أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الخالق الفلاح - دور الإعلام في التسخين والتصعيد















المزيد.....

دور الإعلام في التسخين والتصعيد


عبد الخالق الفلاح

الحوار المتمدن-العدد: 7700 - 2023 / 8 / 11 - 18:10
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يتزايد الحديث في العقود الأخيرة عن دور الإعلام في بناء السلام وتكريس قيم الحوار والتعايش السلمي، وتوظيف الإعلام في الحروب يتمثل في جزء منه في (الدعاية) التي تستطيع أن تحشد الرأي العام حول قضية بعينها من خلال المبالغة والتضليل والكذب في أسلوب عرض القضية وذلك لكسب التأييد والدعم، ومن يقدم الصورة السلبية للعدو يؤكد ذلك بعرض كل ما يبرز الصورة الإيجابية لنفسه من خلال محاولة حشد التأييد وتغذية الاعتقاد بأن ما ينوي عمله هو في فائدة كل البشر ومصلحتهم. والحال أن التاريخ الحديث يضع الإعلام في قفص الاتهام على خلفية مفعول التأجيج والتحريض الذي اضطلع به فاعلون في هذا القطاع الحيوي إبان العديد من النزاعات المسلحة. لقد كان الخبر المضلل والتحريض الخطابي دائما وقودا لحروب دامية، خصوصا في حقبة ما بعد الحرب الباردة. كما أن توظيف الإعلام في ترويج الأجندات السياسية لهذه القوة أو تلك أمرا غير جديد، فإن الحروب الكثيرة التي اشتعلت في التاريخ الحديث على الأقل دفعت بالفاعل الإعلامي إلى لعب أدوار بالغة الفظاعة في كثير من الاحيان، وعملت على زرع الرعب والتحريض على ارتكاب جرائم ضد الآخر من منطلقات مختلفة لهذا نشاهد اليوم أن الهدف الحقيقي من وراء التسخين والتصعيد في الحرب الدائرة بين روسيا وأوكرانيا في الإعلام على أشده وسط مناخ دولي مضطرب واجواء دولية مخيفة ومشحونة عن آخرها بكل عوامل التازم والتوتر والخطر وتحسب ان الاجواء عاصفة وتنذر بكارثة كبيرة وشيكة قد تتجاوز حدود اوكرانيا الي ما هو أبعد منها بكثير وخاصة عندما تشاهد الرئيس الكوري الشمالي كيم جووهو يزور معامل انتاج الاسلحة ليحثهم في زيادة الإنتاج ومضاعفة الجهود ، تراها اجواء لا ينقصها سوى صب المزيد من الزيت علي النار ، بقدر ما تفرض على كافة الاطراف ، توخي أقصى درجات الحذر و التعقل وضبط النفس... والأخبار التي تنشر في وسائل الإعلام أكثرها تثيردور الإعلام في التسخين والتصعيد
يتزايد الحديث في العقود الأخيرة عن دور الإعلام في بناء السلام وتكريس قيم الحوار والتعايش السلمي، وتوظيف الإعلام في الحروب يتمثل في جزء منه في (الدعاية) التي تستطيع أن تحشد الرأي العام حول قضية بعينها من خلال المبالغة والتضليل والكذب في أسلوب عرض القضية وذلك لكسب التأييد والدعم، ومن يقدم الصورة السلبية للعدو يؤكد ذلك بعرض كل ما يبرز الصورة الإيجابية لنفسه من خلال محاولة حشد التأييد وتغذية الاعتقاد بأن ما ينوي عمله هو في فائدة كل البشر ومصلحتهم. والحال أن التاريخ الحديث يضع الإعلام في قفص الاتهام على خلفية مفعول التأجيج والتحريض الذي اضطلع به فاعلون في هذا القطاع الحيوي إبان العديد من النزاعات المسلحة. لقد كان الخبر المضلل والتحريض الخطابي دائما وقودا لحروب دامية، خصوصا في حقبة ما بعد الحرب الباردة. كما أن توظيف الإعلام في ترويج الأجندات السياسية لهذه القوة أو تلك أمرا غير جديد، فإن الحروب الكثيرة التي اشتعلت في التاريخ الحديث على الأقل دفعت بالفاعل الإعلامي إلى لعب أدوار بالغة الفظاعة في كثير من الاحيان، وعملت على زرع الرعب والتحريض على ارتكاب جرائم ضد الآخر من منطلقات مختلفة لهذا نشاهد اليوم أن الهدف الحقيقي من وراء التسخين والتصعيد في الحرب الدائرة بين روسيا وأوكرانيا في الإعلام على أشده وسط مناخ دولي مضطرب واجواء دولية مخيفة ومشحونة عن آخرها بكل عوامل التازم والتوتر والخطر وتحسب ان الاجواء عاصفة وتنذر بكارثة كبيرة وشيكة قد تتجاوز حدود اوكرانيا الي ما هو أبعد منها بكثير وخاصة عندما تشاهد الرئيس الكوري الشمالي كيم جووهو يزور معامل انتاج الاسلحة ليحثهم في زيادة الإنتاج ومضاعفة الجهود ، تراها اجواء لا ينقصها سوى صب المزيد من الزيت علي النار ، بقدر ما تفرض على كافة الاطراف ، توخي أقصى درجات الحذر و التعقل وضبط النفس... والأخبار التي تنشر في وسائل الإعلام أكثرها تثير الشعور بالخوف والقلق ، منها ان الرئيس الكوري الشمالي كيم جونغ اون اصدر اوامره الى قياداته العسكرية للبدء فورا في انتاج المزيد من الاسلحة دون اشارة الى نوعياتها حتي نعرف طبيعة استخداماتها ، مع التوسع في تقديم خدمات التدريب للقوات المقاتلة استعدادا لخوض حرب محتملة ، دون توضيح أي حرب تلك التي ستخوضها بيونج يانج ، وهل ستكون حربا ضد امريكا ام ضد حلفائها الآسيويين الكبار في كوريا الجنوبية وتايوان واليابان ؟ وهل ستخوضها وحدها أم بالتحالف مع روسيا والصين كشريكين محتملين في هذه الحرب ؟ وهل هذا هو التوقيت الصحيح لتفجير حرب جديدة في آسيا ، لتصبح روسيا متورطة في حربين خطيرتين إحداهما في أوروبا والأخرى في آسيا في نفس الوقت ؟ أم أن الهدف الحقيقي هو التحرش والتهويش وارباك خطط أمريكا وحلفائها في الناتو لتخفيف ضغطهم على روسيا في أوكرانيا وهو احتمال وارد بعد زيارة وزير الدفاع الروسي شويجو إلى بيونج يانج منذ ايام علي راس وفد عسكري كبير ؟ وبمعنى آخر ، لماذا تؤشر هذه الإيماءات الكورية الشمالية الاخيرة في تكرارها وإبرازها لتلفت الانظار اليها ولتترك لنا استنتاج مغزاها ؟
ان أمريكا تقوم حاليا بتدريب قوات حلف الناتو على توجيه ضربة نووية لروسيا بمساعدة دول اخرى غير نووية لم تفصح عن طبيعتها ولم تحددها وهل هي دول اوروبية وآسيوية ؟ ، وكذلك دون توضيح السبب الذي يدعو أمريكا إلى تدريب قوات تابعة للناتو على استخدام الاسلحة النووية ضد روسيا بالذات اذا كان بامكان القوات الامريكية نفسها ان تقوم بهذه المهمة دون اضاعة الوقت في عملية تدريبية بالغة الخطورة والحساسية والتعقيد بلا مبرر يدعوها لذلك ؟ وهل يعقل اصلا ان تكون هناك خطط امريكية كهذه التي يتحدث عنها الإعلام الروسي لتفجير حرب نووية ضد روسيا دون أن تخشى أمريكا وحلفائها في الناتو. ردا روسيا استباقيا عليها إحباطها وإجهاضها ؟ والا تملك مثل هذا السيناريو من سيناريوهات الحرب النووية ؟ و هل من الحكمة ان ينقل مثل هذا الأمر الخطير مجرد خبر علي شاشات الفضائيات وبهذه الدرجة من البساطة ، ام انه كان يتطلب التعامل معه في سرية تامة بعيدا عن الاعلام ليصبح داخل دوائر اتخاذ القرار العليا في الكرملين وحدها أيا ما كانت طبيعة رد روسيا عليه ؟ كل هذه التساؤلات تجعلنا نميل إلى استبعاد هذا الخبر من اساسه، مجرد تكتيك روسي في حرب الدعايات الدائرة بين الطرفين....
عبد الخالق الفلاح – باحث واعلامي
الشعور بالخوف والقلق ، منها ان الرئيس الكوري الشمالي كيم جونغ اون اصدر اوامره الى قياداته العسكرية للبدء فورا في انتاج المزيد من الاسلحة دون اشارة الى نوعياتها حتي نعرف طبيعة استخداماتها ، مع التوسع في تقديم خدمات التدريب للقوات المقاتلة استعدادا لخوض حرب محتملة ، دون توضيح أي حرب تلك التي ستخوضها بيونج يانج ، وهل ستكون حربا ضد امريكا ام ضد حلفائها الآسيويين الكبار في كوريا الجنوبية وتايوان واليابان ؟ وهل ستخوضها وحدها أم بالتحالف مع روسيا والصين كشريكين محتملين في هذه الحرب ؟ وهل هذا هو التوقيت الصحيح لتفجير حرب جديدة في آسيا ، لتصبح روسيا متورطة في حربين خطيرتين إحداهما في أوروبا والأخرى في آسيا في نفس الوقت ؟ أم أن الهدف الحقيقي هو التحرش والتهويش وارباك خطط أمريكا وحلفائها في الناتو لتخفيف ضغطهم على روسيا في أوكرانيا وهو احتمال وارد بعد زيارة وزير الدفاع الروسي شويجو إلى بيونج يانج منذ ايام علي راس وفد عسكري كبير ؟ وبمعنى آخر ، لماذا تؤشر هذه الإيماءات الكورية الشمالية الاخيرة في تكرارها وإبرازها لتلفت الانظار اليها ولتترك لنا استنتاج مغزاها ؟
ان أمريكا تقوم حاليا بتدريب قوات حلف الناتو على توجيه ضربة نووية لروسيا بمساعدة دول اخرى غير نووية لم تفصح عن طبيعتها ولم تحددها وهل هي دول اوروبية وآسيوية ؟ ، وكذلك دون توضيح السبب الذي يدعو أمريكا إلى تدريب قوات تابعة للناتو على استخدام الاسلحة النووية ضد روسيا بالذات اذا كان بامكان القوات الامريكية نفسها ان تقوم بهذه المهمة دون اضاعة الوقت في عملية تدريبية بالغة الخطورة والحساسية والتعقيد بلا مبرر يدعوها لذلك ؟ وهل يعقل اصلا ان تكون هناك خطط امريكية كهذه التي يتحدث عنها الإعلام الروسي لتفجير حرب نووية ضد روسيا دون أن تخشى أمريكا وحلفائها في الناتو. ردا روسيا استباقيا عليها إحباطها وإجهاضها ؟ والا تملك مثل هذا السيناريو من سيناريوهات الحرب النووية ؟ و هل من الحكمة ان ينقل مثل هذا الأمر الخطير مجرد خبر علي شاشات الفضائيات وبهذه الدرجة من البساطة ، ام انه كان يتطلب التعامل معه في سرية تامة بعيدا عن الاعلام ليصبح داخل دوائر اتخاذ القرار العليا في الكرملين وحدها أيا ما كانت طبيعة رد روسيا عليه ؟ كل هذه التساؤلات تجعلنا نميل إلى استبعاد هذا الخبر من اساسه، مجرد تكتيك روسي في حرب الدعايات الدائرة بين الطرفين....
عبد الخالق الفلاح – باحث واعلامي



