أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - اتريس سعيد - كل شيء له قيمة إلا إنسانية الإنسان















المزيد.....

كل شيء له قيمة إلا إنسانية الإنسان


اتريس سعيد

الحوار المتمدن-العدد: 7682 - 2023 / 7 / 24 - 02:53
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


1/ نصحوني بزيارة طبيب نفسي بسبب منشوراتي، و عندما ذهبت إليه إكتشفت أنه ممن يسرقون منشوراتي
2/ التواضع يرفع قدر صاحبه، وهو فضيلة أخلاقية. و التواضع الفكري هو عدم الادعاء المعرفي، وهو ينبع من الوعي بالجهل أو بمحدودية المعرفة، إذ لا أحد يمتلك المعرفة المطلقة و الحقيقة واليقين.
3/ ‏الموسيقى تأتي في المرتبة الثانية بعدَ الصمت حينَ يتعلقُ الأمرُ بما لا يوصَف.
4/ عندما أرى الفقراء يصارعون من أجل البقاء أحتقر هذه الدنيا و أفقد الشعور بالسعادة فلا شئ أصعب من أن يحمل أحدهم هم إطعام صغاره ! لا يشعر بالفقراء إلا من كان فقيراً و لا يعرف طعم الحرمان إلا من جربه !
5/ من مزايا الفيسبوك أنه عابر للعصور، تكتب منشور في القرن الواحد و العشرين يأتيك الرد من أشخاص في العصر الحجري
6/ في عام 1970 اكتشفت فرنسا أن أمريكا تقوم بطباعة الدولار دون غطاء من الذهب و أوقفت مع عدد من دول أوروبا وآسيا تعاملها بالدولار و خرج الرئيس الفرنسي ديغول في خطاب شهير وهو يخاطب أمريكا : (لن تشتروا ذهبنا بالورق) كانت أمريكا غارقة في حرب الفيتنام و الإقتصاد شبه منهار و الخطوة الفرنسية كانت سوف تدمر الدولار و أمريكا معاً. لكن سرعان ما قامت 44 دولة و منهم دول الخليج بالأعلان أنها لن تبيع النفط إلا بالدولار ! كانت دول مثل الصين وفرنسا والبرازيل تحتاج للنفط لهذا فهي مجبرة أن تبيع منتجاتها بالدولار للحصول على الورق اللازم لشراء النفط. لتكون تلك الخطوة أشبه بقبلة الحياة للدولار ولأمريكا وهو أمر شجع الرئيس الأمريكي نيكسون ليعلن عام 1971 إلغاء ربط الدولار بالذهب و لأمريكا الحرية في طباعة ما تشاء من الدولارات. بل و يعلن أنه لن يعيد إحتياطات الذهب التي أودعتها الدول الفقيرة (بما فيها الدول العربية) عنده مقابل الحصول على الدولار المغطى بالذهب. ومن هنا بدأت قصة العملة الصعبة و لتكون تلك الحادثة أكبر عملية نصب في التاريخ و سميت بصدمة نيكسون.
7/ ماذا لو كان للانسان أجنحة بالإضافة ليديه وقدميه !؟ هل سوف تبقى الحياة على نفس نظامها و نمطها الحالي !؟
8/ أحقر البشر هم المراؤون الذين يتظاهرون بالتقوى و الورع لنيل ثناء الناس، ولا يتوقفون عن إعطاء الدروس في الأخلاق والفضيلة، لكنهم في الخفاء يرتكبون أفعال الشياطين !
9/ المعابد مثل القصور دائمآ تبنى بجوع الفقراء
10/ إذا أردت معرفة اعدائك، أظهر أنك ضعيف وبلا إمكانات ستراهم يتجرئون عليك، دعهم يتجرئون أكثر ثم آنقض عليهم مثل الصاعقة !
11/ لا يجبُ أن تسأل, لأنك إن سألت فستتعلم. ولا يجبُ أن تتعلم, لأنك إن تعلمت فستخرج من الحظيرة. ولا أحد يريدك أن تخرج من الحظيرة التي هو فيها.
12/ عزيزي المتأسلم دينك عاطفي مبني على الخرافة، فلا تحاول الجدال فيه بالمنطق، فأول خصومك سيكون دماغك أنت الذي لن يقبل طرحك للمتناقضات، وسيحدث صراع داخلك فيربكك، لذا تلاحظ أنك متقلقل متوتر وعندما تنزلق بالإجابة تبدأ بالشتائم وأنت لا تدري بأنك تشتم المنطق الذي في داخلك، نصيحه قل أن دينك إيمان وتسليم بدون تفكير و إبتعد عن الجدال فيه وهكذا سنحترمك أكثر على الأقل لأنك إحترمت عقولنا
13/ عندما يؤلمك سِنّ من أسنانك، ومن شِدة الألم يصبح همّك الوحيد هو قلعه، وعندما يتم قلعه لا شعورياً يصبح لسانك طوال الوقت يتجه إلى ذلك الفراغ الذي تركه السِنّ ! بِمعنى أقوى وأفصح أنه ترك فراغاً وأصبحت تفتقده، وغالباً ما يأخذ وقتاً طويلاً لتتعود على هذا الفراغ، ولكنك ستتعود ! وقد تسأل نفسك دائماً هل كان يجب عليَّ قلعه ؟ فتقول نعم كان يجب ذلك لأنه كان يُسبب لي ألماً ووجعاً لا يُحتمل ! و هكذا هم بعض الأشخاص في حياتنا، فبعض المواقف و الظروف تُجبرك على أن تخرجهم من حياتك وتُكمل بدونهم، رغم أنهم كانوا مصدر سعادتك يوماً ما ! صحيح أنهم قد يتركون فراغاً في حياتك، ولكن يكفي أنه لم يعد هناك ألم أو وجع، و أصبحت تشعر بإرتياح كبير
14/ إدراك الذات هو أحد أعظم الهدايا التي يمكن أن تقدمها لنفسك، معرفة أنك من و ما أنت عليه دون أي تحيز
