أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بير رستم - هل يقع “علويي” سوريا، بنفس المطب الذي وقع به “سنة” العراق؟!














المزيد.....

هل يقع “علويي” سوريا، بنفس المطب الذي وقع به “سنة” العراق؟!


بير رستم
كاتب

(Pir Rustem)


الحوار المتمدن-العدد: 7749 - 2023 / 9 / 29 - 16:47
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مما جاء في مقالة بعنوان: “النزوح السوري الكثيف ناقوس خطر!”، للكاتب اللبناني؛ حنا صالح، والمنشورة في صحيفة الشرق الأوسط، ما يلي: “هنا يجدر التوقف عند الزيارة الأخيرة لوزير خارجية إيران للبنان، حيث شاعت معطيات أن مسألة شرق الفرات كانت أبرز عناوين الزيارة. وتردد أن «حزب الله» بدأ مرحلة الإعداد لانخراطٍ أكبر في المواجهات ضد «قسد» (قوات سوريا الديموقراطية)، التي حسمت المواجهات الأولى مع مجلس عشائر دير الزور. وتبعاً لما أعلنه حسن نصرالله من أن المعركة في شرق الفرات هي «المعركة الحقيقية التي ستغير المعادلات»، فإن طهران ترى الوقت قد حان لمواجهات هدفها حماية وتوسيع الجسر البري الذي يربط طهران بالمتوسط، فللمنطقة أهمية استراتيجية ثابتة في لعبة الخرائط التي يرسمها نظام الملالي للمنطقة!”. ويتابع الكاتب؛ “وفي السياق يجدر التوقف عند قيام قائد «فيلق القدس» إسماعيل قاآني قبل أيام بالإشراف شخصياً على مناورات مشتركة سورية – إيرانية، وما رافقها من حثٍّ على رفع مستوى الاستعداد تحت عنوان «التصدي للتحديات العسكرية والأمنية التي تواجه سوريا»!”، ليستنتج بالأخير وبحسب قراءته طبعاً، بأن؛ “يعتمد مخطط تأليب العشائر ضد «قسد» والوجود الأميركي، في استنساخ لجانب من التجربة العراقية ضد الأميركيين”.

طبعاً لو عدنا للمشهد السياسي لكل من النظامين السوري والعراقي سنجد الكثير من التقاطعات والتماثل، ليس فقط في الجانبين الديموغرافي والتركيبة السكانية قومياً ودينيًا حيث عدد من القوميات والأعراق؛ الكرد والعرب والسريان والتركمان وكذلك عدد من الأديان والمذاهب حيث العلوية والسنة والشيعة والأيزيديين والدروز في سوريا، بينما الصابئة في العراق، أي بمعني شبه تطابق ديموغرافي بين البلدين مع فارق في النسبة حيث السنة أقلية حاكمة في العراق -سابقًا أيام الديكتاتورية وحكم البعث وصدام- بينما هم؛ أي السنة، يشكلون الأغلبية في سوريا مع حكم استبدادي للبعث والأسد بخلفية أقلوية “علوية”، فهل هي مصادفة أن تأتي “الأقلية” في كلا جانبي الحدود لتستلم السلطة تحت أيديولوجية بعثية، سؤال يجب أن نقف عنده مطولًا بقناعتي.

وهكذا وبعد انتهاء صلاحية نظام صدام بالنسبة للغرب والأمريكان حانت لحظة اسقاطه والاتيان بالبديل الحالي ضمن سياق مشروع شرق الأوسط الجديد أو الكبير حيث الدولة التشاركية الاتحادية، لكن المكون السني العراقي ونتيجة حماقة سياسية، أو عنجهية سلطوية بحكم الواقع الذي كان هم المسيطرين على مقاليد الحكم والسلطة في البلاد، لم يستطيعوا استوعاب المرحلة والتغيير في البيئة ورياح التغيير القادمة مع الاحتلال الأمريكي وبالتالي لم يعرفوا كيف يلتقطوا اللحظة أو الفرصة الجديدة ليصبحوا مع باقي المكونات العراقية جزء من العملية السياسية وخاصةً عندما فوتوا على أنفسهم المشروع الذي عرض عليهم الكرد؛ بأن يطالبوا هم أيضًا بفيدرالية للمحافظات السنية الشمالية وذلك على غرار فيدرالية إقليم كردستان، متوهمين بأنهم سيعيدون “أمجادهم” السابقة من خلال “مقاومة الأمريكان” ومشروعها السياسي الشرق أوسطي.
الإعلانات

وهكذا كان السقوط والاندحار أو ربما الاصح؛ الانتحار السياسي للمكون السني بالعراق بحيث حرموا أو هم من أحرموا انفسهم وخاصةً في أولى التشكيلات الحكومية العراقية من أي دور يذكر، وذلك لغاية عودة بعض السياسيين العراقيين “السنة” واستدراك الحقيقة؛ بأن نظام صدام والبعث والسنة لن يعود ولن يكون بمقدور بعض فلول البعث وبالتزاوج مع جماعات سلفية دينية إسلاموية والتي أنتجت بالأخير “د1عش” لن تعيدهم للحكم والسلطة وبأن لا بد الانخراط في العملية السياسية مع باقي المكونات ليحتلوا دورهم السياسي في البلاد وفعلًا حصل ذاك وبات منصب رئيس البرلمان من حصة سنة العراق وذلك على غرار النموذج اللبناني حيث توزيع المناصب الرئاسية الثلاث على المكونات الأكبر بحيث الجمهورية للموارنة المسيحيين -ونقصد لبنان- بينما للسنة اللبنانية رئاسة الحكومة وأخيرًا رئاسة البرلمان للشيعة. وهكذا بات الأمر بالعراق حيث رئاسة الحومة للشيعة وهو المنصب الرئاسي الأهم، بينما رئاسة الجمهورية للكرد وهو منصب بروتوكولي أكثر ما يكون منصب سياسي حاكم وأخيرًا رئاسة البرلمان لسنة العراق.

