أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - تيلي امين علي - حركة الشيخ عبيدالله النهري في الوثائق البريطانية - الحلقة العاشرة والاخيرة















المزيد.....



حركة الشيخ عبيدالله النهري في الوثائق البريطانية - الحلقة العاشرة والاخيرة


تيلي امين علي

الحوار المتمدن-العدد: 3125 - 2010 / 9 / 15 - 21:27
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    



الوثيقة (128 )
مرفق 1 رقم 85
تبريز في 10 ديسمبر 1880
( مقتطفات )
طول مدة حصار ارومية ، عانى المبشرون الامريكيون من مشكلات كثيرة .
من جانب كان الشيخ عبيد الله قد عسكر بالضبط الى جانب منازلهم خارج المدينة وكانوا مضطرين لتقبل صداقته . ومن جانب آخر كان يتوجب عليهم التصرف بشكل لا يزعج الحكومة الايرانية .
التجأ إلي ( مونسينور كلوزل ) زعيم المسيحيين الفرنسيين وطلب إرسال رسالة الى الشيخ وتكليفه بالمحافظة على الاقليات والمبشرين ، وقد قبل الشيخ .
رفع علم الخطوط والنجوم(1) على أسطح منازل المبشرين ، ووضعت رقعة على جدران المنازل كتبت عليها ( محل سكن القنصل البريطاني والمبشرين الأمريكيين ) .
التجأ حوالي 200 شخص من النسطوريين والمسلمين الى المدرسة الامريكية .
منزل ( مستر وبيل ) واجه تهديدا من كل جانب داخل المدينة .
التقارير التي أفادت عن معاناة المبشرين تهمة غير مشروعة وكذب محض . يجب على الولايات المتحدة الأمريكية ان تفتخر بمبشريها الذين يؤدون واجباتهم إثناء الحرب والجوع ومرض الطاعون .
حول إساءة الحكومة الإيرانية إلى المبشرين ، طمأنتهم أيضا ان الحكومة السامية تحافظ على أرواحهم وأموالهم وشرفهم .
التوقيع آبوت

1- علم الولايات المتحدة الامريكية .


الوثيقة (129)


رقم 65

من مستر تامسون الى ايرل كرانفيل
طهران في 11 ديسمبر 1880
سيدي
تلقيت حالا برقية بتاريخ الأمس من القنصل العام للحكومة السامية في تبريز . تتضمن وبالاستناد الى مخاطبات المبشرين الأمريكيين ان علاقاتهم مع الحكومة الايرانية كانت حامية وصميمية وان مشاركتهم في انتفاضة الشيخ عبيد الله وسوء معاملة الايرانيين مجرد شائعة .(1)
أكد مستر آبوت استلام برقيتي بتاريخ 19 ديسمبر وضمن إشارته إلى الوضع الجيد للمبشرين الأمريكيين، قال انه طلب في لقاءه مع مبعوث وزير الخارجية إلى تبريز إبلاغ تحياته إلى الشاه واطلاعه وولي العهد على الموضوع لإصدار الأمر إلى السبهسالار الموجود حاليا في أرومية حتى يتباحث معه المساءل المرتبطة بالمبشرين .
التوقيع رونالد .ف . تامسون

1- أراد المبشرون الاحتفاظ بعلاقة جيدة مع السلطات الايرانية وتجنبوا كرجال دين إثارة المشاكل رغم ما لحق بهم من اعتداءات غير أخلاقية ، لكن واجبهم الديني فرض عليهم غض الطرف عنها للاستمرار في عملهم الرباني .


الوثيقة (130)
رقم 67
من ايرل كرانفيل الى مستر س تي جون(1)
وزارة الخارجية ، 13 ديسمبر 1880
استلمت رسالة ( مستر كوشن ) المؤرخة في 16 أكتوبر التي يتحدث فيها عن مباحثاته مع ( عاصم باشا ) حول الهجمات الأخيرة للكرد على الأراضي الإيرانية .
سأطلعكم على استنتاجاتي حول السياسة التركية بالاستناد الى ما جاء في رسالة كوشن .
التوقيع كرانفيل
1-س.تي . جون ، سفير بريطانيا في استانبول حل محل كوشين



الوثيقة (131)
رقم 71
من مستر بلانكيت الى ايرل كرانفيل
سان بترسبورك 13 ديسمبر 1880
سيدي
على طول محادثاتي مع ( أم دي . كيرس ) يوم أمس سألته عن أخبار كردستان ، بين في إجابته انه لا يملك معلومات ألبته ، لكن يحتمل ان الاضطرابات قد خفت .
قلت لم تعد هناك حاجة لبقاء القوات الروسية على حدود إيران .
اكتفى ( كيرس ) بالقول ان اهتمام روسيا الاستثنائي بأحداث كردستان دفعتها لإرسال القوات العسكرية الى ( نخجوان ) .