15/ السلام و السكينة لا يتم إستدعائهم بالإحتياج ! بل يتنزلون على قلب من يكون مستعد لهما, بتفجير منابعهم من الداخل. لا يطلب المرء راحة، بل يتهاوى بعد تعب فتظهر الراحة ! حينها تجتمع رحمة الرحمن الرحيم لتملئه بالسلام. شتان بين طلب و بين حاجة و بين حال.
16/ الإنسان مثل المذياع يخرج معلومات ما إلتقطت موجته، كثرت التمواجات و حقول الإستقبال و الإرسال و المذياع واحد، كلما إعتدت موجة بعينها نحتت شكل المذياع نفسه، مع الوقت تخلق نفس موجة المذياع حتي بدون التقاط بالحث الذاتي، هذا هو رقي الإتصال، الذي يطبق قاعدة كما بالأعلى كذلك بالأسفل. النجاح و تعقد العلاقات و رقي الإظهار يجعل العالم العلوي يؤكد وجوده، ليس من غريب تمثيل بوذا بالنائم الحالم الذي يحلم في حلم البراهما، يتأمل خلق الجافا يحرك عيناه من وراء جفونه المغلقة. إذا كان الحلم عظيما نورانيا فما علينا سوى التعود على النور لأننا من سيظهر ذلك،الإنسان من سيظهر حلم النور، كما أظهرنا مثالية و رقي أفلاطون و أخلاقيات كونفيشيوس و غيرها ممن آتصلوا بالنور ! ستظل اليوتوبيا سراب بعيد إلى أن نؤسس قواعدها في حضارات مختلفة ليتطابق الأعلى مع الأسفل ! مازال الخيميائي يقوم بتدوير دولاب الفخار, ليظهر علامات ذلك النور الخالد
17/ النور له ثلاث أشكال نطلق على المبدأ، Light, love, life (LLL) و هو مبدأ راقي يتم تعليمه بمدارس الحكمة، النور بطبيعته الكهرومغناطيسي خارج مساسه من الأرض يكون بشكل light، بمجرد دخوله غلاف الأرض يتحول إلى حال جديد يدمج بين طبيعته الكهربية و المغناطيسية خالقا حركة life. بمجرد دخوله في حيز الإنسان ككون جديد و إختراق غلافه "أثيره" يتحول إلى love. رفض النور في كل مستوياته هو رفض شكله المتحور كل على حدى في إطاره.
رفض الحب، البساطة، الحياة، الصدق، النور، هو ما يجعل الإنسان ميت.
18/ ما الحاجة للغلمان في الجنة ولم يخطر ببالي بأن رب المسلمين عادل فكما وعد المؤمنين بالحوريات فالغلمان أكيد للمؤمنات ألف مبروك
19/ كل شيء له قيمة إلا إنسانية الإنسان
20/ المصلحة من تحدد قيمة الإنسان في هذا الزمن، إذا إنعدمت المصلحة تلاشت القيمة، معايير الأخلاق، النزاهة، الاخلاص، النبل، الضمير الحي، العدل، الإنصاف، الإستقامة و غيرها من الصفات الحميدة إنهارت كقيم بمعاول المصلحة، أن تتصف بالقيم النبيلة فذاك شأنك شخصيا، ولا تبوؤك مكانة، ولا تعطيك قيمة إجتماعية.
21/ الخوف من الموت والأمل في حياة أخرى بعده هي أصل و مصدر كل المصائب التي حلت بالتعساء بسبب ترسيخ خرافة حياة ما بعد الموت، الأمر الذي نتج عنه التقاعس إتجاه الحياة و إهمالها، و طمس كل معالم التغيير في الروح الإنسانية و القضاء على نوازعها الثورية بسبب الإيمان بخزعبيلات الجنة الموعودة و نعيمها
22/ البناء الكوني الذي تشاهده في كل مظاهر الوجود من أصغر أجزاء الذرة إلى أكبر المجرات و الثقوب السوداء، كل هذا الكون بتعقيداته ماهو إلا مجرد تشوهات بنيوية تدل على وجود القصور و الخلل و العجز و الفشل في نظام الوعي الكوني الذي أوجد الأشياء
23/ هناك تمثال جميل في متحف ديلفي في اليونان يسمّى ب"الشاريوتير". وهو عبارة عن فارس على عربة بخمسة أحصنة. التمثال لا يوحي عن سباق ما. فجلسة الفارس الشامخة والمستقرة وطريقة إمساكه المحكمة بحبال الأحصنة تمثّل الرؤية البعيدة للفنان عن حالة الإنسان وهو في وعيه الروحاني حين تكون الروح في كامل سيطرتها على الجسم وحواسه الخمس. السيطرة على الجسم تعني أن نتعلم ضبط و ترويض حواسه. عندما تتصرف الحواس كالخيل الجامحة تلحق إتجاهات مختلفة فستكون حياتي بلا هدف وبلا إكتفاء. يبدو لنا في بعض الأحيان أنه عندما نطلق العنان لحواسنا للتعبير بحرية نشعر بتحرّر ولكنه للأسف وهم. فبدل أن أكون أنا السيد والمتحكم بها أصبح خاضع لرغباتها ونزواتها.
24/ كانوا يسرقون كلماتي في الليل و يلعنونني في النهار
25/ كتاب القرآن ليس كتاب علم بل كتاب دجل و من يريد فهم الحقائق يراجع الكتب المختصة في المضمون، أما أن تستمع لداعية يخلط بين هذا و ذاك فإني أضمن لكم أن تتحولوا بعد عدة حلقات من الفرجة و الإصغاء إلى مجانين و حينها يمكن أن تطلقوا على أنفسكم قوله "لاحول و لا قوة إلا بالله" مع أن ذلك لا نفع فيه بعد أن قضى الأمر في تحويل عقولكم لمصب قاذورات نتاجها سيكون أتوماتيكيا قاذورات مستقبلية لن تزيد الأجيال القادمة إلا ضياعا و عتمة عقيمة لا تنتج سوى الفشل عوض النجاح.
26/ يظهر الحقد أحياناً في صورة نصيحة، إحذر فمن الصعب أن تجد من ينصحك بعيداً من مصالحه الشخصية
27/ الثورة على النفس هي مفتاحنا الوحيد للعودة إلى حضرة الحقيقة



