أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الخالق الفلاح - النظام العالمي والتغييرات القطبية














المزيد.....

النظام العالمي والتغييرات القطبية


عبد الخالق الفلاح

الحوار المتمدن-العدد: 7680 - 2023 / 7 / 22 - 18:59
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


منذ نهاية الثمانينيات بدأ موضوع العولمة يرسم طريقه في اتجاه الإيديولوجية الليبرالية الجديدة، وأصبحت هذه الظاهرة تعني هيمنة الرساميل والسوق وإلغاء الحدود بالنسبة للسلع والرساميل، وإخضاع السياسة للاقتصاد، وقد كان من نتائجها إضعاف الشعوب والدول إلى درجة يصعب معها تحديد الإطار الخاص بكل مجتمع سواء على الصعيد السياسي أو الاقتصادي أو الاجتماعي، ناهيك عن احتكار الأقطاب الثلاث المتحكمة في الاقتصاد العالمي ل 86% من المعاملات المالية داخل البورصات، وظهور صراعات ثقافية نتيجة محاولة الغرب تعميم نموذجه الثقافي.
اثبتت الكثير من الوقائع ان الصراعات والنزاعات والأزمات والحروب والقتل والدمار تكون الولايات المتحدة يد فيها حتي تستمر على عرش القمة وعرش الأحادية القطبية ليس من مصلحة الولايات المتحدة الأمريكية وان يعيش العالم في سلام يعني خسارة كبيرة لواشنطن وتفرح عندما يحدث هنا ازمات وهناك قتل وهنا دمار وهناك تشريد كل هذا يعطي لها الحياة واستكمال المسيرة واستكمال هيمنتها ..ولكن سبق للمفكر اليساري الامريكي نعوم تشومسكي كان قد ألمح مِـراراً إلى أن النظام العالمي الجديد سينمو على ضِـفاف المحيط الهادي ويقذف بأوروبا، التي قادت الحضارة الغربية على مدى القرون الخمسة الماضية، إلى أعماق المحيط الأطلسي
وبالفعل ان سرعة النظام الدولي تغير كثيراً وظهرت بعض الدول تحمل حلم تعدد الأقطاب مما افشلت حلم من كان يفكر ان يكون القوة التي لا تجابه وفعلا ظهرت دول للمواجهة تلك الأفكار على المستوى العالمي وأبرز هؤلاء الدول روسيا والصين هذين الدولتين يمتلكون من الأدوات السياسية والإقتصادية والفكرية والبنية التحتية ما يؤهلهم إلي وصول الحلم وتحقيقه.رغم ان هناك من الدول الأوروبية لا تسيغ استحداث قوى اخرى فلهذا اشعلت الحرب الاوكرانية- الروسية تدعم أوكرانيا بكل ما اتت لها من قوة في قتالها بالمال والسلاح.
في الماضي القوة كانت متمثلة في العدد والعتاد والسلاح والأدوات العسكرية الحديثة والمتطورة ولكن الآن الوضع تغير رأساً على عقب تحولت من قوة عسكرية إلي قوة تكنولوجية واقتصادية ومن يمتلك هذين القوتين ومعاهم القوة العسكرية يذهب إلي مكان بعيد في تعدد الأقطاب وليس الأحادية القطبية التي خططت لها أمريكا في القرن الماضي ونفذتها بنجاح ولكن بدأت تتراجع عن ذي قبل..
الاختلافات بين النظام العالمي الجديد والقديم تبرز في ثلاث نقاط كما تم حصرها من قبل المختصين وهي :
1-الاختلاف الأول، أن أطراف المثلث الجديد أكثر سُـيولة وأقلّ جموداً من المثلث القديم ، فأي عمل يقوم به طرف من أطراف المثلث لن يثير بالضرورة ردّ فعل معارض من الطّـرفين الآخرين، كما أنه لا يوجد تحالف إستراتيجي بين طرفين ضدّ الطرف الثالث ، وعلى عكس المثلث القديم، الذي لم يكن فيه للصِّين والولايات المتحدة اتصالات مع المجتمع السوفييتي السابق، بينما المثلث الجديد تفاعلى إلى حدِّ بعيد مع الاتصال فيما بين المثلث.والولايات المتحدة تبذل جهود مضنية للتحرك في التقرب الى الصين وتبعث باطراف مختلفة رسمية وغير رسمية للجلوس معها واخر هؤلاء وصول وزير الخارجية الأميركية الأسبق هنري كيسنجر،مهندس العلاقات الدبلوماسية بين البلدين،إلى العاصمة الصينية بكين، في زيارة غير معلنة في الايام القليلة الماضية، حيث أجرى محادثات رفيعة المستوى مع عدد من المسؤولين.وله دوراً رئيسياً في تطبيع العلاقات بين البلدين في سبعينيات القرن الماضي، حين كان مستشار الأمن القومي ووزير الخارجية للرئيس الأميركي آنذاك ريتشارد نيكسون، وهو شخص مرحب به في الصين في أي وقت، باعتباره صديقاً قديماً للشعب الصيني
2-الاختلاف الثاني، أن هَـمّ الأمن القومي المثلث الجديد لا يُـهيمن على هذا المثلث، كما كان الأمر إبّـان الحرب الباردة. وبرغم أنه (الهم) يلعب دوراً مُـهمّـاً في العلاقات الصينية - الأمريكية، خاصة في إطار تايوان، إلا أن روابط واشنطن وبكين عميقة بشكل استثنائي وتعمل على مُـستويات عدّة تتضمّـن علاقات مهمّـة بين المجتمعين. والأمن القومي، ليس البتّـة سِـمة من سِـمات العلاقات الأوروبية - الصينية التي تستنِـد إلى التجارة والتفاعل الثقافي المتزايد.
3-الاختلاف الثالث، يكمُـن في التباينات المهمّـة بين الأطراف الثلاث. الولايات المتحدة وأوروبا بالتأكيد، خلافاتهما حول العراق، وسلسلة الاتفاقات الدولية ودور الأمم المتحدة في العالم، وحظر الأسلحة على الصين، وأوروبا والصين، تتنازعان حول التجارة وحقوق الإنسان وانتشار الأسلحة وحرية المجتمع المدني، وكل هذه العوامل تُـسفر عن سيولة وتحوّلات عميقة في تركيبة المثلث الجديد، حيث تتقاطع المصالح مرّة وتتباين مرة أخرى.
وثبت لكثير من المختصين في العالم من ان الصين ليس مجرد دولة انما عقل انتاج فكر تصنيع زراعة مليار ونصف المليار من البشر يعملون ليل نهار لنهضة الصين وبالفعل الان الصين قوة اقتصادية لا يستهان بها ليس يوجد قارة او بلد في العالم الا اذا يوجد استثمارات صينية بمليارات الدولارات..
اما روسيا الاتحادية وحكاية بوتين وقصته وإصراره وعزيمته وإرادته على الصمود والوقوف أمام 169 دولة منفردا لوحده في ميدان المعركة في اوكرانيا ، ارهق الغرب و حير امريكا واصبح شوكة قوية في عنق بريطانيا وتريد التخلص منها بأي شكل من الأشكال دول تضررت ودول انتفعت من الحرب الروسية الأوكرانية..
وهناك العشرات من البلدان في نمو مستمر في ظل تشكيل التكتلات الجديدة مثل بريكس وشنغهاي وتكتلات اخرى توحي الى اننا امام تحولات جديدة،هذه التطوّرات أدّت بالتدريج إلى تبلوُر إجماع أو على الأقل شِـبه إجماع، بأن رحلة القطبية الأحادية في العالم انتهت.



