أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صباح حزمي الزهيري - مقامة الدعاء .














المزيد.....

مقامة الدعاء .


صباح حزمي الزهيري

الحوار المتمدن-العدد: 8003 - 2024 / 6 / 9 - 19:36
المحور: الادب والفن
    


مقامة الدعاء :
صديقي الفيسبوكي الدائم , طلب مني الدعاء له ولعصفور صغير أنقذه من فم قطة , وبحسب أعتقادي بما جاءت به ألأديان وبعلم الباراسايكولوجي فأني أؤمن بأن هناك من يستجاب دعائه , ولا زال قول ابن العربي يتردد في ذاكرتي : (( ان لله عبادا أذا أرادوا أراد )) , كما ان الشافعي يقول محذرا : (( أَتَهزَأُ بِالدُعاءِ وَتَزدَريهِ وَما تَدري بِما صَنَعَ الدُّعاءُ,,,سِهامُ اللَيلِ لا تُخطِي وَلَكِن لَها أَمَدٌ وَلِلأَمَدِ اِنقِضاء )), وقال نبي ألأسلام: ((دعوة ذي النون إذ دعا وهو في بطن الحوت : لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين, فإنه لم يدع بها رجل مسلم في شيء قط إلا استجاب الله له)), وعن عبد الله بن أبي صالح قال: دخل علي طاووس يعودني فقلت له: ادع الله لي يا أبا عبد الرحمن , فقال: ادع لنفسك, فإنه يجيب المضطر إذا دعاه .
وعندما قال المطوفون بمكة للمجنون اسأل الله أن يريحك من ليلى, فقال: بل أسأل الله أن يزيد حبي لها, اسمعوا ما يقول قلبي في هذا المكان المقدَّس: ((دعـا المحرمــونَ اللـهَ يســتغفرونه بمكـــةَ شُـعثًا كي تمحَّـى ذنوبهــا... وناديــتُ يا رحمـــن أوّل ســــؤلتي لنفســيَ ليلـى ثـم أنـتَ حســـيبُها... وإن أُعـطَ ليلـى في حياتي لَمْ يَتُبْ إلــى اللــهِ عبـــدٌ توبــةً لا أتوبُهــا)) , ولم تُفِدْ زيارة الكعبة ذلك العاشق إلا بجعله أكثر حبًّا لليلى وتعلقًا وجنونًا بها مما يدل أنه اكتوى بنار الحب ونسي كل شيء إلاها, ورُوي أنَّ أبا قيس قال لقيس: تعلَّق بأستار الكعبة وادع الله أن يشفيك من حبِّ ليلى , فذهب قيس وتعلق بأستار الكعبة, وقال: اللهم زدني لليلى حبًّا وبها كلفًا ولا تنسني ذكرها أبدًا, وقال أيضًا في بيت : (( فَيا رَبِّ سَوّ الحُبَّ بَيني وَبَينَها يَكونُ كَفافًا لا عَلَيَّ وَلا لِيا)) ,هكذا كان المجنون يعيش داعيا ربه أن يحظى بوصال ليلى فهي خالدة في دعائه لا يفتر لسانه عن ذكرها.
وقرأت قول أبو المختار عن محمد بن قيس العبدي: كنت بمزدلفة بين النَّائم واليقظان, إذ سمعت بكاء متتابعًا ونفَسًا عاليًا, فاتبعت الصوت, فإذا أنا بجارية كأنها الشمس حُسنًا, ومعها عجوز, فبَركتُ على الأرض لأنظر إليها, فسمعتها تقول:
((دعوتك يا مولاي سرًّا وجهرةً دعاء ضعيفِ القلبِ عن مَحمل الحبّ
بُليتُ بقاسي القلب لا يعرف الهوى وأقتل خلق الله للهائمِ الصب
فإن كنتَ لم تقض المودة بيننا فلا تُخلِ من حب له أبدًا قلبي
رضيتُ بهذا في الحياة, فإن أمُت فحسبي ثوابًا في المعاد به حسبي)) ,وظلّت الجارية تردد هذه الأبيات وتبكي, فقمت إليها فقلت: بنفسي أنتِ, مع هذا الوجه يمتنع عليك من تريدينه؟ قالت : نعم والله, فقلت لها: إن هذه لآخر ليلة من ليالي الحج , فلو سألت الله التوبة مما أنت فيه, رجوت أن يذهب حبه من قلبك, فقالت: عليك بنفسك في طلب رغبتك, فإني قد قدمت رغبتي إلى من ليس يجهل بُغيتي أي إنها أتت إلى الحج لدعاء ربها في نيل مرادها من محبوبها, وهكذا حين يتعاظم الحبّ في القلوب العاشقة يملأ أرواح سالكي تلك الدروب بحرقة الهوى ومواجيد الوصال وحبّ اللقاء لا عجب حينها إن لهجت الأفئدة بالدعوات وفاضت الجوارح بالرغبات, وتدفقت زفراتهم شعرًا, وهاهوجميل بثينة يدعو الله أن يحببه إلى بثينة ويعطيه المودة منها وكأنها هاجرةٌ له مستعصية عليه, وتراه فقيها في العقيدة عارفًا أنّ من أسماء الله الحسنى المعطي والمانع فهو يتوسل إلى الله بأسمائه الحسنى أن يرزقه مودتها وإلا فليربط على قلبه بالصبر فيقول:
((فيا ربِّ حَبِّبنِي إليْها وأعطِنِي المَودَّةَ مِنها, أنتَ تُعطِي وتَمنَعُ
وإلَّا فصَبِّرنِي -وإن كنتُ كارِهًا- فإنِّي بِها يا ذا المَعارِجِ مُولَعُ)), ونرى العباس بن الأحنف يدعو الله أن يقرب دار كل حبيب من حبيبه مقررًا أنَّ البيْن هو شكوى كل المحبين فيقول:
((أرى البَين يشكوه المحبون كلهم فيا ربّ قرّب دار كل حبيب)) , وبعضهم يعلم أن الدعاء مستجاب عند نزول المطر, لكنه لا يفتر من الدعاء طيلة أيام السنة حتى والأرض مجدبة قاحلة فلعلّ باب السماء يفتح له فيقول مسطرًا هذه المشاعر: ((قَد كُنت أدعو لكُم والأرضُ قاحلةٌ فكَيف أغفلُ عنكُم ساعة المَطرِ؟)).
ويرى بعض المحبين أن النظر إلى وجه المحبوب يكون به الأمل وإشراق النفس بالحياة, كأنهم يشعرون أن موتهم وكآبتهم وظلمتهم ووحشتهم وغربتهم في غياب الحبيب, وإشراقة نفوسهم وحياتها في النظر إليه فترى أحدهم يسطر هذه الفلسفة في دعائه فيقول: ((فلْيَحفَظ الله وجهاً ما نَظَرتُ لَهُ إلا وأشرقَ في أنفاسِيَ الأمَلُ))
وآخر تراه يشكو من قتل الشوق له فيئن ويشتكي ويخبر أن وسيلته الدعاء في عتمة الليل حيث يقول: ((الشَّوقُ يَقتُلُنِي إلَيكِ وحِيلَتِي فِي عتمةِ اللَّيلِ البَهِيمِ دُعَاءُ)), وكذلك : ((ولقد ذكرتُكِ بالدُّعا في سَجْدَتي حتى نَسيتُ بأنني المَهْمُومُ)).



