أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - حميد طولست - لا يعرف الناس قيمة بعضهم إلا في المحن أوالنهايات.














المزيد.....

لا يعرف الناس قيمة بعضهم إلا في المحن أوالنهايات.


حميد طولست

الحوار المتمدن-العدد: 7245 - 2022 / 5 / 11 - 14:03
المحور: الصحة والسلامة الجسدية والنفسية
    


يقول المثل الفرنسي: "L habit ne fait pas le moine" أي أن اللباس لا يصنع القديس ، ما يعني أنه ليست أشكال الناس ولا ألوانهم أو ألبستهم أو ما يمتلكونه من أموال وعقارات –رغم أهميتها في الترتيبات والتصنيفات المجتمعية - هي التي تثير وتلفت النظر إليهم ، لكن الجاذب في الناس عامتهم وخاصتهم ، هي الابتسامة النقية ، والكلمة اللطيفة ، والعيون الضاحكة ، والروح الخفيفة الصافية ، وغيرها كثير من الإلتفاتات العفوية النابعة من العواطف الإنسانية الرقيقة التي تخلقها الوشوشات الهامسة ، واللمسات الحانية ، والكلمات الدانية ، والنظرات الخاشعة ، التي تحتضنك بها قلوب محبيك الطاهرة في وقتها ، وتغمرك عيونهم الناضحة بالمحبة في إبانها، فتزرع في القلب والنفس الفرحة والسعادة التي لا تقدر بثمن التي تظل أثرها في الذاكرة ، وتدوم بما هو أكبر بكثير من كل الهدايا المادية ، التي تنكمش بالصرف وتذوب بالبعثرة ، فكل ما يأتي في وقته وبحلول زمانه وحصول إبانه ، لهو أفضل ألف مرة عن المتأخر منه ، الذي يؤدي الواجب ولا تصفو به الخواطر، كحال الوردة التي تقدم في غير وقتها ، والكلمة التي لا تأتي في إبانها ، ولذلك خدها نصحة من مجرب عانى من ويلات فوات الآوان ، وتحسر على إنقضاء الأحيان ، وبكى على تهاونه في إعطاء اللحظة حقها ولم يجعلها خالدة في حياته غير عابرة ، ولا تأجل مشاغل اليوم إلى الغد ، كما تعلمت ذلك في المدرسة ، فربما لن يأتي ذلك الغد ، وحتى وإن أتى ، فلن يأتي بنفس الفرصة السانحة ، ولا تكن مُستسلماً، ولا تقف مكتوف الأيدي وكأنك مربوط بحبال من مسدٍ تُراقب فوات الأوان ، فكم هو قاس ادراك أن الوقت قد فات وليس له من عودة ، وقد قالوا أن خير البر عاجله ، فعجل باللاستمتاع بحياتك ، دون أن تجعل كل همك الجري الآهث خلف كل ما تقع عليه عينك في الطريق ، فتشتت نفسك بين اللحظات في عصر لم يعد يسمح فيه بتأجيل ما يجب القيام به على الفور ، كقبلة الاعتذار التي تُرسم على جباه الموتى ، والدموع التي لا تدرف في الجنائز ، والندم الذي لا يُحس به في المقابر ، ونظرات الحب والشوق التي لا يُشعر بها في لحظات الوداع ، والابتهالات والدعوات التي تتلى في المستشفيات بعد فوات الآوان ، وذلك – للأسف- لأننا لا نعرف قيمة بعضنا إلا في المحن وعند النهايات كما في قصة الألم، التي كتبها تشيخوف ، ولا تدع أمواج الحيرة تتقاذفكَ بين مد يدعوكَ للمُضِي قدماً في إنجاز أمورك في وقتها ، وجزر يجرك نحو التراجع عن إتيانها ، ولا تسأم من المحاولة وتكرارها، وتشبث بالحياة وقدر كل دقيقة من عمرك قبل نفادها.
أرجو لا تنجعز أيها القارئ الفاضل من حديثي ، فالكلام الصادق ليس جميلا دائما ، والكلمات الجميلة ليست صادقة على الدوام ، تحياتي وتقديري.

