أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عدنان الصباح - الإتحاد البيري لا كذبة الدولتين














المزيد.....

الإتحاد البيري لا كذبة الدولتين


عدنان الصباح
(ADNAN ALSABBAH)


الحوار المتمدن-العدد: 7805 - 2023 / 11 / 24 - 16:15
المحور: القضية الفلسطينية
    


احد لا يمكنه ان يصدق ان هناك امكانية واحدة على الارض لإقامة دولتان على ارض فلسطين احدهم عبرية والاخرى عربية ضمن الوضع الجيوسياسي والديمغرافي الحالي خصوصا اذا ما كان على كل دولة منها ان تطلبي طموحات واحلام ومصالح ايا من الطرفين فلا التواصل الجغرافي ممكن لكلاهما ولا النقاء السكاني ممكن لكلاهما ولا القدرة على التساوي والتعايش ممكن لكلاهما خصوصا وان الطرفين يصران على نفي الاخر خصوصا الطرف العبري الذي لا يعترف بأية حقوق للعرب على ارض فلسطين بل ويصل الامر ببعضهم ان لا يعترف حتى بوجود شعب عربي فلسطيني والامر كذلك في الجانب الفلسطيني والعربي الذي لم ولن ينسى ان هؤلاء القوم جاءوا الى فلسطين من كل بقاع الارض ليحتلوا فلسطين ويطردوا وينكلوا بشعبها.
الشعب الفلسطيني قدم التنازلات تلو التنازلات في سبيل الوصول الى الحد الادنى من العيش بكرامة لكن الاحداث الحالية والجريمة المتواصلة على ارض غزة والضفة الغربية التي ترقى الى جريمة التطهير العرقي الكامل اعادت الدنيا الى المربع الاول وخلقت وتخلق حالة من الحنق والكراهية الفائضة لدى الطرفين ولكنها خلقت لدى الطرف الفلسطيني احساسين رئيسيين لا يمكن الغاؤهما في تلك دولة الترقيع او الدولة المسخ التي يجري الحديث عنها
الاول: انه كان مخطئا في تنازلاته
الثاني: انه يستطيع تحقيق احلامه
وخلقت لدى اليهود احساسين
الاول: انه يعيش في غابة من الكراهية
الثاني: انه لن يستطيع العيش بأمان كما يريد
لا بد اذن من النزول عن الشجرة والتوقف عن البحث عن حلول لن تعيش وستنهار عند اول هبة ريح تطال هذا الحل او عن اية ازمة محلية او اقليمية وقد تنهار حتى بسبب خلاف بين عائلة عربية وعائلة عبرية وبالتالي فان الحل الممكن هو التساوي اما في دولة ديمقراطية واحدة موحدة تساوي بين مواطنيها على قاعدة المواطنة والحقوق المدنية والسياسية الواحدة والحريات المكفولة للجميع بنفس القدر والتساوي على قاعدة احترام الاخر وقبوله شريكا بقيمه ومعتقداته وصناعة واحد انساني مشترك دون ان يلغي احد منهم الاخر وصولا الى رؤى مشتركة للعيش وقواعد مشتركة للفعل والتأثير.
والا فان قيام دولة عربية ممثلة لكل العرب على ارض فلسطين اينما كانوا ودولة عبرية ودولة عبرية تكون الممثلة لكل اليهود على نفس الارض وترك التباين بالمسميات تباين باللغة وتترك الحرية لمن يرغب بالعيش في الدولة الاخرى ان يفعل ذلك على ان تكون الحدود واحدة والقوانين الفيدرالية واحدة والانظمة المالية والاقتصادية واحدة بما يلغي اي تباين في مستوى العيش بين الطرفين والامثلة على ذلك كثيرة بما في ذلك بريطانيا وسويسرا والمانيا والولايات المتحدة اما التفاصيل فيمكن صياغتها في الدستور المدني المشترك ويترك للدساتير الخاصة حرية التميز ودون ذلك فإننا سنواصل العيش في دوامة لا تنتهي من الموت والقتل وبذا نكون قد منحنا كلا الطرفين ما يرغبون به بعيدا عن الموت والدمار وتصبح فلسطين مركزا حقيقيا للإشعاع الحضاري والتعايش الحقيقي بين الاديان السماوية الثلاث التي هي مهدا لهن معا وتكون القدس عاصمة الروح الموحدة للدولة الواحدة.



#عدنان_الصباح (هاشتاغ)       ADNAN_ALSABBAH#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- غدا أمام محكمة أطفال العالم
- أيها الفلسطينيون إتحدوا لغزة لا عليها
- سماحة السيد ومعركة اليقين
- لا للمحكمة الجنائية الدولية
- النازية والداعشية صناعتهم الحصرية
- فزاعة المعركة الأرضية في غزة
- أمريكا سيدة بازارات الموت
- جنين – غزة 23x 720
- هل انتصار المقاومة الفلسطينية ممكن؟
- أيها الزعماء لا تسمعوا المطبلين
- خطاب إبريق الزيت السنوي
- الحق في واقع الحال لا رواية الضلال
- ثلاثة عقود بين نفق الظلمة ونفق النور
- فلسطين ترسانة اسلحة لا تنضب
- حين أجرنا أم عامر - بن غفير -
- معركة اليقين والانتصار أو الدمار
- نعم لسلاح واحد لا خمسة
- بيدنا لا بيد عمرو
- أمناء لشعب أم أسياد لعبيد
- الحرب الاهلية ودولة الاحتلال العميقة


المزيد.....




- أكاديمي سعودي يقارن بين ملكيات عربية مستقرة وجمهوريات تعاني ...
- تحديد الأصل الحقيقي لـ-ماسة الأمل- و-كوهينور-
- زيارة أردوغان إلى العراق: فرصة لتجاوز خلافات الماضي؟
- اتفاق أوروبي على توسيع العقوبات ضد إيران ومساع لوضع الحرس ال ...
- الرئيس الجزائري: تونس لن تسقط مهما تأثرت بالأحداث وهي دائما ...
- حزب الله: لولا وجود المقاومة لكان لبنان -مكسر عصا- لإسرائيل ...
- ترامب يعتبر أوكرانيا جزءا من روسيا
- -معركة الحسم-.. جنرال لبناني: إسرائيل تجهز 10 آلاف صاروخ وفر ...
- برلماني سلوفاكي: الولايات المتحدة ترسل الأموال لأوكرانيا بدا ...
- بعد رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية.. قائد رفيع في الجيش الإس ...


المزيد.....

- المؤتمر العام الثامن للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين يصادق ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- حماس: تاريخها، تطورها، وجهة نظر نقدية / جوزيف ظاهر
- الفلسطينيون إزاء ظاهرة -معاداة السامية- / ماهر الشريف
- اسرائيل لن تفلت من العقاب طويلا / طلال الربيعي
- المذابح الصهيونية ضد الفلسطينيين / عادل العمري
- ‏«طوفان الأقصى»، وما بعده..‏ / فهد سليمان
- رغم الخيانة والخدلان والنكران بدأت شجرة الصمود الفلسطيني تث ... / مرزوق الحلالي
- غزَّة في فانتازيا نظرية ما بعد الحقيقة / أحمد جردات
- حديث عن التنمية والإستراتيجية الاقتصادية في الضفة الغربية وق ... / غازي الصوراني
- التطهير الإثني وتشكيل الجغرافيا الاستعمارية الاستيطانية / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عدنان الصباح - الإتحاد البيري لا كذبة الدولتين