التوقيع ف .ر . بلانكيت


الوثيقة (132)
المرفق 7 رقم 74
رسالة من السفارة الايرانية الى الباب العالي
11 محرم 1298 ( 13 ديسمبر 1880 )
( الترجمة )
استلمنا رسالتكم المؤرخة 30 نوفمبر (26 ذي الحجة 1297 ) .
كل ما نستطيع قوله هو التعبير عن أسفنا .
الاشخاص الذين التحقوا بالمتمردين يتكونون من مجموعتين :
عدد من الناس خلقهم الشيخ عبيد الله من العدم واجبرهم على طاعته بالتهديد والوعيد، هؤلاء وبعد ان دمرت مدنهم وقراهم وفقدوا الاباء والابناء والازواج ، اضطروا للفرار نحو الحدود .
المجموعة الثانية تتكون من ابناء الشيخ وحوالي عشرة الى خمسة عشر شخصا من كرد تركيا ، فروا الى الطرف الأخر من الحدود بعد هزيمتهم الساحقة امام الجيش الايراني .
الشيخ عبيد الله يعمل الان لإثارة فتنة اخرى في فصل الربيع .
نقول مرة اخرى ، ان لم يتم إبعاده من المناطق الحدودية الايرانية فان الحكومة التركية تتحمل المسؤولية عن النتائج التي تنجم عن بقائه على حدود ايران .
اما بصدد الأشخاص الذين هربوا من ارومية فهم أناس قد خدعوا بخطابات الشيخ، ودمروا، وهم الى جانبه، أكثر من مائة قرية .
ان منح اللجوء لهؤلاء المجرمين يتسبب فقط في تعكير العلاقات بين البلدين المسلمين الكبيرين ، وخرق للالتزامات الحدودية المتقابلة بين الدولتين .
مرة اخرى نطلب من الحكومة التركية وضمن ممانعتنا لمنح اللجوء الى هؤلاء المتمردين خلق الأرضية لاستردادهم من قبل ايران .
يجب ان نذكر ان اقتراحكم بإرسال هيئة من ايران موضع قبول وترحيب كامل .


الوثيقة (133)


المرفق 8 رقم 74
رسالة من سفارة ايران الى الباب العالي
12 محرم 1298 ، 15 ديسمبر1880
( الترجمة )
من الواضح انه وبموجب قانون المطبوعات وفي حالة اذا كتبت احدى الصحف خلاف الواقع وقامت بالدعاية يجب محاكمتها ومعاقبتها .
مع الاسف وجدنا في الاسابيع الاخيرة ان مواضيع جريدة ( الوقت ) وجريدة ( حوادث ) حول المتمردين في ايران محض كذب .
هذه الصحف تحاول قلب الحقائق وزرع بذور النفاق و تحريك الكرد للانتفاضة وتعكير العلاقات بين البلدين .
طلبنا لعدة مرات وبصورة شفهية التحقيق لكن غض سلطات الحكومة التركية الطرف عنه ضاعف من عدم حياء هذه المطبوعات .
ان تحقير ديانات شعب ايران واستخدام كلمات بذيئة وقلب الحقائق ، جزء من سياسة هذه المطبوعات المشينة .
الصحف الرسمية تعكس المبادئ الرسمية للحكومة . ان تحقير السلطات العليا لدولة صديقة بإيراد الفواحش وإلصاق التهم الجذاف وتحريك الكرد ؛ ليس الا خرق لمذكرات التفاهم بين البلدين الشقيقين .
تطلب السفارة الايرانية من الباب العالي رسميا منع تكرار الاعمال المماثلة لايجاد ارضية مناسبة لحل الأزمة .



الوثيقة (134 )
رقم 69
من مستر تامسون الى ايرل كرانفيل
طهران في 20 ديسمبر 1880
( مقتطفات )
استلمت الحكومة الايرانية برقية تفيد بوصول السبهسالار الى ارومية . كان المذكور قد ذهب من تبريز في بداية شهر أكتوبر الى المناطق المضطربة ليتولى شخصيا قيادة الجيش الايراني في الحرب ضد المتمردين .
في الأيام الأخيرة قام بجولات تفقدية لمناطق ( مراغة ) و ( مهاباد ) و( سولدوز) والتي كانت قد احتلت .
الان تفرقت كل عساكر الشيخ وعاد الأمن والاستقرار الى المنطقة .
في لقائه مع رؤساء العشائر الكردية أظهر السبهسالار تواضعا كبيرا ، ولهذا السبب عبر الكثير من رؤساء العشائر عن ندمهم على ما قاموا به وجددوا الولاء للشاه .
طبعا تم محاكمة ومعاقبة عدد من رؤساء العشائر .
الرؤساء النادمون ابلغوا عن استعداد كل واحد منهم لدفع غرامة قدرها 10000 تومان .
مع ذلك لا تعتبر حكومة ايران مع هذه الانتصارات المحدودة ، الفاتح المطلق لان الشيخ عبيد الله وأنجاله والعديد من رؤساء العشائر الكردية قد عبروا الحدود ولا يمكن النيل منهم ،ومن المتوقع بانتهاء فصل البرد ان تشتعل نار انتفاضة أخرى .
أثناء محادثات السفير التركي مع الشاه والوزراء ، تم الطلب من الحكومة العثمانية ان توافق على دخول الجيش الايراني الى الأراضي العثمانية لتعقب الشيخ أو ان يقدم الباب العالي بنفسه على محاكمة ومعاقبة الشيخ ، لكن استانبول وبإهمالها العروض الإيرانية قد أغلقت باب المحادثات الرسمية بهذا الصدد .
ذهبت يوم أمس للالتقاء بالشاه ، كان متألما جدا من تصرفات الحكومة العثمانية .
قال الشاه (الحكومة التركية كانت قد تعهدت بمساعدتنا الا أنها لم تقم بذلك وحسب، إنما لم تمنع حتى ورود الغوغائيين الى داخل أراضيها ، السفير التركي كان قد اقسم انه سيتم تعقب الشيخ وأعوانه حال دخولهم تركيا وبعد اعتقاله يتم إعدامه أو تسيلمه للسلطات الايرانية ) .
أضاف الشاه ( تعهد الباب العالي للسفير الايراني حول الإجراءات ضد المتمردين لم يكن مقنعا ، لكن أقوال فخري بك واضحة وصريحة ).
قال الشاه أيضا ( حاولت كثيرا ان اقنع الباب العالي بتسليم الشيخ وأعوانه لكن استانبول تعهدت فقط بخلع الشيخ من السلاح ، انتم أنفسكم تعرفون ان نزع سلاح الشيخ لا يداوي جرحا ، بقاءه على الحدود يشكل تهديدا دائما للمناطق الكردية ومن المحتمل إثارة فتنة أخرى ، الشيخ عبيد الله لا يتنازل بهذه البساطة . التواجد الدائمي للجيش الايراني في ارومية وكردستان لمواجهة تهديدات باستخدام القوة يكلف الحكومة مبالغ طائلة ) .
أضاف الشاه (سلمت رسالة الى الباب العالي عن طريق سفير إيران في استانبول لإبعاد عبيد الله عن الحدود وتسليم ( همزة آغا ) و ( أمين آغا ) و ( فتح الله آغا ) من رؤساء الكرد الإيرانيين المشاركين في الفتنة ، هذا الطلب ليس غير منطقي .
إذا رد الباب العالي هذا الاقتراح سيسبب في تعكير الأجواء وبروز الخلاف بين استانبول وطهران ) .
أبدى الشاه موافقته الكاملة لتشكيل لجنة مشتركة لدراسة ادعاءات الطرفين .
ماعدا ذلك ، فان بقاء الخلاف العثماني الايراني تعمق علاقات روسيا وإيران وبمعنى تحالف إيران وروسيا ونجاح ( سان بترسبورك ) في الانتقام من استانبول .
التوقيع رونالد .ف.تامسون



