أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عدنان الصباح - هل انتصار المقاومة الفلسطينية ممكن؟














المزيد.....

هل انتصار المقاومة الفلسطينية ممكن؟


عدنان الصباح
(ADNAN ALSABBAH)


الحوار المتمدن-العدد: 7756 - 2023 / 10 / 6 - 17:52
المحور: القضية الفلسطينية
    


في ظل الظروف الحالية وإدارة الظهر شبه التامة من المجتمع الدولي للشعب الفلسطيني وقضيته بشكل بات طبيعيا ولم يعد أحد يذكر فلسطين وشعبها الا محور المقامة وبلا خجل بل ان البعض باتوا يتسابقون كسب ود دولة الاحتلال وما كان في الماضي القريب خيانة وجريمة أصبح اليوم رؤيا جديدة لعالم جديد صار من الواضح ان فلسطين ليست جزءا منه ويبدو ان لا احد يريد لها ولا لشعبها ان يكونوا معهم حيث هم ذاهبون.
بضعة مئات او الاف قليلة من شباب في عمر الورد لم يؤمنوا بقضيتهم وعدالتها بل اخذوا ممن سبقوهم خلاصة تجارب مريرة ليس مع اوسلوا ولكن حتى ما قبل اوسلوا والى التاريخ الحديث لمقاومة الشعب الفلسطيني بعد الحرب الاستعمارية الأولى وقد يكون عزوف العرب عن اسناد المقاومة الفلسطينية خير لهم وليس العكس فمقاومة ما قبل 1948 دمرها العرب بأيديهم وقضوا عليها ومقاومة ما قبل اوسلوا فعلوا بها نفس الشيء على قاعدة دعمها حتى التدمير وهو ما حصل فقد استخدموا كل السبل لإيصال المقاومة الى أوسلو ومخرجاتها وفي المقدمة كان الافساد المالي السياسي.
احد لا يستطيع اليوم ان يفعل ذلك لسببين لا ثالث لهما الأول ان الافساد والفساد لا يمكن ان يحدث في غزة المحاصرة حتى الموت ولا خيار امام هذا الطوق الخانق الا الوصول الى محلة الخروج الى القتال فلن ينتظر الغزي الموت على فراشه الذي لم يعد موجودا وفي الضفة الغربية والقدس والأراضي المحتلة عام 1948 ليس لدى الاحتلال ادنى اهتمام الا بالتخلص من الفلسطينيين كلهم بلا استثناء على قاعدة الخيارات الأربعة اما الرحيل واما الخنوع واما السجن واما الموت وهي خيارات جميعا لم يعد الفلسطيني مستعد لها وقد اختار القتال بديلا عنها جميعا وتساوت امام الفلسطيني الشاب الموت مع حياة خانعة ولا منفى للذل والهوان وقد سبق للفلسطينيين ان جربوا ذلك.
نحن الان امام جيل مختلف تعلم ممن سبقوه ولا أحد معني برشوته وبالتالي صار لزاما عليه ان يدافع عن وجوده وهو أيضا اكتشف بالتجربة والخطأ انه ليس بحاجة لدعم احد لا بالمال ولا بالسلاح فهو يكفيه القليل ولديه من الأسلحة أنواعا وانوع لا تنضب بدءا من التراب والحجارة والعصي مرورا بالبنادق وانتهاء بالسماد والسيارات والسكاكين وهي أسلحة لا تنضب ابدا ولا يمكن حجبها.
المختلف اليوم والذي لا تدركه دولة الاحتلال ان تتوسع عبر العالم والعالم العربي تحديدا من جانب ومن جانب اخر تبني لنفسها جيتو كبير من جدران اسمنتية عالية يشبه جيتوات أوروبا التي سجنهم الغرب بها لكن هذه المرة بإرادتهم هربا من هذه القلة القليلة من شبان في عمر الورد وهذا الجيتو الكبير سيتحول رغما عن انوفهم الى جيتوات اصغر واصغر وسيصبح ما يخططونه لنا بوضعنا في معازل معكوسا وبإرادتهم أيضا.
لا تحتاج المقاومة الفلسطينية من غزة او مع محور المقاومة ان تحقق ما يمكن لهؤلاء الشبان من تحقيقه للأسباب التالية
- لا عنوان للمقاومة لتدميره
- لا حدود مرسومة ومعروفة
- لا يمكن التفريق بالشكل ولا باللباس ولا باللغة بين الفلسطيني المسلم والمسيحي وبين اليهودي وعلى المنظومة الأمنية لدولة الاحتلال ان تتعلم من نفسها وكيف كان جنودها يتمكنون من الوصول حيث يريدون لان الشكل ليس عنوان وقد تمكن عديد المقاومين من الوصول حيث يشاؤون داخل التجمعات اليهودية والقيام بعملياتهم بدون أي احتمال لاكتشافهم.
- لا مجال لجمع أسلحة المقاومة الفلسطينية من حجارة وعصي وسكاكين وقطع معدن وخشب وسلاح وسيارات وخلافه.
- يذكر صانع القرار في دولة الاحتلال ان النازية أجبرت اليهود على وضع شارات على سواعدهم للتعريف بهم عن بعد فهل ستستطيع ان تفعل ذلك مع الشعب الفلسطيني.
ان تحقيق الانتصار ممكن وممكن بشكل لا يستحيل نفيه لان دولة الاحتلال ترفض الفلسطيني كفلسطيني أي فلسطيني وهي بالتالي لن تسهل حياته ليرضى بل ستواصل تنغيصها على حياته وهو ما يعني ان الفلسطيني بدوره لن يواصل القبول بالحال الذي يعيشه ولن يغادر ارضه على قاعدة رفضه لنتائج تجربة اللجوء.
ان ذلك مشروط بشرط واحد لا ثاني له ان لا تستطيع دولة الاحتلال اختراق وحدة هذا الشعب وخلق اقتتال يحقق في الفلسطينيون بأيديهم ما تريده دولة الاحتلال من حشر كل الشعب في معازل مغلقة متناحرة ويقوم جيشها بدور الوسيط الحامي وهو ما يخططون له
نعم ان انتصار المقاومة الفلسطينية بإمكانياتها البسيطة وبإدارة العالم وفي المقدمة العرب ظهرهم لها امر مؤكد ولا شرط لهزيمتها على الاطلاق الا بيد أهلها.



