دمه حلال
- لعبة الزبيب
- كسفت الشمس عندما اشرقت
- غيرة الكمال Jealousy of Perfection
- من يصلي على من؟
- عمولة السمسار: السرسري Sensari
- هل هذه لغة؟
- نار ذكية
- تفاهة الحملات
- سؤالا المانيا ام عربيا؟
- بفضل عالم الكذب
- ليس الايمان مجانا
- من ابراهام الى ابراهيم
- القرآن: نظام ام خربطة؟
- المهنة: يقرأ و يكتب
- من اين اتت هذه الانوثة؟
- دعارة العمل لاجل الراتب
- محمد و الاغطية القرآنية
- ماذا يدور في رأسك؟


المزيد.....




- تداول واسع لصورة لقاء يجمع ولي عهد السعودية ووزيرين قطري وإم ...
- روسيا.. عملية جراحية ناجحة لفتاة تأكل شعرها
- وقف إطلاق نار بين حركة الجهاد الفلسطينية وإسرائيل بوساطة مصر ...
- إعلام: غواصة روسية تتجسس قبالة شواطئ إسرائيل
- الحوثي: تحرك المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن يمضي نحو محلك سر ...
- موراليس: الولايات المتحدة دبرت انقلابا عليه
- ارتفاع عدد قتلى الغارات الإسرائيلية على غزة إلى 32 شخصا
- مصر ترفض تقريرا أمميا بشأن وفاة مرسي
- ماكرون يمكر!
- أ ف ب: التوصل لاتفاق وقف إطلاق النار بين إسرائيل وحركة الجها ...


المزيد.....

- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري
- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز
- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى
- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي
- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - جمشيد ابراهيم - فقدان الطاقة اللغوية