أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمد عبد الكريم يوسف - نحن والعقل، ريك لويس














المزيد.....

نحن والعقل، ريك لويس


محمد عبد الكريم يوسف
مدرب ومترجم وباحث

(Mohammad Abdul-karem Yousef)


الحوار المتمدن-العدد: 7787 - 2023 / 11 / 6 - 13:34
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


نحن والعقل

ريك لويس، محرر مجلة الفلسفة الآن
ترجمة محمد عبد الكريم يوسف

في صباح يوم غائم، توجهت شيلا إلى المقهى وأسقطت حقيبة ظهرها بخشونة على الأرض بجوار كرسيها المعتاد. على الفور قال لها صوت: "أوه! إحذري!" دارت حول نفسها ولكن لم يكن هناك أحد هناك. "لا، لا، هنا"، قالت حقيبة ظهرها.
"الكمبيوتر المحمول." أخرجت جهاز الكمبيوتر الخاص بها، والذي بدا سالما بسبب معاملتها المتعجرفة له، وفتحته بحذر. هل تركت مقطع فيديو قيد التشغيل؟ قال مكبر الصوت المدمج: "هذا أفضل". "ضعيها على الطاولة بعناية."
"اعذرني؟"
"يا عزيزي، بالتأكيد لا يمكنك أن تنسى؟ أنا أنت. هنا فقط."
صرخت شيلا على وجه السرعة إلى صانع القهوة: "مرحبا، قم بإلغاء مشروب اللاتيه الثلاثي! منزوعة الكافيين بالنسبة لي.
"لا، أنت حقا هنا." قال الكمبيوتر المحمول. "كنا نفكر بالأمس في مركز الوعي ومكان وجوده. يتذكر؟ بدا الدماغ قابلا للتلف للغاية، واسفنجيا للغاية، بحيث لا يكون آمنا. لذلك قمت بتحميل ذكرياتنا وشخصيتنا إلى السحابة ونقلت مركز وعيي إلى جهاز الكمبيوتر المحمول الخاص بك... أمممم، "الخاص بنا". فقط كوني متأنية معها، هذا كل ما أطلبه. لقد تركت ما يكفي من الوعي المتبقي في جمجمتي لإدارة الوظائف الأساسية مثل المشي إلى المقهى وطلب الكرواسون. يجب أن يكون الأمر على ما يرام، فنحن نعمل بشكل أساسي على الطيار الآلي في أيام الاثنين على أي حال.
• • • • •
ربما ستستمتع بهذه المشكلة: فهي تتعلق بك في الغالب!
يغوص كتابنا في سيل من المشكلات الفلسفية حول العقل والذات. على سبيل المثال، هل يتم اتخاذ قراراتك بحرية أم أنك تقوم فقط بأداء رقصة حتمية محددة سلفا بين السبب والنتيجة؟ هل هويتك كفرد شيء ثابت ودائم؟ أم أنها تتغير؟ هل يعتمد على ذاكرتك؟ هل هي قابلة للقسمة؟ العائد؟ هل تمكنك الاستعارات من نمذجة العالم؟ هل عقلك في النهاية مجرد مجموعة من الخلايا العصبية؟ "اعرف نفسك"، هذا ما أمر به النقش الموجود على واجهة معبد أبولو في دلفي، وهي النصيحة التي أيدها سقراط بحماس، وأصبحت هدفا للفلسفة منذ ذلك الحين. إذن، كما ترى، أنت على حق تماما في التفكير في نفسك من حين لآخر، وحتى في قراءة مجلة تتحدث عنك تماما. سقراط يقول ذلك!
