أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين علي الحمداني - إعلان حالة حب (١)














المزيد.....

إعلان حالة حب (١)


حسين علي الحمداني

الحوار المتمدن-العدد: 6721 - 2020 / 11 / 2 - 21:06
المحور: الادب والفن
    


كنت أتطلع إلى القمر، وقد توسط كبد السماء. كنت أسأل نفسي لماذا يشبهك إلي لهذا الحد وقل هو قبلك ام بعدك.. لم اترك لنفسي حزية الإجابة لان موعد لقائي بك حان.. تمورت اتف نختبئين خلف أسوار الحب بارتدائك نظارات قاتمة لانا اعرفك من بين ملايين النساء من سواد شفرك ورنن ص وتك.. وعطرك الذي تتحسسه روحي من ابعد المسافات. أتدرين ماذا تعني يا حبيفتي.. ان اخب في حدقات عيوني كي أتطلع إليك في مرأة الحب كل صباح ومساء.. اعترف اني اغار.. اغار عليك من الليل ان يكون عواده من شعرك أغار ممن يحبك أكيد هني... أعرف أن هذا جنون.. واللي لا يليق سوى الجنون..

اتعرفين ما هو الأصعب من الحب؟ ان نمزج جنوننا هذا المتنافر علی قارتين يفصل بينهما بحر، ولتؤسس معا قارة عذراء جديدة.. مدينة الجنون.. مدينة لنا وحدنا.. لا تغيب عنها الشهم، ولا يختفي فيها القمر.. ملية لا تعرف غير لغة العيون

حبيبتي،، علمني حبك أن لا ابوح | الأحد به.. علمني كيف أصوغ من الحروف الاية شعر لجلدك.. علمني كيف يصبح صدرك وطني.. أحبك وكفى.. هكذا بكل القهوة سامرغ أحبك.. أحبك الاف المرات.. أسمع صوتك واترك جميع الأصوات.. معا.. تعالي نلت مدينة العاشقين
ولنسجل اول سابقة في هذا العالم الذي يخشى الحبا.. تعالي حبيبتي نكتشف روعة جنوننا.



#حسين_علي_الحمداني (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مأزق المعدلات العالية
- السلام الحقيقي
- من يقرع جرس الدرس الاول ؟
- شالوم يا طويل العمر
- قراءة أخرى لتموز
- قصص قصيرة جدا
- القلادة (15)
- القلادة (14)
- القلادة (13)
- القلادة(12)
- القلادة (11)
- القلادة(10)
- القلادة (9)
- القلادة (8)
- القلادة(7)
- القلادة (6)
- القلادة (5)
- القلادة (4)
- القلادة (3)
- القلادة (2)


المزيد.....




- الجامعة العربية تشهد انطلاق مؤتمر الثقافة الإعلامية والمعلوم ...
- مسلسل طائر الرفراف الحلقة 67 مترجمة على موقع قصة عشق.. تردد ...
- شاهد.. تشكيك في -إسرائيل- بالرواية الرسمية حول الرد الإيراني ...
- افتتاح مهرجان -موسكو - السينمائي الدولي الـ46
- أفاعي إلياس أبو شبكة وأزهار بودلير
- الزبدية
- بينَ ليلٍ وصباحٍ
- خبراء: مقابر غزة الجماعية ترجمة لحرب إبادة وسياسة رسمية إسرا ...
- نقابة المهن التمثيلية المصرية تمنع الإعلام من تغطية عزاء الر ...
- مصر.. فنان روسي يطلب تعويضا ضخما من شركة بيبسي بسبب سرقة لوح ...


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين علي الحمداني - إعلان حالة حب (١)