أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين علي الحمداني - يوميات الحرب والحب والخوف(19)














المزيد.....

يوميات الحرب والحب والخوف(19)


حسين علي الحمداني

الحوار المتمدن-العدد: 6426 - 2019 / 12 / 2 - 22:50
المحور: الادب والفن
    


رحلت أمي عن هذه الحياة شتاء 2005 شعرت إنني فقدت آخر معقل لي،في مقبرة وادي السلام دفنت بجوار والدي،لم يكن حفار القبور متذمرا من ألأرض التي اشتراها،الحرب جلبت لهم مزيدا من الموتى وستجلب لهم ما تبقى من أبناء العراق،كنا وصلنا ليلا كانت الحركة مستمرة من وإلى المقابر التي أمتدت طولا وعرضا.
إنتكس الوضع ألأمني بعد أسابيع قليلة من تشكيل أول حكومة يقودها رئيس وزراء شيعي،تم تفجير مرقد الأماميين العسكريين في سامراء،شرارة انطلقت منها حرب طائفية قاسية هي ألأشرس من حرب إيران وحتى حرب الكويت والحرب الأخيرة،لم نكن قادرين على مغادرة مناطقنا،بات القتل على الهوية عنوان هذه المرحلة،مرحلة الخوف من كل شيء،حتى أسمائنا نخاف منها،الكثير كان يحمل معه أكثر من هوية تعريفية حسب المكان الموجود فيه.
يوميا نسمع عن حوادث قتل بدون سبب قتل لمجرد القتل هكذا سارت الحياة في مرحلة الخوف التي عاشها الجميع دون استثناء،التنقل من حي إلى آخر يعد مجازفة ويتطلب أن يتصل بك الأهل مرات عدة ليطمئنوا إنك لازالت على قيد الحياة.
أنا شخصيا قيدت نفسي في مسار ثابت من البيت للمدرسة،لم أفكر حتى بعبور الشارع الثاني،قد لا أكون مستهدفا ،لكن الصدفة قد تقودي لمناطق الموت، بدأت التفجيرات والسيارات المفخخة تحصد من يصادفها،فقدنا الكثير جدا من الأصدقاء والأحبة وأبناء المدينة.
كان البعض يلقي باللوم على الضحايا الذين يجلسون في مقهى ويتم تفجيره،لا أحد يلوم المجرم،يبدو إن هنالك رغبة في القاء اللوم على الضحايا.
ذات مرة قلت لهؤلاء لماذا لا تلومون الذي وضع العبوة الناسفة والسيارة المفخخة،وتلقون باللوم على الجالسين في المقهى والواقفين في طابور فرن الصمون أو المارين صدفة من هذا الشارع فإذا بهم يلقون حتفهم.
المصادفة وحدها تبقينا أو تميتنا،كنت أجلس دائما في مقهى أبو علية ،مقهى شعبي عندما يحصل تفجير إنقطع عن هذا المقهى،هو خوف وتلك هي سنوات الخوف التي عاشها الجميع،المدينة مع غروب الشمس تتحول إلى مدينة أشباح وأحيانا كثيرا بعد الظهر تكون هكذا.
الإرهاب عبث في المدن،الخالص كانت ضحية كبيرة وقدمت آلاف الشهداء الأبرياء الذين لا ذنب لهم سوى إن من يدعم الإرهاب يريد هذا.
أما الذهاب إلى بعقوبة أو بغداد يشبه إلى حد كبير الذهاب إلى ساحة حرب لا أحد يمكن أن ينجو منها،أنا شخصيا لم أذهب إليهما لأكثر من ثلاث سنوات، وحتى اللحظة عندما أذهب أكون حذرا جدا،هو الخوف الذي عشناه وترك بصمته فينا.
ولعل أشد معاناة عاشتها مدينتي تلك الحادثة التي أودت بحياة أكثر من مئة شخص في يوم واحد عبر تفجير سيارة مفخخة مقابل مقهى أبو عليه ، هذا المقهى الذي لم أكن جالسا فيه تلك الساعة،مثنى كان من بين الذين نجو بأعجوبة شاهدته بوجه مترب وثياب فيها رائحة الموت،فقدت الكثير من الأصدقاء، أتصل بي محمد ليطمئن لأنه يعرف إنني من رواد هذا المقهى،لم أكن فيه لأنني كنت مشغولا بترتيب بيتي الجديد الذي انتقلت إليه وكذلك أنتقل محمد لبيته الجديد أيضا.
بعد ذلك تم عمل خندق حول المدينة وتم وضع الحواجز ونقاط التفيش والحراسة من أجل حمايتها وحفظ الأمن فيها.
قلت لمثنى وأنا أطمئن عليه، هي سنوات الخوف يا صديقي،قال فعلا نحن نعيشها بكل تفاصيلها التي لا يمكن لأحد بعد سنوات طويلة أن يصدق إننا نجونا بالصدفة ونموت بالصدفة،تذكرت إنني نجوت بالصدفة حينما فكرت بالذهاب للمدرسة بعد ظهر أحد أيام لكن شغل ما جعلني أتأخر بضعة دقائق، في هذه الأثناء إنفجرت سيارة مفخخة بالقرب منها واقتلعت بعض أبوابها وأحرقت المحلات المجاورة لها.
ظلت مدينتا عرضة لهجمات تارة بالعبوات وأخرى بالسيارات وثالثة بالهاونات التي تقع عشوائيا لكنها في كل الأحوال تقع على مناطق سكنية،حتى مدرستنا كان لها نصيب من هذه القذائف التي سقطت في ساحتها الخلفية.
هي حرب من نوع آخر لم نألفه من قبل،حرب لا تحمل مواصفات الحروب التقليدية أو ربما هي جيل جديد من الحروب،أنا اسميتها حروب بالنيابة بين الدول الكبيرة والصغيرة في أرضنا وبدمائنا.
وحتما هذه الحرب ستنتهي شأنها شأن كل الحروب التي عشناها وتعايشنا معها وأنتهت،ستنتهي هذه الأيام حتما،لكن الكثير من ألأصدقاء الذين بدأت أجلس معهم في المقهى أجدهم في قمة التشاؤم،ربما لم يعد هنالك مكانا للتفاؤل جراء ما يحصل يوميا خاصة وإن جيل من السياسيين بدأ لا يجد نفسه إلا عبر الطائفية وصراعات الهوية ويحاول إحياء ذلك كلما إحتاج له.
مرت هذه السنوات القاسية وتجاوزناها وكالعادة كانت فاتورتها باهضة جدا يصعب تعويضها أو نسيانها.



