أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عبدالله عطية شناوة - هجمة صهيونية مضادة على وعي الرأي العام الأوربي














المزيد.....

هجمة صهيونية مضادة على وعي الرأي العام الأوربي


عبدالله عطية شناوة
كاتب صحفي وإذاعي


الحوار المتمدن-العدد: 7794 - 2023 / 11 / 13 - 07:20
المحور: القضية الفلسطينية
    


يشن الصهاينة في أوربا حاليا هجمة مضادة على بوادر التحول في وعي الرأي العام الأوربي تجاه القضية الفلسطينية، واكتشاف أوساط أوسع وأوسع من الأوربيين حقيقة أن إسرائيل دولة قامت على إغتصاب أرض شعب أخر، وأخضعته لنظام فصل عنصري سلبه سيادته وكل حقوقه وأمتهن كرامته.

وكالعادة ترتكز الهجمة الصهيونية المضادة على التباكي، وإظهار اليهودي في أوربا بمظهر الخائف مما يوصف بانتعاش ((معاداة السامية)). ويقصد الصهاينة من ذلك تزايد السخط بين الأوربيين على جرائم التطهير العرقي عبر الإبادة الجماعية التي تقترفها إسرائيل ضد الفلسطينيين في غزة والضفة الغربية. وقد هال الصهاينة نزول أكثر من مليون متضامن مع الشعب الفلسطيني في تظاهرة السبت الماضي في لندن.

وسرعان ما تلقفت النخب الأوربية الحاكمة المتواطئة مع إسرائيل في جرائمها عملية التباكي هذه لتنسج عليها، وتحول الأهتمام عن مجازر الأطفال في غزة وتدمير المستشفيات والمنازل والمدارس والكنائس والجوامع، إلى الأهتمام باليهودي المسكين المهدد والمرعوب في أوربا. وكان أول المستفيدين من هذه الهجمة الصهيونية المضادة على وعي الشعوب الأوربية هو الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الذي تخلى، أو دفع إلى الخلف، دعوته الى وقف إطلاق النار، وعاد بتغريدة يعلن فيها: (( إن فرنسا التي يخاف فيها مواطنونا اليهود ليست فرنسا. فرنسا التي يخاف فيها الفرنسيون بسبب دينهم أو أصلهم ليست فرنسا)). ليصل الى الهتاف (( لا تسامح مع ما لا يطاق)). دون أن يتأكد من وحود أساس حقيقي لمزاعم الخوف، أو أن يورد حادثا واحدا على الأقل قد حدث في فرنسا وتعرض فيه يهودي واحد إلى إعتداء. ناهيك عن أنه تجاوز على حقيقة أن أعدادا كبيرة من الفرنسيين اليهود قد شاركو مواطنيهم الفرنسيين الآخرين، في مظاهرات السخط على الجرائم التي ترتكبها إسرائيل صد الفلسطينيين والأنسانية، بدعم من ماكرون وباقي النخب الحاكمة في أوربا.

وبتنسيق أوركسترالي أنتشرت نغمة الخوف اليهودي المزعوم لتعزف على ألسن أفراد باقي النخب المتنفذة والحاكمة في أوربا، وجميع وسائلها الدعائية للتأثير في وعي الرأي العام الأوربي، بهدف إعادته الى حالة العمى التي أبقوه فيها عقودا مديدة، وتسهيل حجب أنباء المفرمة البشرية المتواصلة في الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ أكثر من خمسة أسابيع.



#عبدالله_عطية_شناوة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مهنية الإعلام الغربي حين يتعلق الأمر بإسرائيل
- لا سبيل لتبرير جرائم الحرب
- إعتذار
- معركة خارج الحسابات العادية
- (( جريمة )) الأحتفاء بالحرية والجمال
- (( ثاني أقوى جيش في أوكرانيا ))
- ثقافة التأسلم وأنتعاش الميول النازية في أوربا
- حكم الشيوخ
- نبتهج أم نقلق من الأضطرابات في إيران؟
- نخب الغرب وخيانة المبادئ الانسانية
- المشهد العراقي .. صراع التحاصص
- وهم العودة الى ماض تبخر
- العربية والعبرية وإمكانيات التطور
- أنا ومحمد بن سلمان
- كابوس أردوغان
- لمحة تأريخية عن ترييف المدن العراقية
- أنه الصراع الطبقي يا سادة
- مستقبل العالم العربي في عالم متعدد الأقطاب
- اليسار الحقيقي واليسار الزائف
- ملامح صحوة عربية


المزيد.....




- تحويل الرحلات القادمة إلى مطار دبي مؤقتًا بعد تعليق العمليات ...
- مجلة فورين بوليسي تستعرض ثلاث طرق يمكن لإسرائيل من خلالها ال ...
- محققون أمميون يتهمون إسرائيل -بعرقلة- الوصول إلى ضحايا هجوم ...
- الرئيس الإيراني: أقل عمل ضد مصالح إيران سيقابل برد هائل وواس ...
- RT ترصد الدمار في جامعة الأقصى بغزة
- زيلنسكي: أوكرانيا لم تعد تملك صواريخ للدفاع عن محطة أساسية ل ...
- زخاروفا تعليقا على قانون التعبئة الأوكراني: زيلينسكي سيبيد ا ...
- -حزب الله- يشن عمليات بمسيرات انقضاضية وصواريخ مختلفة وأسلحة ...
- تحذير هام من ظاهرة تضرب مصر خلال ساعات وتهدد الصحة
- الدنمارك تعلن أنها ستغلق سفارتها في العراق


المزيد.....

- المؤتمر العام الثامن للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين يصادق ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- حماس: تاريخها، تطورها، وجهة نظر نقدية / جوزيف ظاهر
- الفلسطينيون إزاء ظاهرة -معاداة السامية- / ماهر الشريف
- اسرائيل لن تفلت من العقاب طويلا / طلال الربيعي
- المذابح الصهيونية ضد الفلسطينيين / عادل العمري
- ‏«طوفان الأقصى»، وما بعده..‏ / فهد سليمان
- رغم الخيانة والخدلان والنكران بدأت شجرة الصمود الفلسطيني تث ... / مرزوق الحلالي
- غزَّة في فانتازيا نظرية ما بعد الحقيقة / أحمد جردات
- حديث عن التنمية والإستراتيجية الاقتصادية في الضفة الغربية وق ... / غازي الصوراني
- التطهير الإثني وتشكيل الجغرافيا الاستعمارية الاستيطانية / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عبدالله عطية شناوة - هجمة صهيونية مضادة على وعي الرأي العام الأوربي