الوثيقة (135)
رقم 74
استانبول 22 ديسمبر 1880
سيدي
بناء على طلب ( محسن باشا ) سفير إيران ، سأقدم برفقة البرقية بعض الرسائل المترجمة حول هجوم الكرد العثمانيين لإيران .
هذه الهجمات التي تزعمها الشيخ عبيد الله ، قضى عليها الجيش الايراني في النهاية .
ابلغني السفير انه ورغم زوال خطر المتمردين إلا ان الحكومة مضطرة من اجل حفظ الأمن ان تبقي على 30000 شخص من القوات العسكرية في المنطقة ، ومصروفات هذه القوة تثقل كاهل الحكومة ، من اجل ذلك يأمل السفير إقناع الباب العالي لتبعيد الشيخ .
التوقيع ف.ر . س تي جون



الوثيقة (136)






رقم 73
من سير ايليات الى ايرل كرانفيل
فيينا في 23 ديسمبر 1880
بناءا على طلب الوزير الايراني ، تعهد ( بارون هايمرلي ) (1)بالطلب من الباب العالي اتخاذ الاجراءات لتعقب واعتقال المتمردين الكرد .
التوقيع هنري ايليات
1- وزير الخارجية النمساوي



الوثيقة (137)
رقم 84
من مستر تامسون إلى ايرل كرانفيل
طهران 23 ديسمبر 1880
سيدي
في لقائي مع الشاه بتاريخ 19 ديسمبر طلب الشاه مني بإلحاح ان ارفع لمقامكم الوثائق التي وقعت بأيدي الإيرانيين حول انتفاضة الكرد .
قال الشاه ( أرسلنا نسخة من هذه الوثائق إلى جميع السفارات الأجنبية حتى يحكموا عليها بأنفسهم ).
هذه الوثائق التي يشرفني ان أرفق ترجمتها مع هذه الرسالة ، هي مكاتبات من ( حمزة آغا ) و ( عبد القادر) وشخص فرنسي باسم ( الكساندر رينالت ) إلى الشيخ عبيد الله .
في هذه الرسائل تم مخاطبة الشيخ عبيد الله بصفة ملك دولة .
لهذا يمكن التأكيد ان هدف الشيخ عبيد الله كان أبعد كثيرا من انتفاضة محلية لان في جميع الرسائل ذكر الشيخ بصفة حاكم دولة مستقلة .
التوقيع رونالد.ف.تامسون




الوثيقة (138)

مرفق 2 رقم 85
من القنصل العام آبوت الى مستر تامسون
تبريز 29 ديسمبر1880
لي الشرف ان ارسل اليوم البرقية التالية الى مقامكم .
برقية المبشرين الامريكيين بتاريخ 23 ديسمبر تشير الى ان السبهسالار قد استقبل المبشرين ورحب بهم بحرارة ، .
الحكومة الايرانية ايضا لم تصدق ابدا هذه الاتهامات .


الوثيقة(139)


رقم 85
من القنصل العام ،آبوت إلى ايرل كرانفيل
تبريز في 30 ديسمبر 1880
سيدي
يشرفني ان أرفق نسخة من رسالتين أرسلتهما إلى الوزير المفوض للحكومة البريطانية السامية في طهران حول عدم صحة معاناة المبشرين الأمريكيين وتكذيب خبر التحاقهم بالشيخ عبيد الله ووجوب العمل لنفي هذه التهمة عنهم .
أنا مطمئن بان إجراءاتنا ستنال رضاكم .
التوقيع ويليام .ج. آبوت


الوثيقة (140)
رقم 80
من مستر س تي جون الى ايرل كرانفيل
استانبول ،4 كانون الثاني 1881
سيدي
يشرفني ان أرفق رسالة القائم بإعمال القنصل العام للحكومة السامية في (وان ) حول هجوم الكرد وشائعة تشكيل ( اتحاد كردي ) .
التوقيع ف.ر .س تي جون


الوثيقة (141)




رقم 78
من ايرل كرانفيل الى مستر جون
وزارة الخارجية 7 كانون الثاني 1881
استلمت برقيتكم في ديسمبر الماضي مع مذكرة ( محسن خان ) سفير إيران في طهران الى ( الباب العالي ) .
يسعدنا ان يحاول السفير الروسي أيضا في مباحثاته مع الباب العالي إقناع استانبول لتلبية طلبات إيران .
التوقيع كرانفيل


