أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فاطمة ناعوت - دواعشُ بلا سكين














المزيد.....

دواعشُ بلا سكين


فاطمة ناعوت

الحوار المتمدن-العدد: 4733 - 2015 / 2 / 27 - 14:06
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


"إذا صام المرء شهرَ رمضان كلَّه، وقدّم خروفًا كلَّ عيد، وجاهد ليحجَّ إلى بيت الله الحرام، وإذا سجد كلَّ يوم خمسًا، وليس في قلبه مكانٌ للمحبة، فما الفائدة من كل هذا العناء؟ الإيمانُ مجرد كلمة، إن لم تكن المحبةُ في جوهرها، فإنه يصبح رخوًا، مُترهلا، أجوفَ بلا حياة. هل يعتقدون بأن الله يقيمُ في مكة أو في أي مسجد من مساجد العالم؟ كيف يتصورون أن الله محصورٌ في فضاء محدود، هو القائل: "ما وسعني أرضي ولا سمائي، ووسعني قلبُ عبدي المؤمن." إني أشفق على الجاهل الذي يعتقد بأن بوسعه أن يساوم الله ويسوّي حساباتِه وديونَه معه؟ إنه الحيّ القيوم. فلماذا أتخبط في مخاوف أبدية وقلق لا ينتهي؟ إنه الودود الحميد. لهذا أحمده بكل كلماتي وتصرفاتي. بشكل طبيعي ويسر، كما أتنفس الهواء. فكيف يمكنني أن أغتابَ الآخرين وأُشهِّر بهم وأنا أعلم في أعماقي أنه السميعُ البصير؟ إنه البشير الجميل، القيوم، الرحمن، الرحيم. أثناء المجاعات والفياضانات، وخلال الجفاف والظمأ، سأغني وأرقص له، حتى تخورَ ركبتاي، وينهارَ جسمي، ويتوقف قلبي عن الخفقان. سأحطم نفسي إلى شذرات حتى لا أعدو إلا مجرد ذرة في العدم، عابرَ سبيل في الفراغ المحض، هباءً في هندسته العظيمة الرائعة. ولن أكفَّ عن امتداح عظمته وكرمه بامتنان، وفرح. سأشكره على كل ما منحني إياه، وعلى كل ما حرمني منه، لأنه يعرف ما هو الأفضل لي. يحتلُّ الإنسانُ مكانة فريدة بين الخلق، إذ يقول عز وجل: "ونفختُ فيه من روحي". فقد خلقنا جميعًا، لكي نكون خلفاءه على الأرض. فسلْ نفسَك: ‘كم مرة تصرفت كخليفة لله؟’ على كل منّا، اكتشافُ الروح الإلهية في داخله، ليعيش وفقها. وبدلا من أن يُفني المتعصبون ذواتِهم في حب الله، ويجاهدون أنفسهم، فإنهم يحاربون أُناسا آخرين، وينظرون إلى الكون كله بعيون يشوبها الخوف. فإن حدث زلزالٌ، اعتبروه دليلا على غضب الله! وعندما يغضبون من أحد، فإنهم يتوقعون أن الله سبحانه سيتدخل بالنيابة عنهم ويثأر لهم! تغمر حياتَهم حالةٌ متواصلة من المرارة والعداوة والسخط. يوجد خلل ما يجعل المرء غير قادر على رؤية الغابة لأنه يرى الأشجار فقط. إن الدين بكُليّته أعظمُ وأعمق من الأجزاء الصغيرة المكونة له. فبدلا من البحث عن جوهر القرآن، ينتقي المتعصبون آية أو آيتين، يرونها تتناغم مع أسلوب تفكيرهم وعقولهم التي يسكنها الخوف. ولا يكفون عن رؤية الصراط المستقيم الأرفع من شعرة، والأحدِّ من سيف، الذي سيسقط من عليه المذنبون في قعر جهنم، فيتعذبون إلى الأبد، بينما يُكافأ من يعبره بفاكهة لذيذة، ومياه عذبة وحوريات حسناوات. تلك فكرتهم عن الحياة الآخرة. أهوال ونار، وفاكهة ونساء! وفي سعيهم الدائب للوصول إلى المتع الأبدية، ينسون الله! ألا يعرفون أن جهنم تقبع هنا والآن، وكذلك الجنة؟ ليتهم يتوقفون عن التفكير بجهنم بخوف أو الحلم بالجنة بطمع، لأنهما موجودتان في هذه اللحظة بالذات. ففي كل مرة نحبُّ، نصعد إلى السماء، وفي كل مرة نكره، أو نحسد، أو نحارب أحدًا، نسقط مباشرة في نار جهنم. إن الصوفيين يحبون الله لا خوفًا من العقاب ولا رغبة في الجنة، بل يحبونه لمجرد محبته الخالصة النقية السهلة غير الملوثة الخالية من أي مصلحة. الحب هو العِلَّة، وهو المعلول. فعندما تحبُّ الَله، وعندما تحبُّ كلَّ مخلوقاته من أجله، تذوب الانقساماتُ وتختفي. ومن هنا لا يعود هنا شيء يُدعى ‘الأنا’، وكل ما تبلغه هو صفر كبير يغطي كيانك كله."
هذا مقطعٌ من رواية "قواعدُ العشق الأربعون" ورد على لسان الدرويش المتصوف "شمس الدين التبريزي". وأتساءلُ: هل قرأ الداعشيون هذا الرجل؟ لا أقصد دواعشَ البغدادي، فأولئك مشغولون بالذبح لا يقرأون، إنما أقصدُ مَن سكاكينُهم في ألسنِهم وأدمغتهم؛ هل يقرأون؟!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,389,466,569
- الذهبُ على قارعة الطريق
- آن للشيطان أن يستريح
- المرأةُ الأخطر
- حبيبي الذي جاء من سفر
- الأقباط الغزاة
- ما أدخل داعش حدّ الحرابة؟!
- عزيزي المتطرف، أنت مالك؟!
- بجماليون بين البغدادي ومورتون
- قلمي أمام سوطك
- ثوبُ عُرسٍ لا يكتمل
- إن كنتَ إنسانًا، اندهشْ
- لحيةُ الشيخ
- في انتظار رد الأزهر الشريف
- دواءٌ اسمُه القراءة
- في معرض القاهرة الدولي للكتاب 2015 | الجمهورُ هو البطل
- هل نتحدث إلى الله؟
- معرض الكتاب.... ومحاكمتي
- تنّورة ميم
- مصرُ تُقبّل جبينَ السعودية
- الملك عبد الله، مصرُ تُطوّبك


المزيد.....




- الأمين العام للهيئة الإسلامية المسيحية: إسرائيل تتحدى الاتفا ...
- تغريدة عمرو موسى عن مرسي تثير تفاعلا بتويتر.. وتداول فيديو س ...
- وصايا شيخ الأزهر لمحمد صلاح... ووعد من أبو مكة
- وصايا شيخ الأزهر الثمينة لمحمد صلاح
- إعلامية كويتية: وفاة مرسي أزال شرعية انتقاد السيسي وهو سبب - ...
- منع انتشار الإسلام يوحد اليمين الأوروبي وروسيا تفرقه
- ترفض تكريم شهداء الجيش والشرطة.. الإدارات التعليمية لا تعترف ...
- بعد ساعات من وفاة محمد مرسي... السعودية تشن هجوما عنيفا على ...
- الخارجية السعودية: جماعة الإخوان تنظيم إرهابي يضر بالإسلام و ...
- باسم يوسف لـCNN: خذلنا السودانيين والغرب يهتم ببيع أسلحته


المزيد.....

- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فاطمة ناعوت - دواعشُ بلا سكين