#عدنان_الصباح (هاشتاغ)       ADNAN_ALSABBAH#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أيها الزعماء لا تسمعوا المطبلين
- خطاب إبريق الزيت السنوي
- الحق في واقع الحال لا رواية الضلال
- ثلاثة عقود بين نفق الظلمة ونفق النور
- فلسطين ترسانة اسلحة لا تنضب
- حين أجرنا أم عامر - بن غفير -
- معركة اليقين والانتصار أو الدمار
- نعم لسلاح واحد لا خمسة
- بيدنا لا بيد عمرو
- أمناء لشعب أم أسياد لعبيد
- الحرب الاهلية ودولة الاحتلال العميقة
- جنين ومخيمها والحب في زمن الزنانة
- الخطر الأكبر لا يأتي من النافذة
- سيدي الرئيس ... بيدك خيرنا فافعل
- إكسروا جراركم ... أنثروا بذاركم
- الصين لا تأتي من معابرنا
- مناورات أم تدريبات أم إعلان حرب
- ثورة الروح ضد ثروة القتل (7)
- ثورة الروح ضد ثروة القتل (6)
- ثورة الروح ضد ثروة القتل (5)


المزيد.....




- مقتل فلسطينية برصاص الجيش الإسرائيلي بعد مزاعم محاولتها طعن ...
- الدفاع المدني في غزة: العثور على أكثر من 300 جثة في مقبرة جم ...
- الأردن: إرادة ملكية بإجراء الانتخابات النيابية هذا العام
- التقرير السنوي لـ-لعفو الدولية-: نشهد شبه انهيار للقانون الد ...
- حملة -شريط جاورجيوس- تشمل 35 دولة هذا العام
- الصين ترسل دفعة من الرواد إلى محطتها المدارية
- ما الذي يفعله السفر جوا برئتيك؟
- بالفيديو .. اندلاع 4 توهجات شمسية في حدث نادر للغاية
- هيئات بحرية: حادث بحري جنوب غربي عدن
- وزارة الصحة في غزة تكشف عن حصيلة جديدة للقتلى والجرحى نتيجة ...


المزيد.....

- المؤتمر العام الثامن للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين يصادق ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- حماس: تاريخها، تطورها، وجهة نظر نقدية / جوزيف ظاهر
- الفلسطينيون إزاء ظاهرة -معاداة السامية- / ماهر الشريف
- اسرائيل لن تفلت من العقاب طويلا / طلال الربيعي
- المذابح الصهيونية ضد الفلسطينيين / عادل العمري
- ‏«طوفان الأقصى»، وما بعده..‏ / فهد سليمان
- رغم الخيانة والخدلان والنكران بدأت شجرة الصمود الفلسطيني تث ... / مرزوق الحلالي
- غزَّة في فانتازيا نظرية ما بعد الحقيقة / أحمد جردات
- حديث عن التنمية والإستراتيجية الاقتصادية في الضفة الغربية وق ... / غازي الصوراني
- التطهير الإثني وتشكيل الجغرافيا الاستعمارية الاستيطانية / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عدنان الصباح - هل انتصار المقاومة الفلسطينية ممكن؟