الوثيقة (142)

مرفق 3 رقم86
من القنصل العام ، آبوت الى ايرل كرانفيل
تبريز في 15 كانون الثاني1881
( مقتطفات )
ورد خبر الى ولي العهد يفيد ان السبهسالار سيزور ارومية يوم 12 كانون الثاني(1) .
يقال ان الجيش المرسل الى منكور وبعد ان دمر قرى المنطقة عاد الى معسكراته .
احرق مسكن حمزة آغا ومات 16 شخص من عائلته بألسنة
النار .(2)


1- اتهمت السلطات في ايران وجمهرة من الغوغائيين ، المبشرين الامريكيين وبصورة خاصة الدكتور كوجران بالتعاطف مع الشيخ عبيد الله وتبني مطاليبه ، فوقعت اعتداءات كثيرة عليهم ووجهت لهم تهديدات بالقتل ووصل الحال ان قام البعض بخطف نساءهم وبناتهم ، وكانت الولايات المتحدة في ذلك الحين لا تقيم علاقات دبلوماسية مع ايران فطلب وزير خارجيتها من وزير الخارجية البريطانية حماية المبشرين الامر الذي دعاه الى التدخل لدى الحكومة القاجارية التي ارسلت القائد العام ( السبهسالار ) الى ارومية لحث السلطات فيها على تجنب التعرض لحياة وشرف وممتلكات المبشرين .
2- واضح ان افراد عائلة همزه اغا كانوا من الاطفال والنساء ، ولا يستبعد قيام الجيش القاجاري بحشرهم في الدار واحراقها بمن فيها ولاشك انها جريمة حرب وجريمة ضد الانسانية .


الوثيقة (143 )
مرفق 4 رقم 86
من القنصل العام ، آبوت الى مستر تامسون
تبريز 16 كانون الثاني 1881
الاخبار الواردة تتحدث عن منع القوات التركية همزة آغا من العبور الى الطرف الأخر من الحدود ، انه الان محاصر من قبل القوات الايرانية .(1)
الشيخ عبيد الله اعتقل ايضا وقد طلب من السلطات التركية السماح له بالدفاع عن نفسه امام محكمة رسمية .(2)
المحكمة الرسمية تعني حضور الهيئات الايرانية والتركية .

1- كان القنصل البريطاني في تبريز ( وليام آبوت ) شديد الحماسة لإنهاء الحركة الكردية ، لذلك يسعده تصديق الشائعات التي تروج في الشارع او التي تروجها الدعاية الحكومية ، وينقلها الى مراجعه . ففي الوقت الذي كان ( آبوت ) يخبر سفير بلاده في طهران بمحاصرة القوات الايرانية لهمزة اغا ، كان حاكم مهاباد ( الجنرال حسن علي خان ) يخبر الشاه ان همزه اغا قد سيطر مرة اخرى على مدينة سردشت التي هرب منها القوات التي أرسلها الحاكم لتعقبه . يقول الحاكم في برقية الى الشاه بتاريخ 21 كانون الثاني 1881 (( دخل همزة اغا فجأة الى مدينة سردشت مع 60-70 من رجاله وأقربائه ، وبدعم من بعض اهالي المدينة ، لقد جاء من منطقة تسمى ( دارمة ) وهي من توابع سردشت وتلتصق بالاراضي العثمانية . وقد خرج من المدينة ( كولاوي اغا وعثمان اغا ) اللذين لم يكن هناك قوات بمعيتهما . يضيف الحاكم مخاطبا مليكه (( ان أقام همزة اغا لفترة في سردشت فلا شك ان اهالي سردشت وعشيرة ( كروك ) وربما عشائر اخرى ستتفق معه وستقوم فتنة جديدة )) . المصدر : حسن علي خان كروسي – المصدر السابق – الرسالة 56 ، ص 51 .
2- اما بشأن محاكمة الشيخ عبيد الله فلم يكن آبوت يعبر الا عن حلم قاجاري بعيد المنال . في الفترة التي كان آبوت يتحدث عن محاكمة الشيخ ، كان ولي العهد ( مظفر الدين ميرزا ) يكتب للشاه في 28 كانون الثاني 1881 عن استعدادات الشيخ لحركة جديدة . انظر : ثورة الشيخ عبيد الله في وثائق وزارة الخارجية الايرانية – منشورات المجمع العلمي الكردستاني – اربيل 2007 ص 76 .



الوثيقة (144)
البرقية 79
من مستر س تي الى ايرل كرانفيل
استانبول ، الساعة 10/20 كانون الثاني 1881
بالإشارة إلى برقية جنابكم ليوم أمس ، أعلمني سفير روسيا انه طلب لعدة مرات من الباب العالي الاستجابة لطلبات إيران وانه سيتابع جهوده بهذا الصدد .
التوقيع ف.ر. س تي جون


الوثيقة (145)

مرفق 3 رقم 85
من الكاهن لا باري إلى القنصل العام ،آبوت
ارومية 23 كانون الثاني 1881
بعد يوم من وصول السبهسالار ذهبنا لملاقاته ، استقبلنا بحرارة . اليوم ايضا ذهبنا عنده ، عبر لنا عن شكره وتقديره لنشاطاتنا الخيرية وبين ان الحكومة الايرانية لم تصدق ابدا ان المبشرين رافقوا وتعاونوا مع العدو .
أشار ايضا إلى برقية ايرل كرانفيل الموجهة الى مستر تامسون حول طلب الحكومة الامريكية الحماية لأتباعها ، وقال ان هذه الخطوة علامة على حسن نية حكومة بريطانيا .


