أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صباح حزمي الزهيري - مقامة شيوعي أشهر أسلامه , كيف ؟














المزيد.....

مقامة شيوعي أشهر أسلامه , كيف ؟


صباح حزمي الزهيري

الحوار المتمدن-العدد: 8005 - 2024 / 6 / 11 - 14:54
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مقامة شيوعي أشهر أسلامه ....كيف ؟
يقول جلال الدين الرومي : خلف كل ذرة في هذا العالم , يحتجب كون لانهائي.
أستحوذ أهتمامنا في سبعينات القرن الماضي عندما كنا طلابا في جامعة بغداد ونحن في العشرينات من عمرنا الضجة التي أثارها صدور كتاب ( منعطف الأشتراكية الخطير ) لروجيه غارودي الذي يعتبر واحداً من أكبر مفكري الماركسية, وقد كان حينها عضواً بارزاَ في المكتب السياسي للحزب الشيوعي الفرنسي , وهو اكبر حزب شيوعي في اوروبا , وكان لآراء غارودي وتوجيهاته أثر مرموق في حياة هذا الحزب.
عندما وصلتنا النسخة العربية المترجمة للكتاب سارعنا لشراءه , وأصبح محور نقاشاتنا في لقائاتنا واجتماعاتنا الحزبية , لقد كان ما فيه جريئا في تحليله لأزمة الحركة الشيوعية الدولية ,فهو يبحث عن أسباب هذه الأزمة فيكتشفها في الثورة العلمية الجديدة والبرمجيات التي طرأت على آليات الاتصال بين البشر وفي المواصلات, التي لم تتلائم معها بعد لا الحركة الشيوعية ولا العالم الرأسمالي , يبتدء الكتاب الذي أدى إلى فصل غارودي من الحزب بعبارة (( لم يعد الصمت ممكنا )) , ثم يشرح ان الثورة العلمية والتقنية الجديدة ادت لصنع تلسكوبات عملاقة أخذت تسبر خفايا الكون فوجدت ان الأرض تدور مع مجموعة كواكب حول الشمس , ثم ان هناك مجموعات أخرى معها تدور في مدارات آخرى فتشكل مجرة , لتكتشف بعدها ان هناك مجرات اخرى أيضا تدور وتشكل نظاما كونيا أكبر , وهكذا على مستوى اللامتناهي في الكبر كل يدور وبلا نهاية , وثم ينتقل للحديث على مستوى اللامتناهي في الصغر فيجد ان الميكروسكوبات اكتشفت ان المادة تتكون من جزيئات تتحرك وتدور بنظام ثابت , ثم وجدت ان الجزيئات تتكون من ذرات تدور بنظام , لتجد بعدها ان داخل الذرات نظاما أصغر يتخذ نفس المدارات , وعلى أشكال لانهائية في الصغر وبدون قرار , ليصل غارودي الى استنتاج ان اللامتناهي في الصغر واللامتناهي في الكبر يتشابهان في الدوران.
فوجئنا بعد ذلك أن غارودي المفصول من الحزب يعلن أعتناقه الأسلام , وتصريحاته انه قرأ لأخوان الصفا ولفلاسفة المعتزلة, وأنه وجد في الأسلام حلولا لمشاكل العالم , وأجابة على تساؤلاته عن الثورة العلمية والتقنية الجديدة و نتائجها, وهل تتطابق احتياجاتها مع احتياجات النمو الديموقراطي والتفتح الخلاق للإنسان؟ وما هي التناقضات الجديدة التي يتمخض عنها هذا التحول في البلدان الرأسمالية, ولا سيما في أغناها وأقواها, الولايات المتحدة ؟ وما هي المبادرات المتخذة فيها, والتي يمكن أن تتخذ فيها, لتجاوز هذه التناقضات ؟ وما هي التناقضات التي يولدها هذا التحول في البلدان الاشتراكية وما هي المبادرات التاريخية التي اتخذت للتغلب عليها ؟ هل يلبي النموذج السوفييتي هذا المطلب ؟ أم النموذج الصيني؟ أم اليوغسلافى؟ ما هي التبدلات العميقة, التي يستلزمها هذا التحول؟ في الحزب الشيوعي الفرنسي , في المعارضة, في السياسة الفرنسية في جملتها ؟ ثم ما هي التغيرات التي يتمخض عنها هذا التحول في العلاقات الدولية ؟ وما هي المبادرات التي سوف تجعل من الممكن في المرحلة الحالية, إيجاد تنظيم على مستوى الكوكب الأرضي , للحاجات والموارد والآمال, من أجل تأمين تفتح الإنسان , تفتحاً تاما, وكل إنسان؟
كان غارودي قد قرأ عن حلقات الذكر المولوية التي تقام في مساجد أنشئت خصيصاً , تلك الطريقة المولوية التي تحلق بالجسد في آفاق الروح , بدوران حول النفس كما تدور الكواكب حول الشمس بحثًا عن ضوء الوجود, وتنفرد بالحركة الدائرية التي يقوم بها عدد من الدراويش وفيها تستخدم آلة الناي , حيث ينهضون ويبدؤون بالدوران بطريقة فنية خاصة, فينزعون عنهم العباءات ليظهروهم يرتدون ألبسة بيضاء فضفاضة على شكل نواقيس, ويبدؤون بالدوران على ايقاعات الإنشاد الديني ويكون دورانهم سريعاً فتنفرد ألبستهم الفضفاضة وتصبح نتيجة الدوران السريع على شكل ناقوس , ويضعون على رأسهم اللبادة أو القلبق وأثناء الدوران يقومون بأيديهم بحركات لها معان صوفية ويشكلون بأيديهم ورأسهم لفظ الجلالة (الله) ويشترط أثناء الدوران ألا تتلامس أرديتهم.
يقول جلال الدين الرومي : هذا العالم من صنع الخيال , ولا يراه حقيقة سوى النيام , وكل ماتشهده هنا له جذوره في عالم الغيب , قد تتغير الصور , لكن يظل الجوهر واحدا, كان النبي المصطفى يجتاز بكل أستغفار مقاما جديدا , يجتاز سبعين مقاما في كل يوم , وفي كل مقام يشهد صغر المقام الذي كان عليه قبله , فيستغفر الله من رضا نفسه.



