أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نصر الرقعي - رسالة للسيد نصر الله قبل خطابه المنتظر!؟














المزيد.....

رسالة للسيد نصر الله قبل خطابه المنتظر!؟


سليم نصر الرقعي
مدون ليبي من اقليم برقة

(Salim Ragi)


الحوار المتمدن-العدد: 7782 - 2023 / 11 / 1 - 04:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


((السيد نصر الله لديه الكثير مما يقوله، فهل لديه الكثير مما سيفعله للبنان وفلسطين!!؟))
""""""""""""""""""
بعد غياب طويل عن الساحة سيظهر زعيم حزب الله اللبناني الى العلن ليتكلم في خضم حرب اسرائيل على غزة!.. لا شك ان السيد نصر الله (لديه الكثير ليقوله) لكن السؤال هنا: ((هل لديه الكثير ليفعله!!؟؟))... أم ان فعله سيظل محصورًا في هذه (الرشقات) المحدودة الحدودية التي تظل تتم في ظل (قواعد الاشتباك) وفي حدود (الخطوط الحمراء) التي يمكن لأمريكا واسرائيل ان تتفهم اغراضها وتتحمل أذاها المحدود !!؟.

الذي نعرفه ان حزب الله يملك من القوة العسكرية والجاهزية ما ليس حتى للجيش اللبناني نفسه، فحزب الله بفضل الدعم الايراني اصبح دولة داخل دولة، فهو يملك قوة صاروخية بعيدة المدى قادرة على ضرب اسرائيل في العمق! اذن، فهل سيكون خطاب نصر الله تهديدًا واضحًا الى اسرائيل وحماتها أنه اذا لم تتوقف عملية الابادة الجماعية في غزة خلال ثلاثة ايام فإن حزب الله سيدخل المعركة بكل ثقله القتالي وخصوصًا قوته الصاروخية القادرة على ضرب (تل أبيب)!!؟؟.. هل سيفعل نصر الله وحزبه الكثير ويضرب بقوة ام كالعادة سيتكلم كثيرًا وبقوة انفعالية ثورية، ولكن دون ان يضرب (العدو) بقوة وفاعلية، ضربات موجعة كحال ضربات حماس لاسرائيل في عمليتها الأخيرة والكبيرة وغير المسبوقة !!؟؟

اخشى، واللهِ، ان يكون خطاب (نصر الله) كخطاب (اوردغان) هو خطاب لتسجيل مواقف سياسية، وللاستهلاك المحلي والداخلي وفي الشارع العربي ولتجميل صورته امام قاعدته الشعبية لا غير!!

وحتى لا نرفع سقف المطلوب من (حزب الله) كأكبر فصيل مقاوم ، حسب الشعارات المرفوعة!، الى حد كبير وعالٍ بالدخول الى المعركة وضرب اسرائيل بوابل كثيف من الصواريخ بعيدة المدى في العمق لتخفيف الضغط على أهل غزة والمقاومة الفلسطينية الباسلة التي تخوض معركة غير متكافئة مع اسرائيل ومن خلفها امريكا التي تزودها بالسلاح والمال والدعم السياسي والاعلامي،

بدلًا من طلب هذا (السقف العالي) من السيد نصر الله سنطلب، فقط، من حزب الله اللبناني التحرك بقوة وفاعلية برًا وجوًا لتحرير ((المناطق اللبنانية المحتلة))، فليتحرك حزب الله بعد ان يعلن انه لا يريد التورط في حرب حماس واسرائيل انما هدفه هو تحرير كل اراضى لبنان المحتلة التي تحتلها اسرائيل واولها (مزارع شبعا) فإذا فعل حزب الله ذلك سيكون ذلك موقفًا وطنيًا ومقاومًا شجاعًا يستحق الاحترام!

واخيرًا رسالتنا كأخوة عرب اليك يا سيد (نصر الله) وحزبك المقاوم هي كالتالي:

" اقوى الإيمان هو ان تدخل بقوتك العسكرية وخصوصًا الصاروخية بعيدة المدى وبشكل مباشر في حرب مفتوحة مع العدو الصهيوني على الأقل لاجبار امريكا والغرب - الذين لا يريدون اتساع دائرة الحرب خصوصًا في ظل انشغالهم بمشكلة حرب روسيا على اوكرانيا ومشكلة تمدد نفوذ الصين المخيف - للضغط على ربيبتهم اسرائيل لانهاء الابادة الجماعية في غزة ...

