أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - محمد عبد الكريم يوسف - حبيبي، جسدي، الشاعرة التركية غونكا أوزمان















المزيد.....

حبيبي، جسدي، الشاعرة التركية غونكا أوزمان


محمد عبد الكريم يوسف
مدرب ومترجم وباحث

(Mohammad Abdul-karem Yousef)


الحوار المتمدن-العدد: 7784 - 2023 / 11 / 3 - 01:22
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


حبيبي، جسدي

الشاعرة التركية غونكا أوزمان
الترجمة إلى الانكليزية نيل بي دوهرتي
الترجمة إلى العربية محمد عبد الكريم يوسف

١ أيار ٢٠٢٣

هذه مقالة شعرية خاصة جدا كتبتها غونكا أوزمان من قبل ثم أرسلتها إلى مهرجان روتردام للشعر العام الماضي عندما علمت أن موضوع المهرجان سوف يتمحور حول الجسد. بعد قراءته، أراد منظم المهرجان، جان بايكي، أن يبني حوله قسما من المهرجان، حتى نتمكن من القول إن هذا المقال تم استخدامه كمصدر إلهام لذلك القسم من المهرجان الذي قرأ فيه شعراء آخرون قصائد/نثرا و شعرا/ غنى المغنون نصوصا موسيقية حول الفكرة المركزية "حبيبي، جسدي". لم يتم نشره في أي مكان من قبل، ونحن متحمسون لتقديمه إلى The ألة الأحلام و قرائها.

نيل بي دوهرتي

حبيبي، جسدي

الشاعرة التركية غونكا أوزمان
الترجمة إلى الانكليزية نيل بي دوهرتي
الترجمة إلى العربية محمد عبد الكريم يوسف

يقول رولان بارت "الجسد هو الأكثر تخيلا من بين جميع الأشياء الخيالية"
                                                

حبيبي يا جسدي... متى شعرت بك لأول مرة؟ أولا استمع لك؟ متى وأين وكيف أدركت لأول مرة أنك كنت خريطة مليئة بالمعنى؟ متى قرأتك لأول مرة؟ ومتى وكيف أحببتك لأول مرة؟


حبيبتي يا جسدي.... حتى الشعراء الذين أقدرهم بشدة يصورونك كشيء مخصص لمنح المتعة الجنسية. يُنظر إليك على أنك سلبي وصامت وخطير. لقد تم تجريدك من الرغبة، وهو شيء لا يجب سماعه أبدا، بل يجب بدلا من ذلك إخفاؤه. يتم التحكم فيك وقمعك. أنت حبيب مقتول.


حبيبي يا جسدي.. لو تعلم مدى صعوبة أن تحب المرأة جسدها.. أن تفهم المرأة جسدها قبل أي شخص وأي شيء آخر.. أن تشعر بتفرده.. أن تضيف إليه أجنحة.. وتحلق بحرية معها...


و لأن الجسد الأنثوي محاصر.. في الحقيقة يمكن القول إنه ساحة حرب، ومكان للإختلاف. إن الاعتقاد بأن الجسد، وخاصة الجسد الأنثوي، هو مصدر للخطيئة هو أمر سائد في العديد من الثقافات. عبر العصور، انسحب العقل المنهك بالخوف من الجسد الأنثوي، وتركه محصورا بين دوائر الرهبة والرغبة، وهكذا يتشابك تاريخه مع تاريخ القمع نفسه.


ياحبيبي يا جسدي.. الأخلاق والأديان والعادات والقوانين متفقة على أنك كتاب محرم. أنت مجبر على إخفاء نفسك والسيطرة على رغباتك. لقد كان الإشباع الجنسي دائما شيئا يُمنح للذكر فقط، وليس لك. في الواقع، كان واجبك هو أن تكون بمثابة المزود لهذا الإشباع. أنت، رغم كل شيء، مجرد وعاء يتيح لك التكاثر.  وأنت خال من العقل، يتم فحصك من جميع الجوانب الأربعة فقط في حالة احتمال الانزلاق وارتكاب "خطأ". والدك و أخيك وزوجك؛ مجتمعك ودينك و دولتك، كل منهم على حدة، في مرحلة ما سوف يقوم بالتفكير نيابة عنك. إذا لم يكن الأمر كذلك، فربما تُقتل في المودة، أو تُضرب حتى اللب في أعمق حب، أو تُخنق أو تُطعن بأكبر قدر من العناية؛ ربما، لأن شيطانا ما قد تمكن من الدخول إلى داخلك، سوف يحرقك حيا. القضيب المنتصب سوف يطمسك. إذ ما الفائدة من الحفاظ على هذا الانتصاب، وإبقائه قاسيا أمام الجميع ومتنوعا؟


