أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رمضان حمزة محمد - في ظل إشتداد الأزمات المائية لا تزال الحقائق الأساسية حول نهري دجلة والفرات غير معروفة.؟














المزيد.....

في ظل إشتداد الأزمات المائية لا تزال الحقائق الأساسية حول نهري دجلة والفرات غير معروفة.؟


رمضان حمزة محمد
باحث


الحوار المتمدن-العدد: 7640 - 2023 / 6 / 12 - 10:59
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


على الرغم من شدة أزمة المياه الحالية في العراق كونها دولة مصب، لا تزال الحقائق الأساسية حول الأعمال التي تقوم بها كل من تركيا وايران في أعالي النهرين غير معروفة تماماً. لذا يتطلب إعطاء الأولوية لحساب تفصيلي لأين وكيف نستخدم مياه نهري دجلة والفرات وروافدهما في دولتي المنبع.
إن تزايد مواسم الجفاف وشدتها في المنطقة بشكل عام والعراق بشكل خاص يوصف بشكل أفضل بأنه تحول مستمر إلى مناخ أكثر (سخونة وجفافًا) ، يواجه النهرين الأكثر شهرة وأهمية في منطقة الشرق الأوسط أزمة وجودية.
السدود العراقية – الموصل ، دوكان، دربنديخان وحمرين المقامة على النهرين وروافدهما بداء بفقد قدرتهم على إنتاج الطاقة الكهرومائية. الأمر الأكثر إثارة للقلق هو أن الانخفاض المستمر في التخزين في بحيرات وخزانات هذه السدود ويمكن أن يهدد القدرة على تمرير المياه الى وسط وجنوب العراق ، بسبب قلة التدفقات مما يسرع من تدهور التربة وزيادة رقعة التصحر.
استجابةً لذلك ، يعرض المزارعون عدم الزراعة ، وتتخوف المدن من الحصول على المزيد من المياه ، وتتخلى عمليات إعادة تغذية المياه الجوفية عن تخزين المياه الجوفية ، للتعويض عن الاستخدام المفرط للإمدادات على المدى الطويل ، والذي تفاقم بسبب الانخفاض المستمر في هذا العرض. ببساطة ، كل قطرة من الماء مهمة لمنع النظام الحياتي من الانهيار.
قد يظن المرء أنه نظرًا لأن تركيا وايران قد إستحوذا على حصص العراق المائية، فسيكون لديهم وصف تفصيلي لكيفية استخدام كل قطرة ماء وحسابها ، وعدد الأشخاص والمستخدمين الذين يعتمدون على النهرين ، وأين تحدث هذه الاستخدامات. ومع ذلك، على الرغم من شدة الأزمة الحالية في العراق وعقود من سوء الإدارة، لا تزال الحقائق الأساسية حول النهرين غير معروفة ، مما يمثل تحديًا كبيراً مما يستوجب بذل المزيد من الجهود لإدارة النظام بشكل أفضل وتجنب الكارثة الوشيكة الحدوث في العراق بسبب قطع المياه عنها. مما يعرض العراق الى نوعين من ندرة المياه،هما ندرة المياه الاقتصادية و ندرة المياه المادية. وتُعرِّف منظمة الأغذية والزراعة ندرة المياه الاقتصادية على أنها "حالة ناجمة عن نقص الاستثمار في المياه ، أو نقص القدرة البشرية على تلبية الطلب على المياه". وفقًا للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ ، يمكن أن تحدث ندرة المياه الاقتصادية أيضًا عندما تكون البنية التحتية متاحة ولكن "توزيع المياه غير عادل". يجب أن يتمتع الجميع بحق الإنسان في الماء ، إن ندرة المياه الاقتصادية "لها علاقة بندرة الموارد المالية والسياسية". تشمل العوامل التي تؤدي إلى ندرة المياه الاقتصادية نقص الاستثمار في البنية التحتية أو التكنولوجيا لجذب المياه ونقلها بأمان إلى المستهلكين والشركات. وهذا ناتج عن نقص الموارد المالية والحوكمة غير الفعالة ، والتي قد تتفاقم بسبب الصراعات السياسية والعرقية. وتعد أزمة المياه في العراق واحدة من أوضح الأمثلة على ندرة المياه الاقتصادية. إن الفشل في صيانة أنظمة الري والإسالة ،والتلوث التي حولت المياه إلى مصدر غير آمن تعني أن مياه الصنبور أصبحت غير صالحة للاستعمال وخطيرة.
بينما ندرة المياه المادية تنجم عن عدم كفاية موارد المياه الطبيعية لتلبية طلب المستهلكين وللعمل السليم للنظم البيئية الطبيعية. تحدث الندرة المادية عندما يتجاوز الطلب على المياه 75٪ من تدفقات الأنهار لجميع الاستخدامات. على الرغم من أن ندرة المياه المادية ناتجة عن ناتجة عن تغير المناخ ولكن في العراق هذه الندرة سبهها النقص في الايرادات المائية الى من تركيا وايران ، وهذه العوامل التي من صنع الإنسان يمكن أن تؤدي إلى تفاقمها. على سبيل المثال ، يلاحظ مشاريع المياه في تركيا وايران سببت في حجز حصص العراق المائية في خزانات سدودها او قد حولت الى احواض اخرى ، بالاضافة الى الإفراط في الاستخدام ، وسوء الإدارة. وفقًا لمنظمة الأغذية والزراعة ، تشمل آثار ندرة المياه المادية التدهور البيئي، وتلوث المياه والأراضي، وانخفاض مستويات المياه الجوفية ، وزيادة عدم المساواة في توزيع المياه



