أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - نصر اليوسف - من وحي الثورة الأوكرانية














المزيد.....

من وحي الثورة الأوكرانية


نصر اليوسف

الحوار المتمدن-العدد: 4374 - 2014 / 2 / 23 - 13:35
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


روسيا لم تتدخل بقوة في الأزمة الأوكرانية، لإن القيادات الأوكرانية المتعاقبة ـ بما فيها مجموعة يانوكوفيتش ـ رفضت الارتهان كليا لموسكو.
رفضِ تلك القيادات الارتهان لموسكو، لم يكن مَرَدّه لكبرياء شخصي، أو لعزة وطنية.. لا!! بل لخوف تلك القيادات من استفزاز مشاعر غالبية الأوكرانيين. نعم،، منذ استقلال أوكرانيا عن الاتحاد السوفييتي أصبح الشعب يحسب له حساب...
أما في الحالة السورية، فالأمر مختلف تماما؛ فالعصابة الطائفية، انتهجت نهجا ذكيا وخبيثا. حيث عملت في البداية على تخدير السوريين بالشعارات والوعود. وعملت في الخفاء على السيطرة على كل مقدرات البلد ومفاصل الدولة. وبعد أن أحكمت قبضتها على خناق السوريين، راحت تتصرف كما يحلو لها، غير آبهة لا بمصلحة الوطن ولا بمشاعر الشعب.
وبعد أن اطمأنت العصابة إلى أن السوريين لم يعودوا قادرين على التأثير على مصيرها، التفتت إلى الخارج لتحصين نفسها، فنسجت شبكة من التحالفات على حساب الشعب السوري، لقاء إطلاق يدها بكل حرية في الداخل السوري.
لهذا نجد اليوم كلَّ من هب ودب يتدخل في سورية. فها هي إيران وروسيا تهيمنان على قرارا ما يسمى بالحكومة الشرعية السورية. وها هي إسرائيل تقصف متى تشاء وأين تشاء. وها هي الميلشيات الشيعية تتحرك في طول البلاد وعرضها تحت غطاء جوي من طائرت ما يسمى بالحكومة الشرعية السورية.
ويكفي العصابة إهانة وذُلّا أن حزباً صغيراً في دولة صغيرة ضعيفة يعلن بكل وقاحة وصراحة أنه يغزو سورية.
من هنا فإن التغيير في سورية المستباحة من قـِبـَل كل راغب، مرهونٌ بتوحيد صف وهدف وكلمة أبناء سورية المخلصين، وإلا فإن المأساة ستطول.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,711,092,976
- جَهّلَتْ فَسيْطرتْ
- لماذا تأخر النصر؟
- عملاء التأثير
- شمس السوريين تشرق على المنطقة
- الجنسية انتماء روحي
- الوطنية والتغييب الذهني
- أيها العرب! إبكوا كالنساء
- موسكو وواشنطن وغباء العصابة الكيماوية.
- انتهى دور -العصابة-
- نخبة متواطئة
- سقوط الأصدقاء
- رأي في ال-ائتلاف-
- عودة الوعي
- القيصر الروسي بطرس، ومقام السيدة خولة بنت الحسين
- لعب سياسي! أم تلاعب؟
- هل يُلام السوريون مهما فعلوا؟
- الفوضى الخلاقة
- حماية الأقليات!!!
- إياك أن تبتل بالماء
- -الدويلة العلوية- وأبواب جهنم


المزيد.....




- الرئيس الجزائري: الحراك الشعبي أوقف مأساة سياسية
- رابطة التعليم الاساسي: السياسات النقدية أذلت المعلمين والمو ...
- الفكرة الأساسية الواردة في تقرير وكالة -فيتش- للتصنيف الائتم ...
- ستدفعون الثمن...
- الحركة التقدمية الكويتية تحذر من استغلال أحداث جلسة الثلاثاء ...
- إرتفاعٌ -مفاجئٌ- في سعر الدولار لدى الصرافين
- تظاهرة نسوية في النجف جنوبي العراق
- رئيس الجزائر: الحراك الشعبي أنقذ الدولة الجزائرية من الانهيا ...
- دو كيركوف: اليمين المتطرف بأوروبا وتنظيم الدولة وجهان لعملة ...
- في مناسبة يوم الشهيد الشيوعي... الشهيد اياد عباس


المزيد.....

- من تدويناتي بالفيسبوك / صلاح الدين محسن
- صفحات من كتاب سجين الشعبة الخامسة / محمد السعدي
- مع الثورة خطوة بخطوة / صلاح الدين محسن
- رسالة حب إلى الثورة اللبنانية / محمد علي مقلد
- مراجعة كتاب: ليبيا التي رأيت، ليبيا التي أرى: محنة بلد- / حسين سالم مرجين
- كتاب ثورة ديسمبر 2018 : طبيعتها وتطورها / تاج السر عثمان
- من البرولتاريا إلى البرونتاريا رهانات التغيير الثقافي / محمد الداهي
- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش
- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - نصر اليوسف - من وحي الثورة الأوكرانية