#صباح_حزمي_الزهيري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مقامة القهوة .
- مقامة الدعاء .
- مقامة عرب الجنسية .
- مقامة المتشابهات .
- مقامة كيمياء الحب .
- مقامة الكيمياء .
- مقامة المنتصر .
- مقامة الوقت .
- مقامة ترمب .
- مقامة كلمة لا بد منها .
- مقامة المرض .
- مقامة الباندورا .
- مقامة العشق الصوفي .
- مقامة عبد الرحمن منيف .
- مقامة زمن بنات آوى .
- مقامة الرياضيات وأرقام الحب .
- مقامة البصاق .
- مقامة آخر الدنيا .
- مقامة التحريف .
- مقامة ياسارية الجبل .


المزيد.....




- العاهل السعودي يهنئ بحلول عيد الأضحى ويدعو للحجاج
- المدعي العام الإسرائيلي ترفض رفع سن الإعفاء من الخدمة العسكر ...
- بأمر قضائي.. وقف تحقيقات - إخفاق 7 أكتوبر- في إسرائيل
- لماذا فر 800 شخص من قرية مشمسة في البحر الأبيض المتوسط ؟
- رئيسة سويسرا تدعو إلى إطلاق سراح جميع أسرى الصراع في أوكراني ...
- القناة 13 العبرية : نتنياهو هاجم الجيش الإسرائيلي
- 40 ألف مصل يؤدون صلاة العيد في الأقصى
- -أنا لست معاديا للسامية ولكن..- تصريح للوكاشينكو يثير غضب إس ...
- مؤتمر سويسرا الخاص بأوكرانيا يدعو إلى السلامة النووية
- بقرار جمهوري.. الإفراج عن آلاف النزلاء في مصر بمناسبة عيد ال ...


المزيد.....

- الكتاب الأول / مقاربات ورؤى / في عرين البوتقة // في مسار الت ... / عيسى بن ضيف الله حداد
- هواجس ثقافية 188 / آرام كربيت
- قبو الثلاثين / السماح عبد الله
- والتر رودني: السلطة للشعب لا للديكتاتور / وليد الخشاب
- ورقات من دفاتر ناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- ورقات من دفترناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صباح حزمي الزهيري - مقامة شيوعي أشهر أسلامه , كيف ؟