أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - امين يونس - احزاب الاسلام السياسي والتضييق على الحريات














المزيد.....

احزاب الاسلام السياسي والتضييق على الحريات


امين يونس

الحوار المتمدن-العدد: 3149 - 2010 / 10 / 9 - 13:25
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


كان من المُقرَر ان يُقام ( مهرجان بابل الثقافي ) في مدينة الحلة ، في الاسبوع الماضي ، وكان من المُفتَرض ان تُشارك بهِ العديد من الفرق الفنية العراقية والاجنبية ، والتي قد وِجِهتْ لها الدعوات مِنْ قِبَل إتحاد الادباء ونقابة الفنانين في بابل . ولكن "مجلس محافظة بابل" إجتمع وقّررَ ، قبل يومين من الموعد ، ان لا يتضمن المهرجان اية فعاليات غنائية او موسيقية ، بل الإكتفاء بمحاظرات وخُطَب !
- المهرجان في الاساس هو تحت رعاية وزارة الثقافة ، التي خصصتْ ميزانية للمهرجان تتضمن دعوة فرق اجنبية وفرق وضيوف من مختلف المحافظات العراقية من ضمنها اقليم كردستان ، ومن الطبيعي ان كافة الفرق المَدعوة هي اما غنائية او موسيقية .
- أعلن مجلس محافظة بابل وبموافقة وزارة الثقافة العراقية ، قبل ثلاثة أيام فقط من بداية المهرجان ، اعلن عن إلغاء جميع الفعاليات الغنائية والموسيقية !.
- أثبتتْ أحزاب الاسلام السياسي المُسيطرة على مجلس محافظة بابل ، بأنها بعيدة كُل البعد عن الثقافة والفن ، وانها ضد كل ما يرفع من الشأن الثقافي العام .
- ما فعله مجلس محافظة بابل ، كما لو انك دعوتَ الى مباراة لكرة القدم ، ثم إشترطتَ على ان لايحضر اللاعبون !.
- ما حصلَ في بابل ، يجبرنا على التساؤل : هل ان بعض عناصر التيار الصدري او حزب الله او عصائب الحق ، هي فقط التي تمنع وتحارب الموسيقى والاغاني ؟ ام ان المُسيطرين على مجلس محافظة بابل " وهم خليطٌ من كل احزاب الاسلام السياسي " من حزب الدعوة والمجلس الاعلى وبدر وغيرهم ، كلهم كّشروا عن أنيابهم وأظهروا نواياهم المتخلفة ؟
- ليس بعيداً ان يصدر مجلس محافظة بابل ، تعليمات بتسيير " مفارز العمل بالمعروف والنهي عن المنكر " ، وإعتبار ان الموسيقى والاغاني ، جزءٌ من ( المُنكَر ) ، وبهذا تكون قد برهنتْ على " وحدة الصَف " مع مثيلاتها في مملكة آل سعود وعصابات طالبان في باكستان وافغانستان والصومال !.
- لأول مّرة يُقام " مهرجان " فني وثقافي ، يقتصر على إلقاء كلماتٍ وخُطب فقط . وهذا مثالٌ ساطع الى ما ستؤول الامور اليه ، لو إستّتب الوضع الى أحزاب الاسلام السياسي هذه ، وإستمرتْ سيطرتها على المشهد السياسي في الحلة والعراق عموماً . ان المواطن الذي إختارَ هذه الاحزاب في كل الانتخابات التي جرتْ بعد 2003 ، يتحمل عواقب سوء إختيارهِ اليوم ، من خلال البدء بالتضييق على حرياتهِ الشخصية ونشاطاتهِ الثقافية .
- ان السكوت على هذا الأمر ، سيدفع هذه الاحزاب المتنفذة ، الى التمادي في حجب الحقوق المدنية والثقافية للمواطنين ، والجنوح أكثر نحو التسلط والإنغلاق والتخلف .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,427,526,958
- حكومة قوية ..معارضة قوية ، وليس حكومة مُشاركة
- إعتراف ... عدم إعتراف !
- أثرياءنا ... وتطوير البلد
- البعثيون يخافون من التعداد السكاني العام
- اُم كلثوم وتشكيل الحكومة العراقية !
- حاجتنا الى ثورة في التربية والتعليم
- مليارات الدولارات - الفائضة - في العراق
- إستفتاء تركيا وإستفتاء جنوب السودان ..وكُرد العراق
- تعويضات عراقية لمواطنين أمريكيين !
- تحديد يوم العيد والسياسيين العراقيين
- ألقَس بن لادن والشيخ تيري جونز !
- ألقاب ودَلالات !
- هل تعرف أمثال هؤلاء ؟
- متى سيقوم مجلس محافظة دهوك بدورهِ ؟
- تَحيا العَدالة !
- - إنتهاء مفعول - أحمد الجلبي !
- حكومة الكترونية أم بشَرِية ؟
- هذا الرَجُل !
- جوانب شوارعنا السياحية مزابل ومكبات للنفايات !
- أللهمَ اقتل مؤسس حزب شاس الاسرائيلي !


المزيد.....




- باكستان تغير روايتها الرسمية حول دورها في عثور الأمريكيين عل ...
- مقتل 11 شخصا في اشتباكات بين حركة إسلامية شيعية والشرطة الني ...
- في لبنان: متطرّفون مسيحيون يهدرون دمّ -مشروع ليلى-
- عبد الله الثاني يتفقد المسجد الحسيني بعد حريق في حرمه
- بابا الفاتيكان يبعث برسالة للأسد.. والأخير يطالبه بالضغط على ...
- أوفد مبعوثا للأسد.. بابا الفاتيكان قلق على سكان إدلب
- الإخوان المسلمون السوريون يقرأون قاموس أدونيس
- المسجد الإبراهيمي في الخليل... ثكنة عسكرية
- بابا الفاتيكان يوجه خطابا إلى الرئيس السوري من 3 طلبات
- اكتشاف مثير في الفاتيكان أثناء البحث عن مراهقة مفقودة قبل 36 ...


المزيد.....

- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - امين يونس - احزاب الاسلام السياسي والتضييق على الحريات