أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فوز حمزة - رسالة بالصمت














المزيد.....

رسالة بالصمت


فوز حمزة

الحوار المتمدن-العدد: 7696 - 2023 / 8 / 7 - 19:11
المحور: الادب والفن
    


ضحكاتٌ .. قبلاتٌ .. حكاياتٌ ..
هذه هي قصة حبي التي ولِدتْ من لقاء بيّننا كان بالصّدفة.
أغصانُ لهفتي أزهرتْ شوقًا فصرختُ من فرط النّشوة: ما زلتُ على قيد الحياة، ما زلتُ على قيد الرّبيع!
لنْ أقولَ أنّ القصة انتهت بالزّواج، بل تكللتْ به وتزينتْ!
بدأتُ أنظر لكل شيء من شرفات الأمل والسّعادة، أهمسُ لأوراق شجرتي وأنا أحتسي فنجان القهوة أن الفصول الموجعة قد رحلتْ وستعود غاباتي تشتعل باللون الأخضر ثانية.
الحّبُ يشاركنا وجباتنا ثم يسابقنا نحو السّرير، يقتسم الفرح بيّننا ليكبر ثم يقسم الحزن بين قلبينا فيصغر!
ركلنا به مؤخرة الألم مبتسمين لوجه الأيام الملّوحة لنا من بعيد بالبشائر وعلى أجنحتها يتوهج الأمل!
منح كل منّا زهرة شبابه للآخر ليفوح عبيرها ويعم الشّذى على البيت الذي في زواياه تكونتْ لنا ذاكرة جديدة.
بالحبِ أنجبنا أبناءنا، وهاهم كبروا أمام أعيننا وبين أيدينا.
الحب منحني الفرشاة والألوان لأرسمَ صورة مثالية للرّجل الذي أتمناه لأكتشف بعدها أن صورته في الواقع لا تحمل إلا لونًا واحدًا قاتمًا!
أقنعتُ نفسي بالتنازل عن أحلامي ورغباتي لأجله، غررتُ بنفسي لأجدني أخلق الأعذار لأخطائه بالقول: ما زال هناك وقت للغفران!
الحبُ من أوحى لي بإخفاء انكساراتي لأبدو أمام أبنائي كما عهدوني، أم قوية، وأمامه زوجة صلبة.
يا ترى هل كان الحب محقًا حين أمرني بالصمت لئلا أهدم البيت الذي كان يسمى باسمه، بيت الحب؟!
بهذا الحب ذاته صبرتُ وأنا أراه يبتعد عني بعد مرور عدة سنوات، أحيانًا تنتابني لحظات أعتقد فيها أن حلمًا شديد التّصحر يمرُّ بيّ عليّ أنْ أعيشه!
انحنيتُ للعواصف كي تمر حياتنا بسلام، وانتظرت غيمة منه تأتي فتغسل ظلالنا من الغبار العالق بها.
الحب تولى ستر دموعي وهو من هداني لفكرة ترك جسور العودة ممتدة هامسًا لي:
بالحب انتظري عودته ثانية لخيمة قلبك.
من بين شفاهي المرتجفة جاءه الجواب :
بئسًا لكَ من حبٍ يأمر بالصّمتِ ساحبًا خلفك الهزائم مربوطة بسلاسل الخذلان!
ماذا لو أخبرتك أن صقيع ابتعاده حول أيامي المزهرة إلى أخرى تعزف فيها الرّيح لحنًا حزينًا يبث الخوف من الآتي؟!
هل يمكن لك أيّها الحب أن تولد ثانية من رحم الغياب؟!
هل يمكنك من بعد غياب أن تشفي ألم الذّاكرة وتزيل ندوبًا تركتْ أثارها عميقًا؟!
لنْ أهدرَ وقتي في البحث عن إجابات تحولني لامرأة تدور حول نفسها حدَّ الأعياء فتفقد القدرة على رؤية ما حولها، لن أكونَ الغريقة التي تتعلق بقشة بل سأتعلم العوم بمفردي ليصبح بمقدوري الوقوف ثانية على شواطئ الحياة لعلي أجد هناك من يشاركني المقعد الشّاغر!



#فوز_حمزة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حبيبي
- ملك العناوين
- أحمر شفاه
- أسير الظلال
- أحببّتكَ
- شيزوفرينيا
- إله العشق
- إشارة فوق الحمراء
- أيها الحب ..عليك السلام
- رجل الأربعاء
- قبل الفراق
- الرسول
- غائم جزئي
- ما دمنا
- في الطريق
- أنا لست قصتي
- رذاذ زهرة الأوركيد
- أنا وفوز حمزة ورمضان
- المرأة التي لا تشبهني
- ملكة الجبال


المزيد.....




- تابع الان مسلسل قيامة عثمان الجزء السادس مترجمة للعربية.. حل ...
- مصر.. ضجة إثر سؤال محير في امتحان اللغة العربية بالثانوية ال ...
- ???????فن الشارع: ماريوبول تتحول إلى لوحة فنية ضخمة
- لوحات تشكيلية عملاقة على جدران الأبنية المرممة في ماريوبول ( ...
- تجليات الوجد واللوعة في فراق مكة المكرمة ووداع المدينة المنو ...
- الا.. أولى حلقات مسلسل صلاح الدين الجزء الثاني مترجمة للعربي ...
- “فتح بورصة الجزء الثاني”.. تابع أولى حلقات مسلسل قيامة عثمان ...
- أغاني ومغامرات مضحكة بين القط والفار..تردد قناة توم وجيري ال ...
- الكاتب الروائى (خميس بوادى) ضيف صالون الثلاثاء الأدبى والثقا ...
- فيديو: أم كلثوم تطرب الجمهور في مهرجان -موازين- بالمغرب


المزيد.....

- خواطر الشيطان / عدنان رضوان
- إتقان الذات / عدنان رضوان
- الكتابة المسرحية للأطفال بين الواقع والتجريب أعمال السيد ... / الويزة جبابلية
- تمثلات التجريب في المسرح العربي : السيد حافظ أنموذجاً / عبدالستار عبد ثابت البيضاني
- الصراع الدرامى فى مسرح السيد حافظ التجريبى مسرحية بوابة الم ... / محمد السيد عبدالعاطي دحريجة
- سأُحاولُكِ مرَّة أُخرى/ ديوان / ريتا عودة
- أنا جنونُكَ--- مجموعة قصصيّة / ريتا عودة
- صحيفة -روسيا الأدبية- تنشر بحث: -بوشكين العربي- باللغة الروس ... / شاهر أحمد نصر
- حكايات أحفادي- قصص قصيرة جدا / السيد حافظ
- غرائبية العتبات النصية في مسرواية "حتى يطمئن قلبي": السيد حا ... / مروة محمد أبواليزيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فوز حمزة - رسالة بالصمت