أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - عالم الرياضة - حميد طولست - هل نحن فعلا في حاجة الى إعادة التربية؟














المزيد.....

هل نحن فعلا في حاجة الى إعادة التربية؟


حميد طولست

الحوار المتمدن-العدد: 7209 - 2022 / 4 / 3 - 13:35
المحور: عالم الرياضة
    


ليس المقصود هنا بالتربية تلك التي توعد بإنزالها رئيس الحكومة السيد "أخنوش" بالمغاربة ، وإن كانت قريبة منها أو من صنفها ، لأنه حتى إذا من حق المواطن المنخرط في مجتمعه المتشبع بقيمه والواعي بحقوقه وواجباته ، أن ينخرط في العديدة من التظاهرات الجماهيرية المنددة بما وصلت إليه أوضاعه من مستويات سوء الأحوال الاجتماعية والإقتصادية التي يعيشها جراء افتقار معظم مرافق حياته الحيوية للخدمات الصحية والتعليمية والثقافية والسكنية والتشغيلية ، والتي تنطفئ أمام غطرستها المدمرة كل حواس اليقظة لديه ، وحتى إن كان من حقه أن ينتفض ضد الاحزاب المتسببة مواقفها فيما يكابده من المعاناة اليومية المزرية ، وأن يشجب تقاعص وتهاون المنتخبين في الدفاع عن مصالحه كما يفترض ، ويواجه السياسات الحكومية وقراراتها اللاشعبية التي أوصلته لما هو فيه وعليه من أوضاع مأساوية ، وأن ينتفض ضد الفوارق الاجتماعية المفتعلة ، وانعدام العدالة الاجتماعية ، وإن من حقه أيضا أن يطالب بتحسين ظروفه الاستشفائية ، وتطوير منظومته التعليمية ، ويطالب بالتوزيع العادل لثروات بلاده ، فإنه ليس من حقه أبدا ، ممارسة السلوكيات المنحرفة وغير المتحضرة المتسمة بالعنف والهمجية الجارحة والمهينة للمجتمع والمسيئة لسمعة الوطن والمخربة لممتلكات الغير، والتي رأينا منها قبل أيام بعض المشاهد اللامدنية والبعيدة كل البعد عن التحضر أو الكياسة ، والقريبة كثيرا من الجرائم الأخلاقية في حق هذا المجتمع الذي ضاعت حقوقه في التياسة ، بكل أشكالها الجسدية واللفظية ، خلال مباراة كرة قدم فضحت واقعنا السلوكي الذي نخرته الظواهر السلبية المسيئة للروح الجماعية ، التي أَفْقَدت مقترفيها -الذين يفكرون بأرجلهم كادجاج - الحكمة والدماثة ، وعوضوها بالهمجية التي تسربت الى كل فضاءات حياتهم ، وظهرت بشكل جلي في ملاعب كرة القدم ، حيث إتخذت شكلها الجماعي الذي اتسم بـقلة التحضر المشين ، والهمجية المهينة ، التي يُلزم التصدي الحازم لها المزيد من تضافر الجهود وتدارك النقص والتخلي عن التقصير والتهاون والتفريط الذي عرفته المدرسة والأسرة والمؤسسات الاجتماعية والأحزاب وجمعيات المجتمع المدني المحلية والجهوية والحكومات ، في تهذيب وتقويم سلوك الفرد واعداده أخلاقيا ونفسيا واجتماعيا، والتي تحولت أدوارها ومهامها ووظائفها ، كمؤسسات للتنشئة الاجتماعية تضمن استمرارية القيم والمثل العليا ، الى آليات لانتاج العنف والسلوكيات المنحرفة التي لا تؤسس لمفهوم المواطن الحق الواعي بحقوقه وواجباته والمنخرط في مجتمعه والمتشبع بقيمه.
لا شك أن هذا الوضع الخطير جدا يدعو لتعميق التفكير في إيجاد استراتيجات بديلة تعيد للمجتمع - الأسرة والمدرسة والمؤسسات الاجتماعية والأحزاب الوطنية ، وجمعيات المجتمع المدني والحكومة والدولة -أدوارها التربوية والفكرية المتمثلة في ترسيخ قيم المواطنة والإنسانية برؤية تربوية حداثية مستبصرة تؤسس لمناعة تحصن الوطن والمواطن من مثل هذه الظاهرة الاجتماعية التي شكلت ورماً خبيثا في جسد الأمة، ووقايتهما من استفحال كوارثها التي تميت الأمم موتاً بطيئاً إذا هي لم تكن في مستوى مسؤولية الرسالة التربوية الملقاة على عاثقها ، ولم تنسجم مع متطلباتها ومقتضياتها التي لن تتحقق الا بالقظع مع التفكير السلبي العقيم والمتحجر، وانتهاجها التفكير الإيجابي المتسامي القائم على العقل والحكمة ، الذي تبنته جميع الشعوب والأمم التي تحررت من قيود الجهل والغباء المتوارث الذي كان يغل بلادها ارضا وشعبا، والتي إذا ما القينا نظرة ولو سطحية على تاريخها، لوجدنا أنها لم تتمكن من ذلك إلا عبر تسليح ناشئتها بالعلم والمعرفة وأنساق القيم الإنسانية الكونية المرسخة لمرتكزات المواطنة ومقومات الوطنية النابذة لكل مظاهر العنف واللاانسانية المسيئة للوطن والمواطنين ، كهذه الظاهرة الخطيرة، التي إذا ما أهملت ، فإن كوارثتها في طريقها للاستفحال ، خاصة أن المتحكمين في قيادتها هم جماعة من الجهلة والأغبياء المستهترين بقين ومبادئ الوطنية ولا يهمهم إنحدارها ، ولهذا وقبل كل شيء، علينا أن نعيد النظر في إختياراتنا التربوية الغير صائبة ، وغير مدركة للظروف والمتغيرات الوطنية والدولية..



