أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - غالب المسعودي - الخوف والطقوس في اللاوعي















المزيد.....

الخوف والطقوس في اللاوعي


غالب المسعودي
(Galb Masudi)


الحوار المتمدن-العدد: 7790 - 2023 / 11 / 9 - 19:12
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


الخوف هو رد فعل طبيعي يشعر به البشر تجاه مواقف أو أحداث تثير لديهم شعورًا بالتهديد أو الضرر. يعتبر الخوف جزءًا من نظام الدفاع الطبيعي للإنسان ويساعد في الحفاظ على السلامة والبقاء على قيد الحياة. ومع ذلك، فإن الخوف المفرط أو غير المتحكم فيه يمكن أن يؤثر سلبًا على الحياة اليومية والصحة العقلية للفرد ويتطلب الاهتمام والتعامل معه
الدين هو نظام من المعتقدات والقيم الروحية التي يتبناها الأفراد والمجتمعات. يعمل الدين على توجيه الناس في مختلف جوانب الحياة بناءً على المفاهيم الروحية والأخلاقية والتعاليم الدينية المعينة
اللاوعي هو مفهوم نفسي فسيولوجي يشير إلى جزء من العقل الذي يعمل خلف الكواليس ويحتوي على الأفكار والمشاعر والمعتقدات والذكريات التي ليست في الواجهة الواعية للشخص. يعتقد أن اللاوعي يؤثر على سلوك الفرد وعواطفه واختياراته بدرجة كبيرة حتى وإن كان الشخص غير مدرك لهذا التأثير. يتم استكشاف اللاوعي ودراسته في مجال علم النفس والتحليل النفسي، وقدمت نظريات فيه مثل نظرية فرويد عن اللاوعي
يكون للخوف تأثيرات على اللاوعي. على سبيل المثال، قد تتكون مخاوف معينة أو معتقدات من تجارب سابقة أو برمجة غير مدركة تؤثر على سلوك الفرد بشكل غير واعٍ. يمكن أن يتعامل المرء مع هذه العناصر من خلال التحليل النفسي والعمل على فهمها وتحقيق التوازن بينها
مثل برمجة الطفولة, يتم تعليم الأفراد قيم ومعتقدات منذ الصغر، ويتم تكرارها وتعزيزها عبر التجارب والتفاعلات الاجتماعية. هذه القيم والمعتقدات قد تصبح جزءًا من اللاوعي للفرد، بحيث يتصرف وفقًا لها دون أن يكون واعيًا للأسباب الدقيقة وراء تلك الأفكار والتصرفات
يؤدي التعاطي الدائم مع القيم والمعتقدات إلى تشكيل نمط عميق في اللاوعي يمكن أن تترسخ هذه القيم والمعتقدات بشكل قوي في الوجدان وتؤثر على التفكير واتخاذ القرارات دون وعي واضح مثل الذنب والتوبة, يعتبر الذنب والتوبة جزءًا من العديد من التقاليد البدائية، حيث يتعين على الأفراد تقييم أفعالهم وتحمل المسؤولية والاعتراف بالأخطاء. هذه العمليات قد تؤدي إلى تحفيز اللاوعي وإحداث تغييرات في النفس والتوجهات السلوكية
تأتي الطقوس التي تمثل الجزء اللاوعي من الممارسات تتضمن أفعالًا وتصرفات محددة يقوم بها الأفراد أو المجتمعات في حالات الشعور بالخوف الذي يهددهم وجوديا. وتشمل الطقوس الصلوات، والتأمل، والتسبيح، والتجمعات الدينية، والتناول الديني، والتنظيف الروحي، وغيرها من الأعمال الدينية. والتي تهدف إلى إقامة اتصال روحي بين الفرد والإله أو الكيان الروحي أو الطوطم الذي يؤمن به والنابع من القدرة الخارقة للظاهرة أو الطوطم والذي يهدد حياة الإنسان بهدف الإرضاء, ويعبر فيها الفرد أو الجماعة عن استسلامهم للقوة الأعظم ومباركتها والقبول بطاعتها لإنهم لا يستطيعون مجاراتها أو فهم أرادتها جهلا بحقيقتها وتلافيا لمواجهتها
الطقوس يمكن أن تؤثر على اللاوعي بعدة طرق. على سبيل المثال، عندما يشارك الفرد في طقوس دينية بانتظام وبتركيز، يمكن أن يدخل في حالة من التأمل والانغماس الروحي. هذا الانغماس يفتح الباب أمام تجارب عميقة ومشاعر وأفكار لا واعية قد تؤثر على النمو الروحي والتحول الشخصي بالإضافة إلى ذلك، توفر الطقوس الدينية بيئة آمنة ومستقرة للأفراد للتعامل مع الأحاسيس والتجارب العاطفية والروحية. يمكن أن تكون الطقوس مثلاً فرصة لتعبئة اللاوعي بالتفاؤل والأمل والسلام الداخلي. قد يشعر الأفراد بالاسترخاء والراحة والانتعاش الروحي بعد المشاركة في الطقوس الدينية
