أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عدنان الصباح - خطاب إبريق الزيت السنوي














المزيد.....

خطاب إبريق الزيت السنوي


عدنان الصباح
(ADNAN ALSABBAH)


الحوار المتمدن-العدد: 7742 - 2023 / 9 / 22 - 16:19
المحور: القضية الفلسطينية
    


مرة أخرى وأخرى يواصل الرئيس الفلسطيني تكرار نفس الكلمات والمطالب لعالم لا يريد ان يسمع ولا يريد ان يعرف ولا يريد ان ينفذ شيئا من قراراته ضد دولة مارقة على كل ما هو اممي من قوانين وشرع واعراف وقيم، ضد دولة اقل ما يقال فيها انها الجريمة الابشع لهذا المجتمع الدولي وإذا كان هناك من يستحق العقاب والمسائلة فهو هذا المجتمع الدولي نفسه.
الرئيس الفلسطيني يصر على تكرار نفس الحكاية والنتيجة نفسها فهو يطالب صانع الجريمة بإلغاء جريمته ومطالبه محددة
- نفذوا ولو قرار واحد من ألف قرار صدرت عن الأمم المتحدة منذ ما قبل النكبة وحتى اليوم بل وقال للحضور بالعامية " اكسروا عينا " ولست أدرى عين من يجب ان تنكسر عين المجرم ام عين الضحية
- يواصل الرئيس من جديد المطالبة بالحماية الدولية وكل الحمايات الدولية هي تكريس للأمر الواقع واي حماية دولية ستكون حماية لمغتصبي ارضنا من المقاومة وليس العكس فأصحاب الجريمة هم من سيأتون ليحمونا من جريمتهم فإلى جانب من سيقفون
- يريد للمجتمع الدولي ان يجبر إسرائيل على قبول الانتخابات في القدس وهو ما لم يحدث ابدا علما بان شعبنا يمكنه ان يجري هذه الانتخابات في القدس رغما عن انف الاحتلال
- في كل مرة يهدد الرئيس بالتوجه الى المحاكم الدولية ولا شيء يحدث من هذا بل نعاود التلويح بعصا لا نستخدمها حتى بات الاحتلال نفسه يعرف انها مجرد اقوال لا أكثر ولا اقل
- المطالبة بمؤتمر دولي للسلام عقد مرات ومرات وكل المفاوضات منذ ثلاثون سنة وحتى اليوم والى الابد ستبقى عبثية ان لم ترافقها القوة عبر المقاومة
- يقر الرئيس الفلسطيني ان إسرائيل الغت اتفاق أوسلو ومع ذلك لك يقل ابدا انه بات في حل من امر هذا الاتفاق.
- المطالبة بالدعم المالي ودعم الاونروا وهو يعلم ان ذلك مشاركة دولية علنية ومقصودة لشطب الاونروا وشطب المخيمات وشطب القرار 194 تمهيدا لشطب القضية نفسها.
الرئيس الفلسطيني الذي عدد مطالبه وأعلن عن دفن إسرائيل لأوسلو لم يطلق تهديدا واحدا في وجه المجتمع الدولي أساسه المقاومة واحقاق الحق بيد صاحبه وان المجتمع الدولي يتحمل مسئولية الجرائم التي ترتكبها دولة الاحتلال بحق شعبنا وهو حتى لم يأت ولو بكلمة واحدة على ذكر المقاومة كحق مشروع وحتى المقاومة السلمية لم يأت على ذكرها.
لا حق سياتي بالرجاء ولم يحدث في التاريخ ولن يحدث ان حصل شعب او شخص حتى على وجه الأرض بحقه بالرجاء من صانع الجريمة ان يتنازل عن جريمته ولا يمكن للشعب الفلسطيني ان يحصل على بعض حق أيا كان بمثل هذه الطريقة مهما واصل المطالبة فالحق الذي لا يغيب لن يأتي إذا واصل صاحبه المطالبة بلغة باهتة يحترم بها صانع الجريمة الأول وهم ما يسمى بالمجتمع الدولي.



#عدنان_الصباح (هاشتاغ)       ADNAN_ALSABBAH#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحق في واقع الحال لا رواية الضلال
- ثلاثة عقود بين نفق الظلمة ونفق النور
- فلسطين ترسانة اسلحة لا تنضب
- حين أجرنا أم عامر - بن غفير -
- معركة اليقين والانتصار أو الدمار
- نعم لسلاح واحد لا خمسة
- بيدنا لا بيد عمرو
- أمناء لشعب أم أسياد لعبيد
- الحرب الاهلية ودولة الاحتلال العميقة
- جنين ومخيمها والحب في زمن الزنانة
- الخطر الأكبر لا يأتي من النافذة
- سيدي الرئيس ... بيدك خيرنا فافعل
- إكسروا جراركم ... أنثروا بذاركم
- الصين لا تأتي من معابرنا
- مناورات أم تدريبات أم إعلان حرب
- ثورة الروح ضد ثروة القتل (7)
- ثورة الروح ضد ثروة القتل (6)
- ثورة الروح ضد ثروة القتل (5)
- ثورة الروح ضد ثروة القتل (4)
- ثورة الروح ضد ثروة القتل (3)


المزيد.....




- أحد قاطنيه خرج زحفًا بين الحطام.. شاهد ما حدث لمنزل انفجر بع ...
- فيديو يظهر لحظة الاصطدام المميتة في الجو بين مروحيتين بتدريب ...
- بسبب محتوى منصة -إكس-.. رئيس وزراء أستراليا لإيلون ماسك: ملي ...
- شاهد: مواطنون ينجحون بمساعدة رجل حاصرته النيران داخل سيارته ...
- علماء: الحرارة تتفاقم في أوروبا لدرجة أن جسم الإنسان لا يستط ...
- -تيك توك- تلوح باللجوء إلى القانون ضد الحكومة الأمريكية
- -ملياردير متعجرف-.. حرب كلامية بين رئيس وزراء أستراليا وماسك ...
- روسيا تخطط لإطلاق مجموعة أقمار جديدة للأرصاد الجوية
- -نتائج مثيرة للقلق-.. دراسة تكشف عن خطر يسمم مدينة بيروت
- الجيش الإسرائيلي يعلن استهداف أهداف لحزب الله في جنوب لبنان ...


المزيد.....

- المؤتمر العام الثامن للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين يصادق ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- حماس: تاريخها، تطورها، وجهة نظر نقدية / جوزيف ظاهر
- الفلسطينيون إزاء ظاهرة -معاداة السامية- / ماهر الشريف
- اسرائيل لن تفلت من العقاب طويلا / طلال الربيعي
- المذابح الصهيونية ضد الفلسطينيين / عادل العمري
- ‏«طوفان الأقصى»، وما بعده..‏ / فهد سليمان
- رغم الخيانة والخدلان والنكران بدأت شجرة الصمود الفلسطيني تث ... / مرزوق الحلالي
- غزَّة في فانتازيا نظرية ما بعد الحقيقة / أحمد جردات
- حديث عن التنمية والإستراتيجية الاقتصادية في الضفة الغربية وق ... / غازي الصوراني
- التطهير الإثني وتشكيل الجغرافيا الاستعمارية الاستيطانية / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عدنان الصباح - خطاب إبريق الزيت السنوي