هل لديك عقل أم من الأفضل أن تقول أنك عقل، ربما هو الذي يملك جسدك؟ هل عقلك هو نفس دماغك؟ أم نفسك؟ إذا لم يكن الأمر كذلك، فهل عقلك يمتلك نفسك، أم العكس؟ هل يمكن لعقلك أن ينجو من موتك الجسدي عن طريق نقله إلى جهاز كمبيوتر، أو ربما تحميله على السحابة (مع أو بدون قيثارة)؟ هذا سؤال لا نتناوله هنا، على الرغم من أن دان دينيت، ذلك العالم الفيزيائي والمعرفي الشهير، قال إنه من الناحية العملية مستحيل لأن عمل دماغك داخل جمجمتك يتأثر ببيئته الكيميائية الشخصية للغاية، وهو أمر يمكن أن لا يمكن تكرارها في الكمبيوتر.
لدينا مقالتان للبحث عن الإرادة الحرة. هذا موضوع يرتبط ارتباطا وثيقا بالأسئلة المتعلقة بطبيعة العقل. غالبا ما ترتبط نظرية العقل لدى الفيلسوف بنظرية موازية تتعلق بحرية الإرادة. يقول أحد مؤلفينا إنه إذا كانت الإرادة الحرة فكرة متماسكة على الإطلاق، فقد تتمكن يوما ما من تعزيز مقدار الإرادة الحرة لديك عن طريق تناول حبوب منع الحمل.
ويمكن القول أن هذا الموضوع يتناول جوانب متنوعة من الطبيعة البشرية. لكن هذا يفترض وجود شيء اسمه الطبيعة البشرية. لقد شكك الكثير من الفلاسفة في هذا. على سبيل المثال، اشتكى الوجوديون من أن الحديث عن الطبيعة البشرية يفترض مسبقًا فكرة الجوهرية، وهي فكرة أن هناك طريقة نحن عليها بشكل طبيعي أو ينبغي أن نكون عليها. يرفض الوجوديون ذلك صراحة، قائلين إننا نخترع أنفسنا ويجب أن نستمر في اختراع أنفسنا طوال حياتنا.
من ناحية أخرى، آمنت فيليبا فوت بالطبيعة البشرية واستخدمتها كأساس للأخلاق، كما ترون من مذكراتها التي أعيد اكتشافها مؤخرا إلى مجلة الفلسفة الأن، والتي نُشرت أخيرا في هذا العدد.
ربما الطبيعة البشرية ليست ثابتة ولكن من الواضح أن البشر يتشاركون في العديد من الخصائص العقلية. إذا لم يكن الأمر كذلك، فمن المحتمل أن نجد أنه من المستحيل التعامل مع بعضنا البعض. إن قدرتنا على التعاطف، وقدرتنا على فهم بعضنا البعض، تعتمد على افتراضات (لا يمكن اختبارها بشكل مباشر) مفادها أن الآخرين يشبهوننا في كثير من النواحي من حيث تصوراتهم، وقدراتهم العقلية، واستجاباتهم العاطفية. أنت تشبهني قليلا، لذا أستطيع أن أحاول أن أفهمك، ولو بشكل ناقص.
ما الذي يجعلك أنت؟ ماذا لو تم تقسيم جزء منك أو تكراره؟ ماذا لو قام شخص ما بقص الأنسجة التي تربط بين نصفي الكرة في دماغك؟ هل سيكون هناك اثنان منكم بعد ذلك؟ أيهما سيمتلك السيارة؟ هل يجب أن يكون مركز وعيك موجودا في نفس مكان دماغك الجسدي؟ يبدو بديهيا. ومع ذلك، اعتقد أرسطو أن القلب هو مقر الذكاء، وهذا لم يمنعه من العمل أو تدريس الفلسفة. هل يمكنك نقل مركز وعيك خارج رأسك، مثل شيلا، أو ربما إذا استخدمت كاميرات عن بعد لتغيير الموقع الذي ترى منه العالم؟
تتكاثر الأسئلة إلى ما لا نهاية، والمساحة ضيقة جدا للتعامل معها جميعا. لكن الأخبار المذهلة التي أُعلنت للتو (انظر صفحة الأخبار لدينا) هي أن الباحثين تمكنوا من ربط ثلاثة أدمغة بشرية معا بشكل مباشر، مما مكن أصحابها من اللعب بشكل تعاوني، بدون كلمات، ولعب لعبة تشبه لعبة تتريس، مما يجعل هذه القضية الأكثر أهمية لدينا على الإطلاق.

