أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - علي فريح عيد ابو صعيليك - سيناريوهات فشل تحقيق الكيان المحتل لأهدافه تتزايد والمقاومة الفلسطينية أمر واقع.














المزيد.....

سيناريوهات فشل تحقيق الكيان المحتل لأهدافه تتزايد والمقاومة الفلسطينية أمر واقع.


علي فريح عيد ابو صعيليك
مهندس وكاتب أردني

(Ali Abu-saleek)


الحوار المتمدن-العدد: 7795 - 2023 / 11 / 14 - 07:29
المحور: القضية الفلسطينية
    


كتب م. علي أبو صعيليك

لا زالت المعارك في الجانب العسكري مستمرة أرض الميدان ولم يظهر أي تفوق لجيش الاحتلال في المعركة، في وقت تقدم فيه المقاومة الفلسطينية يومياً أرقام محددة لمنجزاتها معززة بالفيديوهات عما تحققه قواتها في أرض المعركة، في أرقام تظهر عدم صدق رواية الناطق الرسمي لجيش الاحتلال عن عدد القتلى على سبيل المثال، حيث يؤكد المحللون العسكريون أن معدل عدد القتلى في جيش الاحتلال بعد تدمير 160 آلية عسكرية يعني في المعدل سقوط ما لا يقل عن 640 ضابطا وجنديا صهيونيا وفق متوسط حسابي لأربعة أشخاص في الآلية العسكرية الواحدة.

لغة الأرقام ليس افتراضية تماماً في معركة طوفان الأقصى، بل هي قريبة جدا من الواقع وذلك بسبب دعم رواية المقاومة الفلسطينية بالفيديوهات وهنا يطرح السؤال: ماذا لو لم يستطع جيش الاحتلال إنهاء قوة المقاومة الفلسطينية؟ هل سيستمر في حرب لا يمكن أن ينتصر فيها؟ هل يستمر في إبادة المدنيين الفلسطينيين وفق ما تبثه وكالات الأخبار يوميا وتوثقه بشكل لا شك فيه ويخلو تماما من كل المشاعر والقيم الإنسانية في هولوكوست حقيقي للشعب الفلسطيني على أيدي جنود الاحتلال الصهيوني وكل ذلك فقط من أجل نجاح نتن-ياهو في الاستمرار في المشهد السياسي؟

لذلك فمن المنطقي جداً مناقشة شكل المنطقة في حال فشلت قوة الاحتلال العسكرية في تحقيق هدف المعركة وبقيت قوة المقاومة الفلسطينية مسيطرة على قطاع غزة، لا بد من مناقشة هذا الاحتمال وفق مجريات الأمور حتى الآن على الأٌقل، فقتل الأبرياء والتركيز على إسقاط مستشفى الشفاء وكأنه علامة النصر هي خديعة صهيونية إعلامية نفسية لا تنطلي على أحد، الكيان الصهيوني خسر كثيراً بسبب صمود المقاومة الفلسطينية، ومن أشكال خسائره التغير الدراماتيكي في الرأي العام الشعبي العالمي الذي ساهمت وسائل التواصل الاجتماعي في تغييره لأنها ببساطة نقلت الحقيقة فقط، ونجحت في إيصال الحقيقة بعيداً عن المعلومات المزيفة التي تبثها ال CNN وال BBC وغيرها من وسائل الإعلام المسيطر عليها من الحركة الصهيونية العالمية ويمتلكها رجال أعمال يهود.

أحد الشواهد الاستراتيجية على احتمالية عدم قدرة جيش الاحتلال تحقيق أهدافه هو ملف الأسرى، وهو الملف الذي يتأرجح منذ بداية الطوفان، وهو ما يؤكد قوة موقف المقاومة الفلسطينية حيث حددت منذ البداية طريقين فقط لا ثالث لهما في التعامل مع هذا الملف، أما حل جزئي بخروج شريحة من أسرى العدو مقابل شريحة مكافأة لها من الأسرى الفلسطينيين، أو تبييض السجون الصهيونية من جميع الأسرى الفلسطينيين مقابل إطلاق سراح جميع الأسرى اليهود، ولم يستطع رؤساء الموساد ووكالة الاستخبارات الأمريكية المدعومين بالإبادة الجماعية التي يرتكبها جيش الاحتلال في أبرياء قطاع غزة من فرض الأمر الواقع على المقاومة وبقيت المقاومة صلبة على موقفها.

زاوية أخرى لا بد من أخذها بعين الاعتبار عند التفكير بمرحلة ما بعد الحرب الفاشلة، وهي أن شعبية المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة تحديداً كبيرة جداً ومتزايدة رغم صعوبة ودموية الحرب ولا شك في أن ذلك يمنع فكرة إعادة إحياء السلطة الفلسطينية في غزة وهي التي لم تشكل أي موقف إيجابي طوال فترة الحرب الحالية، ليس ذلك فحسب بل لم يكن لها أي دور إيجابي في رفع الحظر المفروض على القطاع منذ عام 2006، كيف يمكن تجاهل نفوذ وشعبية حركة حماس تحديداً في القطاع؟

عملياً وبعد نهاية القمة العربية والإسلامية وعدم وجود أفق دولي لإيقاف الحرب، فإن الرهان القادم يتعلق بإدراك القيادة الأمريكية بعدم جدوى الاستمرار في حرب لا نهاية لها كما تريد، حيث إن استمرار صور وفيديوهات جثث الأطفال والنساء الفلسطينيين وزيادة حجم الدمار ولا بد من أن يؤثر على الإدارة الأمريكية والأوروبية ويؤدي إلى إيقاف الإبادة بأي طريقة.