الوثيقة (146)
رقم 81
من ايرل كرانفيل إلى ايرل دفرين(1)
وزارة الخارجية 28 كانون الثاني 1881

تسلمت رسالة ( أم .دي . كيرس . ) التي كتبها السفير الروسي في 25 كانون الثاني حول نظرته إلى هجوم الكرد على إيران . قال انه يجب ان تطمئن الحكومة على عدم تدخل روسيا ، ودعا بريطانيا إلى اتخاذ موقف مشترك مع روسيا حول مسالة كردستان .
الموقف الغامض للباب العالي ترك أثرا سيئا على إيران ، الموقف المشترك لبريطانيا وروسيا نتج عنه حل الكثير من الإشكالات بين إيران والدولة العثمانية . الان أيضا يستطيع البلدان وبهدوء تام وبالاستفادة من نفوذهما حل هذه المسالة .
( الأمير لوبانف ) أكد مجددا على استقرار المنطقة وطلب مهلة لاستشارة السلطات العليا .
التوقيع كرانفيل

1- صدرت الكثير من البرقيات عن السفارة البريطانية في استانبول الى وزارة الخارجية باسم ( س تي جون ) ، وهذه البرقية موجهة من وزير الخارجية الى ( ايرل دفرين ) والمعلوم ان دفرين كان سفيرا لبريطانيا في استانبول في هذه الفترة تقريبا . ولكن حتى بعد هذه البرقية ظلت مخاطبات ( س تي جون ) جارية من سفارة استانبول مع وزارة الخارجية البريطانية .



الوثيقة (147)
رقم 82
من مستر تامسون إلى ايرل كرانفيل
طهران 31 كانون الثاني 1881
سيدي
قرأ لي يوم أمس وزير الخارجية برقيتين وردت للحكومة الإيرانية ، وردت فيهما ان الشيخ عبيد الله يستعد بجد لحرب أخرى ، بينما تدعي تركيا جهالتها بالأمر .
قال ( ميرزا سعيد خان ) ان الشاه رغب ان اطلع على هذا الموضوع ومعرفة انه إذا لم يتخذ الباب العالي إجراءات لضبط الشيخ وأبنائه يجب ان ننتظر حرب أخرى في الربيع المقبل .
لم تستطع إيران لحد الان إقناع استانبول بنقل الشيخ إلى مكان ابعد أو تسليمه للسلطات الإيرانية ، لهذا يعتبر أي طلب من هذا النوع إضاعة للوقت .
الشيخ عبيد الله يعد نفسه لانتفاضة أخرى.
طلب الشاه من سفارة إيران إقناع استانبول لمراقبة الشيخ وإبعاده إلى منطقة عثمانية أخرى .
كذلك طلب من ( حاج محسن خان ) الضغط على الباب العالي لإمضاء معاهدة مشتركة.
التوقيع رونالد .ف .تامسون




الوثيقة (148)

رقم 83
من مستر تامسون إلى ايرل كرانفيل
طهران 2 شباط 1881
( مقتطفات )
يشرفني ان اعرض لمقامكم تقرير عن مباحثاتي المطولة مع الشاه يوم أمس .
قال الشاه : يظهر من برقيات ( ميرزا رضا خان ) الضابط المرسل من قبل السبهسالار إلى( وان )، ان الشيخ عبيد الله قد حشد جيشا آخر واختار ضباطه من المراتب العثمانيين المتقاعدين ، واشترى الأسلحة والمعدات الضرورية من المهربين الترك ، انه بصدد هجوم جديد على الأراضي الإيرانية .
ان الحكومة التركية مع علمها بالموضوع لم تتخذ أية خطوة لمنع الشيخ عبيد الله .
محاولات إيران للحصول على ضمانات من الحكومة العثمانية ذهبت سدى .
قال الشاه : طلبنا المساعدة مرارا من الباب العالي لمنع التحركات الكردية ، طلبنا منع دخول القوات المسلحة التركية إلى الأراضي الإيرانية .
إذا لم تستجب استانبول لطلباتنا ، نعتبر الحكومة التركية مسؤولة هذه المرة عن اعتداء الشيخ عبيد الله على إيران ، لن ننظر إلى هذا البلد كصديق .
يأمل الشاه ان تعمل الحكومة البريطانية السامية كل ما بوسعها لترغيب تركيا بقبول اقتراحات إيران ، وهو خطوة اساسية لتجاوز فتنة الكرد .
قلت للشاه ، قبل ان ارفع الأمر إلى الحكومة السامية ، اعتقد انه يجب على إيران ان تكون مستعدة لصد أي هجوم من العناصر المتمردة .



الوثيقة (149)
رقم 86
من القنصل العام ،آبوت الى ايرل كرانفيل
تبريز في 31 كانون الثاني
سيدي
يشرفني ان ارفق لمقامكم نسخة من ست رسائل ارسلتها الى الوزير المفوض حول المسائل السياسية .

مرفق 1 رقم86
من القنصل العام الى مستر تامسون
تشير الدلائل الى نجاح السبهسالار في إعادة الهدوء الى كردستان ، عبر الكثير من رؤساء العشائر عن ولائهم مجددا للشاه وعن استعدادهم دفع الغرامة(1).
لا توجد معلومات تذكر عن ( همزة آغا ) منگور(2)، وحتى المعلومات عن الجيش الذي يقوده ( الجنرال حسن علي خان أفشار )(3) قليلة .
يقال ان السبهسالار سيذهب قريبا الى ارومية ، يتبين من برقية المبشرين الأمريكيين ان المسيحيين والشيعة والسنة يتعرضون ، الكل على قدر ،الى المشاكل .
من غير شك سيحقق السبهسالار في هذه المساءل بالتفصيل .

