أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - غالب المسعودي - تزكية العقول والجهل المقدس















المزيد.....

تزكية العقول والجهل المقدس


غالب المسعودي
(Galb Masudi)


الحوار المتمدن-العدد: 7760 - 2023 / 10 / 10 - 22:09
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


يمكن أن يشير مصطلح "تزكية العقول" إلى فكرة تطوير وتحسين العقل والذهن من خلال التعلم والعمل الروحي أو الديني. قد يكون ذلك يعني تحرير العقل من العوائق الروحية أو الفكرية التي تمنع التطور والنمو الروحي
أما بالنسبة لـ "الجهل المقدس"، فقد يشير إلى فكرة أن الجهل أو عدم المعرفة في بعض الحالات يمكن أن يكون مقدسًا أو محميًا. قد يرتبط هذا المفهوم بتفسيرات دينية أو فلسفية تؤكد أن بعض الأمور لا يمكن فهمها بشكل كامل أو تحقيق المعرفة الكاملة حولها، وأن هناك أسرار أو حقائق لا يمكن للإنسان الوصول إليها بواسطة العقل البشري المحدود
مع ذلك، يجب ملاحظة أن هذه التفسيرات قد تكون محدودة وقد تختلف باختلاف السياق الثقافي والديني والفلسفي الذي يُستخدم فيه هذا المصطلح
في بعض الأديان، يعتبر الاحتفاظ ببعض الأسرار الدينية أو العقائد المقدسة محميًا. يتم اعتبار هذه الأسرار خارج نطاق الفهم البشري العادي، وبالتالي يتم تكريسها للمقدس وعدم الكشف عنها للجمهور
قد يعتبر بعض الأفكار الروحية أو الفلسفية العميقة مقدسة ومحمية بسبب عدم القدرة على الوصول إلى فهمها الكامل. يُعتقد أحيانًا أن هذه الأفكار تتجاوز قدرة العقل البشري وتتطلب تجربة شخصية أو تحقيق روحي متعمق لفهمها
في بعض الثقافات القديمة، تعتبر بعض الظواهر الطبيعية أو المواقع الطبيعية الخاصة محمية بسبب الجهل بطبيعتها الحقيقية. يُعتقد أن معرفة محدودة عن هذه الأماكن أو الظواهر تحافظ على سحرها وقوتها الروحية, وبالتالي تدخل إطار الجهل المقدس
فكرة الجهل المقدس ترتبط ببعض الثقافات والديانات التقليدية والروحية. وهناك بعض الثقافات أو الديانات التي قد تعتبر الجهل المقدس جزءًا منها بطرق مختلفة
الهندوسية: في الفلسفة الهندوسية، توجد فكرة الجهل المقدس المعروفة باسم "مايا". تعتقد الهندوسية أن العالم المادي هو مجرد تظاهر خاطئ للواقع الحقيقي، وأن الواقع الحقيقي يتجاوز قدرة العقل البشري على فهمه. وبالتالي، قد يعتبر بعض الهندوس المعرفة المحدودة والجهل حول الواقع الحقيقي مقدسًا وضروريًا لتحقيق التناغم الروحي
التاوية: في الفلسفة التاوية الصينية، تعتبر الطبيعة اللاهوتية "تاو" غير قابلة للوصف بالكلمات والمفاهيم البشرية. يُعتقد أن المعرفة الكاملة والكلية للتاو تفوق قدرة العقل البشري، وبالتالي فإن الاحتفاظ بالجهل والتواضع أمام الغموض المقدس للتاو يعتبر جزءًا من الممارسة التاوية
السيخية: في الديانة السيخية، يشدد على البحث المستمر عن المعرفة والتنور، ولكن في الوقت نفسه يتم تذكير السيخ بأنهم محددون في قدرتهم على فهم الحقيقة الكاملة. يُعتبر الاعتراف بالجهل والتواضع أمام الله وإرادته المقدسة جزءًا من المسار الروحي السيخي
الأوريشا: الأوريشا هي نظام ديني وثقافي يمسًا بطرق ارس في بعض البلدان الأفريقية مثل نيجيريا وبنين وتوغو. تعتبر الأوريشا المعرفة المحدودة والجهل بشأن قوى الطبيعة والآلهة مقدسة. يعتقد الأوريشا أن الجهل المقدس يحفظ التوازن والتناغم بين البشر والكون ويحمي من الطاقات السلبية
الأندية السرية: في بعض الثقافات الأفريقية والأمريكية اللاتينية، توجد الأندية السرية أو الجماعات السرية التي تحتفظ بالمعرفة والممارسات الروحية والثقافية المقدسة للأعضاء فقط. يتعين على الأعضاء الالتحاق بالأندية وتكريس حياتهم لخدمة تلك الجماعات والاحتفاظ بالجهل بشأن أسرارها وممارساتها