نرى أن أهم السيناريوهات في المنطقة العربية في حال عدم تمكن جيش الاحتلال من تحقيق هدفه وهذا احتمال كبير فعلاً، أن تعيد الأمة العربية في تعاملها مع المقاومة الفلسطينية التي أثبتت قيمتها وهي ورقة قوة تضاف للعرب في التعامل مع الصهاينة ولا بد من وجودها لدعم الجانب السياسي العربي، فلا يمكن أبداً أن يكون الاحتلال الصهيوني صديقاً والمقاومة الفلسطينية الإسلامية عدواً.

كاتب أردني



#علي_فريح_عيد_ابو_صعيليك (هاشتاغ)       Ali_Abu-saleek#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الفكر النازي الأمريكي-الأوروبي يتجلى في الحرب على مستشفيات غ ...
- مجريات الأمور تؤكد نجاح المقاومة الفلسطينية في مواجهة المشرو ...
- روايات الغرب عن الحروب تزييف للحقائق والديموقراطية غطاء لتجم ...
- الدبلوماسية فشلت تماما في إيقاف شلال الدم الفلسطيني ودول الع ...
- قتل الأطفال والنساء ليس بالخطأ، بل هو هدف إستراتيجي للعدو ال ...
- سعار الصهاينة على غزة هل يعني الفشل في تحقيق الهدف العسكري؟
- في عالم يخلو من القيم والمبادئ، ما هي المعايير لكي نصبح -بلد ...
- أفشلت قمة القاهرة للسلام: أوروبا تمارس دورها في إبادة الشعب ...
- عشرون شاحنة مساعدات لتلبية حاجات أكثر من مليوني إنسان، هذه ه ...
- مجزرة المستشفى الأهلي المعمداني وصمة عار في جبين العالم‎
- شمس الحرية ستشرق على فلسطين رغم غطرسة الصهيونية العالمية
- العويل والبكاء ثقافة صهيونية قديمة وعميقة من أجل تحقيق المكت ...
- أسلحة الدمار الشامل العراقية وقطع رؤوس أطفال اليهود أكاذيب ل ...
- الجهاز الإعلامي يوثق أخلاقيات المقاومة الفلسطينية في -طوفان ...
- بعد أن عجز عن ضرب المقاومة الفلسطينية الاحتلال يقتل المدنيين ...
- أعظم يوماً في تاريخ فلسطين الحديث: -طوفان الأقصى- وبداية معر ...
- لماذا نؤمن بسقوط التطبيع المجاني مع سرطان الصهيونية
- صمت العالم عن جرائم الكيان الصهيوني في جنين إحدى أدوات الجري ...
- لن تخدعنا حضارة الغرب، فهي قائمة على العدائية ونهب ثروات الش ...
- معركتنا مع الصهاينة ستبقى معركة وجود لا معركة حدود ‎‎


المزيد.....




- لماذا ينصب اهتمام العالم على غزة بدلاً من إيران؟ - يديعوت أح ...
- الشرطة الباكستانية تبحث عن مسلحين اختطفوا 8 ركاب حافلة وقتلو ...
- شرطة أوديسا تعتقل رجلا وزّع بطاقات بريدية تذكارية سوفيتية (ص ...
- ترمب سيدلي بشهادته في أول محاكمة جنائية له بنيويورك
- ملجأ يكتظ بأعداد كبيرة من الحيوانات بعد إنقاذها في فيضانات ر ...
- ما هي العلاقة بين تناول اللحوم وتغير المناخ؟
- Fallout على برايم فيديو: كيف أصبح العالم بعد النزاع النووي؟ ...
- رواندا.. ملاحقة المتورطين في الإبادة الجماعية
- ما تأثير العمل خارج الأوقات التقليدية على صحتنا؟
- شاهد.. أكثر من 300 ثنائي يتزوجون قُبيل كسوف الشمس الكلّي في ...


المزيد.....

- حماس: تاريخها، تطورها، وجهة نظر نقدية / جوزيف ظاهر
- الفلسطينيون إزاء ظاهرة -معاداة السامية- / ماهر الشريف
- اسرائيل لن تفلت من العقاب طويلا / طلال الربيعي
- المذابح الصهيونية ضد الفلسطينيين / عادل العمري
- ‏«طوفان الأقصى»، وما بعده..‏ / فهد سليمان
- رغم الخيانة والخدلان والنكران بدأت شجرة الصمود الفلسطيني تث ... / مرزوق الحلالي
- غزَّة في فانتازيا نظرية ما بعد الحقيقة / أحمد جردات
- حديث عن التنمية والإستراتيجية الاقتصادية في الضفة الغربية وق ... / غازي الصوراني
- التطهير الإثني وتشكيل الجغرافيا الاستعمارية الاستيطانية / محمود الصباغ
- أهم الأحداث في تاريخ البشرية عموماً والأحداث التي تخص فلسطين ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - علي فريح عيد ابو صعيليك - سيناريوهات فشل تحقيق الكيان المحتل لأهدافه تتزايد والمقاومة الفلسطينية أمر واقع.