أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - غالب المسعودي - أساليب هابطة للوصول إلى الشهرة والسلطة















المزيد.....

أساليب هابطة للوصول إلى الشهرة والسلطة


غالب المسعودي
(Galb Masudi)


الحوار المتمدن-العدد: 7776 - 2023 / 10 / 26 - 12:23
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


استخدام أساليب هابطة للوصول إلى الشهرة قد يؤدي إلى عدد من الآثار السلبية، ومن بين هذه الآثار
فقدان الثقة والاحترام: عندما يكتشف الآخرون أن شخصًا يستخدم أساليب هابطة للوصول إلى الشهرة، قد يفقدون الثقة فيه ويفقدون الاحترام نحوه. قد يتم اعتباره شخصًا غير أخلاقي وغير جدير بالاحترام
تأثير سلبي على الصحة النفسية, ربما يعاني الفرد من ضغوط نفسية هائلة نتيجة للحفاظ على صورة مزيفة أو القيام بأفعال هابطة لجذب الانتباه والشهرة. قد يعاني من القلق والاكتئاب والشعور بالعجز والإحباط
الانتقاد والانتقام, قد يتعرض الفرد الذي يستخدم أساليب هابطة للانتقادات اللاذعة من الآخرين وقد يصبح هدفًا للانتقام. قد يتعرض لانتقادات علنية وانتشار الشائعات والانتقادات السلبية عبر وسائل التواصل الاجتماعي
تداعيات قانونية, في بعض الحالات، قد يكون لاستخدام أساليب هابطة تداعيات قانونية. فقد يكون تلاعب الفرد بالمعلومات أو الخداع أو الانتهاكات الأخلاقية عرضة للمسائلة القانونية
العزلة الاجتماعية, يمكن أن يؤدي اعتماد الفرد على أساليب هابطة للوصول إلى الشهرة إلى العزلة الاجتماعية. قد يتم استبعاده من المجتمع أو الدائرة الاجتماعية نتيجة لتصرفاته السلبية وانتهاكاته الأخلاقية
من المهم أن يدرك الفرد أن الشهرة المستدامة والإيجابية تأتي من خلال الجهود الحقيقية والقيم الأخلاقية، وليست من خلال استخدام أساليب هابطة أو غير أخلاقية.
عندما يعتمد الفرد على أساليب هابطة للحصول على الشهرة، قد يضطر لتغيير سلوكه وتصرفاته والابتعاد عن هويته الحقيقية. يجد نفسه يلعب دورًا مزيفًا ليلبي توقعات الجمهور، مما يؤدي إلى فقدانه للاتصال الحقيقي مع نفسه والآخرين
يمكن أن يؤدي استخدام أساليب هابطة للشهرة إلى فقدان السمعة بشكل دائم. سواء كان الفرد يعمل في مجال الفن أو الأعمال التجارية أو أي مجال آخر، فإن السمعة السلبية يمكن أن تؤثر بشكل كبير على فرصه المستقبلية
عندما يعتمد الفرد على الأساليب الهابطة للوصول إلى الشهرة، قد يصاب بالشعور بالفشل الداخلي على المدى الطويل. يدرك أن نجاحه الظاهري لا يستند إلى قدراته الحقيقية أو إلى إسهامه الإيجابي في المجتمع، مما يؤدي إلى عدم الرضا الداخلي والشعور بالفراغ
هناك عدة أمثلة على الأساليب الهابطة التي يمكن استخدامها للوصول إلى الشهرة. ومع ذلك، أذكر أن استخدام هذه الأساليب غير مستحب ويمكن أن يكون له آثار سلبية كما تم ذكرها سابقًا.
الإفساد والرشوة, يمكن للشخص استخدام الأموال أو العروض أو المنافع الشخصية للفوز بأوجه الاهتمام والشهرة. على سبيل المثال، دفع الرشوة للحصول على تغطية إعلامية إيجابية أو للحصول على فرصة عمل مرموقة
الاحتيال والتزوير, يمكن للشخص استخدام التزوير والاحتيال لخلق صورة مزيفة تجذب الانتباه وتزيد من شهرته. على سبيل المثال، تزوير الشهادات الأكاديمية أو المهنية، أو نشر معلومات كاذبة عبر وسائل الإعلام الاجتماعية للحصول على اتباع
الانتهاكات الأخلاقية, يمكن للشخص تجاوز الحدود الأخلاقية والمجتمعية للحصول على الشهرة. على سبيل المثال، التلاعب بالمعلومات أو الأحداث لصالحهم الشخصي، أو استغلال الآخرين لتحقيق أهدافهم الشخصية
الاستعانة بالمثير للجدل, يعتمد بعض الأشخاص على إثارة الجدل والتصرفات المثيرة للانتباه للحصول على الشهرة. يمكن أن يشمل ذلك السلوك العدواني أو الكلام المسيء أو الانخراط في مواقف مثيرة للجدل لجلب الانتباه والمتابعة
الانتهاكات الخصوصية, يمكن للشخص استغلال خصوصية الآخرين دون إذنهم لزيادة شهرتهم. على سبيل المثال، نشر المعلومات الخاصة أو الصور الشخصية دون إذن للحصول على انتشار واسع والانتباه
قد يحقق أصحاب المحتوى الهابط بعض الفوائد المادية المؤقتة نتيجة لزيادة الانتشار والمتابعة السريعة. ولكن عليك أن تأخذ في الاعتبار أن هذه الفوائد قد تكون سطحية وغير مستدامة في المدى الطويل. بالإضافة إلى ذلك، قد تكون هناك تبعات سلبية قد تؤثر على سمعة ومصداقية الشخص في المجتمع
للتخلف الحضاري تأثير على التفاعل والمشاركة في المحتوى على وسائل التواصل الاجتماعي. التخلف الحضاري يشير إلى قلة التقدم في المجالات الاجتماعية والاقتصادية والتعليمية في مجتمع معين. ويمكن أن يؤثر هذا التخلف على عدة جوانب تؤثر في التفاعل والمشاركة على وسائل التواصل الاجتماعي، بما في ذلك
للتخلف الحضاري تأثير على مستوى التعليم والوعي للأفراد. ويكون لدى الأفراد مهارات محدودة في استخدام وسائل التواصل الاجتماعي وفهم كيفية المشاركة فيها بشكل فعال.
هناك قيود ثقافية واجتماعية تحول دون التفاعل والمشاركة الفعالة على وسائل التواصل الاجتماعي. قد يكون للمجتمعات التي تعاني من التخلف الحضاري تقاليد وعادات تمنع الأفراد من التعبير عن آرائهم أو المشاركة في المحتوى العام
للتخلف الحضاري تأثير على قدرة الأفراد على الوصول إلى الموارد والفرص اللازمة للتفاعل والمشاركة على وسائل التواصل الاجتماعي. قد يكون هناك قيود اقتصادية واجتماعية تحول دون قدرة الأفراد على الاستفادة من هذه الوسائل بالكامل.
على الرغم من ذلك، يجب ملاحظة أن هذه العوامل ليست مطلقة وقائمة في جميع المجتمعات التي تعاني من التخلف الحضاري. قد يوجد أفراد في هذه المجتمعات يتمتعون بمهارات واهتمامات في استخدام وسائل التواصل الاجتماعي والمشاركة فيها بشكل فاعل. وبتوفر الموارد والفرص المناسبة، يمكن تعزيز التفاعل والمشاركة في المجتمعات التي تعاني من التخلف الحضاري, إلا أن انتشار المحتوى الهابط في المجتمعات المتخلفة دليل قاطع على فساد التوجيه الديني والأخلاقي في هذه المجتمعات وقلة تأثير الردع القانوني وتحييد الفعاليات الإيجابية غير الموالية للسلطة الفاسدة, بالرغم من ان تحديات حضارية كبيرة تمر بها هذه الشعوب, ومنها الجروب الاقتصادية والمعارك البينية وتغول التطرف فكريا واجتماعيا لكنها لاتزال متمتعة بهبوطها المعرفي منتشيه بالانتصارات الوهمية تاريخيا , متربعة على كرسي السلطة المافيوية ناسية انها الضحية التالية للنظام العالمي الجديد الذي ارست قواعده الامبريالية العالمية..



