أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - حميد طولست - العمر أقصر وأثمن من أن يغامر به في الإنتظار!














المزيد.....

العمر أقصر وأثمن من أن يغامر به في الإنتظار!


حميد طولست

الحوار المتمدن-العدد: 7191 - 2022 / 3 / 15 - 02:03
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


إلى كل نساء العالم ، أحبن الحياة ، وتمتعن بكل لحظة من لحظاتها ، تبسمن ، بل إضحكن لها وللناس ، إعتنين بأنفسكن ، إمنحنها بعض الوقت ، بل كل الوقت تعطرن ، تزينن ، كنن قويات ، إصنعن حولكن عالما جميلا خاصا بكن ، وإحدرن الإنتظار ، ذاك الطقس الرهيب المرهق ، والمسرحية السخيفة المعادة التي عاشتها معظم جداتكن وأمهاتكن مند الولادة ، وربما ستعشنها أنتن أيضا إذا ما اتخترتن إنتظار جودو الذي لم يأتي جداتكن رغم طول الانتظارت !
صحيح أنه لا تموت النساء من نزيف الولادة ، ولا مما يسميه السلف بالشرف المتبث بين أفخاذهن ، ولا من ظروف العمل في البيوت والمصانع والمزارع -الذي لا تعترف "الباطرونا"بأنه غير آدمي - لكنهن قد يمتن من الانتظار، فما أصعب الانتظار ، وما أقسى لحظاته ، التي هي أكبر من كل مآسي الحياة التي لا تملك حيالها النساء على وجه الخصوص ، سوى التحسّر والشكوى من برودة مقاعد وأرصفته ، التي أمضت فوقها غالبية النساء الجزء الأكبر من أعمارهن في انتظار عودة ما سلب منهن من فرج وأمان وسعادة ، على يد من سرق منهن الرحيق والثمر باسم العقيدة القائمة على معاداة حقهن في الكرامة والمساواة ، التي كان يحدوهن الأمل في ألا تطول بهن لحظات إنتظارها ، وألا تُحول طقوس الإنتظار المرهقة زمانهن الى اللازمن ، وأشياءهن الى اللاشئ ، وهويتهن الى اللامعنى ، وتضيّع عليهن ما هو ممكن في انتظار ما هو مستحيل ، فتصبح الإنتظارية المزمنة مجرد تسلية تنسيهن أن العمر أقصر وأثمن من أن يقامرن به في لعبة انتظار ملهية عن كل مسيراتهن النضاليّة الإنسانيّة ومحطّاتها الطّامحة في غد أفضل تصبح فيه المرأة إنساناً، لا عورة ولا عارا ، ولا عاهرة ولا قديسة ، فقط إنسانة غير متهم بالغواية وإثارة الشهوات ، إنسانة بكل أخطائها وخطاياها ، إنسانة تتمتع بجميع حقوقها اليومية التي دفعت ثمنها نضالات نسائية منحوتة بدماء زكيّة وصمود شامخ التي يعود تاريخها إلى ما قبل 8 مارس الذي ما هو إلا مجرد تاريخ لذكرى لإعادة التأكيد على حقوق أزلية كفلها رب العالمين للمرأة قبل أن تمنحها لها الدساتير والقوانين ، وقبل أن تحولها الرأسمالية إلى مناسبة احتفالية بحتة تستهلك فيها النسوية عبر العروض التجارية المختلفة المتمثلة في تبادل الهدايا والتهاني وتوزيع الورود التي تترك جانبا لتذبل.



#حميد_طولست (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حتى تتحقيق الأهداف الحقيقية لليوم الأممي للمرأة.
- الأزمة الأوكرانية والتبعيّة الغذائية للبلدان العربية والمغار ...
- تهنئة للمرأة في يومها العالمي.
- حرب روسيا أوكرانيا وانتهاك حقوق الإنسان !
- وماذا بعد عودة اليوم العالمي للمرأة؟ !!
- تعاظم دور الإعلام الاجتماعي وتمدد تأثيره
- وحتى لا تنتهي قصة ريان بموته!
- كائنات سياسية متطاولة متربصة على مقدسات الوطن !
- ريان مرسول الإنسانية!
- لماذا يكرهون الحب، وقد حث الإسلام عليه؟
- صحافة البوز والشير واللايك وراء إكتئاب جماهير كرة القدم!
- التضامن مع ريان لا يمنع النقد ولا المحاسبة !
- ريان أيقونة الطفولة ولامهنية القنوات المغربية !
- رسالة لكل -الوافويين-
- الحركة بركة ،والكسل شؤم وهلكة!!!
- -التعريب القسري- لمنتخبات شمال إفريقيا !
- من زمن مسرح الحلقة .
- أسوء شخصية العام!
- تخاطب العيون أبلغ من أي كلام.
- دوغمائية الإسلام السياسي.


المزيد.....




- شرطة الكويت تضبط امرأة هندية بعد سنوات من التخفي
- “800 دينار جزائري فورية في محفظتك“ كيفية التسجيل في منحة الم ...
- البرلمان الأوروبي يتبنى أول قانون لمكافحة العنف ضد المرأة
- مصر: الإفراج عن 18 شخصا معظمهم من النساء بعد مشاركتهم بوقفة ...
- “سجلي بسرعة”.. خطوات التسجيل في منحة المرأة الماكثة بالبيت ف ...
- إيران - حظر دخول النساء الملاعب بعد احتضان مشجعة لحارس مرمى ...
- هل تؤثر صحة قلب المرأة على الإدراك في منتصف العمر؟
- اغتصاب وتحويل وجهة وسطو وغيرها.. الأمن التونسي يوقف شخصا صدر ...
- “الحكومة الجزائرية توضح”.. شروط منحة المرأة الماكثة في البيت ...
- جزر قرقنة.. النساء بين شح البحر وكلل الأرض وعنف الرجال


المزيد.....

- بعد عقدين من التغيير.. المرأة أسيرة السلطة ألذكورية / حنان سالم
- قرنٌ على ميلاد النسوية في العراق: وكأننا في أول الطريق / بلسم مصطفى
- مشاركة النساء والفتيات في الشأن العام دراسة إستطلاعية / رابطة المرأة العراقية
- اضطهاد النساء مقاربة نقدية / رضا الظاهر
- تأثير جائحة كورونا في الواقع الاقتصادي والاجتماعي والنفسي لل ... / رابطة المرأة العراقية
- وضع النساء في منطقتنا وآفاق التحرر، المنظور الماركسي ضد المن ... / أنس رحيمي
- الطريق الطويل نحو التحرّر: الأرشفة وصناعة التاريخ ومكانة الم ... / سلمى وجيران
- المخيال النسوي المعادي للاستعمار: نضالات الماضي ومآلات المست ... / ألينا ساجد
- اوضاع النساء والحراك النسوي العراقي من 2003-2019 / طيبة علي
- الانتفاضات العربية من رؤية جندرية[1] / إلهام مانع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - حميد طولست - العمر أقصر وأثمن من أن يغامر به في الإنتظار!