أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - نصر اليوسف - مسرحية القسم الدستوري الهزلية














المزيد.....

مسرحية القسم الدستوري الهزلية


نصر اليوسف

الحوار المتمدن-العدد: 4515 - 2014 / 7 / 17 - 22:20
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


تنص المادة التسعون من الدستور السوري الجديد، على ما يلي:
يؤدي رئيس الجمهورية القسم الدستوري أمـــــــام مـجـلـس الـشــعـب!!!!!!
من هنا فإن بشار الأسد باشر ولايته المزيفة الثالثة بمخالفة الدستور، الذي وضعه بنفسه، بعد أن خاط كل مواده على مقاسه ومقاس أبنائه وأحفاده.
ذلك أن الدستور لم يقل إن على الأجهزة الأمنية أن "تـَكــرُش" أعضاء مجلس الشعب إلى القصر الجمهوري، ليجلسوا كتلاميذٍ في مدرسة ابتدائية، في انتظار أن يظهر لهم المرشح الفائز في الانتخابات الرئاسية، فيتكرم بأداء القسم الدستوري كرئيس لهم، ويسمح لهم بالتصفيق الحاد، وبإلقاء الأشعار بين يديه.
يعرف أولئك الإمعات حق المعرفة، أن ما "كُـرِشوا" لحضوره "كرش" النعاج، طقس فارغ من أي مضمون. فهم يذكرون ولا شك أن نفس هذا الشخص، سبق له أن أقسم قبل سبع سنوات، بالله العظيم أنه:
1 ـ سيحترم دستور البلاد وقوانينها،
2 ـ وسيحترم نظامها الجمهوري،
3 ـ وأنه سيرعى مصالح الشعب،
4 ـ وحرياته،
5 ـ وأنه سيحافظ على سيادة الوطن،
6 ـ واستقلاله،
7 ـ وحريته،
8 ـ وسلامة أرضه،
9 ـ وأنه سيحقق العدالة الاجتماعية،
10 ـ وأنه سيعمل على توحيد الأمة العربية.
ويعرف ـ حتى المتخلف عقليا من الحاضرين ـ أن بشار وعصابته العائلية ـ الطائفية المجرمة تصرفوا بما يناقض تماما كل عنصر من العناصر العشرة، التي تشكل في مجملها القسم الدستوري.

عندما شاهدت بشارا يتصنع الثقة والتماسك في مشيته، وشاهدت كيف استقبلته النعاج التي ملأت صالة القصر الجمهوري، قفزت إلى سطح ذاكرتي أبيات للشاعر العربي العظيم مطران خليل مطران، قال فيها:
لوكان في تلك النعاج مـُقاومٌ ... لك، لم تـَجِئ ما جئتـَه استفحالا
لكن أرادَتْ ما أردْتَ مطيعةً ... واستقبلتْ منك الأذى إفضالا
فاذبح ودمر واستبِح أعراضَهم ... واجعل جماجم عابديك نعالا





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,639,000,642
- اللاجئون السوريون والانتخابات الرئاسية التركية
- هيئة أممية بدل -الائتلاف-
- باطل يراد به تفسير الباطل
- إتقِ شرّ من أحسنت إليه!!!
- البيئة تشكل الوعي
- ماذا يُراد لنا؟
- معركة كسر عظم
- نظرة في أعماق الفوضى الخلاقة
- ويستمر مسلسل الانحدار!
- انتخابات ديموقراطية
- نبيل فياض والقبيسيات
- الائتلاف جسم طفيْليْ
- الأقلوية والوطنية
- -ها قد عدنا يا صلاح الدين!-
- أضاعوا الدنيا والآخرة
- يا عقلاء التحالف الطائفي أفيقوا!!
- أين أنت يا جهاد مقدسي؟
- تصالح مع نفسك أولاً!
- من وحي الثورة الأوكرانية
- جَهّلَتْ فَسيْطرتْ


المزيد.....




- العراق- اختطاف ناشطين في بغداد ومطالب أممية بحماية المتظاهري ...
- يوسف وهبي // صفقة أخرى لإنقاذ مصالح شركة -روزافلور- .
- أحد المتظاهرين حاول إحراق نفسه.. احتجاجات لبنان تستعيد زخمها ...
- تجدد استهداف المتظاهرين في بغداد بالرصاص الحي وقنابل الغاز ...
- المحرر السياسي لطريق الشعب.. الحكومة الوطنية الانتقالية ومهم ...
- آلاف المتظاهرين في بغداد والمحافظات يستنكرون -مجزرة السنك وا ...
- إدانات دولية ومحلية لجريمة المسلحين الدموية في الخلاني والسن ...
- الرئيس العراقي يصف الهجوم على المتظاهرين: «اعتداء إجرامي»
- 23 قتيلاً حصيلة ضحايا الهجوم على المتظاهرين في بغداد
- عمليات البصرة تتفق مع المتظاهرين على فتح ميناء -الفاو- النفط ...


المزيد.....

- مع الثورة خطوة بخطوة / صلاح الدين محسن
- رسالة حب إلى الثورة اللبنانية / محمد علي مقلد
- مراجعة كتاب: ليبيا التي رأيت، ليبيا التي أرى: محنة بلد- / حسين سالم مرجين
- كتاب ثورة ديسمبر 2018 : طبيعتها وتطورها / تاج السر عثمان
- من البرولتاريا إلى البرونتاريا رهانات التغيير الثقافي / محمد الداهي
- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش
- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - نصر اليوسف - مسرحية القسم الدستوري الهزلية