علاوة على ذلك، يمكن أن تعزز الطقوس الدينية القيم والمعتقدات العميقة في اللاوعي. عندما يتم تكرار الأفعال والتصرفات الدينية باستمرار، فإنها تترسخ في اللاوعي وتؤثر على التفكير والتصرفات بشكل غير مدرك. يمكن أن يتمثل هذا في الالتزام بالأخلاقيات الدينية وتوجيهات السلوك الروحي دون أن يدرك الفرد أسباب وتأثيرات هذه القيم والمعتقدات
من خلال المشاركة في الطقوس، يمكن للفرد أن يعبر عن اعترافه بالذنوب والأخطاء ويبحث عن الرحمة والتجديد الروحي. يعتقد البعض أن الطقوس تساعد في تهدئة الضمير وتخفيف الخوف والقلق من العواقب الروحية
ومع ذلك، ينبغي أن نلاحظ أن الطقوس وحدها ليست كافية لإرضاء غضب الطبيعة أو ما ورائها من قوى أو للحصول على عطفها ورحمتها. ففي العادة، تتضمن العلاقة الدينية أيضًا الإيمان الصادق والتوبة والعمل الصالح والتعاطف مع الآخرين والتضحيات الرمزية والحقيقية كالتضحية البشرية او الحيوانية او التقدمات السحرية. الطقوس قد تكون جزءًا هامًا من تلك العلاقة، ولكنها ليست العنصر الوحيد
تعتبر العلاقة بين السحر والطقوس مسألة معقدة وتتفاوت وفقًا للثقافات والتقاليد الدينية المختلفة. في بعض الثقافات، يعتبر السحر جزءًا من الطقوس الدينية والروحية، في حين يعتبره الآخرون ممارسة محظورة أو ضارة ,بالنسبة للسحر الأسود، يشير عادةً إلى استخدام القوى الخارقة أو الأساليب غير العادية للتأثير على الواقع أو الحصول على نتائج مرغوبة. قد يشمل ذلك استخدام الأوامر اللفظية أو التعويذات أو الأدوات السحرية. قد يكون السحر الأسود مرتبطًا بالأديان والتقاليد التي تعتبره جزءًا من الطقوس الدينية، مثل السحر في بعض الأديان الشامانية
لذا، يجب أن يتم فهم السحر والطقوس في السياق الثقافي والديني الخاص بكل شخص. ينبغي أن يلتزم الأفراد بتعاليم وتوجيهات ديانتهم الخاصة وأخلاقياتها عند اتخاذ قرارات بشأن المشاركة في الطقوس أو ممارسة السحر
هناك بعض الأديان والتقاليد التي تعتبر السحر لاسود جزءًا من الطقوس الدينية. ومن هذه الأديان
الوثنية والشامانية: في الثقافات الوثنية والشامانية، يعتبر السحر الاسود جزءًا من الطقوس الدينية. يستخدم الشمامانيون والسحرة في هذه الثقافات الأوامر اللفظية والتعويذات والأدوات السحرية للتواصل مع الأرواح وتحقيق التوازن والشفاء والحماية
الويكا: الويكا هو نظام ديني حديث يستند إلى العقائد الوثنية والسحر. يؤمن أتباع الويكا بالطبيعة وعبادتها، ويستخدمون السحر والطقوس للتواصل مع الطاقة الروحية الموجودة في الكون وتحقيق التوازن والتناغم مع الطبيعة
الهندوسية: في الهندوسية، يوجد مفهوم العجائب (Yantra) والتعويذات (Mantra) التي تعتبر جزءًا من الطقوس الدينية. يستخدم الهندوس العجائب والتعويذات في العبادة والتأمل والتواصل مع الآلهة وتحقيق الراحة الروحية
إن القدرات البشرية التي تتجاوز القدرات العادية المتوقعة. يمكن أن تشمل هذه القدرات القدرة على استشعار الأشياء بطرق غير عادية، أو التنبؤ بالأحداث المستقبلية، أو التأثير على الآخرين بطرق غير مفهومة علميًا. يوجد اهتمام علمي وفلسفي بدراسة هذه القدرات، مثل مجالات علم النفس وعلم الأعصاب
.لذا أن الطقوس هي طريقة للتأثير على المصير، أو للحماية من الشرور والأخطار، أو للشفاء من الأمراض والآلام، أو لزيادة الخصوبة والثروة من خلال هوية دينية مبنية على الخوف واستجابة سلوكية غير واعية وطريقة للتواصل مع الآلهة أو الطوطم للحصول على رضاها والتكفير عن ذنوب لم يقترفها الانسان بسبب العجز البشري القديم والذي مازال مستمرا عند الشعوب المتخلفة وهو عدم فهم دور الإنسان في السيطرة على الطبيعة وتفسير ظواهرها



