أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسين علي الحمداني - احلام عراقية














المزيد.....

احلام عراقية


حسين علي الحمداني

الحوار المتمدن-العدد: 7723 - 2023 / 9 / 3 - 17:04
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أغلب أبناء الشعب العراقي حين يضع رأسه على الوسادة يحلم ويتخيل نفسه في موقع مسؤولية منا من يريد أن يصبح مدير عام أو وزير لكن الأغلبية تحلم أن تكون رئيس وزراء في بلد بات الحلم فيه بالمناصب العليا مباح وشرعي ومن حق كل عراقي حاصلا على البكالوريوس أن يحلم بهذا المنصب العالي،ولعل شهادة البكالوريوس الآن حصل عليها الكثير من العراقيين عبر عشرات الجامعات الأهلية – المسائية التي منحت منذ عام 2003 وحتى يومنا هذا آلاف الشهادات في مختلف الإختصاصات وتحول الكثير من موظفي الدولة العراقية لدرجات وظيفية جديدة بحكم حصولهم على هذه الشهادة.

المهم هذه الشهادة هي مفتاح أن تكون وزيرا أو رئيسا للوزراء ومن حق أي مواطن عراقي أن يحصل على هذه المناصب حتى وإن كانت عبر خيالنا الجامح ، أحد الأصدقاء من رواد المقهى الذي يجمعنا يوميا قال (آه لو آني رئيس وزراء) فقلت أنت لا يمكن أن تكون بهذا المنصب لأنك لا تحمل شهادة جامعية ،التفت لي الرجل وقال لماذا؟ قلت له الدستور يؤكد ذلك وبما إنك تحمل شهادة الإعدادية أكتفي بمنصب عضو برلمان.

لم يقتنع الرجل بحديثي آنذاك لكنه خطط للمستقبل وقبل أيام افتقدت غيابه عن المقهى وعرفت إنه بدأ الدوام في أحدى الجامعات الأهلية بغية الحصول على شهادة جامعية ،واليوم صادفته فأكد لي إن الشهادة الجامعية ضرورية في بلد من الممكن أن تستلم فيه منصب رئيس الوزراء أو رئيس الجمهورية أو حتى رئيس البرلمان لهذا (الإحتياط ضروري) فقد تدفع (توافقات السياسة العراقية) يوما ما أن تتفق الكتل على شخص مقبول ليتولى أحد المناصب الرئاسية وطالما إني أحمل شهادة جامعية ومشهود لي بحسن السيرة والسلوك وغير مشمول بالمسائلة والعدالة وقانون مكافحة الإرهاب ربما يتحقق الحلم ؟

قلت له ولنفترض أنك أصبحت رئيسا للوزراء ماذا تفعل ؟ ضحك وقال الشعب العراقي ماذا يريد؟ قلت له ألأمن والأمان والحياة الحرة الكريمة، قال إذا أنا صرت بهذا المنصب يعني أنتهى زمن الحيتان والفاسدين وانتهى الإرهاب ولم يعد هنالك من ينتخب الفاسد والمفسد بدليل إنني فزت في الإنتخابات وتم ترشيحي لمنصب رئيس الوزراء وحينها نظر إلي وقال ساعتها سأعينك وزيرا وانت تختار الوزارة التي تنجح فيها، ضحكت وقلت أنا لا أحمل شهادة جامعية يا دولة الرئيس، ضحك وقال إذن عليك أن تدرس مسائي لتحصل على الشهادة حتى لا تضيع منك الحقيبة الوزارية.



#حسين_علي_الحمداني (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ضحايا الاختفاء القسري
- جولة تراخيص زراعية
- التعليم والتطوير المطلوب
- صيف العراق الساخن
- نقاط القوة والضعف في الديمقراطية العراقية
- مسارات العمليَّة السياسية
- مدارس العراق بين مجانية التعليم والشراكة المجتمعية
- التاسع من نيسان بين سقوط نظام وتأسيس الدولة
- مدارس بلا كمامات
- إعلان حالة حب (١)
- مأزق المعدلات العالية
- السلام الحقيقي
- من يقرع جرس الدرس الاول ؟
- شالوم يا طويل العمر
- قراءة أخرى لتموز
- قصص قصيرة جدا
- القلادة (15)
- القلادة (14)
- القلادة (13)
- القلادة(12)


المزيد.....




- الصين: سنتصدى لكل الاستفزازت في البحر
- فقدان 11 وإجلاء عشرات الآلاف جراء عواصف تضرب جنوب الصين
- -نتنياهو الغاضب يهاجم الحاضرين-.. -واينت- يكشف تفاصيل اجتماع ...
- ليبيا.. منخفض صحراوي يدفع الحكومة لإعلان عطلة رسمية ليومين
- مشاهد توثق إسقاط عناصر -حزب الله- مسيرة إسرائيلية فوق الأراض ...
- كتائب حزب الله العراقية تعلن استئناف الهجمات ضد القوات الأمر ...
- استطلاع: مشاركة مرشحين مستقلين في الانتخابات تؤذي ترامب أكثر ...
- حرس الحدود الأوكراني: نتصدى يوميا لمحاولات غير مشروعة لمغادر ...
- ??مباشر: عقوبات أمريكية محتملة على وحدة في الجيش الإسرائيلي ...
- غارات ليلية كثيفة على وسط قطاع غزة واستمرار انتشال جثامين مج ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسين علي الحمداني - احلام عراقية