أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حافظ آل بشارة - فراغات في خطاب بايدن














المزيد.....

فراغات في خطاب بايدن


حافظ آل بشارة

الحوار المتمدن-العدد: 3563 - 2011 / 12 / 1 - 11:29
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مرة أخرى جاء نائب الرئيس الامريكي بايدن الى بغداد ، وناقش مع الحكومة اتفاق الشراكة الاستراتيجية وما تحقق منه ، ومستقبل الصداقة بين البلدين ، ومع ان بايدن نائب رئيس أحدث واقوى دولة في العالم لكن عندما يدخل اجواء الشرق الاوسط قد تطرأ على مزاجه المؤسسي خواطر عربية كحب الخطابة واطلاق الشعارات ، بايدن تطرق الى التعاون المشترك فذكر المجال الأمني بكلمتين فقط ثم ذهب الى قائمة من المجالات مثل الاقتصاد والتعليم والثقافة والقضاء والبيئة والطاقة ، وتحدث عن تعليم اللغة الانكليزية وحفظ الآثار ، لا شك ان هذه مجالات مهمة ولكن اين سلم الاولويات في برنامج الصداقة الامريكي العراقي ؟ وهل جرى تحديد الأهم ؟ كل مواطن في العراق واميركا يعلم ان فقدان الأمن في العراق هو المشكلة الاكبر ، والأمن ليس عنصرا كماليا في الحياة بل هو الاصل وعندما يبطل الأمن لا يمكن القيام بأي مهمة من المهام المدرجة في جدول التعاون ، ليس معقولا ان يجري الحديث عن التعليم والآثار والطاقة والنفط والقضاء والفصل السابع وتجاهل الأزمة الأمنية للبلد ، لم يذكر بايدن ان الارهاب في العراق مستمر ، وان التفجيرات والاغتيالات متواصلة ، لم يذكر ان الخلافات السياسية بين القوى تترجم الى سلسلة جرائم عشوائية للتركيع والابتزاز ، لم يذكر ان الارهاب يدار علنا من داخل مؤسسات الدولة ، لم يذكر ان الكثير من المجرمين المطلوبين يحتلون مواقع مهمة في الدولة ويمارسون نشاطهم الاجرامي بحماية كاملة ، انصرف بايدن الى هذا الاسلوب الخطابي الحافل بالخيال وهو يتحدث عن الآثار والثقافة والتعليم تحت سحابة من دخان العبوات والمفخخات وصافرات الاسعاف ، قضية لا يمكن فهمها ، ربما هي اكبر من عقولنا نحن اهل العالم الثالث باعتبار الرجل هابطا الينا هبوطا برزخيا من العالم المتقدم ويتكلم بلغة ثانية ، ولكن نسأل هل يمكن لصاحب بيت الاستمرار في بناء بيته اذا كان القناص المختبئ جانبا يقتل في كل لحظة واحدا من عماله ؟ ربما يشكل تصريح بايدن رسالة مهمة الى القوى السياسية في البلد ملخصها : ان الشأن الأمني لم يعد من واجبات واشنطن ، وعلى الشركاء السياسيين ان يحسموا موقفهم . ولكن مثل هذه الرسالة بحاجة الى تفاصيل كثيرة تركها الرجل لنا ، فقد دلت تجربة التناحر الداخلي بين الاطراف العراقية ان القضية ليست قضية خلاف قابل للحل عن طريق التفاهم واقتسام المكاسب بل هي ربما قضية تناقض في الوجود والمشروع والمذهبية السياسية ، ولو كان الحل بالتفاهم ممكنا لتم الوصول اليه عبر عشرات الاجتماعات التي عقدت بلا نتيجة ، الأمر الذي جعل البعض يؤمن بأن ابادة الآخر هي الحل الأخير ، واذا امكن حصر الصراع في فريقين فان أحدهما يجب ان يفنى او يزول او يتلاشى ، هذا ما لم يقله بايدن ، وما لم يقله المتناحرون أنفسهم ، الفراغ الأمني في خطاب بايدن لا يحتمل غير هذا المعنى ومن يرى غير ذلك فيليتكلم .





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,318,994,292
- محرم الاصلاح والتغيير
- تأملات في قانون الاحزاب المرتقب
- الاسلاميون بين الازاحة والافشال
- بغداد الخلافة والعلم والطاعون
- ملف على طاولة الشبوط
- فدرالية صلاح الدين
- اعتقالات وجدل وخلط اوراق
- اعادة تشكيل النوايا الخيرة
- يشبهوننا في حزن الأمهات
- الدرس الأصعب في الديمقراطية
- بالونات في زمن الانكفاء
- سبعون متسللا في وفد الله
- اين نظريتنا الأمنية
- مشروعنا بين الكعبة وجهنم
- أزمة دائمة وشعب يتفرج
- اللصوص يسرقون الكوفة
- عالجوا أولا وباء النخبة
- حرب مطلوبة ساحتها العراق
- الصدفة ومفاتيح الأزمات
- لنرحب معا بسلة النجيفي


المزيد.....




- القضاء الفرنسي يصدر الخميس حكمه على شقيق محمد مراح منفذ هجما ...
- -القمر الوردي- يطل على الأرض في -الجمعة العظيمة-
- شاهد: اللحظات الأولى لزلزال تايوان من داخل إحدى غرف الأخبار ...
- الرئيس الإندونيسي يعلن فوزه في انتخابات الرئاسة
- شاهد.. دب قطبي يفاجئ سكان قرية روسية بعيدة عن موطنه المعتاد ...
- 5 معالم تاريخية فقدها العالم
- تمرير صفقة القرن -لن يكون سهلا- رغم تصريحات كوشنر
- عمر البشير في مقره الجديد بسجن كوبر البريطاني
- 9 مسلمين ضمن شخصيات "تايم" الأكثر تأثيراً عام 2019 ...
- شاهد: اللحظات الأولى لزلزال تايوان من داخل إحدى غرف الأخبار ...


المزيد.....

- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حافظ آل بشارة - فراغات في خطاب بايدن