#حميد_طولست (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عقاب المجرمين رادع لهم وحافظ للأمم من الضياع !
- مؤسسات تعليمية لكوكب أشد تخلفا من عالمنا !
- كم هو مشجٍ أن تُغبن الأمازيغيات في يوم المرأة !
- رفع اعلام الغير جريمة أخلاقية بحق المجتمع.
- صراعات انتفاعية ينخفض الرأس انكساراً لسماعها !
- العمر أقصر وأثمن من أن يغامر به في الإنتظار!
- حتى تتحقيق الأهداف الحقيقية لليوم الأممي للمرأة.
- الأزمة الأوكرانية والتبعيّة الغذائية للبلدان العربية والمغار ...
- تهنئة للمرأة في يومها العالمي.
- حرب روسيا أوكرانيا وانتهاك حقوق الإنسان !
- وماذا بعد عودة اليوم العالمي للمرأة؟ !!
- تعاظم دور الإعلام الاجتماعي وتمدد تأثيره
- وحتى لا تنتهي قصة ريان بموته!
- كائنات سياسية متطاولة متربصة على مقدسات الوطن !
- ريان مرسول الإنسانية!
- لماذا يكرهون الحب، وقد حث الإسلام عليه؟
- صحافة البوز والشير واللايك وراء إكتئاب جماهير كرة القدم!
- التضامن مع ريان لا يمنع النقد ولا المحاسبة !
- ريان أيقونة الطفولة ولامهنية القنوات المغربية !
- رسالة لكل -الوافويين-


المزيد.....




- كأس العالم للأندية في المغرب
- بعد انتقال الأرجنتيني فيرنانديز إلى تشلسي.. هذه أغلى الصفقات ...
- بغداد واربيل يؤكدان ضرورة الحوار والتنسيق لحل القضايا العالق ...
- أكبر لاعب كرة قدم يدخل -غينيس-.. لن تتخيل عمره
- فلسطين: لا عودة عن وقف التنسيق الأمني مع إسرائيل في ظل أفعال ...
- كيف تجني أكثر من 600 مليون دولار من بيع 10 لاعبين؟.. بنفيكا ...
- ملك الميركاتو الشتوي.. تشلسي ينفق أكثر من 350 مليون دولار في ...
- أكد أن الأمر يخص النادي فقط.. الاتحاد المصري لكرة القدم يكشف ...
- أكد أن الأمر يخص النادي فقط.. الاتحاد المصري لكرة القدم يكشف ...
- لهذا السبب.. تعثر انتقال زياش من تشلسي إلى سان جرمان


المزيد.....

- مقدمة كتاب تاريخ شعبي لكرة القدم / ميكايل كوريا
- العربي بن مبارك أول من حمل لقب الجوهرة السوداء / إدريس ولد القابلة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - عالم الرياضة - حميد طولست - هل نحن فعلا في حاجة الى إعادة التربية؟