أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمد عبد الكريم يوسف - سيكولوجية الذكاء الاصطناعي، لورنس ر. صموئيل















المزيد.....

سيكولوجية الذكاء الاصطناعي، لورنس ر. صموئيل


محمد عبد الكريم يوسف
مدرب ومترجم وباحث

(Mohammad Abdul-karem Yousef)


الحوار المتمدن-العدد: 7795 - 2023 / 11 / 14 - 10:11
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


سيكولوجية الذكاء الاصطناعي

لورنس ر. صموئيل
ترجمة محمد عبد الكريم يوسف
4 تشرين الثاني 2023

لماذا نحن مفتونون جدا بالذكاء الاصطناعي (ونشعر بالقلق بشأنه)؟

النقاط الرئيسية
• للذكاء الاصطناعي جذور عميقة في تاريخ المستقبل.
• لقد كان كل من السيناريوهات اليوتوبية والديستوبية عنصرا أساسيا في السيناريوهات المتعلقة بالذكاء الاصطناعي.
• كانت مشاعر الناس تجاه التكنولوجيات الناشئة شديدة ومتناقضة على الدوام.

على الرغم من أن الذكاء الاصطناعي يتصدر عناوين الأخبار اليوم، وهو يستحق ذلك، إلا أن له جذور عميقة في تاريخ المستقبل. في الواقع، كانت قدرة الآلات على تقليد القدرات البشرية وربما تجاوزها لفترة طويلة بمثابة مجاز رئيسي في المستقبل. وكما هو الحال مع تنبؤات اليوم حول المكان الذي قد يأخذنا إليه الذكاء الاصطناعي، فقد كانت السيناريوهات اليوتوبية والبائسة عنصرا أساسيا في تلك السيناريوهات.

