أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - غالب المسعودي - العولمة وانتشار المحتوى الهابط














المزيد.....

العولمة وانتشار المحتوى الهابط


غالب المسعودي
(Galb Masudi)


الحوار المتمدن-العدد: 7748 - 2023 / 9 / 28 - 12:53
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


ان انتشار المحتوى الهابط في وسائل التواصل الاجتماعي والقنوات الفضائية وكذلك الصحافة الورقية لا ياتي من فراغ ولا محض صدقة ولا اختيار حقبوي,بل هو يشير إلى المحتوى الذي يتسم بالجودة المنخفضة والمضللة، و يستهدف إثارة الجدل والشغب وتحقيق المشاهدات والتقييمات العالية بدلاً من تقديم محتوى ذو قيمة فعلية للجمهور وانصافه
ان وسائل الإعلام الحديثة والتي تعتبر أدوات قوية لنقل المعلومات والتأثير على الرأي العام, وبسبب المحتوى الهابط الذي اثر سلبًا على جودة الإعلام وقلل من مصداقيته, نجد ان كثيرًا ما يتم إنتاج المحتوى الهابط بهدف زيادة نسب المشاهدة والإعجابات والإيرادات الإعلانية، ولا يعتمد بالضرورة على الدقة أو التوازن في تقديم المعلومات ,يتضمن المحتوى الهابط في الإعلام والقنوات الفضائية عادة العناوين المضللة والمثيرة للاهتمام بطريقة مبالغ فيها، وتجاهل البحث المتعمق والتحقق من الحقائق، والتركيز على القصص السطحية والمحتوى العاطفي الذي يستهدف العواطف بدلاً من العقل. كما يشمل أيضًا الإساءة والتجريح والتشهير والتعصب القومي أو العرقي
ولمكافحة انتشار المحتوى الهابط، ينبغي على الجمهور أن يكون على دراية بالمصادر الموثوقة والتحقق قبل تبني أي معلومة. كما يتوجب على القنوات الفضائية ووسائل الإعلام أن تلتزم بأعلى معايير المهنية والموضوعية في تقديم المحتوى، وتعزيز الوعي والتثقيف لدى الجمهور وينبغي التحقق من مصادر الاخبار وفرز الزائفة منها
عند الاعتماد على أي مصدر إعلامي، يجب أن نبقى حذرًين ونقيم المحتوى بشكل منفصل و نأخذ بعين الاعتبار وجهات النظر المختلفة, قد تختلف الآراء والتحليلات بين المصادر المختلفة، ولذا يفضل الحصول على معلومات من مصادر متعددة للحصول على صورة أكثر شمولًا ومتوازنة.الا اننا نجد دورا واضحا ورئيسي للعولمة والهيمنة الامبريالية في انتشار التفاهة والمحتوى الهابط,
لا ننكر ان العولمة بصورة عامة، تشير إلى تكامل الاقتصادات والثقافات والاتصالات حول العالم،و لها تأثيرات متعددة ومعقدة على الثقافة والمحتوى. ولكن من تأثيراتها السلبية هي انتشار التفاهة والمحتوى الهابط
من الناحية الإيجابية، العولمة تسهل انتقال المعرفة والثقافة والتجارب بين الثقافات المختلفة. يمكن أن تساهم الاتصالات العابرة للحدود في تعزيز التفاهم والتعاون الثقافي وتشجيع تبادل المحتوى الثري والمفيد بين الثقافات.
مع ذلك، يكون للعولمة أيضًا تأثير سلبي وهوانتشار التفاهة والمحتوى الهابط. بسبب التكنولوجيا ووسائل الاتصال الحديثة، أصبح من السهل نشر المحتوى بسرعة واسعة وبتكلفة منخفضة, هذا يعني أن المحتوى الهابط والتافه قد يجذب المزيد من الاهتمام والانتشار، حيث يكون الهدف الرئيسي هو الحصول على الانتشار السريع والمشاهدات بدلاً من الجودة أو القيمة الفعلية للمحتوى وهذه هي سياسة التسليع وهي جوهر السياسة الاقتصادية الامريكية وواحدة من التحديات هي أن التسليع يمحوالثقافة الجادة,اذ تواجه صعوبة في المنافسة مع المحتوى التجاري الذي يستهدف الجمهور العام ويهدف إلى الربح السريع.و يكون للمحتوى الخفيف والترفيهي السطحي جاذبية أكبر على الجمهور العام الذي يبحث عن الترفيه والتسلية الفورية
الأفلام الكوميدية السطحية، والموسيقى الشعبية، والألعاب الإلكترونية، والمحتوى الخرب لوسائل التواصل الاجتماعي الشائعة.
ومع ذلك، لا يعني ذلك بالضرورة أن الثقافة الجادة ستصبح سلعة غير رائجة تمامًا. هناك لا يزال هناك جمهور مهتم بالفنون والأدب والموسيقى الكلاسيكية والأفلام الفنية والمسرح والعروض الحية والمؤتمرات الثقافية. قد يكون هناك أيضًا جمهور متنوع يبحث عن محتوى غني ومفيد ومثير للاهتمام وتعزيز الاهتمام بالثقافة الجادة في مجتمعاتنا يتطلب جهودًا مشتركة من الأفراد والمؤسسات الثقافية والحكومات.
ان القلق المتعلق بانحدار مستوى الأداء الإعلامي والأكاديمي في بعض البلدان تحت تأثير العولمة,لهو قلق مشروع اذ
يؤدي التركيز المتزايد على الاقتصاد والتجارة إلى إهمال بعض الجوانب الثقافية والأكاديمية. يمكن أن يتم تجاهل الاستثمار في التعليم والبحث العلمي والمؤسسات الثقافية، مع التركيز على صناعات الترفيه السطحية والتجارة الربحية السريعة.
يعيش العالم اليوم في عصر رقمي يشهد تطورًا متسارعًا في التكنولوجيا ووسائل الإعلام الرقمية. يؤدي التركيز الزائد على وسائل الإعلام الاجتماعية والترفيه الرقمي إلى تراجع الاهتمام بالمحتوى الأكاديمي والإعلامي ذي الجودة والعمق.
توجد خطورة من أن تصبح البلدان الأقوى اقتصادياً وثقافياً تسيطر على السوق العالمية وتفرض قيمها وثقافتها على البلدان الأخرى. هذا يمكن أن يؤدي إلى فقدان التنوع الثقافي وتقليل حرية التعبير والتنوع في وسائل الإعلام والتعليم.
لتعزيز الأداء الإعلامي والأكاديمي في ظل التحديات التي يواجهها تحت تأثير العولمة، يمكن اتخاذ بعض الخطوات مثل:
زيادة الاستثمار في التعليم والبحث العلمي، وتعزيز المؤسسات الأكاديمية والبحثية لهو الحل الامثل للحاق بدائرة الحضارة الانسانية الا ان جل استثمارنا الان هو في مدن الصفيح والكوبون.



