أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - غالب المسعودي - المحللون الاستراتيجيون والخبراء الامنيون في الإعلام العربي















المزيد.....

المحللون الاستراتيجيون والخبراء الامنيون في الإعلام العربي


غالب المسعودي
(Galb Masudi)


الحوار المتمدن-العدد: 7786 - 2023 / 11 / 5 - 19:11
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


الخبراء الاستراتيجيون والمحللون الأمنيون يلعبون دورًا مهمًا في المجال الإعلامي. فهم يقدمون تحليلات وتقييمات للأحداث الأمنية والسياسية والعسكرية الجارية، ويعززون فهم الجمهور للقضايا المعقدة والمتغيرة في مجال الأمن والسياسة.
تعتمد وسائل الإعلام على خبرات الخبراء الاستراتيجيون والمحللون الأمنيون للحصول على تحليلات موثوقة ومهنية للأحداث الجارية, تزود القنوات الإعلامية عادة برامج مناقشة وتحليل تعتمد على آراء هؤلاء الخبراء، حيث يتمتعون بالخبرة والمعرفة العميقة في مجالات مثل السياسة الدولية، والعلاقات الدولية، والأمن القومي، والإرهاب، والأمن السيبراني، والصراعات المسلحة، والتهديدات الجيوسياسية الإقليمية والدولية
تكمن أهمية الخبراء الاستراتيجيون والمحللون الأمنيون في قدرتهم على تقديم تحليلات موضوعية ومستنيرة للجمهور. يستندون إلى المعلومات والبيانات المتاحة لهم، ويستخدمون النماذج والأدوات التحليلية المختلفة لفهم الأحداث وتفسيرها بطريقة تساعد الجمهور على اتخاذ قرارات مستنيرة.
من المهم أن يكون للخبراء الاستراتيجيين والمحللين الأمنيين استقلالية في آرائهم وتحليلاتهم، حتى يتمكنوا من تقديم تقييمات صادقة وغير متحيزة للأحداث المعقدة. وبالتالي، فإن دورهم الإعلامي يكمن في توفير فهم عميق وتحليل موضوعي للأمن والسياسة، مما يساعد الجمهور على الاستفادة من رؤى هؤلاء الخبراء في صنع قراراتهم الشخصية والمجتمعية.
الخبراء الاستراتيجيون والمحللون الأمنيون يعتمدون على مجموعة واسعة من المعلومات والبيانات في تحليلاتهم
المعلومات الاستخباراتية: يعتمد الخبراء الاستراتيجيون والمحللون الأمينون على المعلومات الاستخباراتية المتاحة من مصادر مختلفة، بما في ذلك وكالات الاستخبارات الوطنية والمنظمات الدولية المعنية بالأمن والاستخبارات. تشمل هذه المعلومات التقارير السرية والتقديرات والمعلومات المتاحة للعامة.
البيانات الإحصائية: يستخدم الخبراء الاستراتيجيون والمحللون الأمينون البيانات الاحصائية المتاحة لتحليل الأنماط والاتجاهات المختلفة. يمكن أن تشمل هذه البيانات الإحصاءات الديموغرافية، والمؤشرات الاقتصادية، والبيانات الجغرافية، والأرقام المالية، ومعدلات الجريمة، والتقارير الأمنية، وغيرها.
المصادر الأكاديمية: يعتمد الخبراء الاستراتيجيون والمحللون الأمنيون على الأبحاث والمقالات والكتب المنشورة في المجالات المتعلقة بالأمن والسياسة الدولية. توفر المصادر الأكاديمية وجهات نظر متعددة وتحليلات متعمقة للقضايا المعقدة.
التقارير الرسمية والوثائق الحكومية: يستخدم الخبراء الاستراتيجيون والمحللون الأمنيون التقارير والوثائق الرسمية التي تصدرها الحكومات والمنظمات الدولية. تتضمن هذه التقارير السياسية والاقتصادية والعسكرية والأمنية، وتوفر مصادر قاعدة لتقييم السياق السياسي والأمني.
وسائل الإعلام: يتابع الخبراء الاستراتيجيون والمحللون الأمنيون وسائل الإعلام المختلفة، بما في ذلك التقارير الإخبارية والمقابلات والتعليقات السياسية. توفر وسائل الإعلام وجهات نظر متنوعة ومعلومات عن الأحداث الجارية والتطورات الأمنية.
هذه مجرد بعض المصادر التي يعتمد عليها الخبراء الاستراتيجيون والمحللون الأمنيون. قد يختلف نوع ومصدر المعلومات والبيانات التي يعتمد عليها الخبراء الاستراتيجيون والمحللون الأمنيون اعتمادًا على الموضوع المحدد والسياق الذي يتعاملون معه. قد يستخدمون مصادر أخرى إضافية بناءً على احتياجاتهم وتخصصاتهم الفردية