الأنديان الحمر: لدى بعض القبائل الأمريكية الأصلية مفهوم الجهل المقدس المتجذر في تقاليدهم وروحانياتهم. يعتقد الأنديان الحمر أن هناك أشياء وحقائق تتجاوز قدرة البشر على فهمها، ويتعين عليهم احترام هذا الغموض والاحتفاظ بالجهل المقدس كجزء من علاقتهم بالعالم الروحي والطبيعة
إن عدم تزكية العقول بالمعرفة والتمسك بمفهوم الجهل المقدس قد يؤثر على التطور الحضاري للمجتمعات بعدة طرق منها
قيود على التقدم العلمي والتكنولوجي, عندما يعتبر الجهل مقدسًا ويتعامل باستسلام معرفيًا مع العالم، فإن ذلك يمكن أن يحد من التطور العلمي والتكنولوجي. فالتقدم يتطلب البحث والتعلم والتحلي بالفضول العقلي، وإذا تم تجاهل هذه الجوانب واعتبار الجهل مقدسًا، فقد يتوقف التقدم وتتجمد المجتمعات في واقع محدود
تعطيل التغيير الاجتماعي, قد يؤدي الجهل المقدس إلى مقاومة التغيير الاجتماعي والثقافي. عندما يتم اعتبار المعرفة المحدودة والجهل ضروريًا ومقدسًا، فإن هناك ميل للحفاظ على الأوضاع القائمة ورفض التغيير والابتعاد عن التقاليد. وهذا يحد من الابتكار وتطور المجتمعات
تعويق التعليم والتنمية الشخصية: عدم تزكية العقول والتمسك بالجهل المقدس يمكن أن يحول دون تطوير نظام تعليم قوي وتمكين الأفراد من تحقيق إمكاناتهم الكاملة. فعندما يعتبر الجهل مقدسًا، قد يتجاهل الناس حاجتهم إلى التعلم والتطور الشخصي، وبالتالي يؤثر على التنمية الفردية والمجتمعية
تعزيز الانقسامات والتعصب, قد يؤدي الجهل المقدس إلى تعزيز الانقسامات والتعصب في المجتمعات. عندما يتم تمجيد الجهل وتجاهل العقل والمعرفة، فإن ذلك يمكن أن يؤدي إلى تشكيل مجتمعات متشددة وغير متسامحة تجاه الآراء والمعتقدات الأخرى
ليست جميع المجتمعات المتقدمة حضارياً واقتصادياً تمتلك هوية حضارية محددة وتمتلك أسرارا مقدسة تجاه الحياة. أذ أن الهوية الحضارية تعبر عن مجموعة من القيم والتقاليد والعادات التي تميز مجتمعًا معينًا ، إلا أنها ليست العامل الحاسم الوحيد في تحقيق هذا التقدم
الاجتماعي والاقتصادي والتكنولوجي وهو يعتمد على عدة عوامل مترابطة، مثل التعليم، والبحث العلمي والتطوير، والابتكار، والبنية التحتية، والقوانين والسياسات الداعمة. يمكن أن تتطور المجتمعات وتحقق التقدم في مجالات التكنولوجيا بغض النظر عن وجود هوية حضارية محددة، فقد تستند إلى الاستيراد والتبادل التكنولوجي مع المجتمعات الأخرى
ولكن في بلدان الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لم تتبني سياسة تزكية العقول ونبذ الجهل المقدس، وبالتالي إنها تحصد العديد العواقب السلبية التي تنتج عن الجهل والتخلف, لذا لجات الى تزكية الجيوب وتناست تزكية العقول, هذه البلدان ان لم تسعى
الى تعزيز التعليم وتنمية العقول، لن تكون هناك فرصة أكبر لتطوير التكنولوجيا المحلية والابتكار في مختلف المجالات هذا لا يؤدي إلى تعزيز التنمية الاقتصادية وخلق فرص عمل جديدة
ان الاستثمار في التعليم وتنمية الموارد البشرية يمكن أن يؤدي إلى زيادة الإنتاجية وتحسين المهارات والكفاءات. ويترتب على ذلك زيادة الاستثمارات الوطنية والأجنبية وتحسين الأوضاع الاقتصادية بشكل عام
التعليم والثقافة القائمة على المعرفة يمكن أن تشجع الابتكار والإبداع في مختلف المجالات، بما في ذلك العلوم والتكنولوجيا والفنون والأدب. ويؤدي ذلك إلى تطوير حلول جديدة وتقدم في مختلف المجالات
التعليم والمعرفة يمكن أن تلعب دورًا هامًا في تقليل العنف والتطرف. من خلال تعزيز الفهم والتسامح والاحترام المتبادل، يمكن أن يحد من التوترات الاجتماعية والدينية وتعزيز التعايش السلمي بين الثقافات المختلفة
إجراءات تزكية العقول ونبذ الجهل المقدس تستغرق وقتًا وجهودًا مستدامة لتحقيقها. إلا أن الاستثمار في التعليم وتنمية المعرفة يمكن أن يكون له تأثير عميق وإيجابي على المجتمعات، بما في ذلك دفعها نحو التقدم