#اتريس_سعيد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل
حوار مع الكاتبة التونسية د. امال قرامي حول ما تعانيه النساء من جراء الحرب والابادة اليومية في غزة، اجرت الحوار: سوزان امين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بالمال يستطيع الإنسان أن ينكح العالم
- لولا الجهل لجاع الكهنة وسقط الطغاة
- الحياة لا تحترم إلا الأقوياء
- ما هو علم الطلاسم
- العالم أوسع من ضيق أوهامنا
- الفقر يمحي الشرف كما يمحي الغنى العار
- عبادة زحل في الثقافات القديمة
- أضرب المرأة بالمرأة يا آبن المرأة
- الإمبراطورية التي صنعها اليهود وحظروا الكلام عنها
- العمل الصالح يمدح نفسه
- المرء مخبوء تحت لسانه فإذا تكلم ظهر
- مقتطفات من سيرة الظل و الظلام
- أصبحت هوايتي المفضلة هي تسلق الجبال
- أنت ميت الآن إلى حين أن تتنفس الحياة
- يا صديقي لا تقبل بأقل ما تستحق
- مفهوم المس من وجهة نظر تجربتي الروحانية
- أقصى أنواع الظلم أن يعبث إنسان بآخر
- لماذا يتدخل الناس في ما لا يعنيهم دائما
- أنقذ ما تبقى من سنين عمرك المهدور
- جحيم المسلمين و نعيم الكافرين


