أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - لمى محمد - أسرار جنسيّة : (شرفكم وثنكم!)














المزيد.....

أسرار جنسيّة : (شرفكم وثنكم!)


لمى محمد

الحوار المتمدن-العدد: 2850 - 2009 / 12 / 6 - 11:54
المحور: الادب والفن
    


ومن قال أنّ زمن الأوثان قد ولّى !!


دخلت "عليا" المستشفى منهارة تماما ، مزرقة العينين ، مكدمة الوجه ، تحمل في يدها صور زفافها ، و إطارا ذهبيا فيه ورقة ظننتها شهادة جامعية أو ما شابه ...

عندما بدأت الحديث معها للمرة الأولى ، أخذت تصرخ و تبكي و تضرب نفسها ، و أشارت إلى الورقة في الإطار الذهبي :
-هذا هو شرفي ، شرف العرب بين فخذي يا دكتورة ...

أمسكت الإطار لأقرأ تقريرا من طبيبة نسائية بكون "عليا " تملك غشاء بكارة (مطاطي) الطبيعة ، و هو ما يتسبب في عدم نزف الليلة الأولى بشكل طبيعي .

أعطيتها حقنة مهدئة و غادرت غرفتها على أن أعود لاحقا .

قبل أن أكمل لكم قصة "عليا " اعتدت في كل حالة مشابهة أن أتذكر و أحكي عن "بهارات "...


المرة الأولى التي دخلت فيها "بهيرة "عيادتي ،كانت تصنع بوالينا (بعلكة ) في فمها .وجهها ملوّن بالمساحيق بطريقة ملفتة لمعظم الرجال ، و مضحكة لغالبية الأطفال .

كان لحضورها الفوضوي تأثير كسر روتين عيادة حكوميّة من عيادات مستشفى الأمراض الجلدية و الزهريّة التخصصي في دمشق .

مع (طقطقة اللبانة) مضت " بهيرة " تحكي لي عن شكوتها مستعينة بضمير الغائب :
-اسمي "بهيرة " و ينادونني "بهارات" ، جئت إلى هنا بسببه ، يا لطيف ..يالطيف..
هو يؤلم ، يحرق ..مثل النار يا دكتورة ، (شو صار) بالدنيا ، أمشي (جنب الحيط) ،من أين أتى .. لا أعرف .

-ما هي المشكلة بالضبط ؟

نفخت بالونا كبيرا و تابعت :
-ما فهمت عليّ دكتورة ، (من تحت ..من تحت )يؤلمني ، يحرقني ، و الله أخجل من الشرح ...

- مفهوم ..مفهوم ، لو سمحت ممكن أن ترمي هذه اللبانة من فمك، و تخبريني منذ متى بدأت المشكلة ؟

بحركة أولى رمت "بهيرة" اللبانة باتجاه سلة المهملات ، و بحركة بهلوانية أخرى لحقت بها لترفعها عن الأرض و تضعها في داخل السلة ، ثم ضحكت بصوت عال :
-أعلك كثيرا لأنني عاملة (ريجيم) ...ماذا سألتك الدكتورة يا "بهارات"؟ نعم تذكرت ..بدأت مشكلتي منذ يومين ، لكنهما مرا عليّ كشهرين من شدة الألم ...
يا لطيف ..يا لطيف..

أخذت ما نسميه طبيا القصة المرضيّة ، مريضتي غير متزوجة ، عمرها ستة و عشرون عاما ،لا تعمل ، لا تشكو من أية أمراض ، و هذه هي المرة الأولى التي تراجع فيها طبيبا في حياتها .

بعد فحصها ، وجدت حويصلات مملوءة بسائل و تحتها جلد محمر ، عرفت فيها الحلأ التناسلي ، و هو مرض جلدي تناسلي مؤلم و شائع ينتقل عن طريق الجنس في الغالبية المطلقة من الحالات ، أعدت سؤالها من جديد لكن بصيغة أخرى :

-هل لديك أية علاقات جنسية؟

تلعثمت ثم أجابت :
-يا لطيف ..يا لطيف ..ما هذا الكلام يا دكتورة ، أنا بنت بنوت ...