#حسين_علي_الحمداني (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- يوميات الحرب والحب والخوف (18)
- يوميات الحرب والحب والخوف(17)
- يوميات الحرب والحب والخوف (16)
- يوميات الحرب والحب والخوف(15)
- يوميات الحرب والحب والخوف (14)
- يوميات الحرب والحب والخوف (13)
- يوميات الحرب والحب والخوف (12)
- يوميات الحرب والحب والخوف (11)
- يوميات الحرب والحب والخوف (10)
- يوميات الحرب والحب والخوف (9)
- يوميات الحرب والحب والخوف (8)
- يوميات الحرب والحب والخوف (7)
- يوميات الحرب والحب والخوف (6
- يوميات الحرب والحب والخوف (4)
- يوميات الحرب والحب والخوف (5)
- يوميات الحرب والحب والخوف (3)
- يوميات الحرب والحب والخوف (2)
- يوميات الحرب والحب والخوف (1)
- لماذا الخدمة الالزامية؟
- الصوت الإنتخابي


المزيد.....




- الزبدية
- بينَ ليلٍ وصباحٍ
- خبراء: مقابر غزة الجماعية ترجمة لحرب إبادة وسياسة رسمية إسرا ...
- نقابة المهن التمثيلية المصرية تمنع الإعلام من تغطية عزاء الر ...
- مصر.. فنان روسي يطلب تعويضا ضخما من شركة بيبسي بسبب سرقة لوح ...
- حفل موسيقى لأوركسترا الشباب الروسية
- بريطانيا تعيد إلى غانا مؤقتا كنوزا أثرية منهوبة أثناء الاستع ...
- -جائزة محمود كحيل- في دورتها التاسعة لفائزين من 4 دول عربية ...
- تقفي أثر الملوك والغزاة.. حياة المستشرقة والجاسوسة الإنجليزي ...
- في فيلم -الحرب الأهلية-.. مقتل الرئيس الأميركي وانفصال تكساس ...


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين علي الحمداني - يوميات الحرب والحب والخوف(19)