أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليمان دغش - القصيدة














المزيد.....

القصيدة


سليمان دغش

الحوار المتمدن-العدد: 1993 - 2007 / 7 / 31 - 06:35
المحور: الادب والفن
    


أهيِّئُ نَفسي لَها
حينَ أصحو منَ النومِ في حُلْمِها
وحينَ تصحو منْ حُلُمي في نومِها

أُهيئُ صبحي لها
وأبدأُ طقسَ الوضوءِ المُبكِّرِ
بحمّامِ ماءٍ ساخنٍ
وبعضِ الشامبوهاتِ
ولمسةِ عطرٍ فرنسيٍّ
أوزِّعُها باهتمامٍ شديدٍ
على ملامسِ جسمي
وأبدأُ يومي الجديدَ على هَديها
كما كلَِّ يومٍ
بفنجانِ قهوة
وقطعةِ حَلوى
وبعضِ جريدةْ

أهيِّئُ نفسي لها
وأَحمِلُها إلى مشاغِلِ يومي المُمِلِّ
وآوي كعصفورٍ مُتعبٍ
منْ دُوارِ البحارِ
ومنْ أوارِ النهارِ
إلى ظِلِّها
يُحيِّرُني سؤالٌ فلسفيٌّ بسيطٌ
ما الذي يجعلُ الفراشةَ تَنتحرُ
على شبقِ الضوءِ
في ليلها..؟؟

أهيِّئُ نفسي لها
حينَ أعودُ إليَّ ..إليها
مُحَمَّلاً بانكِساراتِ يومي الطويلِ
وَمثقلاً بأًسئلةٍ لا تبحثُ عنْ جوابٍ
تلازمُني كظِلِّي الذي أدمَنتهُ
مثلما أدمَنَني ها هُنا حَنظلهْ ...

أهيِّئُ نفسي لها
أهيِّئُ الليلَ قداساً يسوعيَّ الدلالةِ
أوقدُ لها شمعةً
وأُعدُّ نبيذاً شهيّاً للعشاءِ الأخيرِ
وأسهرُ الليلةَ شمعةً.. شمعةً
ودَمعةً ..دَمعةً
على وقعِ سيمفونيَّةٍ تشرَبُني
على مَهلها
وتفتح ُالليلَ للريحِ والأسئلةْ

أهيِّئُ نفسي لها
حينَ تدخلُ ليلي
وحينَ أدخلُ في ليلِها
وأختمُ ليلي الطويلَ الطويلَ
بها
ولها
حينَ تحضُرُني بلا مَوعدٍ
وتكتُبُني
شهقةًٍ
شهقةً
في القصيدةْ .. !!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,359,656,474
- قرار البحر.. وعاصفة الغضب
- النيل لا يأتي إليَّ
- السموات السبع
- جِنين
- رسالة إلى بحيرة طبريا
- نرجس للروح..شراع للقلب..أيها البحر أخرجْ عليَّ..
- الكلمة الأخيرة لامرىء القيس
- أخافُ عليكِ
- ذاكرة النّدى ...
- إنعام
- تصبحينَ عليَّ
- مرمى الجسد...
- بينَ ماءينِ وصمتٍ وخريطة...
- على بعد دبّابتينِ... وأدنى
- القيامة
- وصايا الريح ...
- على شاطىء المتوسِّط ...
- نشيد الدم ...
- ثمة امرأة تشعلُ البحر ...
- بين حُمّى البحر ونافذة النّدى...


المزيد.....




- مهرجان -كان- السينمائي يعرض فيلما روسيا مصورا بهاتف محمول
- جوني ديب: كنت ضحية لاعتداءات أمبر هيرد خلال زواجنا
- الروائية العمانية جوخة الحارثي.. أول شخصية عربية تفوز بجائزة ...
- في محاولة لوقف الانفجار.. اجتماع عاجل لحكماء البام
- جوخة الحارثي أول شخصية عربية تفوز بجائزة انترناشيونال مان بو ...
- -سيدات القمر- للعمانية جوخة الحارثي تفوز بـ -مان بوكر الدولي ...
- العثماني: الحكومة ستواصل تنزيل مختلف الأوراش الإصلاحية الهاد ...
- العثماني: التعليم قطاع حيوي ومدخل أساسي للإصلاح
- 3 جوائز فضية لـ RT، و-تعلم الروسية مع ناستيا- يحصل على البرو ...
- المخرج المغربي علاء الدين الجم يدشن تظاهرة أسبوع النقاد في م ...


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليمان دغش - القصيدة