حبيبي يا جسدي.. كيف كتمت صرخة عندما أصبحت في البداية ملجأً لاثنين. كل جزء منك، المرئي وغير المرئي، اصرخ ليُسمع. في بعض الأحيان كنت أشعر بالخوف الشديد منك، وفي أحيان أخرى أذهلتني. عندها لاحظتك لأول مرة حقا لأنك أصبحت مانح الحياة والموت. ما مدى عمق تشابك هاتين القوتين في بعضهما البعض. ومع ذلك، لا يوجد شيء "مقدس" في أي من هذا. وبدلا من ذلك، كنت فريسة للتقلبات الهرمونية الشديدة والحساسية الشديدة؛ كانت هناك صعوبات وحرمان وشعور متزايد بالخوف والقلق. وطوال الوقت واصلت التوسع والنمو... خلال تلك الساعات الطويلة والشاقة من المخاض، على الرغم من الدم والصديد والماء والألم الذي بذلتِه للولادة بشكل طبيعي، كان الطفل عالقا في الوضع المقعدي. وهكذا... إذ لم يبق أمامك خيار آخر. في أسفل المنتصف أنت منقسم وليس مثل بعض البطيخ أو الرمان. ثم يتم وضع شيء غريب بين ذراعيك اللتين لا تزالان في حيرة من أمرهما.. شيء لا يمكنك حتى الإمساك به بشكل صحيح.. أما أنت يا جسدي، فقد بقيت مثل بالون ذابل تم نفخه وتطاير قبل أن يمتص منه كل الهواء. ... كم من الوقت سيستغرق الأمر حتى يتعافى، من يدري... ولكن في هذه اللحظة يكون مركز كل شيء هو هذه الفتاة الصغيرة. معها، تتخذ الخطوات الأولية الأولى نحو الشفاء، نحو الحياة.


حبيبي، جسدي.. ثم انفتح طريق آخر. طريق يجب السير فيه جنبا إلى جنب. مرة أخرى تعرفت على الحياة، لتشعر بالرغبة وتستمتع بالصوت. قبل أن يأتي حب آخر، حبا، لم يكن المجتمع يعتبره جديرا بالثقة. لأنه لم يكن هناك خاتم، ولا بيت، ولا أجراس زفاف، لقد كان حبا "غير شرعي". وآه... ما هذا إذن: تصرخين مرة أخرى... جسدي... مرة أخرى.


حبيبي، جسدي.. هذه المرة لا قوة لك ولا إرادة، لا يعزيك أي شعور بالأمان. وبدلا من ذلك، أنت مملوء بالخوف والقلق والشعور بعدم الارتياح.


حبيبي، جسدي.. ثم كان هناك ست ساعات من الصيام، عروق وجدت للحقن، ملل يصل حد الإغماء، مخدر موضعي، نقب متكرر في الجلد، ثم نزيف متواصل، متواصل، عقاقير، بطاقات ائتمان، شيكات، انفراج مفتوح للساقين على مصراعيه، خوف، نظرات غريبة، نطاق كامل من الذنب.


حبيبتي، جسدي... الألم والهجر والعار والصدمة: كلها متشابكة هنا. فوق تلك الطاولات، وأرجلك متباعدة، أنت لست سوى "شيء" غبي ومجهول الاسم. جسدك هو فقط ما يبقى بعد الانتهاء من كل شيء. لقد تركت مندهشا ومذهولا. ملفوفا بالذنب. كل شيء تمت برمجته ليجعلك تشعر بالندم العميق. ومع ذلك، ليس لديك الكلمات للتعبير عما مر به جسدك. لأنك تستمر في حمل شيء متراكم في بطنك.