1- فرضت الحكومة القاجارية غرامات كبيرة جدا على زعماء ورؤساء العشائر الكرد ، ذهبت معظمها الى جيوب ( الجنرال حسن علي خان والسبهسالار ) والمسؤولين الاخرين في الحكومة القاجارية ، كان الجنرال حاكم مهاباد قد كلف ( كلاوي اغا ديبوكري ) بايفاء الغرامات حتى من الأهالي وقد توفى ( كلاوي اغا ) في سردشت في شهر شباط 1881 وهو يجمع الغرامات من الأهالي ، وطلب الحاكم من الحكومة تخصيص راتب لابنه ( قاسم اغا ) نظرا لخدمات والده . انظر : حسن على خان كروسي – المصدر السابق – الرسالة 73 ص 68 .
2- كان همزه اغا يعيش في هذه الفترة في منطقة تسمى ( سويسنة ) من توابع مدينة سردشت التي ظلت تقاوم السلطات القاجارية حتى ان حاكم مهاباد كتب عنها في 11/نيسان / 1881 يقول (( بعد هذه الخطة التي ذكرتها ، اذا عبر اهالي سردشت عن اطاعتهم الكاملة فهذا حسن جدا ، وبهذا يحفظون حياتهم واموالهم من تجاوزات قوات الدولة ،اما اذا استمروا في العصيان ومقاومة قوات الدولة فيجب احتلال هذه المنطقة عن طريق الحرب والهجوم العسكري واطلاق اليد تجاه كل شئ لاهل هذه المنطقة ،يجب حسم قضية سردشت باية صورة )) : حسن علي خان – المصدر السابق ص 87 .

3- لم يكن الجنرال ( حسن علي خان ) من قبيلة افشار انما من مواليد بيجار ومن مدينة ( كروس ) وهو من عشيرة كردية معروفة ، كان مواليا للشاه حتى النخاع وقد كلف بتعقيب همزة اغا بعد تراجع الحركة واحرق قرى المنكوريين ودار همزة اغا مع أطفاله وأهله . تحدثنا عنه في موضع اخر .



الوثيقة ( 150 )
مرفق 2 رقم 86
مقتطفات من رسالة أرسلت الى القنصل العام آبوت .
رجال ( تيمور باشا ) في سلبهم ونهبهم للمنطقة لا يقلون عن الكرد .
يقول السنة ان 500 عائلة كردية فرت الى الجبال تحتضر من الموت . لقد قضى عليهم الجوع والمرض .
نهبت 27 قرية مسيحية ايضا من قبل ( تيمور باشا ).
أسوء وضع هو في ( كاويلان ) ، نهبت القرية بالتمام وقتل ستة اشخاص ، في ( جار باشة ) قتل كذلك 100 شخص .(1)

1- شرع الجيش القاجاري بعد انحسار الحركة الكردية وعودة الشيخ عبيد الله الى قريته ( نايرى ) بحملة ابادة جماعية ضد الكرد والمسيحيين ، هرب على اثرها عشرات الالا ف من العوائل الكردية . قصدت العوائل في منطقة ارومية الجبال الحدودية داخل الاراضي العثمانية ومناطق هكاري ووان ، فيما التجأت العوائل من منطقة مهاباد الى قلعة دزة ورانية واغلبها الى مدينة ( سردشت ) التي نادرا ما كان يصلها الجيش القاجاري بسبب تواجد همزة اغا فيها او في اطرافها .
لم يقتصر فعل الانتقام من السكان المدنيين الكرد على الجيش الايراني وسلطاتها وحسب ، انما اطلقت السلطات يد العشائر الاذرية و التركمانية والفارسية لقتل الكرد والمسيحيين ونهب أموالهم وطردهم من بيوتهم في المدن والقرى .
لقد بينا ان إقدام قوات الحركة الكردية على قتل المدنيين في مدينة مياندواو كان عملا غير مبررا . وفي المقابل قامت العشائر في تلك المدينة وبتشجيع من السلطات بعمليات ثأر انتقامية شملت كل الكرد في المنطقة وبالأخص عشيرة( مكري ) وقد خلت مهاباد من أهلها بسبب هذه العمليات التي استمرت لأعوام وراح ضحيتها إضعاف الضحايا في مياندواو .
في احدى رسائله يطلب حاكم مهاباد من السلطات العليا إصدار قرار لمنع الاعتداءات الشنيعة لأهالي مياندواو وعشيرة ( بالكانلو ) على المدنيين الكرد ، ويبين انهم اقدموا على نهب قرى في منطقة مكري وقتلوا في احدى المرات 100 شخص .ينظر: حسن علي خان – المصدر السابق –ص 68 .
وتقول بعض المصادر ان حاكم مهاباد الجنرال حسن علي خان بذل جهودا حقيقية لاقناع عشائر مياندواو بالتوقف عن الانتقام ضد الكرد .
وفي رسالة له يكتب الى الشاه (( ان عدم المساواة واعمال القتل والتقتيل وعمليات السلب والنهب المتلاحقة من قبل اهالي مياندواو وأهالي اطراف مراغة وبعض العشائر ضد القرى الموكرية قد تسبب في تأزم الوضع بين الكرد والترك الاذريين )) ويطلب من الشاه منع السلطات الاذرية من تجاوزاتها ضد الكرد الموكريين . : مجتبا بورزويي – المصدر السابق ص 99



الوثيقة (151)
مرفق 5 رقم 86
من القنصل العام ، الى مستر تامسون
تبريز في 29 كانون الثاني 1881
(مقتطفات)
تعرض همزة آغا ورفقائه اثناء العبور من الحدود الى مجابهة مع القوات التركية ، اندلعت بينهما معركة حامية ، انسحب ( المنكور ) بعد تعرضهم لخسائر كبيرة الى ( سردشت ) .
وصلت اخبار من مهاباد تفيد ان همزة آغا قد أوقع الحصار على (سردشت ) وان حاكم مهاباد وبسماعه الخبر أرسل فوج من الفرسان ومدفعي هاون الى سردشت .
تقول التقارير ان الأوامر صدرت الى فرسان ( شاهسوند ) الذين كان من المقرر عودتهم الى طهران ، بالبقاء في تبريز الى حين آخر .