ليصبح محلل استراتيجي وأمني محترف، فإن الحصول على شهادة أكاديمية في الاختصاص غالبًا يعتبر مفيدًا ومهمًا. هذه الشهادة تعطي المحلل القاعدة الأكاديمية والمعرفة العميقة في مجالات الأمن والاستراتيجية، وتساعده على فهم النظريات والمفاهيم والأدوات المتعلقة بالتحليل الاستراتيجي والأمني.
الحصول على شهادة أكاديمية يوفر للمحلل الاستراتيجي والأمني الفهم الشامل للمبادئ الأساسية والنظريات المتعلقة بالاستراتيجية والأمن، بالإضافة إلى تطوير مهارات التحليل والتقييم. وتوفر الشهادة الأكاديمية أيضًا إطارًا من المعرفة والمهارات الموثوقة التي يمكن للمحلل استخدامها في ممارسة العمل الاستراتيجي والأمني.
ومع ذلك، يجب أن يتمتع المحلل الاستراتيجي والأمني أيضًا بالقدرة على استخدام وتقييم المعلومات المتاحة من مصادر مختلفة، بما في ذلك وسائط الإعلام. فهم الأحداث الجارية وتحليلها يتطلب البقاء على اطلاع دائم على التطورات والمعلومات الجديدة. لذلك، يمكن للمحلل الاستراتيجي والأمني الاعتماد على وسائط الإعلام للحصول على معلومات وتحليلات حديثة ومتنوعة.
بشكل عام، يُعتبر الجمع بين الشهادة الأكاديمية والمعرفة العملية والتجربة في مجال الأمن والاستراتيجية وسيلة فعالة لتطوير مهارات التحليل والتقييم والتواصل في هذا المجال.
مؤهلات المحلل الاستراتيجي تشمل ما يلي
تعليم أكاديمي: يفضل أن يحمل المحلل الاستراتيجي درجة البكالوريوس أو الماجستير في مجالات مثل العلوم السياسية، أو العلاقات الدولية، أو الأمن الدولي. هذا يوفر الأساس الأكاديمي اللازم لفهم القضايا السياسية والأمنية المعقدة.
معرفة واسعة في المجال: يجب على المحلل الاستراتيجي أن يكون لديه فهم عميق للمفاهيم والمبادئ المتعلقة بالأمن والسياسة والاستراتيجية. يجب أن يكون على دراية بالتهديدات والتحديات التي تواجه المنظمات والدول والأفراد.
مهارات التحليل: يجب أن يكون لدى المحلل الاستراتيجي قدرة على جمع وتحليل البيانات والمعلومات من مصادر مختلفة. يجب أن يكون قادرًا على تقييم المعلومات وتحديد المعطيات الرئيسية والاتجاهات والتوجهات المحتملة.
القدرة على التوصية بسياسات واستراتيجيات: يجب أن يكون المحلل الاستراتيجي قادرًا على تطوير توصيات وسياسات واستراتيجيات فعالة للتعامل مع التحديات الأمنية والسياسية. يجب أن يكون لديه فهم عميق للسياق المحلي والإقليمي والدولي والقدرة على تقييم العوامل المؤثرة.
مهارات الاتصال: يجب أن يكون المحلل الاستراتيجي متمكنًا في التواصل الفعال مع الجماهير المختلفة والجهات المعنية. يجب أن يكون قادرًا على توضيح النتائج والتوصيات بشكل واضح ومقنع وكتابة تقارير موثوقة وقابلة للفهم.
التحليل الاستراتيجي: يجب أن يكون المحلل الاستراتيجي قادرًا على التفكير الاستراتيجي والتحليل العميق للتحديات الأمنية. يجب أن يكون لديه القدرة على تحليل السياق السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي وتحديد العوامل المؤثرة والتوجهات المحتملة.
هذه بعض المهارات الأساسية المطلوبة للمحللين الأمنيين، ومن الممكن أن تختلف المهارات المطلوبة قليلاً اعتمادًا على المجال الدقيق للتحليل الاستراتيجي أو الأمني. ومن المهم أن يتمتع المحلل الاستراتيجي أو الأمني بالقدرة على تطوير وتحسين هذه المهارات على مر الوقت من خلال الخبرة والتدريب المستمر الا اننا نجد الاعلام العربي بصورة عامة عندما بستظيف المحللين والخبراء لا يوضح هوية الخبرة ولا مؤهلات الشخص المستضاف ويبدو ان اكثرهم لا يملكون الخبرة والمؤهلات لتجعلهم خبراء استراتيجيون او محللين امنيون, والمتابع للأعلام العربي سيلاحظ ان معظمهم مقاولون مستأجرون لغايات ايديولوجية مرسومة من قبل وسائل الاعلام المعنية, وبالتالي لا يستطيعوا ان يؤمنوا رايا مستنيرا لدى المتلقي ولا ان يأسسوا لتوصيات استراتيجية لدى حكومات المعنية, ويؤثروا بشكل سلبي على التوجهات المحتملة.