حبيبتي، جسدي... أمام عينيك إذن أجساد كل هؤلاء النساء الأخريات اللاتي لم يستطعن ​​الاختيار، اللاتي تم اختيارهن بأخذهن، اللاتي تركن حوامل بعد الاغتصاب، وتعرضن للإيذاء من قبل أحد أقاربهن، وتم تكميم أفواههن وإجبارهن، لقد سلبتهم الدولة حقهم في الإجهاض، والذين ماتوا في أماكن معزولة وهم يحاولون إجبار أنفسهم على الإجهاض - وأولئك الذين نزفوا ونزفوا ونزفوا. الفاشية، تحت ستار يد الدولة، تصل إلى مهبلك، إلى رحمك. ليس لديهم شعور بالخجل. ولا يطلب الإذن. يأخذ كل قرار نيابة عنك. في أراضينا هذه، كانت الدولة مسؤولة عن وفاة عدد لا يحصى من الأطفال. وقد لخصت سيمون دي بوفوار هذا الأمر عندما أشارت منذ سنوات عديدة إلى أن المجتمعات المهووسة بالجنين في رحم الأم تميل إلى عدم الاهتمام بالأطفال بمجرد ولادتهم. ولهذا السبب، يجب، دون تأخير، إخصاء كل تلك القوى التي أصبحت تمثل القضيب المنتصب. لأن ابنتي العزيزة...


… جسدك هو حبيبك أيضا. سيكون هناك من سيحاول تحويله إلى مصدر للعار. إلى عالم الأسر. سيكون للجميع رأي حول ما هو مناسب لجسمك. سيطالبك الكثيرون بإخفائه، والخجل منه، بل واحتقاره. هذه هي الطريقة التي تعزز بها السلطة الذكورية قوتها. سوف تتعرض لكدمات هويتك. سوف تتعرض للضرب. سيتم قيادتك والتلاعب بك وقمعك بسهولة. لن يخبروك أن جسدك هو مفتاح حريتك. أو لتعلم أنه في الحقيقة كتاب رغبة...


يا ابنتي، جسدك هو حبيبك أيضاا. لا تنسي هذا. استمتعي برائحة عرقه. تعالي وتعرفي على ملمس بشرته. كوني على علم بكل أشكاله وخطوطه، لأنك أنت جسدك. إنها ذاتك، حريتك. لا تسمحي لأحد أن يسميه أحد كتاب الخطيئة كما هو... بل كتاب كل ما أنت عليه. إقرأيه جيدا…

المؤلفة في سطور

ولدت غونكا أوزمان في بوردور، تيفيني عام 1982. تخرجت من قسم اللغة الإنجليزية وآدابها في جامعة إسطنبول عام 2004. حصلت على درجة الماجستير عام 2008، ودرجة الدكتوراه عام 2016 من نفس القسم . 


Gonca Özmen was born in Burdur, Tefenni in 1982. She graduated from the Department of English Language and Literature at Istanbul University in 2004. She received her MA degree in 2008, and PhD degree in 2016 from the same department. In 1997, her first poem was published in literary journal Varlık, and she was named ‘a poet to watch in the future’ at The Yaşar Nabi Nayır Youth Prizes. Her first poetry book Kuytumda [In My Nook]was published in 2000, then came Belki Sessiz [Silent Perhaps] in 2008, and Bile İsteye [Knowingly, Willingly] in 2019. Her poems have been translated into English, German, French, Spanish, Slovenian, Italian, Romanian, Persian, Greek, Hebrew and Macedonian. The Sea Within (Selected Poems) was published by Shearsman Books in 2011, and her second book Vielleicht Lautlos was published by Elif Verlag in 2017. Having participated in international poetry readings in various countries abroad, Özmen was granted numerous poetry awards. She edited Çağdaş İrlanda Şiiri Seçkisi [Selection of Contemporary Irish Poetry] (Edisam, 2010) and İlhan Berk’s Çiğnenmiş Gül [Trampled Rose] (Yapı Kredi, 2011), a collection of unpublished poems of the poet after his death. She sat on the editorial board of a literary translation magazine Ç.N. [Translator’s Note], and the literary magazines Pulbiber [Chilli Flakes] and Çevrimdışı Istanbul [Offline Istanbul]. She translated five children’s books, Small in the City by Sydney Smith (Kırmızı Kedi, February 2020), The It-Doesn’t-Matter-Suit and Other Stories by Sylvia Plath (Kırmızı Kedi, September 2020), I Talk Like a River by Jordan Scott (Kırmızı Kedi, March 2021), Flibbertigibbety Words: Young Shakespeare Chases Inspiration by Donna Guthrie  (Kırmızı Kedi, May 2021), and Town Is by the Sea by Joanne Schwartz (Kırmızı Kedi, 2022). She was one of the members of the advisory board of Bursa Nilüfer International Poetry Festival, Three Seas Writers’ and Translators’ Council (TSWTC) based in Rhodes, Greece, and the magazine, Turkish Poetry Today, which was published annually by Red Hand Books, in England. She is currently editing the Turkish poet küçük İskender’s poetry books at Can Publishing, translating the Collected Poems of Sylvia Plath, and has been living in Istanbul since 2000.
****
المصدر:
كل
My Lover, My Body – Gonca Özmen, trans. by Neil P. Doherty

