أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الله خطوري - لِمَ لَا أَفْعُلُ ذَلِكَ .. لِمَ .. !؟ ..














المزيد.....

لِمَ لَا أَفْعُلُ ذَلِكَ .. لِمَ .. !؟ ..


عبد الله خطوري

الحوار المتمدن-العدد: 7929 - 2024 / 3 / 27 - 17:33
المحور: الادب والفن
    


أكيد، سوف لن نظهر.إنه إكسير آلخفاء كما في آلحكايات .. قلتُ لنفسي وأنا أتابعُ بثبات مُرتبك خطواته الليلية وأختلسُ آلنظرات إلى ما يمكن أن يُرَى داخل العتمات.اِنحرفنا يمينا جهة خرابات أخرى يُقالُ إنها لأمم سحيقة عاشت في آلبلدة حقبا من الزمن ثم رحلت لحالها كما رحل الكثيرون من العابرين مخلفة وراءها حجارة متراكمة على بعضها، معظمها مطموس تحت آلأرضين، وليس يظهر منها آلآن سوى نتوءات حادة كسرها آلزمن الآبدُ، تتخللها فجوات صغيرة وكبيرة تعشش فيها آلزواحف والهوام والحشرات الصغيرة والعملاقة. لذا، كنتُ أحترسُ عادة عند المرور حذاءها خشية أقعَ في فخ غير مرتقب فأمرقُ سريعا عبر الطريق الضيقة المتربة الوحيدة التي تخرق فدادين الشعير والقمح الموازية لعرصة (ألْمُو) ومقابر (إيمطلان) التي خط معالمَها الأهالي بدوابهم ونعالهم في غدوهم ورواحهم من وإلى مناطق الجوار، إذْ يمكنهم المسلك من آختصار المسافة مشيا من خلال آقتحام مباشر للوادي، فينحدرون منحدرا (طاسترتْ) محجرا سحيقا مليئا بمنعرجات ملتوية تكسر حدة الهاوية، ليصلوا إلى القاع حيث الصخور الصلدة الملساء الزرقاء والداكنة والغبراء والمُسَننة يركب بعضُها بعضا في ما يشبه مقبرة جماعية ظرفية بعد أن جرفها تيار فيضانات العواصف المتعاقبة وتركها مكانها جامدة تنتظر عاصفة أخرى تنقلها إلى فضاءات غير معلومة في رحلة من رحلات الطبيعة التي لا تنتهي مكتفية بشبه جفاف يطمس نداوتها بمسحة من الغبار يُخَشِّنُ ملمسها الصقيل.ولولا ظلال الوادي وأفياء خمائل (أليلي) والبلوط وأعراش اللبلاب البري وجريان بعض خيوط الماء الدقيقة المترقرقة بهدوء لتعرضَتْ بسرعة لعوامل تواتر قساوة آلحر، ولَـــغَدَا قفرا ذاك الوادي ولَأُجِّــــلَ سفرُه المرتقب جهة الغرب إلى حين، ولَـــعُــطِّــلَ لقاؤه المفترض بأودية أخرى ولَــخُــرِمَتْ وحدتُها في آتجاه السفوح المجاورة ...
لقد كنتُ متوجسا من إمكانية أن يتوغل بي مرافقي الراعي عبدالسلام داخل مهامه هذا المكان المظلم المخيف، فشرعتُ أترددُ في المشي وراءه حتى توقفَ وسط خَميلة من أشجار زيتون عتيقة وَلجَها نظر حوله بعينيْ بُوم ليل خبير بما يرى يعاين ويبصر .. لما لاحظ آرتباكي أشار إليّ هامسا ...