وبالتالي واعتماداً لكل ما سبق؛ نأمل أن لا يساق الأخوة العلويين في سوريا في مخططات إيران وحزب الله اللبناني ومشاريعهم الطائفية بحيث يقعوا في نفس أخطاء و”مطب” سنة العراق، كون النظام السياسي في سوريا سوف يتغير عاجلًا أو آجلًا ويطبق نموذجًا سياسيًا قريبًا من النظامين العراقي واللبناني بحيث تكون تشاركية اتحادية بين مكوناتها وربما يكون النموذج العراقي هو الأقرب للتنفيذ وذلك لم من تقاطع وتماثل بين الواقعين السوري والعراقي مع اختلاف النسبة السكانية بين كلا البلدين، كما وسبق أن ذكرنا، بحيث تصبح رئاسة الحكومة السورية القادمة من الأغلبية السنية، مقابل الأغلبية الشيعية في العراق، بينما رئاسة البرلمان للعلويين مقابل رئاسة برلمان العراق للسنة وأخيرًا يحفظ الكرد برئاسة الجمهورية في كلا البلدين كمنصب برتوكول وتشريفات وقد سبق وكان الكرد ولأكثر من مرة في رئاسة الجمهورية في سوريا، طبعاً مع نظام سياسي جديد ديمقراطي اتحادي فيدرالي ولذلك نأمل حقيقةً أن يتعظ الأخوة العلويين في سوريا من تجربة سنة العراق ولا يدخلوا أنفسهم ويدخلوننا معهم في نفق جديد هذه المرة؛ الصراع مع الأمريكان في شرق الفرات، كونه بالأخير سيكون خسارة للجميع وأكبر الخاسرين سيكون العلويين أنفسهم، كما كان الحال مع “سنة” العراق.. فهل تريدون إعادة الكارثة؟!



#بير_رستم (هاشتاغ)       Pir_Rustem#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- فيصل القاسم والدعوة للانفصالية
- باختصار جد شديد؛ “نحن حميييييير”!
- حكايات الأخوة مع -قلاية البيض-!!
- قراءة في المشهد السياسي الكردستاني
- وثيقة هامة في تاريخ كرد سوريا
- روسيا والملف الكردي
- أبلسة الكرد في قضية الانفصال
- مؤتمر البارتي والذهنية المناطقية التكتلية.
- “رخص التراب”؛ نحن تركنا خلفنا التراب للآخرين
- التحالف مع قسد؛ “خيار أمريكي لتحقيق الانتقال السياسي”
- -يا لعيبة يا خريبة- في (لعبة معبر فيش خابور - سيمالكا)!
- تعليق ورد توضيحي بخصوص مقاربة أوجلان لحل القضية الكردية
- تركيا لها هدف واحد؛ القضاء على -الحلم الكردي-.
- أمريكا لن تبدل قسد بتركيا!
- مشروع أمريكي ل”شرق الفرات” يستنفر سوريا وتركيا!
- أحزابنا الكردية في سوريا أنشأ جيلًا مخصياً من -المناضلين-
- الإسلام مشروع سياسي عربي
- مظلوم عبدي يسقط آخر أوراق التوت عن المعارضة السورية
- هل لأحدكم اعتراض على “بارزانيتي”؟
- أحزابنا لا تقضوا على أحلامنا!


المزيد.....




- البحرية الأمريكية تكشف لـCNN ملابسات اندلاع حريق في سفينة كا ...
- اليأس يطغى على مخيم غوما للنازحين في جمهورية الكونغو الديمقر ...
- -النواب الأمريكي- يصوّت السبت على مساعدات لأوكرانيا وإسرائيل ...
- الرئيس الإماراتي يصدر أوامر بعد الفيضانات
- شاهد بالفيديو.. العاهل الأردني يستقبل ملك البحرين في العقبة ...
- بايدن يتهم الصين بـ-الغش- بشأن أسعار الصلب
- الاتحاد الأوروبي يتفق على ضرورة توريد أنظمة دفاع جوي لأوكران ...
- إيطاليا تقدم تمويلات لتونس بقيمة إجمالية تبلغ 105 ملايين يور ...
- السويد.. البرلمان يصوت لصالح تسهيل عملية تغيير النوع الاجتما ...
- روسيا تتهم.. أياد أمريكية وغربية خفية وراء الاحتجاجات في جور ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بير رستم - هل يقع “علويي” سوريا، بنفس المطب الذي وقع به “سنة” العراق؟!