أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - حميد طولست - ليس في الكذب ما يدعو للزهز أو الفخر5














المزيد.....

ليس في الكذب ما يدعو للزهز أو الفخر5


حميد طولست

الحوار المتمدن-العدد: 7325 - 2022 / 7 / 30 - 19:32
المحور: الصحة والسلامة الجسدية والنفسية
    


ليس في الكذب ما يدعو للزهو أو الفخر 5
الصدق خلق عظيم ، ومن أهم أخلاق المسلم وصفاته التي حث عليها الإسلام، والتي بها عرف النبي عليه الصلاة والسلام بين عرب مكة حتى سموه "بالصادق الأمين" وبها وصف كذلك الانبياء والمرسلون (عليهم السلام) وبها أثنى الله سبحانه عليهم ، حيث نعثهم بالصدقين في قوله تعالى : "وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَبِيًّا" ، و"اذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِسْمَاعِيلَ إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ الْوَعْدِ وَكَانَ رَسُولا نَبِيًّا" ، و"اذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِدْرِيسَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَبِيًّا"؛ وقد كان صدق المؤمن واضحا ، يتحرى الصدق في أقواله وأفعاله تشبها بأصدق الخلق، وأبرهم ، وأكملهم إيماناً، رسول الله سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، الذي سماه قومه بـ"الأمين محمد" ،ويقابل خلقة الصدق هذه وهديها إلى الصلاح والفلاح ، والذي قال فيه "إن الصدق يهدي إلى البر وإن البر يهدي إلى الجنة وإن الرجل ليتحرى الصدق حتى يكتب عند الله صديقا" ـ تقابلها صفة "الكذب" التي قال فيها صلى الله عليه وسلم: " إن الكذب يهدي إلى الفجور، وإن الفجور يهدي إلى النار"، لأنه من أسوء وأخس الصفات الممقوثة التي حرمها الله على المسلم الاتصاف بها ، رفضها الذوق السليم، وتدمه الشيم الكريمة، واستصغرتها الهمم العالية، ولا يقترفه إلا الظالمون بدليل قوله سبحانه: "إنما يفتري الكذب الذين لا يؤمنون بآيات الله وأولئك هم الكاذبون" النحل / 105، وقوله تعالى: "ومن أظلم ممن افترى على الله الكذب أو كذّب بآياته إنه لا يُفلِح الظالمون" الأنعام:21، وقوله جل جلاله: "والذي جَاء بِالصِّدْقِ وَصَدَّقَ بِهِ أُوْلَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ" 33 ، ولأنه الخصلة التي لا يفتخر بها إلا من انسلخ عن انيته كما جاء في الموطأ عن صفوان بن سليم أنه قال قيل لرسول الله صلى الله عليه وسلم :"أيكون المؤمن جبانا فقال نعم فقيل له أيكون المؤمن بخيلا فقال نعم فقيل له أيكون المؤمن كذابا فقال لا"، وفي رواية أخرى قيل: أو يسرق المسلم، قال نعم، أويزني المسلم قال نعم، أو يكذب المسلم، قال لا"، الأمر الذي يؤكده علي بن أبي طالب: الذي حذر من مصاحبة الكذوب: ودع الكذوب فلا يكن لك صاحبا**إن الكذوب لبئس خلا يصحب.
وعلى الرغم من كثرة الحكم ، وتنوع الأمثال ، ووفرة الأشعار المحقرة للكذب ودم الموصوف به، المتداولة بين الناس ، ورغم كثرة الأدلة الواضحة، والحجج الدامغة التي يستدل بها الفقهاء والمشاييخ والمصلحون لتحذير الناس من مغبة الكذب وترغيبهم في تركه والابتعاد عنه، وحثهم وتحريضهم على الصدق، فقد انتشرت هذه الآفة في العالم العربي والمغاربي كما تنتشر نيران الحراق في الغابات مع حرارة هذا الصيف، حيث تحول الصدق إلى استثناء وشذوذ وعيب في عالمنا الذي عمه الكذب ، إلى درجة أنه حتى إذا صدق فيه الرجل ، تعجبوا من صدقه، وربما عاتبوه عليه أحيانا كثيرة وربما عاقبوه وسجنوه وعذبوه على شذوذه عن قطيعهم الذي جبل على الكذب مند نعومة أظفاره ، ما جعل الناس لا يهتمون بالصدق لا في أقوالهم ولا في أفعالهم، ولا يستقبحونه، ويستبيحون كل أنواعه دون أن يستشعروا بوخز ضمير أمام خطورة تدميره للحياة ، واختم بقول الشاعر:
لا يكذب المرء إلا من مهانته***أو عادة السوء أو من قلة الأدب
حميد طولست [email protected]
مدير جريدة"منتدى سايس" الورقية الجهوية الصادرة من فاس
رئيس نشر "منتدى سايس" الإليكترونية
رئيس نشر جريدة " الأحداث العربية" الوطنية.
عضو مؤسس لجمعية المدونين المغاربة.
عضو المكتب التنفيذي لرابطة الصحافة الإلكترونية.
عضو المكتب التنفيدي للمنتدى المغربي لحقوق الإنسان لجهة فاس مكناس
عضو المكتب التنفيدي لـ "لمرصد الدولي للإعلام وحقوق الأنسان "