#غالب_المسعودي (هاشتاغ)       Galb__Masudi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الكاهن والسلطة وسلطة الكاهن علاقة تطفلية
- التاريخ بين الدين والاركيولوجيا
- فلسفة القطيع
- الهوس بالسلطة والوعي المهزوم
- الممارسات النكوصية وجلد الذات بين المعارضة والحكم
- التسليم للأسطوري والبنية العقلية للاعتقاد
- تزكية العقول والجهل المقدس
- الغباء السايكوباثي
- أمية الدولة والدول الأمية
- تردي المستوى العلمي في الكليات الأهلية في العراق
- نقد خطاب الاحتجاج السياسي والاجتماعي
- دوغماتية السلطة والثقافة في تطبيق القانون
- العولمة وانتشار المحتوى الهابط
- الجدل العقيم في التاريخ العربي والإسلامي إلى أين....؟
- ما زلنا ننتمي للتاريخ المزيف ولا نستحي
- التعليم العالي الاهلي في العراق مأ ساة ادارية
- النص بين النقد و التفسيرو السياق
- الشعائر والطقوس المجتمعية
- الفقراء يتبرعون والأغنياء يتمتعون
- كيف يقرا المثقفون الآن


المزيد.....




- تحطيم الرقم القياسي العالمي لأكبر تجمع عدد من راقصي الباليه ...
- قطر: نعمل حاليا على إعادة تقييم دورنا في وقف النار بغزة وأطر ...
- -تصعيد نوعي في جنوب لبنان-.. حزب الله ينشر ملخص عملياته ضد إ ...
- البحرية الأمريكية تكشف لـCNN ملابسات اندلاع حريق في سفينة كا ...
- اليأس يطغى على مخيم غوما للنازحين في جمهورية الكونغو الديمقر ...
- -النواب الأمريكي- يصوّت السبت على مساعدات لأوكرانيا وإسرائيل ...
- الرئيس الإماراتي يصدر أوامر بعد الفيضانات
- شاهد بالفيديو.. العاهل الأردني يستقبل ملك البحرين في العقبة ...
- بايدن يتهم الصين بـ-الغش- بشأن أسعار الصلب
- الاتحاد الأوروبي يتفق على ضرورة توريد أنظمة دفاع جوي لأوكران ...


المزيد.....

- الحزب الشيوعي العراقي.. رسائل وملاحظات / صباح كنجي
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية الاعتيادي ل ... / الحزب الشيوعي العراقي
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي العراقي
- المجتمع العراقي والدولة المركزية : الخيار الصعب والضرورة الت ... / ثامر عباس
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 11 - 11 العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 10 - 11- العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 9 - 11 - العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 7 - 11 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 6 - 11 العراق في العهد ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 5 - 11 العهد الملكي 3 / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - غالب المسعودي - أساليب هابطة للوصول إلى الشهرة والسلطة