أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد محمد جوشن - المازق العربى














المزيد.....

المازق العربى


خالد محمد جوشن
محامى= سياسى = كاتب

(Khalid Goshan)


الحوار المتمدن-العدد: 8005 - 2024 / 6 / 11 - 01:51
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بسبب الطغيان الغربى الرهيب واستخدام الة القتل الجهممية من قبل اسرائيل ومساندة الولايات المتحدة الامريكية ضد العرب تحديدا واذلالا المسلمين عموما ،فى العدوان على غزة ، (ولايعنى ذلك ان الغرب يكن اى زرة احترام لمسيحى العالم الاسلامى
فاننى احيانا ينتابنى اليأس من حضارة امتنا الاسلامية واقول يبدوا ان الزمن تجاوزها وانها فى طريقها للانقراض

، اطلاقا هو لايعترف بهم ولا بشريعتهم المسيحية النقية ولكنه من ان لاخر يحاول استخدامهم لشق الامة ولكنه يفشل فنحن مجتمع مسلم ومسيحى تجمعنا حضارة ، احترام مختلف ، الدين فيه مقدس )

واكون ساخطا على وضعنا المأسوى واعزو ذلك الى الدين ، ولكن عندما افكر فى الامر مليا وأفكر فى الاقوام التى استطاعت تدمير الحضارة الاسلامية ، واعملت فيهم قتلا وسلبا ونهبا مثل المغول ، حتى ليقال ان نهرا الفرات قد تحول لون الماء فيه الى لون الدم من الاف القتلى من المسلمين
افكر اين ذهب هؤلاء القوم ؟

وعندما افكر فى التتار وكيف استطاعوا اجتياح الشرق وسلب ممالكه افكر اين ذهب هؤلاء القوم ؟

وعندما افكر فى الحملات الصليبية وكيف استولت على ممالك الشرق واستباحتها باسم الدين اقول اين ذهب الصليبين ؟

نحن لدينا ما سلبته الحداثة من اوربا وهو وجود الله فى جوانحنا ، مسلمين ومسيحيين ، ولكن فقط نحن نحتاج الى العلم والبناء والدراسة والتفكير .

لدينا الاطار الذى يحمينا من الفناء وهو ان لنا رسالة ، هى عمارة الكون واحياء العالم ، واننى لم نأتى للاستمتاع بخيرات الكون ونهبه ، بل الاقتصاد فيه وادارته بغية الوفاء له ، نحن نعرف ونعى اننى نريد الاعمار والبناء وحماية الكون والبيئة ، لا استغلالهما وتدميرهما ، وفق نهم غير محدود ولا سقف له .

ان النهم المتواصل والاغتراف من الملذات لايمكن على الاطلاق ان يكون كافيا لرضاء الانسان فى عالمنا الاسلامى والمسيحى . ولكنه غاية المراد عند الغرب

ولكن ترى ما الفرق بينك وبين س من الناس فى هذا المنوال ، انه يعتقد فى الاسلام وانه الطريق الوحيد للحضارة وهذا جيد ولكنه يعتقد فى طريق واحد وجماعة واحدة وهى الاخوان المسلمين وانهم وحدهم حامله شارة الاسلام الصحيحة اذا هو فارق رهيب بينى وبينه.

هو يكره المخالفين له فى نهجه الخاص ويعتقد انه يحتكر الحقيقة وحده ، هو لا يحب سوى نفسه فقط ، لايشعر بالحب والحنوا على البشرية ايا كانت، من مخالفين ومعاندين ، بعكس طريقتى تماما، اننى اعتقد ان الامر يتسع بشكل كامل لاحتمال كل المخالفين ، حتى اولئلك الملحدين بعضهم يملك قلبا بين جوانحه ولايمكن ان
تخرجه من حظيرة الله بمجرد خلافك معه

س يتصيد لك الاخطاء والاكيد انه يتصيد الاخطاء لكل الناس ، انه روح منفرة، يبدوا الكره والبغضاء من فيه وهو يتحدث مع الاخر

وانا اكره الارواح المنفرة الكئيبة حتى لو اصرت على القول ان الله رائدها ، الله ارحم واجل من ان يتعلق به المتعصبين .والله لم يعطى صك لاحد من الناس ليتكلم باسمة ويدعى امتلاك الحقيقة ، انه اجتهاد عسى ان نصل من خلاله ,

ولكن اعتقد اننى فى حاجة ماسة، المرحلة المقبلة للاستمرار فى التفكير فى مستقبل امتنا ، فلسفة وجودنا ، وقضايا البيئة والانغماس فيها



#خالد_محمد_جوشن (هاشتاغ)       Khalid_Goshan#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- فى وقته ( قصة قصيرة )
- من يفك شفرتها ؟
- لا هندية
- لا ساميه
- أنسان الغاب
- رحيل مفاجىء
- المتاهة ( قصة سيريالية )
- الغرق فى الموبيل
- الجمال الأنثوى
- موسم الهجرة الى الرفيق الاعلى
- وفاة صديق
- يوم مولدى
- امة تخطف العالم
- أمتنا فى خطر
- المراة ولع دائم
- ما أشبه الليلة بالبارحة
- ملخص عامى2022 و 2023
- مجزرة غزة تفضح العالم
- المرأة عدو المراة
- وحدانى


المزيد.....




- -فتح الثلاجة وأخرج الدجاجة-.. دب ضخم يقتحم منازلا والشرطة تط ...
- السعودية.. صور انهيار مبنى الفيصلية ونتائج تحقيق -نزاهة- بعد ...
- استهدفهما الحوثي.. آخر تحديث عن وضع سفينتي -تيوتير- و-?يربين ...
- الولايات المتحدة تقترح على الجيش اللبناني حماية إسرائيل
- -رويترز-: الجيش الأمريكي شن حملة واسعة لتشويه سمعة لقاحات -ك ...
- بعد غواصتين روسية وأمريكية.. سفينة حربية كندية ترسو في كوبا ...
- الكونغرس الأميركي يقترح على بادين الاهتمام بالتبت
- الحج: أكثر من مليون مسلم يصعدون إلى جبل عرفة لأداء الشعائر ا ...
- الجيش الأميركي يدمر 7 رادارات باليمن وفقدان بحار بسفينة هاجم ...
- حسابات حكومية إسرائيلية تروج لفيديو يزعم عدم وجود مدنيين بغز ...


المزيد.....

- الكتاب الأول / مقاربات ورؤى / في عرين البوتقة // في مسار الت ... / عيسى بن ضيف الله حداد
- هواجس ثقافية 188 / آرام كربيت
- قبو الثلاثين / السماح عبد الله
- والتر رودني: السلطة للشعب لا للديكتاتور / وليد الخشاب
- ورقات من دفاتر ناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- ورقات من دفترناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد محمد جوشن - المازق العربى