#عبد_الخالق_الفلاح (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أسباب خفية وراء حرق القرآن
- القوانين والدستور والقيادات الدينية
- التسول حقيقة ام تجارة والمسؤولية
- ثورة تموز - لم تكن تابعة لأحد-
- ما هو طريق التنمية .. الابعاد والاهداف
- الايفادات الحكومية الغير ضرورية والحلول
- الانبار من جديد بوابة القلق
- قوات فاغنر ومستقبل المخاطر
- القيادة والتحولات الحديثة
- روسيا - بوتين- وتجربة - فاغنر-
- بوادر فشل مخطط الشرق الاوسط الجديد
- الصحافة والقواعد المهنية لها
- الانفتاح السياسي وسكة العلاقة
- الاستسلام يعني الموت
- امريكا وانقاذ ما تبقى من نفوذها
- الكتابة وتقيم الافكار
- السودان ..بين السلطة والانسانية
- الطائرات المسيّرة..وبوتين والحرب
- النخب والمفاهيم النمطية الموروثة
- الجولات التصالحية والحدث السوداني


المزيد.....




- شاهد.. أكثر من 300 ثنائي يتزوجون قُبيل كسوف الشمس الكلّي في ...
- أبو عبيدة المتحدث باسم كتائب عز الدين القسام يثير تفاعلا بعد ...
- حرب غزة| قصف متواصل على مخيم النصيرات وتوتر مستمر في الضفة ا ...
- ترقب لضربة إيرانية على إسرائيل.. هل ترد طهران على استهداف قن ...
- برلين تحث مواطنيها على مغادرة إيران وعدم السفر إليها
- تشابي ألونسو ـ باسكي فك عقدة ليفركوزن المزمنة
- المشرعون الألمان يوافقون على قانون جديد لتقرير الهوية الجنسي ...
- إخلاء مركز تسوق في سيدني بعد أنباء عن عمليات طعن وسقوط ضحايا ...
- نزاع شرس دام أشهرا.. أمريكي يشتكي ديكا صداحا للشرطة!
- هزة أرضية بقوة 5.2 درجة جنوب الصين


المزيد.....

- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الخالق الفلاح - النظام العالمي والتغييرات القطبية