أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - حميد طولست - ليس في الكذب ما يدعو للزهو أو الفخر4














المزيد.....

ليس في الكذب ما يدعو للزهو أو الفخر4


حميد طولست

الحوار المتمدن-العدد: 7318 - 2022 / 7 / 23 - 14:15
المحور: الصحة والسلامة الجسدية والنفسية
    


تاريخية كذبة أبريل نموذجا.
لاشك أن أشهر كذبة عرفها العالم ، ويحتفل بها الناس في عدد كبير من الدول ، كمناسبة تقليدية في كل أول شهر أبريل من كل عام ، رغم أنها ليست يوماً وطنياً رسميا مُعترفا به قانونياً ، هي تلك النكات والمقالب التي اعتاد الناس على إطلاقها لخداع بعضهم البعض المتمثلة في أسمي بـ" كذبة أبريل أو" كذبة نيسان "أو "يوم كذبة أبريل" "April Fools Day" بالأنجليزية أو"Poisson d’Avril " "سمكة أبريل" بالفرنسية ..
ومن أغرب إفتراضات ذلك التأريخ الذي شدني وأنا أتصفح عوالم الشيخ "جوجل " بحثا عن مقولات مشاهير المفكرين والفلاسفة ورجال الدين حول الكذب ، خطبة الجمعة التي أرجع خطيبها أصل "كذبة ابريل ومنشأها التاريخي إلى إنتهاء حكم المسلمين لبلاد الإسبان الذي دام ثمانمائة سنة ،وبالضبط سقوط غرناطة في 2 يناير 1492 ، وتسليمها للإسبان في الأول من ابريل من نفس السنة، اليوم الذي يحتفل فيه الإسبان باسترجاع بلادهم، والذي يقلدهم المسلمون فيه دون أن دراية بحقيقة ما وراءه من هزيمة نكراء في حروب الاسترداد..
ومن الفرضيات الأخرى أن بعض المؤرخين أرجعوا أصل هذا اليوم إلى عام 1582، سنة انتقال فرنسا من التقويم اليولياني الذي كان يبدأ عادة مع الاعتدال الربيعي في حوالي 1 أبريل إلى التقويم الغريغوري الذي يبدأ فيه العام الجديد في الأول من يناير، وفقا لتوصية البابا غريغوري الثالث عشر عام 1563، ما جعل الأشخاص الذين لم يعرفوا بتغير التقويم يحتفلون كعادتهم ببداية العام الجديد في الأول من أبريل ما جعلهم موضعا للسخرية، وأُطلق عليهم "حمقى أبريل (april fools)"، أو"سمكة أبريل" "Poisson d’Avril" ، رمزا لسهولة اصطيادهم كالسمكة ، وقاموا بوضع شعار لسمكة مصنوعة من الورق على ظهورهم .
أما الفرضية الأكثر طرافة لأصل هذا التقليد، فقد قدمه "جوزيف بوسكين"، أستاذ التاريخ بجامعة بوسطن، وهو التفسير الذي نشرته الأسوشييتد برس عام 1983 حيث ذكر أن هذه الممارسة بدأت في عهد قسطنطين، عندما أخبر مجموعة من الحمقى والمهرجين الإمبراطور أن بإمكانهم إدارة الإمبراطورية بطريقة أفضل منه، فسمح قسطنطين لمهرج اسمه "كوجل" بأن يكون ملكا ليوم واحد، وأصبح الأمر حدثا سنويا ، نشرت "الأسوشييتد برس" هذا التفسير على صفحاتها ، ولم يدرك أحد أن بوسكين اختلق الأمر كله إلا بعد مرور أسبوعين، لتدرك وكالة أسوشييتد برس وصحافيوها أنهم كانوا ضحية لكذبة أبريل بدلا من الكشف عن أصلها ، وصححت وكالة الأسوشييتد برس الخبر، واستخدم بوسكين القصة لتذكير طلابه بأن عليهم دائما التحقق من الأخبار والقصص أيا كان مصدرها ، لأنه أيا كان أصل "كذبة ابريل" ، ومهما تعددت الافتراضات -بلا أدلة قوية على صحة أي منها -حول تاريخية تحولها مع مرور الزمن إلى احتفاء سنوي متجدد بالمقالب التي يفترض أنها لا تضر أحدا ،والتي سواء كانت كذباتها بيضاء ، كما يصفها مقترفيها، أو سوداء أو أي كان لونها والغرض منها ، فهي تبقى في الأول والأخير كذبات قد تتسبب في الكثير من المشاكل وخاصة منها مسألة الثقة بين الناس الذين يتسابقون على إطلاقها في هذا اليوم على سبيل المزاح أو الغنج واللعب، الذي ربما يستلطف البعض ويستحسن مواطن الدعابة فيه ، ويعجب بها ويحبها فتتسرب ذرتها الى قلبه ويدمن عليها فتصبح من طباعه، كما هو حال غالبية الشعوب العربية والإسلامية ، والتي سأفرد لها مقالة خاصة بانتشار الكذب فيها بحول الله .
حميد طولست [email protected]
مدير جريدة"منتدى سايس" الورقية الجهوية الصادرة من فاس
رئيس نشر "منتدى سايس" الإليكترونية
رئيس نشر جريدة " الأحداث العربية" الوطنية.
عضو مؤسس لجمعية المدونين المغاربة.
عضو المكتب التنفيذي لرابطة الصحافة الإلكترونية.
عضو المكتب التنفيدي للمنتدى المغربي لحقوق الإنسان لجهة فاس مكناس
عضو المكتب التنفيدي لـ "لمرصد الدولي للإعلام وحقوق الأنسان "