الوثيقة(152)
مرفق 6 رقم 86
من القنصل العام ، آبوت الى مستر تامسون
تبريز في 30 كانون الثاني 1881
مقتطفات
بموجب المعلومات الواردة ، القوات الروسية التي كانت قد أرسلت الى ( نخجوان ) بعد انتهاء فتنة كردستان ، بدأت في العودة الى المركز في 24 كانون الثاني .





الوثيقة (153)



رقم 87
من مستر س تي جون الى ايرل كرانفيل
استانبول في 4 شباط 1881
تلقيت برقية من ( كابيتان كلايتون ) تقول ان الشيخ عبيد الله يستعد لهجوم آخر على الاراضي الايرانية .
أرسل السلطان العثماني مبعوثا الى المنطقة لإيصال المساعدات إليه .(1)
طلب مني السفير الإيراني الضغط على الباب العالي لاتخاذ الإجراءات المقتضية .

1- ارسل السلطان العثماني مرافقه الكولونيل ( احمد بك ) الى مقر الشيخ عبيد الله في شهر شباط 1881 للتباحث معه حول الحركة الكردية ورغبات السلطان وللاستماع الى طلبات الشيخ عبيد الله والتفاوض معه . حول مهمة المبعوث السلطاني يكتب الشيخ عبيد الله رسالة الى ( محمد اغا اكو ) بتاريخ 12 شباط يقول فيها (( لقد وصل جناب ( احمد بك ) المرافق الخاص لحضرة السلطان ممثلا عن الدولة العلية العثمانية ، وذلك لبعض الامور الخاصة والسرية ... لقد ارسلت مع جناب المرافق ، نور العين الشيخ عبد القادر والشيخ محمد سعيد لمرافقته الى ( رواندوز واربيل ) ، ورأيت من الضروري ان أخبركم بداية حتى تستقبلوا المذكور وتلتقوا به ، انه على اطلاع بكافة الامور ، تحدثوا اليه عن كل شئ ... باختصار نحن راضون عن الشأن الدولي ، ويبقى ان يتوحد اهالي كردستان قلبا وقالبا ...)) المصدر : محمد حمة باقي- ثورة الشيخ عبيد الله في الوثائق القاجارية ص 233- 234 . ويكتب الشيخ رسالة الى ( مامند اغا بيران ) ايضا يقول فيها ((في هذه الأيام قدم هنا احمد بك المرافق الخاص لحضرة السلطان لبعض الامور الخاصة والسرية ... جميع الدول تنظر الى دولة فارس كونها دولة معتدية وترى ان الحق بجانبنا . تنوي هذه الدول تسليم كردستان الينا ، المسألة منتهية ان لم يسئ اهالي كردستان التصرف ، علينا ان نصر على وحدتنا وان يصبر المهجرون ولا يعودون الى دولة فارس التي تحاول عن طريق بعض الوعود الخادعة إعادتهم ...)) المصدر نفسه ص 235 .
كما أرسل الشيخ رسالة خاصة الى الكرد المهجرين والقاطنين على الحدود بشرهم فيها بالنصر والعودة السريعة الى ديارهم .
اجتمع الشيخ عبيد الله على مدى ثلاثة أيام في مقره بمبعوث السلطان الذي ذهب من هناك الى اربيل وحضر اجتماع زعماء الكرد ورؤساء العشائر الذي دعا اليه الشيخ عبيد الله واجمع الحاضرون على تقبل زعامة الشيخ ونظموا مستندات وبرقيات تأييد للشيخ ارسلت الى الباب العالي ووعد المبعوث السلطاني الاستجابة الى طلبات أهل كردستان خلال أربعين يوما .
وصل هذا الخبر الى الجنرال حسن علي خان عن طريق جواسيسه الذين زرعهم في كل مكان ، بعد مرور ما يقارب الشهر على وصول الكولونيل ( احمد بك ) مرافق السلطان الى مقر الشيخ عبيد الله في ( نايرى – نهرى ) وسفره الى اربيل، فيرفع التقارير الواصلة اليه من محمد امين اغا مامش وعثمان اغا كروك الى المقامات الاعلى ويقول في ختام تقريره (( سمعت خبرا اخر مصدره رجل أجنبي أقسمت له ان لا اكشف اسمه ، والخبر هو (( مثلما جاء في الرسالة ، طمأنت الدولة العثمانية صراحة الشيخ عبيد الله ورؤساء العشائر عامة وبصورة خاصة همزه اغا ، حول مساعدتها ودعمها ، نظم احمد بك المرافق اجتماعا في اربيل ... هذا الشخص نفسه أراني رسالة من الشيخ عبد القادر والتي كتبها اليه ، ويقول فيها : أرسل 60 تومانا من قرضك والمبلغ المتبقي ساعطيك اياه عند حضوري سابلاخ قريبا ...)) المصدر حسن علي خان – المصدر السابق – ص 79 .


