أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسن إسماعيل - رأيت الجنة














المزيد.....

رأيت الجنة


حسن إسماعيل

الحوار المتمدن-العدد: 3978 - 2013 / 1 / 20 - 12:12
المحور: الادب والفن
    


الإهداء ..
لفردوس كلاً منا


الجائع يحلم بفردوس مليء بأسواق الخبز وموائد عامرة بتخمة الأطعمة
والعطشان يحلم بأنهار ماء عذبة لا تنضب
والشاعر يحلم بغابة من الأشجار وقمراً مستنيراً وبحراً حالم وناي حزين
واالفيلسوف يحلم بجبل من الكـتب وأرفف لمكتبة من الخشب البني العتيق
وحوارات ثرية وتأمل سرمدي
والمغني يحلم بقيثارة وبتراتيل الملائكة وبسمفونية السماء
والنحات يحلم بتماثيل من الرخام والمرمر والذهب وبقصور معتقة بالنحت
والغرائزي يحلم بفردوس من الحواس اللاهثة وبشهوة أبدية
والعالم يحلم بالتطور وبالكواكب الأخرى وبإستمرار المادة التي لا تفنى ولا تستحدث من عدم
والصوفي يحلم بفردوس روحي بلا طعام أو شراب أو غرائز ترابية

كلا منا يبكي على ليلاه
كلا منا يحلم بــليلاه
ينتظر تعويض ما
عدالة ما
جائزة ما
انتقام ما
كلا منا ينحت وجه فردوسه
ويزرع شجيراته
ويبحث عن أحبائه

كل هذا مقبول ومشروع وإنساني
غير المقبول أن تتناحر الفراديس
أن تكفر بعضها بعض
وتحارب بعضها من أجل البقاء للفردوس الأقوى
أن يتكبر فردوس على فردوس آخر
شيء مضحك
وفي بعض الأحيان مـُبكي
فالتواضع هو سمة الفردوس المجهول
فردوس لا يتخيله جائع
ولا يستهوي عطشان
ولا يجذب لــُعاب شهواني
لا يخطر على قلب إنسان
ما لم تراه عين
وما لم تسمع به آذان
مدهش ومفاجئ ومبهر ومتواضع
يفاجئ كل الحالمين به
وكل منتظريه
كل طالبي الشهادة للوصول اليه
حيث عزاء للنائحين
وسعادة للفقراء والمساكين
وعدالة للمظلومين
وأكاليل للقديسين
والحرية المطلقة من أجساد الزنازين
كلا منا يحلم بفردوسه
كلا منا ينتظر جنته

والوجه الآخر لحلمنا هو
الفردوس ينتظر من ؟
حالم أم شهواني أم ترابي أم مثالي
قاتل أم بريء
ظالم أم مظلوم
فقير أم غني
أبيض أم أسود
تقي أم مستبيح
حرفي أم روحي
متعصب أم مستنير
مـُحب أم أناني
الفرودس ينتظر من ؟

كل فردوس يجذب أصحابه
وكل هاوية تعرف من عاهدها
وكل قلب يمسك بطرف خيط فردوسه
كطائرة ورقية تسبح في سمائه

كل فردوس مخلوق على صورة الكفار الجوعى
وكل جهنم مخلوق على صورة المؤمنين الرحماء
حقيقة بشريتنا الترابية المحدودة والعاجزة والمتناقضة
حيث بعض العلم وبعض المعرفة وبعض الحب
وبعض التخيل وبعض التوحش وبعض الأحلام

صدق أو لا تصدق ..
من ادعو الزهد في الأرض
والتخلي عن الشهوات
من صاموا وصلوا لضبط غرائزهم
هم أكثر الناس شهوانية وغرائزية واستباحة في جنتهم

صدق أو لا تصدق ..
أن من ادعو الرحمة والحب والغفران في الأرض
هم أكثر الناس غلظة وسادية وانتقام في جهنمهم


وستظل الحقيقة تفوق كل ما نفتكر أو نتخيل
المسافة بين فردوسنا والفردوس المحتجب
غير الأناني .. غير المنتقم
مسافة نحاول أن نعبرها فنسـبـح
فنكتشف كل يوم عمق جديد
فتتواضع فينا الأجابة
ويتواضع فينا فردوسنا
ويكبر فينا السؤال
فنتحرر فنسبح بسرعة أعمق
فنحب فنستنير فنسبح فنتواضع
فيسقط النير الثقيل المكبل أجنحة التحليق فينا
ويصبح النير هين .. وتكن لا مشيئتنا النرجسية السرابية
بل مشيئته .. مشيئة الحب
فنتحرر ونحب ونعدل ونتواضع ونحلق من جديد





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,426,304,349
- في البدء كانت تايتانك
- الإملائي
- مرايا التنبؤ
- كمال اللعوب !!
- الطرف الثالث
- متلبس بصندوقك الأسود
- أفيون الوحشة
- هرطقة اللامنتمي
- جمهورية العرائس العربية
- الله يسكن في التفاصيل
- ما أجمل الفقراء !!
- ما أجمل العداء !!
- قد جدف .. لأنه قد أحب
- ما أجمل الغرق !!
- عصا الحُب السحرية
- حواريي السر المُحرف
- كفرتي بإيزيس .. وآمنتي بالعذراء بنصف قلب
- مومياوات تحارب ثوار
- كل لعنة تنحت صاحبها
- لماذا ينتصر الظلام ؟


المزيد.....




- وزارة الثقافة تتحرك ضد واقعة جلوس أحد العازفين فوق بيانو يعد ...
- بفيلم استقصائي.. الجزيرة تكشف علاقة متطرفي -هوية الجيل- بالج ...
- ظنوا أنها مزحة.. ممثل كوميدي هندي يتوفى على خشبة المسرح في د ...
- -سيدة البحر- للمخرجة السعودية -شهد أمين- للعرض في مهرجان فين ...
- بعد استقالة الأزمي.. العثماني يجتمع ببرلمانيي المصباح
- علامات الممثل عند دينس ديدرو
- ثروة الفنون التشكيلية الجميلة
- فيلم يجمع بين أنجيلينا جولي وسلمى حايك
- الموسيقى تضيء شارع المتنبي
- كاريكاتير العدد 4474


المزيد.....

- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسن إسماعيل - رأيت الجنة