#غالب_المسعودي (هاشتاغ)       Galb__Masudi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الغباء السايكوباثي
- أمية الدولة والدول الأمية
- تردي المستوى العلمي في الكليات الأهلية في العراق
- نقد خطاب الاحتجاج السياسي والاجتماعي
- دوغماتية السلطة والثقافة في تطبيق القانون
- العولمة وانتشار المحتوى الهابط
- الجدل العقيم في التاريخ العربي والإسلامي إلى أين....؟
- ما زلنا ننتمي للتاريخ المزيف ولا نستحي
- التعليم العالي الاهلي في العراق مأ ساة ادارية
- النص بين النقد و التفسيرو السياق
- الشعائر والطقوس المجتمعية
- الفقراء يتبرعون والأغنياء يتمتعون
- كيف يقرا المثقفون الآن
- الثقافة والسياسة
- حداثة ام تنوير
- الالفية الثالثة ..حصاد قرن من الخراب
- الكذب والتدليس والنزاهة
- (هايشة اب بيكم)
- ذهنبة الاستبداد
- الجنسانية والميناءالجندري


المزيد.....




- برق قاتل.. عشرات الوفيات في باكستان بسبب العواصف ومشاهد مروع ...
- الوداع الأخير بين ناسا وإنجينويتي
- -طعام خارق- يسيطر على ارتفاع ضغط الدم
- عبد اللهيان: لن نتردد في جعل إسرائيل تندم إذا عاودت استخدام ...
- بروكسل تعتزم استثمار نحو 3 مليارات يورو من الفوائد على الأصو ...
- فيديو يظهر صعود دخان ورماد فوق جبل روانغ في إندونيسيا تزامنا ...
- اعتصام أمام مقر الأنروا في بيروت
- إصابة طفلتين طعنا قرب مدرستهما شرق فرنسا
- بِكر والديها وأول أحفاد العائلة.. الاحتلال يحرم الطفلة جوري ...
- ما النخالية المبرقشة؟


المزيد.....

- الحزب الشيوعي العراقي.. رسائل وملاحظات / صباح كنجي
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية الاعتيادي ل ... / الحزب الشيوعي العراقي
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي العراقي
- المجتمع العراقي والدولة المركزية : الخيار الصعب والضرورة الت ... / ثامر عباس
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 11 - 11 العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 10 - 11- العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 9 - 11 - العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 7 - 11 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 6 - 11 العراق في العهد ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 5 - 11 العهد الملكي 3 / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - غالب المسعودي - تزكية العقول والجهل المقدس