#غالب_المسعودي (هاشتاغ)       Galb__Masudi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الأيديولوجيا ,الدين ,السلطة
- السرد الفلسفي غير المطلسم
- اللاهوت السياسي وحرية الفرد
- الباراديغم ,الدوغماتية والإيبستمولوجيا
- أساليب هابطة للوصول إلى الشهرة والسلطة
- الكاهن والسلطة وسلطة الكاهن علاقة تطفلية
- التاريخ بين الدين والاركيولوجيا
- فلسفة القطيع
- الهوس بالسلطة والوعي المهزوم
- الممارسات النكوصية وجلد الذات بين المعارضة والحكم
- التسليم للأسطوري والبنية العقلية للاعتقاد
- تزكية العقول والجهل المقدس
- الغباء السايكوباثي
- أمية الدولة والدول الأمية
- تردي المستوى العلمي في الكليات الأهلية في العراق
- نقد خطاب الاحتجاج السياسي والاجتماعي
- دوغماتية السلطة والثقافة في تطبيق القانون
- العولمة وانتشار المحتوى الهابط
- الجدل العقيم في التاريخ العربي والإسلامي إلى أين....؟
- ما زلنا ننتمي للتاريخ المزيف ولا نستحي


المزيد.....




- شاهد.. أكثر من 300 ثنائي يتزوجون قُبيل كسوف الشمس الكلّي في ...
- أبو عبيدة المتحدث باسم كتائب عز الدين القسام يثير تفاعلا بعد ...
- حرب غزة| قصف متواصل على مخيم النصيرات وتوتر مستمر في الضفة ا ...
- ترقب لضربة إيرانية على إسرائيل.. هل ترد طهران على استهداف قن ...
- برلين تحث مواطنيها على مغادرة إيران وعدم السفر إليها
- تشابي ألونسو ـ باسكي فك عقدة ليفركوزن المزمنة
- المشرعون الألمان يوافقون على قانون جديد لتقرير الهوية الجنسي ...
- إخلاء مركز تسوق في سيدني بعد أنباء عن عمليات طعن وسقوط ضحايا ...
- نزاع شرس دام أشهرا.. أمريكي يشتكي ديكا صداحا للشرطة!
- هزة أرضية بقوة 5.2 درجة جنوب الصين


المزيد.....

- الحزب الشيوعي العراقي.. رسائل وملاحظات / صباح كنجي
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية الاعتيادي ل ... / الحزب الشيوعي العراقي
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي العراقي
- المجتمع العراقي والدولة المركزية : الخيار الصعب والضرورة الت ... / ثامر عباس
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 11 - 11 العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 10 - 11- العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 9 - 11 - العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 7 - 11 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 6 - 11 العراق في العهد ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 5 - 11 العهد الملكي 3 / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - غالب المسعودي - المحللون الاستراتيجيون والخبراء الامنيون في الإعلام العربي