أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين مهنا - لعنة الوأد














المزيد.....

لعنة الوأد


حسين مهنا
الحوار المتمدن-العدد: 4560 - 2014 / 8 / 31 - 16:06
المحور: الادب والفن
    


لَعْنَةُ الوَأْدِ ..
(الى محمّد بكري فَنّاناً وإنساناً )
نَحْنُ العَرَبَ – بِالِّ التَّعريفِ – وَأَدْنا البِنْتَ قَديماً
خَشْيَةَ إمْلاقٍ أَو سَبْيٍ
وارْتَحْنا من عارٍ يَكْسِرُ هَيبَتَنا
يَجْعَلُنا هَدَفَاً سَهْلاً لِسِهامِ الهَجَّائينْ .
ولَعَنَّا الموؤُودَةَ ثُمَّ دَفَنَّاها
في رَمْلِ الصَّحْراءِ وعُدْنا
لِنُعِدَّ العُدَّةَ كي نَخْرُجَ لِلْغَزْوِ ولا خَوفَ عَلَينا
من فَجْأَةِ غاراتِ الغازينْ .
وقَديمَاً كانَ القَبْرُ بِحَجْمِ الموؤُودَةِ ،
فاتَّسَعَ القَبْرُ اليومَ
وصارَ بِحَجْمِ الوَطَنِ العَرَبِيِّ ،
المَغْسولِ بِدَمْعِ الباكينْ .
كُنَّا نَئِدُ البِنْتَ/ العَورَةَ في رَمْلِ الصَّحْراءِ
وأمَّا اليَومَ فَصِرْنا أَكْثَرَ عَطْفَاً وحُنُوَّاً
صِرْنا نَئِدُ البِنْتَ /السِّلْعَةَ في جُبَّةِ ذِئْبٍ بَشَرِيٍّ
يَمْشي مِشْيَةَ نَخّاسٍ بَينَ إماءٍ
في سوقِ النَّخَّاسينْ .
لَكَأَنَّ الوَأْدَ تَحَوَّلَ من جُرْحٍ دَمَلَتْهُ الأَيّامُ ،
الى جيناتٍ تَسْري في دَمِنا ..
كُنّا نَئِدُ البِنْتَ فَصِرْنا نَئِدُ التّاريخَ
ونَكْتُبُ تاريخَاً آخَرَ لا يُشْبِهُنا
فَبَكى الجاحِظُ وابْنُ الرُّشْدِ وعَبْدُ الرَّحمنِ أبو زَيْدٍ
ذَرَفُوا الحِبْرَ على وَطَنٍ أَكَلَتْهُ الرِّدَّةُ ،
لَمْ تَحْفَلْ بِنِداءاتِ أبي بَكْرٍ وسُيوفِ صَلاحِ الدّينْ .
يا كُلَّ مَرايا العالَمِ ..
هَلْ تَكْفي مِرْآةٌ واحِدَةٌ كي تَعْكِسَ حالَتَنا ؟!
يا أللَّهْ .......
ما أَقْبَحَنا ... !!
ما أَقْبَحِنا حينَ نَعودُ الى أَصْنامِ جَهالَتِنا
ما أَقبَحَنا حينَ يُطِلُّ عَلينا الفَجْرُ
ولا نَنْهَضُ من رَقْدَتِنا !
فَاحْمِلْ نَعْشَكَ يا صاحِبُ
أَو هَيّئْ أثوابَ سَجينْ
هذانِ خِيارانِ
لِمَنْ يَعْشَقُ هذا الوَطَنَ المَأْسورَ ،
بِجِهْلِ أَبي جَهْلٍ
وَرَهافَةِ حَدَّ السِّكّينْ .


( البقيعة/الجليل 22/6/2014 )





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,098,792,695
- لا تنسوا الصّراع الطّبقي
- حوار (ملف الأول من أيار)
- قصيدة وردة على جرح حواء
- قصيدة تبسّم
- قصيدة كلهم هولاكو
- ليستْ ثَرْثَرَة....
- يا قُدْسُ رِفْقَاً ..!
- يا قُدْسُ رِفْقَاً ..!
- نامي ثَوْرَةً بِدَمِي ..
- أيُزْعِجُكَ النَّبْشُ في الذّاكِرَة.....!؟
- رأي شخصيّ غير ملزم لأحد
- في رثاء القائد الوطني الشيوعي نمر مرقص
- قَدْ يَبْدُو المَشْهَدُ عَادِيَّاً...!
- أما زالَ يُخْجِلُكَ المَدْحُ.....!؟
- أشربُ حُزني عَلَلاً..!
- ابو عادل..
- السّابعةُ والسِّتون
- هذا النَّشيدُ كَتَبْتُهُ بِوريدي
- أم كلثوم..
- لم يزلْ ليَ بيتٌ..


المزيد.....




- اولبرايت: ترامب تسبب في تراجع دور أمريكا عالميا
- الجزولي : لابد من إعادة هيكلة الفضاء الأطلسي لإعادة التوازن ...
- -الهضبة- يحيي حفلا في الرياض اليوم
- #ملحوظات_لغزيوي : حامي وبنعيسى...الحقيقة فقط !
- البحرينية سوسن الشاعر بفيديو عن تسليم الحوثي للحديدة: رد اعت ...
- وفاة الفنان المصري حسن كامي
- مصر: رحيل الممثل ومغني الأوبرا حسن كامي
- ماجدة الرومي توجه رسالة لراغب علامة
- أمسية ثقافية تحتفي بالسينما المغربية في هلسنكي
- ما السر وراء أول دمية بلا مأوى في -شارع سمسم-؟


المزيد.....

- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين
- رجل من الشمال / مراد سليمان علو
- تمارين العزلة / محمد عبيدو
- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين مهنا - لعنة الوأد