المصدر:
=====
https://philosophynow.org/issues/130/You_and_Your_Mind



#محمد_عبد_الكريم_يوسف (هاشتاغ)       Mohammad_Abdul-karem_Yousef#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الموسيقى والفلسفة،محمد عبد الكريم يوسف
- عبقرية نيتشه في -هكذا تكلم زرادشت- ، أنطونيو بانوفسكي
- خالد آخر ذكرى لسوريا ، مارسيلو تاجلينتي
- كيف أثر حب نيتشه للموسيقى على فلسفته؟ تيم برينكوف
- تعال وليكن ما يكون الفصل 10،أحمد مسعود
- الموسيقى فلسفة غنية بالأفكار التي لا تستطيع اللغة التعبير عن ...
- كان اسمه خالد الأسعد، كين د ويليامز
- على الولايات المتحدة أن تتوقف عن دفاعها عن حكومة نتنياهو ، ا ...
- حبيبي، جسدي، الشاعرة التركية غونكا أوزمان
- أصوات العقل اليهودية: كيف تنظر الأصوات المعارضة إلى الصراع ا ...
- كنا نناديه العم خالد، تيد ايمز
- عندما تلامست أيدينا، ايلا ستوارسكي
- هكذا تكلم زرادشت لفريدريك نيتشه: نظرة عامة ، إميلي كيتازاوا
- الاتحاد السوفييتي: كيف ولماذا سقط؟ روبن جيلهام
- كيف أن تهيمن الولايات المتحدة على الطاقة النووية العالمية، ل ...
- تائه فيك، جوزفينا تورينجتون
- قُدّر لنا أن نكون، جوني داليساندرو
- احتضان حلو، ليديا مونتغمري
- هو حمايتي، هو ملاذي، ماكيلا تريثيوي
- إن رفض الغرب الدعوة إلى وقف إطلاق النار يشكل ضوءا أخضر للتطه ...


المزيد.....




- 7 قتلى في هجوم بسكين على مركز للتسوق في سيدني.. وشرطية قتلت ...
- “دلائل تشير إلى التعمد”.. رجل يقود شاحنته المقطورة ويقتحم به ...
- نجا من الغزو النازي بالحرب العالمية الثانية.. جسر شهير بفلور ...
- الخارجية الإسرائيلية تتهم إيران بالقرصنة بعد الاستيلاء على س ...
- شاهد: منازل وحقول غارقة بسبب أسوأ فيضانات تضرب كازاخستان
- خبير لـRT: إيران نجحت في شن حرب نفسية على تل أبيب.. ونشرت ال ...
- الدفاع الروسية تعلن القضاء على 935 عسكريا أوكرانيا وإسقاط 22 ...
- -بيان حرب-.. الجيش الإسرائيلي يعلن التأهب ويكشف عن خطوات بال ...
- بسعر منافس وشاشة قابلة للطي..هاتف نوبيا الجديد يخطف الأنظار ...
- جبهة تغلي على مدار الساعة.. عرض للمشهد بالضفة بعد طوفان الأق ...


المزيد.....

- فيلسوف من الرعيل الأول للمذهب الإنساني لفظه تاريخ الفلسفة ال ... / إدريس ولد القابلة
- المجتمع الإنساني بين مفهومي الحضارة والمدنيّة عند موريس جنزب ... / حسام الدين فياض
- القهر الاجتماعي عند حسن حنفي؛ قراءة في الوضع الراهن للواقع ا ... / حسام الدين فياض
- فلسفة الدين والأسئلة الكبرى، روبرت نيفيل / محمد عبد الكريم يوسف
- يوميات على هامش الحلم / عماد زولي
- نقض هيجل / هيبت بافي حلبجة
- العدالة الجنائية للأحداث الجانحين؛ الخريطة البنيوية للأطفال ... / بلال عوض سلامة
- المسار الكرونولوجي لمشكلة المعرفة عبر مجرى تاريخ الفكر الفلس ... / حبطيش وعلي
- الإنسان في النظرية الماركسية. لوسيان سيف 1974 / فصل تمفصل عل ... / سعيد العليمى
- أهمية العلوم الاجتماعية في وقتنا الحاضر- البحث في علم الاجتم ... / سعيد زيوش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمد عبد الكريم يوسف - نحن والعقل، ريك لويس