أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - حقوق الاطفال والشبيبة - حميد طولست - ريان أيقونة الطفولة ولامهنية القنوات المغربية !














المزيد.....

ريان أيقونة الطفولة ولامهنية القنوات المغربية !


حميد طولست

الحوار المتمدن-العدد: 7157 - 2022 / 2 / 9 - 14:07
المحور: حقوق الاطفال والشبيبة
    


الإنسانية حق مشاع لاحدود لها لدى جميع البشر وفي كل انحاء المعمور، يظهر ابطالها عند الكرب والشدائد ، وتبرز جوهر قيمها النبيلة بكل أبعادها المتداخلة في وقت الأزمات والكدمات ، لتعكس صورة سموها على الأديان والأعراق من خلال المواقف التطوعية النبيلة والأعمال الإبداعية الوجدانية المتفاعلة مع المشاعر البشرية في شكل قصائد شعرية معبرة ، أو نصوص المسرحية مؤثرة ، أو صور فوتوغرافية متميزة أو رسومات حائطية رائعة ، أو أدعية وأوراد روحانية ، وحتى من خلال الأحزان التي لم تكتفي بفجِع قلبي والدي الطفل ريان أورام ، الذي ابتلعته البئر المعطلة في قرية أغران المغمورة الواقعة في جماعة تمرون الجبلية المهمشة التابعة لمدينة شفشاون الجبلية ، وعصفت بالكثير من الأفئدة الطاهرة المرتجفة لبكاء الأطفال ، والمهتزة لنداءات الأمهات الثكلى ، وكوت العديد من القلوب الحية الرقيقة المستشعرة للخير المسارعة بالعون والإنتصار لكل مضيوم والبذل له ، كما هو حالة الطفل ريان الذي تحوله إلى قضية ، بل إلى ملحمة إنسانية ، شدت انفاس البشرية جمعاء ، وشغلت المتعاطفين والمتتبعين في كل بقاع العالم ومن مختلف المستويات ، بما أيقظته في المغاربة جميعهم من مشاعر الشهامة والتضامن والتوافق والتكافل والتأخي والتآزر وبقية الأحاسيس السامية الدفينة في دواخل الذين تضافرت جهودهم في عملية الإنقاذ التي لفتت الانظار، وحركت الاقلام ، والهبت مواقع التواصل الاجتماعي ، لتقديم الشكر والأعتزاز برجالات المغرب من مختلف المتطوعين من السلطات الترابية والامنية والصحية والقضائية والخبراء والتقنيين والطوبوغرافيين والمهندسين وسائقي الجرافات، ورجال الاعلام ، وكافة المواطنين ،الذين قال فيهم جلالة الملك محمد السادس: "المغرب له نساؤه ورجاله الصادقون " ، والذين أشكر باسمهم الشدائد التي أظهرت معادنهم النقية الثمينة ، كما قال الشافعي: "جزى الله الشدائد كل خير، وما الشكر لها حمدًا بل لأنها تُظهر معادن الشعوب."
الشدائد التي أشكرها كذلك لأنها فضحت ، وبنفس الدرجة ، تخلف وللامهنية القنوات المغربية وتقاعصها في خدمة المواطن -الخدمة التي قال فيها صاحب الجلالة: ان مسؤولية وشرف خدمة المواطن تمتد من الاستجابة لمطالبه البسيطة الى انجاز المشاريع صغيرةً كانت او متوسطة او كبرى" انتهى كلام جلالته - بتقديم ما يشبع نهم تطلعه لأخبار الطفل ريان ، الذي ، مع الأسف الشديد ، نفضت -القنوات المغربية- يديها بسرعة فائقة من قضيته التي ما يزال المغاربة تحت ألم فاجعة فقده ، في الوقت الذي تصاعدت فيه المنافسة بين القنوات الفضائية العالمية على المتابعة المستمرة لتقديم البرامج الجادة التحليلات القيمة واللقاءات الممتعة والاستجوابات البليغة المشيدة -في مهنية كبيرة، ودقة ووضوح - بجهود هذا الوطن الذي استطاع تحريك جبل من اجل انقاذ مواطن واحد من مواطنيه على مرأى ومسمع من المنتظم الدولي، بخلاف السلوك المقززة الفاضحة والمفضوحة، الذي لم يأبه لرأي الجمهور، أو يهتم بذوقه ورغباته، والذي لا يعدو إلا استخفافا بالمتلقي ، وحطا من قيمته ، والذي شكل وصمة عار في صحيفة قنواتنا ، وتقزيما من قدر ومقدار ومستوى إعلام بلادنا، الذي أصبح المغاربة ينفرون من متابعة برامجه ويفضلون السباحة في عوالم الفن الراقي الأعمال الجادة في الفضائيات الأجنبية التي يحترم منتجوها أنفسهم وفنهم وجمهورهم .
وضدا في لامهنية فضائياتنا ، فريان سيظل أيقونة ، كما شهدت بذلك منظمة اليونيسف في تعزيتها له وللمغاربة : "فليرقد في سلام، إنه اليوم، أيقونة جديدة للطفولة في المغرب وخارجه... ومن واجبنا، احتراما لذكرى ريان، أن نبذل قصارى جهدنا حتى ينعم جميع الأطفال في العالم بحماية أفضل وتكون حقوقهم في الحياة والبقاء والنمو مصونة بشكل أحسن".