المزيد.....




- أمريكا: روسيا لا تلعب دورا بناء في محاولة حل الصراع في غزة
- -جبن ونذالة-.. الأزهر يشن هجوما لاذعا بعد استهداف حشد تجمع ح ...
- -تصريح مهم وملفت-.. تفاعل على تلويح عبدالملك الحوثي بـ-مفاجآ ...
- اكتشاف غير مسبوق قد يحدد أصل الماء على الأرض
- ما حقيقة فوائد -المكون المعجزة- للبشرة؟
- -لأول مرة-.. تطوير نموذج مصغر ثلاثي الأبعاد للجهاز العصبي ال ...
- آخر تطورات العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا /01.03.2024/ ...
- الانتخابات الأمريكية: كيف تحولت الحدود المكسيكية لـ -حلبة نز ...
- مجزرة الطحين.. جلسة أممية طارئة ومندوب فلسطين: طفح الكيل
- بايدن ينتقد إطلاق النار على أشخاص ينتظرون المساعدات في غزة


المزيد.....

- فيلسوف من الرعيل الأول للمذهب الإنساني لفظه تاريخ الفلسفة ال ... / إدريس ولد القابلة
- المجتمع الإنساني بين مفهومي الحضارة والمدنيّة عند موريس جنزب ... / حسام الدين فياض
- القهر الاجتماعي عند حسن حنفي؛ قراءة في الوضع الراهن للواقع ا ... / حسام الدين فياض
- فلسفة الدين والأسئلة الكبرى، روبرت نيفيل / محمد عبد الكريم يوسف
- يوميات على هامش الحلم / عماد زولي
- نقض هيجل / هيبت بافي حلبجة
- العدالة الجنائية للأحداث الجانحين؛ الخريطة البنيوية للأطفال ... / بلال عوض سلامة
- المسار الكرونولوجي لمشكلة المعرفة عبر مجرى تاريخ الفكر الفلس ... / حبطيش وعلي
- الإنسان في النظرية الماركسية. لوسيان سيف 1974 / فصل تمفصل عل ... / سعيد العليمى
- أهمية العلوم الاجتماعية في وقتنا الحاضر- البحث في علم الاجتم ... / سعيد زيوش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - اتريس سعيد - كل شيء له قيمة إلا إنسانية الإنسان