#حميد_طولست (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ليس في الكذب ما يدعو للزهو والفخر3
- ليس في الكذب ما يدعو للزهو أو الفخر2
- بعض من أوجاع الحياة!
- التنائي المرعب رمضان والعيد -لكبير- !
- التّطهٌر من الثقافة المغلوطة !
- إصلاح الفكر الدين قوة وعزة للإسلام .
- الثقافة الذكورية وعنصرية المجتمع ضد جنس المرأة !
- كل شيء بالأمل الا الرزق بالعمل.
- أسئلة لا تنفع التورية والإخفاء في التستر على مسبباته !
- شيوخ وفقهاء يرون العلة في الواقع وليس في أفكارهم؟
- تطور البلدان مرهون بمصداقية منتخبيه وليس بسلفياتهم !
- كرة القدم أخلاق وثقافة ومتعة !
- هستيريا التهافت على تحريم التعاطف والتراحم؟
- عهر التدين!!
- ليس في الكذب ما يدعو للزهو أو الفخر!
- لا يعرف الناس قيمة بعضهم إلا في المحن أوالنهايات.
- الاهتمام بالحدائق واجب أخلاقي وطني وديني !
- الرمزية النضالية لفاتح ماي لدى الطبقة العاملة
- ظواهر رمضانية مستفزة!!!
- أي نفع نجنيه من التطاول على شيخة يعلم الله وحده ظروفها؟:!


المزيد.....




- تركيا تستدعي سفير النرويج بسبب استعدادات لـ-اعتداء على القرآ ...
- لماذا يتحدث بوتين عن الضربة النووية الروسية الاستباقية؟
- السلطات الأمريكية تحقق في مقتل شاب مبتور الساقين على يد شرطة ...
- بعد إرغام تلامذة في المرحلة الابتدائية على محاكاة أفعال جنسي ...
- دولتان أوروبيتان تعتزمان دمج قواتهما البرية قبل نهاية أبريل ...
- مدفيديف: ارتفاع وتيرة تسليم الأسلحة والمعدات العسكرية في عام ...
- الكويت تعلن اتخاذ إجراءات عاجلة لتعديل التركيبة السكانية
- السعودية.. منع احتجاز الجثامين والمرضى والأوراق الثبوتية
- مصادر حكومية سودانية: وفد إسرائيلي وصل الخرطوم لبحث تطبيع ال ...
- زيادة دعم “إيتيدا” لمشاريع تخرج طلاب الهندسة والحاسب إلى 30 ...


المزيد.....

- كأس من عصير الأيام ، الجزء الثالث / محمد عبد الكريم يوسف
- كأس من عصير الأيام الجزء الثاني / محمد عبد الكريم يوسف
- ثلاث مقاربات حول الرأسمالية والصحة النفسية / سعيد العليمى
- الشجرة الارجوانيّة / بتول الفارس
- كأس من عصير الأيام - الجزء الأول / محمد عبد الكريم يوسف
- فلسفة الرياضة بين تحسين الأداء الجسماني والتربية على الذهنية ... / زهير الخويلدي
- أصول التغذية الصحية / مصعب قاسم عزاوي
- الصحة النفسية للطفل (مجموعة مقالات) / هاشم عبدالله الزبن
- قراءة في كتاب إطلاق طاقات الحياة قراءات في علم النفس الايجاب ... / د مصطفى حجازي
- الافكار الموجهه / محمد ابراهيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - حميد طولست - ليس في الكذب ما يدعو للزهو أو الفخر4