#صباح_حزمي_الزهيري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مقامة عرب الجنسية .
- مقامة المتشابهات .
- مقامة كيمياء الحب .
- مقامة الكيمياء .
- مقامة المنتصر .
- مقامة الوقت .
- مقامة ترمب .
- مقامة كلمة لا بد منها .
- مقامة المرض .
- مقامة الباندورا .
- مقامة العشق الصوفي .
- مقامة عبد الرحمن منيف .
- مقامة زمن بنات آوى .
- مقامة الرياضيات وأرقام الحب .
- مقامة البصاق .
- مقامة آخر الدنيا .
- مقامة التحريف .
- مقامة ياسارية الجبل .
- مقامة حب تالي العمر: ( الحب المستحيل )
- مقامة العمر .


المزيد.....




- طرد مشاركين من ملتقى تجاري في أوديسا بعد أن طالبوا المحاضر ب ...
- المخرجة والكاتبة دوروثي مريم كيلو تروي رحلة بحثها عن جذورها ...
- أولاد رزق 3 وعصابة الماكس.. شوف أقوى أفلام عيد الأضحى 2024 خ ...
- الرِحلَةُ الأخيرَة - الشاعر محسن مراد الحسناوي
- كتب الشاعر العراق الكبير - محسن مراد : الرِحلَةُ الأخيرَة
- 6 أفلام ممتعة لمشاهدة عائلية فى عيد الأضحى
- فنانة مصرية مشهورة تؤدي مناسك الحج على كرسي متحرك
- قصة الحملات البريطانية ضد القواسم في الخليج
- أفراح وأتراح رحلة الحج المصرية بالقرن الـ19 كما دونها الرحال ...
- بسام كوسا يبوح لـRT بما يحزنه في سوريا اليوم ويرد على من خون ...


المزيد.....

- الكتابة المسرحية للأطفال بين الواقع والتجريب أعمال السيد ... / الويزة جبابلية
- تمثلات التجريب في المسرح العربي : السيد حافظ أنموذجاً / عبدالستار عبد ثابت البيضاني
- الصراع الدرامى فى مسرح السيد حافظ التجريبى مسرحية بوابة الم ... / محمد السيد عبدالعاطي دحريجة
- سأُحاولُكِ مرَّة أُخرى/ ديوان / ريتا عودة
- أنا جنونُكَ--- مجموعة قصصيّة / ريتا عودة
- صحيفة -روسيا الأدبية- تنشر بحث: -بوشكين العربي- باللغة الروس ... / شاهر أحمد نصر
- حكايات أحفادي- قصص قصيرة جدا / السيد حافظ
- غرائبية العتبات النصية في مسرواية "حتى يطمئن قلبي": السيد حا ... / مروة محمد أبواليزيد
- أبسن: الحداثة .. الجماليات .. الشخصيات النسائية / رضا الظاهر
- السلام على محمود درويش " شعر" / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صباح حزمي الزهيري - مقامة الدعاء .