فهذا هو ((أقوى واعلى الايمان))، فإن كنتم غير قادرين عليه او ان تعليمات القيادة في ايران تمنعكم من فعل هذا لحسابات اخرى تتعلق بمصالح ايران القومية، اذن سيكون ((أضعف الايمان وأدناه)) هو استغلال انشغال اسرائيل بالحرب في غزة كي تتحركوا بكل قوتكم لتحرير الاراضي اللبنانية المحتلة التي تحتلها اسرائيل ومنها (مزارع شبعا)!! وهذا اضعف الايمان والا فما جدوى شعار المقاومة والخطابات النارية والجعجعة او الرشقات الحدودية المحدودية التي تدخل ضمن حدود قواعد الاشتباك كاتفاق (ضمني) بينكم وبين اسرائيل وامريكا بحيث لا يمس اي الطرف الخطوط الحمراء للآخر !!؟؟
يا سيد نصر الله!
اذا لم تأخذوا لا بأقوى واعلى الايمان ولا حتى باضعفه وأدناه، عندها لن يعني خطابكم اي شيء، سيكون مجرد جعجعة نارية للاستهلاك المحلي كخطاب اوردغان!!.. فنحن نعلم ان لديكم الكثير لتقولونه، لكن سننظر - فور انتهاء الخطاب - هل لديكم بالفعل الكثير مما ستفعلونه!؟ ولا نقصد بالفعل هنا تلك الرشقات الحدودية المحدودة، محدودة الاثر، بل ضرب العدو في العمق بقوة ضربات مؤلمة، او على الاقل التحرك بقوة وفاعلية لتحرير الاراضي اللبنانية التي تحتلها اسرائيل !! مما سيؤدي في الحالتين بتغيير المعادلة واجبار الغرب على الخضوع لحل الدولتين مع العمل على انسحاب اسرائيل من المناطق المحتلة في فلسطين ولبنان وسوريا وهو مكسب مرحلي، بلا شك، في ظل عدم توازن القوى الحالي ثم نترك قرار تحرير كل فلسطين للاجيال القادمة خصوصًا اذا حدث ما نتوقعه من سقوط قوة وهليمان ونفوذ امريكا بسبب حرب أهلية داخلية او حرب دولية تخرج منها امريكا منهارة وممزقة وبالتالي لن تجد اسرائيل من يحميها من محيطها العربي والاسلامي الغاضب عليها والذي ينتظر، بفارغ الصبر، يوم تصفية الحساب الموعود مع اسرائيل والصهاينة!

وغير هذين الموقفين، اذن سنصدق التحليل الذي مفاده ان قوتكم التي زودتكم بها ايران، في حقيقة امرها، ليست موجهة لاسرائيل ولا امريكا انما لخصومكم السياسيين والطائفيين في لبنان لأغراض محلية تتعلق بأن تكون قوتكم العسكرية هذه هي اساس نفوذكم السياسي داخل لبنان لا غير !!

يا سيد نصر الله ، الشارع العربي واللبناني والفلسطيني ملّ من الخطابات النارية الرنانة الطنانة، مل من الجعجعة بدون دقيق! مل من الادعاء ان القدس هي القضية المركزية للعرب والمسلمين ولحزب الله والاخوان المسلمين والقاعدة والقوميين العرب الخ الخ!!.. الأمة وفلسطين تحتاج افعالًا وليس اقوالًا!.. افعالًا قوية تضرب العدو في عمق فلسطين او على الاقل تجبره على الخروج من مزارع شبعا والجولان!!
ارجو ان لا تخيب امالنا في خطابكم المنتظر الذي ينتظره الكثيرون كما خاب ظننا في خطاب اوردغان الذي كان موجهًا لخصومه داخل تركيا ولقاعدته الشعبية!!، ارجو ان لا نسمع كالعادة جعجعة كبيرة دون ان نرى اي دقيق!!..... والله هو خير مرشد وخير معين.
***************
اخوكم العربي المحب



#سليم_نصر_الرقعي (هاشتاغ)       Salim_Ragi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نتنياهو وبادين في ورطة كبيرة!
- عن أوردغان ومحاولته لعب دور الصقر الأوحد!
- عن جعجعة ايران وحزب الله!!؟
- هل (حماس) منظمة ارهابية بالفعل؟
- توضيح حول حذف فيسبوك مقالتي عن غزة!؟
- ما هو الهدف الحقيقي لقصف اسرائيل لغزة!؟
- مالم يستطع عقل الرئيس الامريكي المتصهين (بايدن) أن يفهمه!؟
- ما جدوى عملية حماس غير المسبوقة!؟
- احلال العلم الفلسطيني محل الاسرائيلي في شفيلد!
- هل ستستئصل أسرائيل (حماس) أم أن ذلك لا يتوافق مع مصلحتها!؟
- عن نتائج عملية حماس غير المسبوقة والغرض منها؟
- ليبيا والحل الملكي اللامركزي الرشيد، وربما الوحيد!
- أصناف الناس وفق تعلقهم بالزمان أربعة!؟
- لحظة عابرة !؟(قصة قصيرة جدًا)
- رقصة حارس المقبرة!؟
- إنقلابات افريقيا ما السبب؟ السأم أم العدوى أم المؤامرة؟
- العودة للملكية في مواجهة العودة للجماهيرية وعودة الاخوان؟
- عن القرارات الحرة والمسارات غير الحرة !؟
- ماذا يجري؟ والى أين نحن ذاهبون!؟
- الطموح النووي بين انبطاح القذافي وصمود إيران!؟


المزيد.....




- خمس مدن رائدة تجعل العالم مكانا أفضل
- هجوم إيران على إسرائيل: من الرابح ومن الخاسر؟
- فيضانات تضرب منطقتي تومسك وكورغان في روسيا
- أستراليا: الهجوم الذي استهدف كنيسة آشورية في سيدني -عمل إرها ...
- أدرعي: إيران ترسل ملايين الدولارات سنويا إلى كل ميليشيا تعمل ...
- نمو الناتج الصيني 5.3% في الربع الأول من 2024
- حضارة يابانية قديمة شوه فيها الآباء رؤوس أطفالهم
- الصحافة الأمريكية تفضح مضمون -ورقة غش- بايدن خلال اجتماعه مع ...
- الولايات المتحدة.. حريق بمصنع للقذائف المخصصة لأوكرانيا (صور ...
- جينوم يروي قصة أصل القهوة


المزيد.....

- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نصر الرقعي - رسالة للسيد نصر الله قبل خطابه المنتظر!؟