_تْسُولَتْ دَاگْسَنْ آ اُومَاگُّــوْو ؟؟ مايَنْ نَـنَّا ؟؟ يَـاكْ نيا تامستومانت إي كلشي .. عَــمّـرْ وُولنشْ سَشْوايْ نتارگَازتْ أيا مْخيبْ .. هـاهـاهـا .. (1)

وبين همسه المثير للمخاوف وضحكاته المجلجلة الضاربة عُــرض العراء بكل الاحتياطات والاحتمالات المهددة، ظللتُ تالفًا أ أستمر في حرصي الشديد أم أطلق العنان لجأشٍ حَسيرٍ لا يزال يحبو في متاهات نفسي مطوَّقا بأكفان الشك وآنعدام الثقة في الذات وفي الآخرين ...
الراعي لم يكن يعبأ بأي شيء.كان كتلة من الأفعــال يتلو بعضها بعضا بآنسجام وفوضى تتحرك برعونة في آللحظة دون تفكير دون تأمل أو تخطيط، وكنتُ أغبطه لذلك متسائلا هل يمكنني أن أغدوَ مثله في مستقبل الأيام ؟ هل بآستطاعتي إيقاف دوامة خواطري السوداء المتانسلة ؟ لِـمَ لا أسيرُ وتيار الحياة يجرفني كحجارة الأودية كيف يشاء ولا آبه ؟ لمَ أنا ضد التيار دائما ؟؟ لمَ لا أتلقى العيش كما يَــرِدُ دون إعمال عقل أو فكر أو إثارة ما لا يُجابُ عنه من الأسئلة ؟؟ لِـمَ لا أكون أنا وكفى وأترك الخلق يعيشون عيشهم في فرح في قرح في حب في مقت في غل في ضغينة في حسد في خير في وئام في شر في دفاع في آندفاع في هجوم في عراك في سلام في تحفز في تراخ في دوار في سخاء في بَسْط في آنقباض في آنشراح في صحة في مغص في وجع في مرض في وباء في شقاء في سعادة في بوح في مرح في سراح في حِلْمٍ في حُلْمٍ في هدوء في دَعة في لعلعة في لجب في صخب في سخط في لغط في سيطرة في آستغلال في عبودية في حرية في ومض في آنخطاف في إشراق في آرتقاء في آنتكاس في آنحدار في آنجراف في بَله في عته في غباء في جهالة في صلف في سماحة في وقار في عوز في فاقة في صفاقة في لباقة في رزق لا تأتي تباشيرُه إلا بعد قحط ومَحل وسحل وكسف وخسف وشحط .. في أبواب مغلقة في نوافذ بلا نوافذ في سطوح متربة منداة بالقار و وابل خشاش الأرض المتآكل في شرف في قرف في مكر في صدق في صفاء في رَوْح في ريحان في رُواء في سَكَرات في صَحَوَات في بقية من ذَمَاء في حُشاشة تحتضر على مهل على وجل في دماء مهدورة في رمق بالكاد يكابد ما يكابد في مكابدة في كرب في كدر في شظف للعيش في رغد في ضيق في رحابة في عُـتو في جبروت في بلوى في آبتلاء في سلوى في بلسم في مصائب للسيبة تترى لا تُعد ولا تحصى في ويلاااات في رحمات في غبش في آحترام في هرج في هرش في آنبلاج في آنعتاق في مهانة في وضاعة في إباء في حديد من نحاس من شواظ من عذاب من يحموم من سخام من غبار هادر في رحيل قاصم لعتي الأعمار للصغار للمشيب للكبار في سفر في سقر في نعيم في جحيم في سلاسة في وُعورة في عي عجز في عبور في آنهمار في آجتثاث في آمتلاء في خواء في ظلام في ألَق في شَفَقٍ في شَبَقٍ في غَـرق .. في .. سعير .. آه .. في حريييق يكرُّ يقصل يودي بنا جميعا إلى مهاوي آلرماد فنهلك نبور نتلاشى لنتلاشَ .. ليَفْنَى الجميع ليندثر الأناااام .. لا يهم .. لا يهم بعد ذلك أي شيء ... لــمَ لا أفعلُ ذلك .. لِـــمَ .. ؟؟ ..