ما هي الأسس النفسية للتفكير بشكل عام في المستقبل، أي ما لم يحدث بعد؟ بالنسبة لديفيد ريمنيك، كما أوضح في عام 1997، يتكون المستقبل من "قصص نرويها لكي نذهل أنفسنا، ولنمنح الأمل لليائسين، ولنهز الراضين عن أنفسهم"، مما يعني ضمنا أن التفكير في الغد يخدم حقا احتياجات اليوم. وتابع ريمنيك أن المستقبل "يتعلق دائما بالحاضر"، وهو التنفيس عن "ما يربكنا، وما نرغب فيه، وما نخشاه". وبالمثل، "تخبرنا النبوءات والتنبؤات بالقليل أو لا تخبرنا شيئًا عما سيحدث"، كما قال ديفيد أ. ويلسون في كتابه "تاريخ المستقبل" لعام 2000، ولكنها "تخبرنا بالكثير عن مخاوف وآمال ورغبات وظروف العالم". الأشخاص الذين ينظرون إلى مستقبلهم ويتخيلون كيف سيكون عليه الأمر.
نجد أن جزءا كبيرا من علم النفس هذا متجذر في مشاعرنا المتناقضة تجاه ما يمكن أن يسمى الذكاء الاصطناعي. من المؤكد أن رحلة الذكاء الاصطناعي كانت مثيرة للاهتمام، بدءا من عشرينيات القرن الماضي عندما ظهرت الروبوتات كرمز في كل مكان للمستقبل وكانت بمثابة التعبير النهائي في تلك الحقبة عن التلقيح المتبادل بين البشر والآلات. ومع ذلك، كان من الممكن اكتشاف علاقتنا المتوترة مع الآلات الآلية حتى قبل أن يصوغ الكاتب المسرحي التشيكي كاريل كوبيك كلمة "روبوت" لأول مرة في عام 1921، مما يثير السؤال المستمر حول ما إذا كانت هذه الآلات المجسمة عبيدًا لنا أم أسيادنا.
وبعد جيل، أصبح بعض أفضل العقول في ذلك الوقت مهووسين بفكرة الأتمتة المتطورة باستمرار. اقترح مارشال ماكلوهان، الذي يمكن القول إنه السلطة الرائدة في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية عندما يتعلق الأمر بالديناميكية بين البشر والآلة، أنه في عالم آلي، سيكون لدى الناس في المستقبل وقت فراغ وافر، لدرجة أنه سيكون تحديًا ملء أيامنا بشكل منتج.
وفي الوقت نفسه، اعتقد بكمنستر فولر أن المزيد من الأتمتة، والتي أصبحت ممكنة على وجه التحديد بفضل أجهزة الكمبيوتر الجديدة بحجم آلة البيع المستخدمة، لم تكن أقل من نقطة تحول رئيسية في تاريخ البشرية. كان يعتقد أن "أن تحل الآلة محل الإنسان كمتخصص، سواء في الحرفة أو العضلات أو عمل الدماغ، هو حدث تاريخي"، وهو أمر من شأنه أن يعيد توجيه مسار جنسنا البشري.
استمرت القناعة بأن اندماج البشر والآلات سيقودنا إلى مستقبل غامض في اكتساب المزيد من الاهتمام خلال القرن العشرين الأخير. في ثمانينيات القرن العشرين، ومع اقتراب قرن جديد وألف عام جديدين، أصبحت علاقة الحب والكراهية مع التكنولوجيا أكثر تعقيدًا مع تجسيد المفهوم الأساسي للذكاء الاصطناعي.
وكانت ثورة الكمبيوتر في ذلك العقد هي التي شجعت الشعور بأن الذكاء الاصطناعي يمثل شيئا جديدا وغير معروف تماما. "على النقيض من العقود السابقة من الاختراع، يقف الإنسان في فجر عصر البصيرة"، كما لاحظ جين بيلينسكي في عام 1988، محددًا هذا المفهوم ذو الأهمية بأنه "عصر جديد من فهم كيفية عمل الأشياء وكيفية جعلها تعمل بشكل أفضل". سيكون عصر البصيرة أرضا خصبة لكل شيء بدءًا من أجهزة الكمبيوتر ذات الذكاء الاصطناعي إلى آلات التشخيص، تمامًا كما تنبأ الدكتور مكوي في ستار تريك، وهو ما يمثل قفزة نوعية في العلوم والتكنولوجيا بسبب تطور القدرات "الذكية".
ومع اقترابنا من القرن والألفية الجديدة ثم عبورهما، أشار الحالمون إلى الفوائد والمخاطر المحتملة للذكاء الاصطناعي الناشئ. على سبيل المثال، ادعى ستيفن ليفي، مؤلف كتاب "الحياة الاصطناعية" عام 1992، أنه في القرن المقبل "سوف نتعامل مع آلاتنا كما نتعامل الآن مع الحيوانات الأليفة". لقد تصور روبوتا متنقلًا ذاتي التكرار يمكنه العثور على مصادر الطاقة الخاصة به - وهي رؤية متفائلة إلى حد ما لدمج الجنس البشري والآلة.
ولكن بعد ذلك بوقت قصير، حذر المبتكر راي كورزويل من أننا على أعتاب حقبة جذرية للغاية لدرجة أننا لم نتمكن حقًا من فهم آثارها. منذ الستينيات، كان كورزويل يتنقل عبر الحدود الجديدة للذكاء الاصطناعي، حيث اخترع أشياء مثل الماسح الضوئي المسطح، والبيانو الكهربائي، وبرنامج التعرف على الكلام ذو المفردات الكبيرة.
في كتابه الأكثر مبيعا في عام 2005 بعنوان "التفرد قريب"، قدم كورزويل مفهومه عن "قانون تسريع العائدات"، حيث زعم أن التأثيرات الاجتماعية للتكنولوجيا تتوسع بمعدل هائل. وتوقع أنه بحلول عام 2027، ستكون أجهزة الكمبيوتر أكثر ذكاء من البشر، وفي غضون 20 عاما أخرى أو نحو ذلك، سيتم الوصول إلى نقطة "التفرد"، وهو وقت حرج لأن الناس لن يكونوا قادرين على فهم التكنولوجيا كما سيكون الحال. أكثر ذكاء منا.
ومع استمرار الذكاء الاصطناعي في الانتقال من النظرية إلى الواقع، يخبرنا التاريخ أن إيماننا ومخاوفنا بشأن إضفاء الطابع الإنساني على الآلات (ومكننة البشر) من المرجح أن تتزايد.
المراجع:
======
Wilson, David A. (2000). History of the Future. Toronto, CA: McArthur and Company.
Levy, Steven. (1992). Artificial Life: A Report from the Frontier Where Computers Meet Biology. New York, NY: Pantheon.