May 1, 2023
https://www.thedreamingmachine.com/my-lover-my-body-gonca-ozmen-trans-by-neil-p-doherty/



#محمد_عبد_الكريم_يوسف (هاشتاغ)       Mohammad_Abdul-karem_Yousef#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أصوات العقل اليهودية: كيف تنظر الأصوات المعارضة إلى الصراع ا ...
- كنا نناديه العم خالد، تيد ايمز
- عندما تلامست أيدينا، ايلا ستوارسكي
- هكذا تكلم زرادشت لفريدريك نيتشه: نظرة عامة ، إميلي كيتازاوا
- الاتحاد السوفييتي: كيف ولماذا سقط؟ روبن جيلهام
- كيف أن تهيمن الولايات المتحدة على الطاقة النووية العالمية، ل ...
- تائه فيك، جوزفينا تورينجتون
- قُدّر لنا أن نكون، جوني داليساندرو
- احتضان حلو، ليديا مونتغمري
- هو حمايتي، هو ملاذي، ماكيلا تريثيوي
- إن رفض الغرب الدعوة إلى وقف إطلاق النار يشكل ضوءا أخضر للتطه ...
- على الولايات المتحدة أن تتوقف عن دفاعها عن حكومة نتنياهو الس ...
- لا يوجد مكان يسمى الوطن ، مارك كيرتس
- لا تزال نتائج تقسيم الغرب للحرب العالمية الأولى غير مكتملة،م ...
- الموسيقى والسياسة: لغة الموسيقى - بين التعبير الموضوعي والوا ...
- قصيدة حب، روبن إيفان
- نادر ، داينا ليليس
- كتب شكلت الفكر الصيني
- ثمة إنسان هنا جون فوس
- هل يمكننا تغيير الماضي؟ مارسيلو جليسر


المزيد.....




- قتلته لإنه تناول وجبته في سريره.. شاهد اعتراف امرأة للشرطة ب ...
- عداد جرائم قتل النساء والفتيات ما بين 05 و12 نيسان/أبريل
- ما حقيقة مشاركة السعودية في مسابقة ملكة جمال الكون 2024؟
- نشر اسمه تشهيرا به.. الأمن السعودي يعتقل مصريا لتحرشه بامرأة ...
- -نشر اسمه تشهيرا به-.. الأمن السعودي يعتقل مصريا لتحرشه بامر ...
- فيديو انتشر بشكل كبير.. كاميرا مراقبة تظهر ما تفعله امرأة يو ...
- دراسة: لهذا السبب يقول الرجال -أنا أحبك- قبل النساء!
- لماذا ترتبط الوحدة لدى بعض النساء بالرغبة في تناول الطعام؟
- منظمة ملكة جمال الكون تنفي تقارير حول مشاركة السعودية في مسا ...
- هذا ما قضت به محكمة أسترالية بشأن الفحوصات الجائرة القسرية ل ...


المزيد.....

- قرنٌ على ميلاد النسوية في العراق: وكأننا في أول الطريق / بلسم مصطفى
- مشاركة النساء والفتيات في الشأن العام دراسة إستطلاعية / رابطة المرأة العراقية
- اضطهاد النساء مقاربة نقدية / رضا الظاهر
- تأثير جائحة كورونا في الواقع الاقتصادي والاجتماعي والنفسي لل ... / رابطة المرأة العراقية
- وضع النساء في منطقتنا وآفاق التحرر، المنظور الماركسي ضد المن ... / أنس رحيمي
- الطريق الطويل نحو التحرّر: الأرشفة وصناعة التاريخ ومكانة الم ... / سلمى وجيران
- المخيال النسوي المعادي للاستعمار: نضالات الماضي ومآلات المست ... / ألينا ساجد
- اوضاع النساء والحراك النسوي العراقي من 2003-2019 / طيبة علي
- الانتفاضات العربية من رؤية جندرية[1] / إلهام مانع
- النسوية.المفاهيم، التحديات، الحلول.. / طلال الحريري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - محمد عبد الكريم يوسف - حبيبي، جسدي، الشاعرة التركية غونكا أوزمان