-على أية حال حياتك تخصك ، و أنا هنا لأعالجك و ليس لأحاسبك ، الموضوع برمته أنه يجب فحص الشريك الجنسي ، ومعالجته أيضا.

صمتت ثم قالت :
-عندك للسر (مطرح )؟!

-مهنتي تحتم عليّ ذلك ، اعتبري نفسك لوحدك تماما و تتكلمين بصوت عال .

-كنت على علاقة بريئة مع ابن جيراننا الطيب الأمير ، و لكن الشيطان شاطر ، ضحك عليّ و أغواني ...

-من ابن الجيران ؟!

-لا يا دكتورة الشيطان ..الشيطان أغواني و رحت مع صاحب محل الملابس الذي اشتري من عنده ...يلعنه (شو)حلو يشبه عبد الحليم ، و لسانه حلو ..

قبل أن تكمل قاطعتها و تابعت سؤالها عن علاقاتها الجنسية ، ليتبين أنها متعددة العلاقات الجنسية ، كما أن عرسها على ابن الجيران بعد شهر ، دهشت و سألتها :
-ماذا ستقولين له ؟!

-لن أقول له شيئا ، عمليات( ترقيع غشاء البكارة) تملأ البلد ، و لن يعلم أبدا .

بينما أنا أطلب تحاليل دمويّة لنفي وجود أمراض أخرى منقولة بالجنس كأنواع من التهابات الكبد ، و مرض الايدز ، كانت "بهارات " تخرج من حقيبتها (علكة )جديدة، و تبتسم :
يالطيف يا دكتورة ،يا لطيف (شو ارتحت) بعد ما حكيت لك ...

يتبع...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,521,918,109
- أسرار جنسيّة : (أطفال أنابيب!)
- مذكرات فراشة في بلاد العم سام (2)-حقوق الإنسان-
- مذكرات فراشة في بلاد العم سام (1)-دين الحب-
- مذكرات - قط - في بلد عربي(4)
- أسرار جنسيّة : للغيرة سلطان (2)
- مذكرات - قط - في بلد عربي(3)
- أسرار جنسيّة : للغيرة سلطان...
- مذكرات - قط - في بلد عربي(2)
- أسرار جنسيّة : قوس قزح
- مذكرات -قط-في بلد عربي
- أسرار جنسية: ثالوث
- أسرار جنسيّة : (وسواس جنسي)...
- أسرار جنسيّة :(حريم!!)
- أسرار جنسيّة :(صور ليست للذكرى!!)
- أسرار جنسية : سر (الحب والحزب الأول)
- أسرار جنسية: السر الرابع عشر (عماد)
- أسرار جنسية: السر الثالث عشر(رامي)
- سر الأسرار!!
- أسرار جنسية: السر الثاني عشر(ماهر)
- أسرار جنسية: السر الحادي عشر(سيسي)


المزيد.....




- تحرير الخيال لدى جيل التقنية.. أدب اليافعين يكافح للوصول إلى ...
- شيراز تطلق أغنية -بيلا تشاو- الإيطالية باللغة العربية (فيديو ...
- أيام التراث الأوروبي: فرنسا تفتح أبواب متاحفها ومعارضها للتع ...
- أخنوش يدعو الشباب إلى الانخراط في الحياة السياسية
- عامل طانطان يعري عن واقع الإقليم ويدعو الجميع لابتكار الحلول ...
- شاهد: كوريا الشمالية تحتفل بالذكرى العشرين لتأسيس لجنة فنون ...
- ماليزيا تحظر فيلما لجنيفر لوبيز بسبب -كثرة المشاهد الإباحية- ...
- بعد إثارتها جدلا في الافتتاح... كيف أطلت رانيا يوسف في أول أ ...
- باريس هيلتون تبدي إعجابها بفستان مي عمر في مهرجان الجونة الس ...
- فنان شهير برفقة الوليد بن طلال ما السبب... فيديو


المزيد.....

- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - لمى محمد - أسرار جنسيّة : (شرفكم وثنكم!)