#حميد_طولست (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رسالة لكل -الوافويين-
- الحركة بركة ،والكسل شؤم وهلكة!!!
- -التعريب القسري- لمنتخبات شمال إفريقيا !
- من زمن مسرح الحلقة .
- أسوء شخصية العام!
- تخاطب العيون أبلغ من أي كلام.
- دوغمائية الإسلام السياسي.
- أَسْكْوَاسْ ذَامَايْنُو ذّامكَايْزْ.
- هيبة المنصب و المنتخبين الجدد !
- لا تأتي الإنتصارات على قدر الأحلام ، وإنما على قدر السعي الي ...
- لهذا إرتأيت أن يكون السيد بورطة رجل السنة بامتياز.
- مهانة هزائم كرة القدم ، الوداد الفاسي نمودجا.
- الإنبهار بالذات وهوس النجومية!
- براجماتية الإسلام السياسي 4
- لاتحاسبوا الأعوام ،فليس جديدها بأولى من قديمها.
- براجماتية الإسلام السياسي 3.
- براجماتية الإسلام السياسي 2
- براجماتية الإسلام السياسي.
- صلاح احوال الناخبين من صلاح المنتخبين!
- البخل حتى بالتعليقات!


المزيد.....




- رشيد: من غير المقبول تبرير استمرار ملف النازحين في البلاد
- شاهد حادثة طعن قرب مبنى الاتحاد الأوروبي في بروكسل.. واعتقال ...
- زاخاروفا تكشف عن -حرية التعبير- على الطريقة الأمريكية
- رويترز: خبراء أمميون يدعون لتحقيق مستقل في احتمال ارتكاب قوا ...
- العراق.. اعتقال 5 متهمين بتجارة البشر في بغداد بينهم أجنبيات ...
- حكم بالإعدام على تاجر مخدرات في غزة: المركز يطالب السلطات في ...
- إيران تطالب بمساءلة أستراليا حول استمرار موت اللاجئين والسكا ...
- إسرائيل: اعتقال 4 أشخاص بشبهة طباعة أسلحة
- الكنيست يخطو خطوة أخرى لإقرار مشروع قانون سحب المواطنة من ال ...
- مصدر حكومي: عمليات اعتقال الفاسدين ستتواصل وبزخم عال


المزيد.....

- نحو استراتيجية للاستثمار في حقل تعليم الطفولة المبكرة / اسراء حميد عبد الشهيد
- حقوق الطفل في التشريع الدستوري العربي - تحليل قانوني مقارن ب ... / قائد محمد طربوش ردمان
- أطفال الشوارع في اليمن / محمد النعماني
- الطفل والتسلط التربوي في الاسرة والمدرسة / شمخي جبر
- أوضاع الأطفال الفلسطينيين في المعتقلات والسجون الإسرائيلية / دنيا الأمل إسماعيل
- دور منظمات المجتمع المدني في الحد من أسوأ أشكال عمل الاطفال / محمد الفاتح عبد الوهاب العتيبي
- ماذا يجب أن نقول للأطفال؟ أطفالنا بين الحاخامات والقساوسة وا ... / غازي مسعود
- بحث في بعض إشكاليات الشباب / معتز حيسو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الاطفال والشبيبة - حميد طولست - ريان أيقونة الطفولة ولامهنية القنوات المغربية !