#عبد_الخالق_الفلاح (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- - لكل غادر لواء يوم القيامة -*
- القارة الافريقية ، و ارتفاع وتيرة الانقلابات
- الشواذ والمثليين ورقة الغزو الجديدة
- النظام العالمي والتغييرات القطبية
- أسباب خفية وراء حرق القرآن
- القوانين والدستور والقيادات الدينية
- التسول حقيقة ام تجارة والمسؤولية
- ثورة تموز - لم تكن تابعة لأحد-
- ما هو طريق التنمية .. الابعاد والاهداف
- الايفادات الحكومية الغير ضرورية والحلول
- الانبار من جديد بوابة القلق
- قوات فاغنر ومستقبل المخاطر
- القيادة والتحولات الحديثة
- روسيا - بوتين- وتجربة - فاغنر-
- بوادر فشل مخطط الشرق الاوسط الجديد
- الصحافة والقواعد المهنية لها
- الانفتاح السياسي وسكة العلاقة
- الاستسلام يعني الموت
- امريكا وانقاذ ما تبقى من نفوذها
- الكتابة وتقيم الافكار


المزيد.....




- ناسا تحل لغز الجسم الغامض الذي سقط من السماء على بيت في فلور ...
- شاهد: الفيضانات تتسبب بغرق أكثر من 30 منزلًا في سيبيريا
- شاهد: بعد هطول أغزر أمطار في تاريخ الإمارات.. مطار دبي يواجه ...
- شاهد: احتجاجًا على الحرب في غزة.. إغلاق الجناح الإسرائيلي في ...
- دبان ينجوان من حريق هائل اندلع في حديقة حيوانات في جزيرة الق ...
- قطر: تعثر محادثات وقف إطلاق النار بين إسرائيل وحماس
- تركيا تعلن تضامنها مع الإمارات في مواجهة أضرار الفيضانات
- هنية يزور تركيا لإجراء محادثات مع أردوغان
- كاميرون يأمل أن ترد إسرائيل على إيران -بطريقة ذكية- لا تؤدي ...
- مسيرات في رام الله أحياء ليوم الأسير الفلسطيني (فيديوهات)


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الخالق الفلاح - دور الإعلام في التسخين والتصعيد