أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - حسين علي الحمداني - من يقرع جرس الدرس الاول ؟














المزيد.....

من يقرع جرس الدرس الاول ؟


حسين علي الحمداني

الحوار المتمدن-العدد: 6649 - 2020 / 8 / 17 - 01:19
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


ما هي الآليات التي ستتبعُ في العام الدراسي المقبل؟ وأسئلة أخرى كثيرة يطرحها الشارع العراقي بشكلٍ كبير هذه الأيام، وهناك الكثير من الرؤى طرحت تحمل بعضها حلولاً وأخرى تبتعد عن الواقع بنسبة كبيرة جداً، ومع هذا نجد أنَّ العام الدراسي المقبل وقراراته وآلياته يجب ألا تكون حكراً على قرار تتخذه وزارة التربية أو هيئة الرأي فيها من دون الرجوع للكثير من الحلقات المهمة التي يعنيها العام الدراسي وفي مقدمتهم أولياء الأمور وإدارات المدارس والإشراف التربوي.
مبدئياً يمكننا القول إنَّ الوزارة نجحت في تدريب إدارات المدارس على منصة (نيوتن) وبات اليوم لكل مدرسة في العراق منصتها التعليميَّة الخاصة بها وهي منصة الكترونية سهلة الاستخدام من قبل إدارات المدارس والهيئات التعليمية والتدريسية وأيضاً من قبل التلاميذ والطلبة وأولياء أمورهم، رغم الكثير من المنشورات التي عجت بها صفحات التواصل الاجتماعي من صعوبة ذلك على التلاميذ وأولياء أمورهم من الناحيتين الفنية والمادية، وأنا لا أجد ثمة صعوبة في ذلك، فنسبة عالية جداً من تلاميذ المدارس بما فيهم الابتدائية يجيدون استخدام هذه التكنولوجيا البسيطة ولا يعانون منها كما يعاني عددٌ لا يستهان به من الملاكات التعليمية والتدريسية في عموم مدارس العراق من مواكبة ما يمكن تسميته بالتعلم
الالكتروني.
وبالتالي وجدنا كما أشرنا من يقف ضد فكرة منصة نيوتن من دون أنْ يستطلع آراء تلامذته وطلابه بهذا الأمر وهي أحكام دائماً نسمعها ضد كل ما هو جديد في حياتنا العملية.

قلنا مبدئياً وزارة التربية لديها البديل الأول عبر منصة نيوتن والتي من شأنها أنْ تؤسس بشكل كبير لفكرة التعلم عن بعد من جهة، ومن جهة ثانية وهي المهمة جداً أنْ نشرك أولياء الأمور بمتابعة مستويات أبنائهم بشكل يومي، ومن جانب ثالث أنْ تكون هذه المنصة حتى في الظروف الطبيعيَّة الخالية من جائحة كورونا واجهة مهمة للمدارس تبث من خلالها ما تريد إيصاله لأولياء الأمور بشكل سريع وعلمي وتحدث نقلة مهمة في مسارات التعليم في العراق الذي ظل يعتمد على آليات تقليديَّة لم تتمكن من مواكبة التطورات الكبيرة في هذا الميدان الحيوي والمهم.

البدائل الأخرى التي يمكن لنا أنْ نطرحها تتمثل بتقليص عدد التلاميذ في الصف الواحد وهذا يعني أنْ يكونوا على وجبتين بالتناوب وهو ما يقلص عدد الحضور في الصف الدراسي الواحد وهو يعني أنْ يحضر نصف طلاب المدرسة في يوم، ونصفهم الثاني في اليوم التالي مع تقليص الدروس والإبقاء على الدروس المهمة في الصفوف الأولية للدراسة الابتدائية على اللغة العربية والرياضيات مع إمكانية إضافة دروس أخرى وفق الحاجة وتطورات الموقف الصحي.
وبالتالي ربما نجد العام الدراسي المقبل مزيجاً بين الحضور في المدرسة والتعلم عبر منصة نيوتن، وهو الأمر الذي يتوقعه الكثير منا أنْ يحصل مع الأخذ بنظر الاعتبار تطورات جائحة كورونا على الوضع الصحي العام في البلد.



#حسين_علي_الحمداني (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- شالوم يا طويل العمر
- قراءة أخرى لتموز
- قصص قصيرة جدا
- القلادة (15)
- القلادة (14)
- القلادة (13)
- القلادة(12)
- القلادة (11)
- القلادة(10)
- القلادة (9)
- القلادة (8)
- القلادة(7)
- القلادة (6)
- القلادة (5)
- القلادة (4)
- القلادة (3)
- القلادة (2)
- القلادة(1)
- يوميات الحرب والحب والخوف(20)
- يوميات الحرب والحب والخوف(19)


المزيد.....




- مع انهيار مفاوضات الرهائن.. هل بات اجتياح إسرائيل لرفح وشيكً ...
- الإمارات ترد على ادعاءات -تورطها بدعم فصيل في السودان-: مضلل ...
- فولودين يعلق على القرار الأمريكي بشأن الأصول الروسية
- كيف تستخدم الشركات الصينية المكسيك كباب خلفي للولايات المتحد ...
- في استفتاء عام.. سكان الإكوادور يدعمون سلطات بلادهم في مكافح ...
- نجيب ساويرس يثير تفاعلا برده على سؤال حول -الضيوف- الذين يعي ...
- تقرير: الإنفاق العسكري العالمي يسجل رقما قياسيا تاريخيا ويشه ...
- الشرطة الإسرائيلية: إصابة شخصين بجروح طفيفة بعملية دهس غرب ا ...
- روسيا تعلن السيطرة على بلدة أوكرانية غداة تمرير مساعدات أمري ...
- مليكة الفاسي.. مغربية كان بيتها قبلة لمقاومي الاستعمار الفرن ...


المزيد.....

- اللغة والطبقة والانتماء الاجتماعي: رؤية نقديَّة في طروحات با ... / علي أسعد وطفة
- خطوات البحث العلمى / د/ سامح سعيد عبد العزيز
- إصلاح وتطوير وزارة التربية خطوة للارتقاء بمستوى التعليم في ا ... / سوسن شاكر مجيد
- بصدد مسألة مراحل النمو الذهني للطفل / مالك ابوعليا
- التوثيق فى البحث العلمى / د/ سامح سعيد عبد العزيز
- الصعوبات النمطية التعليمية في استيعاب المواد التاريخية والمو ... / مالك ابوعليا
- وسائل دراسة وتشكيل العلاقات الشخصية بين الطلاب / مالك ابوعليا
- مفهوم النشاط التعليمي لأطفال المدارس / مالك ابوعليا
- خصائص المنهجية التقليدية في تشكيل مفهوم الطفل حول العدد / مالك ابوعليا
- مدخل إلى الديدكتيك / محمد الفهري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - حسين علي الحمداني - من يقرع جرس الدرس الاول ؟