#غالب_المسعودي (هاشتاغ)       Galb__Masudi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لذة الايمان وإرادة الشك
- المحللون الاستراتيجيون والخبراء الامنيون في الإعلام العربي
- الأيديولوجيا ,الدين ,السلطة
- السرد الفلسفي غير المطلسم
- اللاهوت السياسي وحرية الفرد
- الباراديغم ,الدوغماتية والإيبستمولوجيا
- أساليب هابطة للوصول إلى الشهرة والسلطة
- الكاهن والسلطة وسلطة الكاهن علاقة تطفلية
- التاريخ بين الدين والاركيولوجيا
- فلسفة القطيع
- الهوس بالسلطة والوعي المهزوم
- الممارسات النكوصية وجلد الذات بين المعارضة والحكم
- التسليم للأسطوري والبنية العقلية للاعتقاد
- تزكية العقول والجهل المقدس
- الغباء السايكوباثي
- أمية الدولة والدول الأمية
- تردي المستوى العلمي في الكليات الأهلية في العراق
- نقد خطاب الاحتجاج السياسي والاجتماعي
- دوغماتية السلطة والثقافة في تطبيق القانون
- العولمة وانتشار المحتوى الهابط


المزيد.....




- الرئيس الإيراني: أي -عدوان- جديد على بلادنا سيُقابل -برد أشد ...
- -تذكير لإدارة بايدن-.. مراسلة CNN توضح سبب استيلاء إيران على ...
- الجوع والموت يفتكان بالأطفال في إقليم دارفور السوداني
- ما الأسلحة التي استخدمت في الهجمات الإيرانية وكيف أحبطتها إس ...
- -صد الهجوم الإيراني إنجاز إسرائيلي كبير- - هآرتس
- شاهد: روسيا تطلق عملياتها العسكرية في دونتسك وتستخدم نظامي أ ...
- الحل السحري لمواجهة كابوس حساسية الطعام عند الأطفال
- بعد الهجوم الإيراني..دعم إسرائيل يزداد قوة في ألمانيا
- -حزب الله- ينعى أحد مقاتليه
- CNN: قوات فرنسية ساعدت إسرائيل في صد الهجوم الإيراني


المزيد.....

- الحزب الشيوعي العراقي.. رسائل وملاحظات / صباح كنجي
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية الاعتيادي ل ... / الحزب الشيوعي العراقي
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي العراقي
- المجتمع العراقي والدولة المركزية : الخيار الصعب والضرورة الت ... / ثامر عباس
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 11 - 11 العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 10 - 11- العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 9 - 11 - العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 7 - 11 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 6 - 11 العراق في العهد ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 5 - 11 العهد الملكي 3 / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - غالب المسعودي - الخوف والطقوس في اللاوعي