#رمضان_حمزة_محمد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- من تقاسم المياه لتقاسم المنافع ولحماية نهري دجلة والفرات في ...
- الإفلاس المائي ومخاطره على ضمان الأمن المائي وأمن المياه في ...
- العراق وضرورة إستخدام منهجية جديدة لإستدامة مواردها المائية ...
- ازمات العراق المائية بين السرد الخيالي والإشارات المشوشة وال ...
- وزارة الموارد المائية العراقية والمتاهة بين تطبيق الدراسة ال ...
- السياسة المائية في العراق بين التحديات الداخلية والخارجية وت ...
- مسقبل السدود التركية في ظل إستمرار النشاط الزلزالي في هضبة ا ...
- تفعيل العلاقة بين أصحاب القرار وأصحاب المصلحة ضمان لزيادة ال ...
- المياه بين ديناميكية الزمن وطبيعة المكان والنزاعات المحتلمة ...
- إتفاقية المياه-هلسنكي- يتيح للعراق المشاركة في الخطط الدولية ...
- حان الوقت لحوكمة قطاع المياه والتطوير المؤسسي لهيكلية وزارة ...
- هل سيكون إصلاح منظومة القطاع المائي لتناسب ظروف نقص المياه ف ...
- مقترحات بسيطة لإصلاح الشأن الإداري والمؤسساتي لوزارة الموارد ...
- العراق - إستمرار مواسم الجفاف وسدود شبه فارغة- تؤسس لمخاوف م ...
- ما الذي يحمله المستقبل للمياه في العراق؟
- هل سيعتمد العراق الأمطار كاستراتيجية وتنسى المطالبة بحقوقها ...
- لماذا يجب علينا نحن الخبراء القلق والعمل الجدي لتصويب المسار ...
- ضعف إدارة قطاع المياه والري والزراعة .. يضاعف من كلفة التكيف ...
- جودة مياه العراق – أمن مياه العراق - من التلوث الى التسمم- ا ...
- ظمأ العراقيين!؟


المزيد.....




- تمساح ضخم يقتحم قاعدة قوات جوية وينام تحت طائرة.. شاهد ما حد ...
- وزير خارجية إيران -قلق- من تعامل الشرطة الأمريكية مع المحتجي ...
- -رخصة ذهبية وميناء ومنطقة حرة-.. قرارات حكومية لتسهيل مشروع ...
- هل تحمي الملاجئ في إسرائيل من إصابات الصواريخ؟
- اللوحة -المفقودة- لغوستاف كليمت تباع بـ 30 مليون يورو
- البرلمان اللبناني يؤجل الانتخابات البلدية على وقع التصعيد جن ...
- بوتين: الناتج الإجمالي الروسي يسجّل معدلات جيدة
- صحة غزة تحذر من توقف مولدات الكهرباء بالمستشفيات
- عبد اللهيان يوجه رسالة إلى البيت الأبيض ويرفقها بفيديو للشرط ...
- 8 عادات سيئة عليك التخلص منها لإبطاء الشيخوخة


المزيد.....

- في يوم العمَّال العالمي! / ادم عربي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رمضان حمزة محمد - في ظل إشتداد الأزمات المائية لا تزال الحقائق الأساسية حول نهري دجلة والفرات غير معروفة.؟