☆ترجمات :
1_تْسُولَتْ دَاگْسَنْ : أمازلتَ في عوائدك
_آ اُومَاگُّــوْو ؟؟ : أيها الجبان
_مايَنْ نَـنَّا ؟؟ : ماذا قلنا ماذا اتفقنا
_يَـاكْ نيا تامستومانت إي كلشي : ألم نعد العدة والعتاد لكل شيء
_عَــمّـرْ وُولنشْ سَشْوايْ نتارگَازتْ أيا مْخيبْ : املأ قلبك بشيء من الرجولة أيها الخائب



#عبد_الله_خطوري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- آذار حَسِير
- سَلَامٌ يَطْفِرُ بِسَخَاءٍ مِنْ عَيْنَيْ الْأُمّ هَادِي
- يُوسُفُ آلصَّغِيرُ
- عَسَى
- زَهْرَتَاان
- شَيْءٌ كآلزُّحَارِ
- أشلاااااء الكلمااااات
- تِيزَرْزَرْتْ
- كَذَا رَأَيْتُهُمْ يَفْعَلُونَ بِي فِي جَنَازَتِي
- لَمَّا نَبَسْتُ .. آآآه .. وَجَدْتُنِي
- يَقْفُو خطواتِها ظِلُّهَا آلْعِمْلاقُ
- كَسَّابْ تَنْغِيتْ تْسَامَسْتْ نْعَبْسْلَامْ
- زَادْ زَادْ .. زَادْ زَااادْ
- مِنْ لَغْوِ آسْتِعَادَةِ مَا لَا يُعَادُ
- مُجَنَّدُو آلوُجُودِ
- قَالَتْ .. لَا .. لَمْ تَقُلْ شَيْئًا
- تْمُوشُّوفْتْ نَتْمُورْتْ
- الأرعن
- فَخِذُ آلشَّرِيف
- وَاااعْ .. فِي لَحْظَةٍ خَاطِفَةٍ كُنْتُ وُلِدْتُ


المزيد.....




- مبروك مقدما.. خطوات الاستعلام عن نتائج الثانوية العامة اليمن ...
- -فيلم الدراجات-.. إسدال الستار على أزمة أثارت ضجة في مصر
- “حالًا اضبط” .. تردد قناة كراميش الجديد 2024 لمشاهدة ممتعة م ...
- “عيالك قلبهم هيرقص من الفرحة” .. تردد قناة طيور بيبي الجديد ...
- نقاش حول-سوق الفن وصناعة القيمة-في موسم أصيلة الثقافي ال45
- مغردون: مسرحية أم محاولة اغتيال؟.. ترامب الفائز في جميع الحا ...
- الموعد.. عرض مسلسل قيامة عثمان الجزء الثاني مترجمة للعربية 2 ...
- خبير أميركي: رصيف غزة العائم مسرحية لإشغال الرأي العام
- “هندسة البترول 98.4%”.. تنسيق الدبلومات الفنية 2024 في جميع ...
- وفاة نجل الفنان المصري الراحل عزت العلايلي بعد صراع مع المرض ...


المزيد.....

- الرفيق أبو خمرة والشيخ ابو نهدة / محمد الهلالي
- أسواق الحقيقة / محمد الهلالي
- نظرية التداخلات الأجناسية في رواية كل من عليها خان للسيد ح ... / روباش عليمة
- خواطر الشيطان / عدنان رضوان
- إتقان الذات / عدنان رضوان
- الكتابة المسرحية للأطفال بين الواقع والتجريب أعمال السيد ... / الويزة جبابلية
- تمثلات التجريب في المسرح العربي : السيد حافظ أنموذجاً / عبدالستار عبد ثابت البيضاني
- الصراع الدرامى فى مسرح السيد حافظ التجريبى مسرحية بوابة الم ... / محمد السيد عبدالعاطي دحريجة
- سأُحاولُكِ مرَّة أُخرى/ ديوان / ريتا عودة
- أنا جنونُكَ--- مجموعة قصصيّة / ريتا عودة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الله خطوري - لِمَ لَا أَفْعُلُ ذَلِكَ .. لِمَ .. !؟ ..