[email protected] حميد طولست
رئيس تحرير جريدة " الأحداث العربية".
مؤسس مدير جريدة " منتدى سايس" الورقية الجهوية الصادرة من فاس
مدير جريدة " منتدى سايس"
مدير ورئيس تحرير جريدة منتدى سايس اللإلكترونية .
عضو مؤسس لجمعية المدونين المغاربة.
عضو المكتب التنفيذي لرابطة الصحافة الإلكترونية.
عضو المكتب التنفيدي للمنتدى المغربي لحقوق الإنسان لجهة فاس مكناس
عضو المكتب التنفيدي لـ "لمرصد الدولي للإعلام وحقوق الأنسان



#حميد_طولست (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الاهتمام بالحدائق واجب أخلاقي وطني وديني !
- الرمزية النضالية لفاتح ماي لدى الطبقة العاملة
- ظواهر رمضانية مستفزة!!!
- أي نفع نجنيه من التطاول على شيخة يعلم الله وحده ظروفها؟:!
- الصيام ، الرياضة الروحية!
- ويسألونني عن تهنئة اليهود المغاربة بال-پيتسَح- !
- تمثال المهدية السيئ الذكر !
- -فتح الأندلس ، التزوير السافر للتاريخ المغربي !
- التراويح بين الفرض والسنو والبدعة !
- رمضان ليس للتجويع ولكن لإعادة رمجة النفوس وإعدادها !
- هل نحن فعلا في حاجة الى إعادة التربية؟
- عقاب المجرمين رادع لهم وحافظ للأمم من الضياع !
- مؤسسات تعليمية لكوكب أشد تخلفا من عالمنا !
- كم هو مشجٍ أن تُغبن الأمازيغيات في يوم المرأة !
- رفع اعلام الغير جريمة أخلاقية بحق المجتمع.
- صراعات انتفاعية ينخفض الرأس انكساراً لسماعها !
- العمر أقصر وأثمن من أن يغامر به في الإنتظار!
- حتى تتحقيق الأهداف الحقيقية لليوم الأممي للمرأة.
- الأزمة الأوكرانية والتبعيّة الغذائية للبلدان العربية والمغار ...
- تهنئة للمرأة في يومها العالمي.


المزيد.....




- غزة: الدفاع المدني يعلن العثور على أكثر من 200 جثة بمقبرة جم ...
- -نيويورك تايمز-: إسرائيل تراجعت عن خطط لشن هجوم أكبر على إير ...
- زاخاروفا: نشر الأسلحة النووية في بولندا سيجعلها ضمن أهداف ال ...
- في ذكرى ولادة هتلر.. توقيف أربعة مواطنين ألمان وضعوا وروداً ...
- العثور على 283 جثة في ثلاث مقابر جماعية في مسشتفى ناصر بقطاع ...
- قميص رياضي يثير الجدل بين المغرب والجزائر والكاف تدخل على ال ...
- بعد جنازة السعدني.. نائب مصري يتقدم بتعديل تشريعي لتنظيم تصو ...
- النائب العام الروسي يلتقي في موسكو نظيره الإماراتي
- بريطانيا.. اتهام مواطنين بـ-التجسس- لصالح الصين
- ليتوانيا تجري أكبر مناورة عسكرية خلال 10 سنوات بمشاركة 20 أل ...


المزيد.....

- الجِنْس خَارج الزَّواج (2/2) / عبد الرحمان النوضة
- الجِنْس خَارج الزَّواج (1/2) / عبد الرحمان النوضة
- دفتر النشاط الخاص بمتلازمة داون / محمد عبد الكريم يوسف
- الحكمة اليهودية لنجاح الأعمال (مقدمة) مقدمة الكتاب / محمد عبد الكريم يوسف
- الحكمة اليهودية لنجاح الأعمال (3) ، الطريق المتواضع و إخراج ... / محمد عبد الكريم يوسف
- ثمانون عاما بلا دواءٍ أو علاج / توفيق أبو شومر
- كأس من عصير الأيام ، الجزء الثالث / محمد عبد الكريم يوسف
- كأس من عصير الأيام الجزء الثاني / محمد عبد الكريم يوسف
- ثلاث مقاربات حول الرأسمالية والصحة النفسية / سعيد العليمى
- الشجرة الارجوانيّة / بتول الفارس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - حميد طولست - لا يعرف الناس قيمة بعضهم إلا في المحن أوالنهايات.