أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عدنان الصباح - جنين – غزة 23x 720














المزيد.....

جنين – غزة 23x 720


عدنان الصباح
(ADNAN ALSABBAH)


الحوار المتمدن-العدد: 7760 - 2023 / 10 / 10 - 16:47
المحور: القضية الفلسطينية
    


في نيسان 2002 اجتاح جيش الاحتلال ارض مخيم جنين والذي تبلغ مساحته 50م مربع وحينها خسر هذا الجيش 23 من جنوده المقاتلين خلال أيام قليلة مع أنه قام بتدمير مساحات واسعة من ارض المخيم وكان الشبان الذين يقاتلون هناك لا يملكون سوى ايمانهم وبضعة أسلحة وعبوات بدائية الصنع الى حد بعيد وقد استخدم في اجتياحه لأرض المخيم كل ما اوتي من قوة.
بعد اكثر من عشرين عام يعاود الاغبياء تكرار نفس التجربة ويتوقعون نتيجة مغايرة مع ان ابسط النظريات تقول ان التجربة المكررة تعطي نفس النتائج وحسب حجمها وقد سال احدهم عالما عن إنجازاته في العلم فقال انه اجري 16 تجربة على مادة معينة وكانت النتيجة الفشل في الحالات جميعها وحين ضحك السائل قائلا وكيف تعتبر نفسك عالما اين هي انجازاتك قال العالم واثقا " لقد جنبت من سيأتون بعدي 16 خطوة لم يعد هناك داعي للقيام بها لان النتيجة ستكون نفسها " لكن الاغبياء والمتغطرسين لا يتعلمون ابدا وهو ما يقترب جيش الاحتلال الإسرائيلي من الوقوع به مرة أخرى هذه المرة على ارض قطاع غزة مع الفوارق التالية:
- مساحة غزة تفوق مساحة مخيم جنين ب 720 مرة
- تجارب المقاتلين في غزة تفوق تجارب مقاتلي مخيم جنين بمئات المرات
- الإمكانيات القتالية والأدوات والمعدات والذخائر تفوق إمكانيات مخيم جنين بآلاف المرات.
- التفويض الذي حصل عليه جيش الاحتلال من أمريكا وحلفائها لن يصمد امام حجم الجرائم بمثل هذا العدد من البشر والمساحة.
- الجندي الذي دخل الى ارض مخيم جنين لم يكن يعرف ولم يكن قد اشتبك قبل ساعات مع مقاتلي المخيم لكن جندي جيش الاحتلال لم تخرج من راسه صورة زملائه يؤسرون ويقتلون بكل بساطة على يد مقاتلي كتائب القسام وسرايا القدس وسائر قوى المقاومة حتى ان مدنيي غزة تجرأوا على الوصول الى قلب مغتصبات غلاف غزة وشاركوا بكل الاعمال وبعضهم جاء حافيا او بلباس نومه.
- الجندي القادم من تل ابيب لديه الكثير ليخسره بينما لدى المقاتل وحتى المواطن الغزي العادي فلديه الكثير الكثير ليكسبه.
- الذي يقرر اليوم في قلب غزة رجل اسمه محمد الضيف لا يوجد في قاموسه لا هو ولا اخوته من باقي الفصائل مكانا لكلمة مساومة او تراجع ولا مصالح ولا ما يحزنون.
ان أي حسبة بسيطة وبأدنى الاحتمالات وبعيدا عن كل الفروق والاختلافات التي حدثت بعد عقدين من الزمن وبعيدا عن انجاز حرب " الساعات الستة " فان الجيش الذي خسر 23 جندي وضابط في مساحة نصف كم مربع امام ابطال مخيم جنين العراة الا من ايمانهم فانه سيخسر بحسبة بسيطة ما يساوي 23 x 720 وهي النسبة الرقمية العادية وإذا اضفنا لها كل المتغيرات فان لا أحد في دولة الاحتلال سيحتمل النتيجة.
ان على قادة جيش الاحتلال قبل ان ينتحروا ان يعودوا لمن بقي حيا ممن شاركوا في معركة مخيم جنين في نيسان 2002 ويستمعوا لنصيحتهم ثم يقرروا.



#عدنان_الصباح (هاشتاغ)       ADNAN_ALSABBAH#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل انتصار المقاومة الفلسطينية ممكن؟
- أيها الزعماء لا تسمعوا المطبلين
- خطاب إبريق الزيت السنوي
- الحق في واقع الحال لا رواية الضلال
- ثلاثة عقود بين نفق الظلمة ونفق النور
- فلسطين ترسانة اسلحة لا تنضب
- حين أجرنا أم عامر - بن غفير -
- معركة اليقين والانتصار أو الدمار
- نعم لسلاح واحد لا خمسة
- بيدنا لا بيد عمرو
- أمناء لشعب أم أسياد لعبيد
- الحرب الاهلية ودولة الاحتلال العميقة
- جنين ومخيمها والحب في زمن الزنانة
- الخطر الأكبر لا يأتي من النافذة
- سيدي الرئيس ... بيدك خيرنا فافعل
- إكسروا جراركم ... أنثروا بذاركم
- الصين لا تأتي من معابرنا
- مناورات أم تدريبات أم إعلان حرب
- ثورة الروح ضد ثروة القتل (7)
- ثورة الروح ضد ثروة القتل (6)


المزيد.....




- أكاديمي سعودي يقارن بين ملكيات عربية مستقرة وجمهوريات تعاني ...
- تحديد الأصل الحقيقي لـ-ماسة الأمل- و-كوهينور-
- زيارة أردوغان إلى العراق: فرصة لتجاوز خلافات الماضي؟
- اتفاق أوروبي على توسيع العقوبات ضد إيران ومساع لوضع الحرس ال ...
- الرئيس الجزائري: تونس لن تسقط مهما تأثرت بالأحداث وهي دائما ...
- حزب الله: لولا وجود المقاومة لكان لبنان -مكسر عصا- لإسرائيل ...
- ترامب يعتبر أوكرانيا جزءا من روسيا
- -معركة الحسم-.. جنرال لبناني: إسرائيل تجهز 10 آلاف صاروخ وفر ...
- برلماني سلوفاكي: الولايات المتحدة ترسل الأموال لأوكرانيا بدا ...
- بعد رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية.. قائد رفيع في الجيش الإس ...


المزيد.....

- المؤتمر العام الثامن للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين يصادق ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- حماس: تاريخها، تطورها، وجهة نظر نقدية / جوزيف ظاهر
- الفلسطينيون إزاء ظاهرة -معاداة السامية- / ماهر الشريف
- اسرائيل لن تفلت من العقاب طويلا / طلال الربيعي
- المذابح الصهيونية ضد الفلسطينيين / عادل العمري
- ‏«طوفان الأقصى»، وما بعده..‏ / فهد سليمان
- رغم الخيانة والخدلان والنكران بدأت شجرة الصمود الفلسطيني تث ... / مرزوق الحلالي
- غزَّة في فانتازيا نظرية ما بعد الحقيقة / أحمد جردات
- حديث عن التنمية والإستراتيجية الاقتصادية في الضفة الغربية وق ... / غازي الصوراني
- التطهير الإثني وتشكيل الجغرافيا الاستعمارية الاستيطانية / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عدنان الصباح - جنين – غزة 23x 720