أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاروق سلوم - مسافة للأرق والليل يرمي للفتاة اكليلها














المزيد.....

مسافة للأرق والليل يرمي للفتاة اكليلها


فاروق سلوم

الحوار المتمدن-العدد: 2138 - 2007 / 12 / 23 - 11:15
المحور: الادب والفن
    


اللغة التي استكانت لوحشة الكلمات
اللغة التي لم تكن ارث دفتر روحي..
ولم تكن ارث زحمة السنوات
قد مشيت المسافات ثم نسيت حروفي
اللغة التي ستهاجر كل مساء الى غرفة الأستجواب..
وهي عتمة خوفي
تغيب في لوعة الأسئلة العقيمة اسئلة الخفايا
اللغة التي تؤرق الدفتر القديم وتملأ رأسي
وترتجف القصائد القديمة من عريها
ترتجف رسائل الحب والرموز..
قولي اذن مالذي ينبغي ان نقوله وقد لوحت لنا الأوراق
وغيرت عنوان منزلنا .. وغيرت انعطافة الطريق
غيرت صفنة الظهيرة المرّة والعطش المستحيل
وقد آمّحى رقم بابنا .. امّحت الأغنيات
قد كتبنا ايامنا معا.. والتم في الحوش صحبنا للوداع
عاشقون .. من كل افق قديم على رسم ايامنا
وحكايا ولون وكأس.. وعود يرن على بلدي
على تايبين ومانرد والله عله حبكم ..
ومجروحين في تلاقي التذكر .. مجروحين وجرح البينة
من طريق العتمة التي لوحت للفتاة في نافذة الستارة المضيئة
والصبية ترمي على النافذة ظل اكتافها .. وتدور
في خصلة الشعر في ثوب ذاك السرير الغريب
الفتاة على رسم تلك الستائر تزهر مثل حديقة
الستائر نقش البلاد التي ترهق اللون في الملابس والدبكات
في الحلقات التي يرسمها العشق في استدارة الوردة على النافذة
استدارة كل مافي الفتاة التي تستدير على شرفة المنزل المقابل
وهي تشهّى استدارة كفي حين تلوب على طرف اثوابها الرطبة
استدارة روحي على حدود البنفسج ،
يابنفسجة الروح وهي ترمي اليك القصيدة .. ترمي المواعيد
في دفتر المنزل القديم .. ارمي هواتفي وبقايا الأرق والمساء
بقايا استدارة جسدك المستحيل على ضياء الستارة
تستديرين من فاكهة الرعشة التي في يديك في الشفاه
في سرير سرقناه خلف النوافذ
حيث كنا نضيء معا في لصوصية الحب الذي ابتكرناه
سأرمي اذن اكليل ليلتك الأخيرة
ليلة التطهلر الأخير
تغيب الوجوه
تظلم نافذة الأصدقاء
تضيئن في الحزن ..وحدك في نافذة قلبي.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,473,808,037
- ورقة لأعتراف حميم
- تشغلني الغابة .. اشك في الخبز
- كآبة الوردة القاتمة على شفتيك
- شاعر يكتب تاريخا : الأرق طريق العزلة ..طريق الخلاص الشعري
- الراهب البوذي كو اون : الشعر عقابي الأزلي وليس خياري
- ال غور.. من سيغفر لك اخطيئة لدفاع عن المنطق
- فيليب روث : دع القارىء يكتشف جوهر الكتاب
- الثقافة العلمانية في الغرب تاسيس لوعي الأختلاف في الثقافة .. ...
- غونتر غراس في الثمانين .. يقشر البصل ويقف ضد الظلم والأحتلال ...
- فرناندو بوتيرو رسام سجن أبي غريب يعرض منحوتاته الغريبة
- الجالس على رمله الهش
- وداعا سركون بولص
- تشكيليون تجمعهم الرؤيا ويقربهم اللون والشعر في غربة المكان
- فساد الأخوة
- سلمان شكر نخلة النغم العراقي التي لاتتكرر (*)
- بغداد .. خرابست
- الراحل لارس فورسيل عضو الأكاديمية السويدية : الكتابة معنى وا ...
- ايكو: لاشيء صغير ..لاشيء كبير كل شيء مشوش ومرتبك.. و بوش مثل ...
- ثرثرة المعنى .. ثرثرة طوال الوقت
- تقرير حالة الشعر : عشرون شاعرا تاريخيا وعشرة شعراء معاصرون ف ...


المزيد.....




- مجلس الحكومة يصادق على مشروع قانون يتعلق بالتمويل التعاوني
- مجلس الحكومة يصادق على مقترح تعيينات في مناصب عليا
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم بإحداث دوائر وقيادات جديد ...
- ابراهيم غالي في -الحرة- : خبايا خرجة فاشلة !
- المصادقة على مشروع مرسوم بإحداث مديرية مؤقتة بوزارة التجهيز ...
- بالصور... من هو الممثل الأعلى أجرا في العالم لسنة 2019
- كشف تفاصيل هامة عن الجزء القادم من -جيمس بوند-
- تمثال للفنان حسن حسني يثير ضجة
- معرض فني عن مايكل جاكسون في فنلندا لا يسعى لتمجيد الفنان الم ...
- كاظم الساهر يحيي حفلا ضخما في السعودية


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاروق سلوم - مسافة للأرق والليل يرمي للفتاة اكليلها