أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - عبدالله عطوي الطوالبة - في يوم حرية الصحافة














المزيد.....

في يوم حرية الصحافة


عبدالله عطوي الطوالبة
كاتب وباحث


الحوار المتمدن-العدد: 7966 - 2024 / 5 / 3 - 12:41
المحور: الصحافة والاعلام
    


أمضيت في دراستها النظرية عشرة أعوام في الاتحاد السوفييتي السابق، حيث تنهض الرؤية للصحفي آنذاك على أنه أديب يمارس مهنة الصحافة. مارستها فيما يعرف بلغتها الدارجة ب"مطبخ التحرير"، 26 عاماً و 26 يوماً، في صحيفة أردنية عريقة هي "الدستور"، محرراً وكاتب تحقيق صحفي ومقال وقصة قصيرة. وأخيراً، أُتيح لي تدريسها لمدة عام، في جامعة خاصة.
الصحافة من أنبل المهن. حتى تعبها لذيذ، لأنها ذات رسالة لا يعي أهميتها إلا من كابد شقاوة الحرف وعرف معنى السهر في محراب الكلمة.
تعددت كنياتها بدءاً بمهنة المتاعب، ومروراً بصاحبة الجلالة، وصولاً إلى السلطة الرابعة، مع أنني شخصياً لا أحبذ هذه الكنية الأخيرة. فلم يُتوافق عليها في الدساتير، وفيها تحديد لدور المهنة في سلطة، مع أنها أكبر من ذلك وأشمل. فهي عين المجتمع التي بها يرى، واذنه التي من خلالها يسمع، ولها دورها في صياغة وعيه وتشكيل ذوقه.
يخشاها الجبابرة عبر التاريخ. وتحسب لها الحكومات ألف حساب، حتى في الدول الديمقراطية.
ولا شيء يخيف المستبدين والفاسدين، في كل زمان ومكان، أكثر من القلم الحر في صحيفة حرة. وعليه، فقد تسابق هؤلاء عبر التاريخ، لاحتواء الصحافة واطفاء جذوة فاعليتها، بثالوث التدجين والترهيب والترغيب. من هنا يصح القول، أرِني صحافة قوم، أقُل لك من هم.
لا صحافة من دون حرية. فالثانية للأولى، كما الماء للسمك. ولا صحافة من دون صحفيين. ولكي يشرُف المرءُ بأن يستحق لقب صحفي، لا بد وأن تتوافر فيه شروط عدة برأيي المتواضع، من اهمها: الرغبة أولاً، والمهنية ثانياً، والثقافة ثالثاً وعاشراً. لا يمكن لغير المثقف ان يكون صحفياً، حتى لو قُيض له ممارسة المهنة او تدريسها. من هنا بالذات، يبدأ البحث عن كيفية تطوير أداء الصحافة والإعلام في أي بلد على سطح المعمورة.
في اليوم العالمي لحرية الصحافة، كل عام ومهنة التعب اللذيذ بخير. كل عام والصحفيون الصحفيون بخير.



#عبدالله_عطوي_الطوالبة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المعتزلة...مدرسة العقل الأولى في تاريخنا
- هل ما يزال تعبير الطبقة العاملة صالحاً للتداول؟
- هل المجتمع الأردني بدوي؟!
- نكشة مخ (11)
- بلطجي وبلطجة وبلطجية !!!
- حركات سياسية واجتماعية مُعارِضة في تاريخنا
- نكشة مخ (10)
- مذكرات هنري كيسينجر.
- مختصر القول
- كَشَّافُ الحرب !
- -كلوب باشا- والشماغ الأردني والحطَّة الفلسطينية!
- وهم الهيكل المزعوم !
- كلام في الاعلام خارج النص
- البقرة الحمراء !
- قبل أن تبعدنا الأيام عن الأول من نيسان !
- إضاءة على أحدث نماذج تسييس الدين !
- الدين الابراهيمي !
- انفصام ثقافي !
- الضلع القاصر !
- العماليق


المزيد.....




- قضية فريدة من نوعها.. كيف تمكن هؤلاء اللصوص من سرقة خزنتين م ...
- الدفاع الروسية: الجيش الأوكراني خسر نحو 1980 جنديا خلال يوم ...
- -نهاية أمير حرب-.. كيف تفاعل السوريون مع مقتل أحد أبرز رجال ...
- تقرير: تزايد هجمات -داعش- في سوريا والعراق في النصف الأول من ...
- بعد هجوم تبناه -داعش-.. دول المنطقة تتضامن مع سلطنة عمان وتش ...
- دحض مفاهيم خاطئة عن السكر
- شرطة باريس تجلي مهاجرين من العاصمة قبيل انطلاق أولمبياد 2024 ...
- ترامب vs. مادورو.. نشطاء يقارنون بين فرق الحماية الأمنية (في ...
- قتلى وجرحى جراء خلاف عائلي في ريف القامشلي الشرقي بسوريا (صو ...
- إعلام عبري يحذر من سيناريو عسكري مصري لتوطين -شبح صينية-


المزيد.....

- السوق المريضة: الصحافة في العصر الرقمي / كرم نعمة
- سلاح غير مرخص: دونالد ترامب قوة إعلامية بلا مسؤولية / كرم نعمة
- مجلة سماء الأمير / أسماء محمد مصطفى
- إنتخابات الكنيست 25 / محمد السهلي
- المسؤولية الاجتماعية لوسائل الإعلام التقليدية في المجتمع. / غادة محمود عبد الحميد
- داخل الكليبتوقراطية العراقية / يونس الخشاب
- تقنيات وطرق حديثة في سرد القصص الصحفية / حسني رفعت حسني
- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - عبدالله عطوي الطوالبة - في يوم حرية الصحافة