الوثيقة ( 154 )
رقم 88
من ايرل كرانفيل الى مستر س تي جون
وزارة الخارجية في 5 شباط 1881
تلقيت البرقية المؤرخة في 4 شباط حول استعدادات الشيخ عبيد الله الجديدة للهجوم على إيران.
أؤيد أنا و ( مسيو دي ناويكوك ) كل أشكال الضغط على الباب العالي .(1)
التوقيع كرانفيل

1- قد يكون السفير الفرنسي في لندن .



الوثيقة (155 )


رقم 89
من مستر س تي جون الى ايرل كرانفيل
استانبول في 7 شباط1881
سيدي
بالإشارة الى برقية مقامكم يوم 5 شباط ، يشرفني ان اعرض ،أني قد تباحثت مع وزير الخارجية حول مسألة الوجود الدائم للشيخ عبيد الله قرب الحدود الايرانية ، قلت له ان الحكومة السامية طلبت مني ان أجدد بيانات وزير الخارجية البريطانية قبل شهرين .
الشيخ المشاغب(1) ، يعد نفسه لهجوم جديد على ارض إيران .
قال ( عاصم باشا ) في إجابته انه تم اتخاذ الإجراءات الضرورية لحل الموضوع . ان شائعة تسليح الكرد من قبل تركيا كذب محض ، ان الكرد شعب غير هادئ ، وتسليحهم عمل خاطئ جدا .
التوقيع ف.ر.س تي جون
1- لا يستحق الشيخ الجليل عبيد الله هذا الوصف حتى من اعدائه الذين اجمعوا على نبل خلقه وعدالة قضيته وحسن سلوكه مع الكل ، وكتبوا الكثير عن محاولته اقامة مجتمع قائم على الاستقامة والنزاهة والعدل والمساواة ، لكن نظرة البريطانيين الاستعلائية تدفعهم لاطلاق نعوت في غير محلها ، لم يسئ الشيخ عبيد الله الى بريطانيا او احد دبلوماسييها في المنطقة بل عاملهم باحترام وخطب ودهم وصداقتهم، فما الذي يدعو هذا الدبلوماسي البريطاني الى الإساءة لمقام الشيخ عبيد الله وكان له قدسية ملوك وسلاطين زمانه ؟.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,158,286,659
- حركة الشيخ عبيدالله النهري في الوثائق البريطانية - الحلقة ال ...
- حركة الشيخ عبيدالله النهري في الوثائق البريطانية - الحلقة ال ...
- حركة الشيخ عبيدالله النهري في الوثائق البريطانية- الحلقة الس ...
- حركة الشيخ عبيدالله النهري في الوثائق الربريطانية- الحلقة ال ...
- حركة الشيخ عبيدالله النهري في الوثائق البريطانية- الحلقة الخ ...
- ما علاقة مام جلال بقانعي فرد
- حركة الشيخ عبيدالله النهري في الوثائق البريطانية - الحلقة ال ...
- حركة الشيخ عبيدالله النهري في الوثلئق البريطانية - الحلقة ال ...
- حركة الشيخ عبيد الله النهري في الوثاءق البريطانية _ الحلقة ا ...
- حركة الشيخ عبيد الله النهري في الوثائق البريطانية
- مع اي من خصومه يتحالف الكردستاني
- عندما تتجاهلون الدستور تضيع الحكومة
- لماذا لاتختارون كمال مظهر رئيسا للجمهورية
- رئاسة الطالباني ليست الهم كله
- التعامل مع اسرائيل يلحق الضرر بالكرد عموما
- اسرائيل دولة فوق القانون حقا
- حافظ القاضي يلتحق بركب الخالدين
- الوطن جريح دعه يتعافى يا رجل
- عسى ان تأتي مفوضية حقوق الانسان مستقلة


المزيد.....




- جولة في أحد سباقات الهجن في دبي.. تقاليد لا تنسى وجوائز مالي ...
- صورة للمياردير بيل غيتس بطابور مطعم تشغل نشطاء.. ومغردون بين ...
- طوكيو تتحقق من عمل فني عمره أكثر من 10 أعوام قد يكون لبانكسي ...
- أزمة -السترات الصفراء-.. هل أصبح الإعلام كبش فداء؟
- أنقرة: 53 ألف سوري حصلوا على الجنسية التركية ويحق لهم التصوي ...
- يوم الغطس في أردن روسيا
- مقتل 21 على الأقل في انفجار خط أنابيب بوسط المكسيك
- غراهام: علاقات أمريكا والسعودية لن تتقدم لحين التعامل مع بن ...
- صلاح وأبو تريكة.. مجاملات وانتقادات ونصائح على الهواء
- كندا تدعو مجددا للإفراج عن مدون سعودي وتعتبر قضيته -أولوية- ...


المزيد.....

- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي
- اساطير التوراه واسطورة الاناجيل / هشام حتاته
- اللسانيات التوليدية من النموذج ما قبل المعيار إلى البرنامج ا ... / مصطفى غلفان
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي
- كلمات في الدين والدولة / بير رستم
- خطاب السيرة الشعبية: صراع الأجناس والمناهج / محمد حسن عبد الحافظ
- النحو الحق - النحو على قواعد جديدة / محمد علي رستناوي
- القرامطة والعدالة الاجتماعية / ياسر جاسم قاسم
- مفهوم الهوية وتطورها في الحضارات القديمة / بوناب كمال
- الـــعـــرب عرض تاريخي موجز / بيرنارد لويس كليفيند ترجمة وديـع عـبد البـاقي زيـني


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - تيلي امين علي - حركة الشيخ عبيدالله النهري في الوثائق البريطانية - الحلقة العاشرة والاخيرة