عن المؤلف:
=======
لورانس ر. صموئيل، دكتوراه، هو مؤرخ ثقافي أمريكي حاصل على درجة الدكتوراه. حصل على درجة الدكتوراه في الدراسات الأمريكية وكان زميلًا في مؤسسة سميثسونيان.

النص الأصلي:
=========
The Psychology of Artificial Intelligence
Lawrence R. Samuel Ph.D.
https://www.psychologytoday.com/us/blog/future-trends/202310/the-psychology-of-artificial-intelligence



#محمد_عبد_الكريم_يوسف (هاشتاغ)       Mohammad_Abdul-karem_Yousef#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سيكولوجية الثروة، لورنس ر. صموئيل
- وجهات نظر تحليلية في فلسفة الموسيقى، ماثيو رافيثو
- كيف نضبط الرغبة، ماسيمو بيجليوتشي
- العناق، مارك دوتي
- إنها تحب دون قيد أو شرط، محمد عبد الكريم يوسف
- هو الأفضل، شيري هوبز
- حب غير عادي، فيلكس أوتيندي
- حضوره راحة، ميغان توفلي
- هو صيف حياتي، إليز إمبريجليو
- لماذا اعتقد آرثر شوبنهاور أن الموسيقى هي أعظم أشكال الفن؟ تي ...
- لماذا يرفض نيتشه الأخلاق؟،لوك دن
- تماما مثل الربيع (الحب من جديد) كليمنتين ديلانتي
- عزيزي أنا: محمد عبد الكريم يوسف
- هبني أنت، محمد عبد الكريم يوسف
- وقال الصمت ، محمد عبد الكريم يوسف
- إراءة، إليز إمبريجليو
- جسد الأنثى ، مارغريت أتوود
- نحن والعقل، ريك لويس
- الموسيقى والفلسفة،محمد عبد الكريم يوسف
- عبقرية نيتشه في -هكذا تكلم زرادشت- ، أنطونيو بانوفسكي


المزيد.....




- شاهد: الجيش البلجيكي يشارك في مناورات عسكرية للناتو هي الأكب ...
- أسرار -جزيرة الموت- البريطانية الغامضة خلال الحرب العالمية ا ...
- بسبب احتجاجات داعمة لغزة.. جامعة كولومبيا تلغي المحاضرات الم ...
- المفوضية الأوروبية تهدد تيك توك بغرامات بسبب تطبيقها الجديد ...
- تعاون فرنسي مغربي في مكافحة الإرهاب وتأمين أولمبياد باريس
- مباحثات باكستانية إيرانية في إسلام آباد
- بغداد وأنقرة توقعان اتفاق إطار استراتيجي
- بعد استقالة رئيس الاستخبارات العسكرية.. ما مصير الردع الإسرا ...
- بيلاروس تسجل زيادة في عدد طلعات طائرات استطلاع -الناتو- قرب ...
- سفير روسيا لدى برلين: الإدارات الألمانية تلقت تعليمات بتجنب ...


المزيد.....

- فيلسوف من الرعيل الأول للمذهب الإنساني لفظه تاريخ الفلسفة ال ... / إدريس ولد القابلة
- المجتمع الإنساني بين مفهومي الحضارة والمدنيّة عند موريس جنزب ... / حسام الدين فياض
- القهر الاجتماعي عند حسن حنفي؛ قراءة في الوضع الراهن للواقع ا ... / حسام الدين فياض
- فلسفة الدين والأسئلة الكبرى، روبرت نيفيل / محمد عبد الكريم يوسف
- يوميات على هامش الحلم / عماد زولي
- نقض هيجل / هيبت بافي حلبجة
- العدالة الجنائية للأحداث الجانحين؛ الخريطة البنيوية للأطفال ... / بلال عوض سلامة
- المسار الكرونولوجي لمشكلة المعرفة عبر مجرى تاريخ الفكر الفلس ... / حبطيش وعلي
- الإنسان في النظرية الماركسية. لوسيان سيف 1974 / فصل تمفصل عل ... / سعيد العليمى
- أهمية العلوم الاجتماعية في وقتنا الحاضر- البحث في علم الاجتم ... / سعيد زيوش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمد عبد الكريم يوسف - سيكولوجية الذكاء الاصطناعي، لورنس ر. صموئيل