#حميد_طولست (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ليس في الكذب ما يدعو للزهو أو الفخر4
- ليس في الكذب ما يدعو للزهو والفخر3
- ليس في الكذب ما يدعو للزهو أو الفخر2
- بعض من أوجاع الحياة!
- التنائي المرعب رمضان والعيد -لكبير- !
- التّطهٌر من الثقافة المغلوطة !
- إصلاح الفكر الدين قوة وعزة للإسلام .
- الثقافة الذكورية وعنصرية المجتمع ضد جنس المرأة !
- كل شيء بالأمل الا الرزق بالعمل.
- أسئلة لا تنفع التورية والإخفاء في التستر على مسبباته !
- شيوخ وفقهاء يرون العلة في الواقع وليس في أفكارهم؟
- تطور البلدان مرهون بمصداقية منتخبيه وليس بسلفياتهم !
- كرة القدم أخلاق وثقافة ومتعة !
- هستيريا التهافت على تحريم التعاطف والتراحم؟
- عهر التدين!!
- ليس في الكذب ما يدعو للزهو أو الفخر!
- لا يعرف الناس قيمة بعضهم إلا في المحن أوالنهايات.
- الاهتمام بالحدائق واجب أخلاقي وطني وديني !
- الرمزية النضالية لفاتح ماي لدى الطبقة العاملة
- ظواهر رمضانية مستفزة!!!


المزيد.....




- رويترز: هزة أرضية بقوة 7.7 على مقياس ريختر تضرب منطقة شرق ال ...
- أ ف ب: زلزال بقوة 7,9 درجات يضرب جنوب تركيا (المعهد الأميركي ...
- رويترز: تسجيل زلزال بقوة 7.7 درجات في تركيا
- إقامة مستوطنة في غلاف غزة.. حماس تحمّل الاحتلال مسؤولية وضع ...
- دولة إفريقية تسجل إصابتين بالكوليرا
- تحذير من مكمل يتناوله الرياضيون لتضخيم العضلات
- زلزال قوي يهز تركيا تصل ارتداداته لدول عربية
- شركة -كيراسا- الروسية تبتكر زيا عسكريا للتمويه ما يجعل الجنو ...
- حمد بن جاسم: إذا كان السودان يعتقد أن العلاقات مع إسرائيل ست ...
- ثعبان برأسين في أستراليا يسمى تيمنا بعدوّ باتمان!


المزيد.....

- ثمانون عاما بلا دواءٍ أو علاج / توفيق أبو شومر
- كأس من عصير الأيام ، الجزء الثالث / محمد عبد الكريم يوسف
- كأس من عصير الأيام الجزء الثاني / محمد عبد الكريم يوسف
- ثلاث مقاربات حول الرأسمالية والصحة النفسية / سعيد العليمى
- الشجرة الارجوانيّة / بتول الفارس
- كأس من عصير الأيام - الجزء الأول / محمد عبد الكريم يوسف
- فلسفة الرياضة بين تحسين الأداء الجسماني والتربية على الذهنية ... / زهير الخويلدي
- أصول التغذية الصحية / مصعب قاسم عزاوي
- الصحة النفسية للطفل (مجموعة مقالات) / هاشم عبدالله الزبن
- قراءة في كتاب إطلاق طاقات الحياة قراءات في علم النفس الايجاب ... / د مصطفى حجازي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - حميد طولست - ليس في الكذب ما يدعو للزهز أو الفخر5