#غالب_المسعودي (هاشتاغ)       Galb__Masudi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الجدل العقيم في التاريخ العربي والإسلامي إلى أين....؟
- ما زلنا ننتمي للتاريخ المزيف ولا نستحي
- التعليم العالي الاهلي في العراق مأ ساة ادارية
- النص بين النقد و التفسيرو السياق
- الشعائر والطقوس المجتمعية
- الفقراء يتبرعون والأغنياء يتمتعون
- كيف يقرا المثقفون الآن
- الثقافة والسياسة
- حداثة ام تنوير
- الالفية الثالثة ..حصاد قرن من الخراب
- الكذب والتدليس والنزاهة
- (هايشة اب بيكم)
- ذهنبة الاستبداد
- الجنسانية والميناءالجندري
- حكايات الاسود ومجتمع الدجاح
- الاباحية الثقافية
- المتقف والموسيقى و جهنم
- تهافت المثقف
- غياب الدهشة
- جين الكلب دراسة مقارنة في السلوك البشري


المزيد.....




- مدير الاستخبارات الأمريكية يحذر: أوكرانيا قد تضطر إلى الاستس ...
- -حماس-: الولايات المتحدة تؤكد باستخدام -الفيتو- وقوفها ضد شع ...
- دراسة ضخمة: جينات القوة قد تحمي من الأمراض والموت المبكر
- جمعية مغربية تصدر بيانا غاضبا عن -جريمة شنيعة ارتكبت بحق حما ...
- حماس: الجانب الأمريكي منحاز لإسرائيل وغير جاد في الضغط على ن ...
- بوليانسكي: الولايات المتحدة بدت مثيرة للشفقة خلال تبريرها اس ...
- تونس.. رفض الإفراج عن قيادية بـ-الحزب الدستوري الحر- (صورة) ...
- روسيا ضمن المراكز الثلاثة الأولى عالميا في احتياطي الليثيوم ...
- كاسبرسكي تطور برنامج -المناعة السبرانية-
- بايدن: دافعنا عن إسرائيل وأحبطنا الهجوم الإيراني


المزيد.....

- الحزب الشيوعي العراقي.. رسائل وملاحظات / صباح كنجي
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية الاعتيادي ل ... / الحزب الشيوعي العراقي
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي العراقي
- المجتمع العراقي والدولة المركزية : الخيار الصعب والضرورة الت ... / ثامر عباس
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 11 - 11 العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 10 - 11- العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 9 - 11 - العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 7 - 11 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 6 - 11 العراق في العهد ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 5 - 11 العهد الملكي 3 / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - غالب المسعودي - العولمة وانتشار المحتوى الهابط